Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين

Esraa Hussein Forum



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول
المواضيع الأخيرة
» صناعة الخرائط عبر التاريخ
الخميس 20 يوليو 2017, 10:04 pm من طرف محمدسعيدخير

» بطاقات القوانين الصفية للطلاب مهمة جدا جدا
الأربعاء 19 أكتوبر 2016, 8:12 pm من طرف تلميذة سيبويه

» برنامج الأرشفة الإلكترونية/ مجانا 100% برنامج أرشيف التعاميم والوثائق
الإثنين 10 أكتوبر 2016, 9:36 pm من طرف alialneamy

» المكتبة الألمانية النازية (مكتبة كتب عن تاريخ المانيا النازية) من تجميعى الشخصى حصريا على منتدانا
الجمعة 24 يوليو 2015, 11:48 pm من طرف هشيم النار

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:42 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:41 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Esraa Eman Hussein{Admin}
 
Dr.Emanis
 
أبلة حكمت
 
البروفوسور
 
mony moon
 
zinab abd elrahman
 
نهى
 
nihal noor eldin
 
heba mohammed fouad
 
super mada
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
التوقيت
Free Clock
مواضيع مماثلة

شاطر | 
 

 لكل طالب و طالبة "ملف كامل عن الاستذكار و الطرق الصحيحة له" ؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبلة حكمت
supervisour مشرفة
supervisour مشرفة
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 28


مُساهمةموضوع: لكل طالب و طالبة "ملف كامل عن الاستذكار و الطرق الصحيحة له" ؟؟؟؟؟؟؟؟   الثلاثاء 29 ديسمبر 2009, 10:35 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



طرق الاستذكار



إن تحديد خطة عامة للاستذكار الجيد قد
تكون مفيدة لكل الطلبة بشرط الالتزام بها والسير في خطواتها بجد واجتهاد ،
وقد يواجه بعض الطلبة عقبات أو صعابا أثناء تنفيذ تلك الخطة العامة كنتيجة
لأثر بعض العوامل ومنها عوامل شخصية أو اجتماعية أو صحية أو غير ذلك .لذا
فان تلك التوجيهات العامة للاستذكار الجيدة الممثلة للخطة العامة
للاستذكار والتي تمهد للخطة الخاصة لاستذكار مادة دراسية خاصة مثل ( اللغة
الإنجليزية مثلا ) ..تلك التوجيهات يجب إن تلتزم بها بغرض استذكار دروسك
استذكارا جيدا ..من تلك التوجيهات العامة : الثقة بالله وبالنفس –
المحافظة على الصحة الجيدة –تنظيم الوقت ووضع خطة للاستذكار.


ويعرف التذكر
بأنه عملية عقلية نشطة يقوم بها الإنسان ولها عدة مراحل تبدأ بعملية
الاستقبال الحسي ثم الإدراك وتخزين المعلومات وحفظها، ويمكن التأكد من
حدوثها من خلال عمليات عقلية أهمها التعرف والاسترجاع.



مشكلات تعوق عملية التذكر :


- قد يكون تم تخزين المعلومات والحفظ
بشكل جيد ، ومع ذلك يواجه الطالب مشكلات في أن يسترجع أو يستدعي ما تم
تخزينه وحفظه ، وتتمثل هذه المشكلات فيما يسمي بالنسيان أو العوائق
العقلية .



النسيان :
إن من اكبر المشكلات التي يواجهها الطلبة هي نسيان المواد التي سبق لهم
تخزينها في عقولهم ، وقد أوضحت الدراسات انه إذا لم تستخدم المعلومات التي
حفظت بشكل متكرر ن فأنها تنسى بسرعة ، فالنسيان هو احد أساليب المخ للتغلب
على التكدس غير المرتب للمعلومات المخزونة به .



- التداخل :
أحيانا قد يتعلم الفرد أفكارا جديدة واضحة بالنسبة له ولكن عندما تتداخل
تلك المعلومات مع أفكار أخرى بالتالي فان كل هذه الخبرات والأفكار تتداخل
مع الأفكار التي سبق تعلمها ، وهذا يتطلب مراجعة هذه الأفكار من حين لآخر .



- المعوقات العقلية والنفسية :
قد يكون الطالب استذكر أفكار معينة ولكن عندما يدخل إلى قاعة الامتحان
يشعر بنسيان كل المعلومات ويعجز عن الإجابة رغم انه قد قرأها قبل دخوله
إلى الامتحان ، ما السبب ؟؟ هل مسحت هذه الأفكار من عقله ؟ لا إن السبب
الحقيقي يعود إلى حالته النفسية أو الانفعالية وتتمثل هذه الحالة في الخوف
أو نقص الاستعداد أو الإعداد .


القواعد العامة للمذاكرة السليمة ومهارات في فن المذاكرة وكيفية التعامل مع قلق الامتحانات :
مشكلة الدراسة :


يعاني الكثير من الطلبة من
نسيان المادة العلمية فور دخولهم إلى قاعة الامتحان أو بمجرد البدء بقراءة
الأسئلة .. وتدور في أذهانهم أسئلة كثيرة من مضمونها .. لقد سهرت طوال
الليل وأنا أذاكر وفجأة تتبخر جميع المعلومات واشعر بأنني ضائع .. كما
يشعر الكثير من الطلبة بعدم رغبة في المذاكرة والشعور بالنعاس في فترة
الامتحانات والكثير من الأعراض التي تجعل الطالب يهرب من المذاكرة إلى عدة
مشاهدة التلفاز أو الحديث في الهاتف ….الخ



وفي الواقع أن الطالب لا يبدأ
بالمذاكرة إلا ليلة الامتحان فقط وبطريقة عشوائية وغير منظمة مما يؤدي به
إلى عدم التركيز وبالتالي الحصول على درجات ومستوى متدني ..رغم انه بذل
مجهودا كبيرا فقط ليلة الامتحان ..



القواعد العامة للمذاكرة السليمة :



أولاً: التحرر من الخوف


وجوه شاحبة، أجسام ناحلة، قلق
وهمٌّ قد ارتسم على تلك الوجوه البريئة والوجوه المشرقة، هذا هو حال
الطلاب والطالبات في مدارسنا، وما ذلك إلا لشبح اسمه «الاختبارات!!».



أن الامتحانات ما هي إلا تحصيل لما سبق
دراسته وما هو إلا مقياس لما استوعبه الطالب أو الطالبة طوال فصل دراسي
كامل، لن يأتي الطالب بمعلومات خارجية ولن يكون الاختبار تعجيزياً، فلماذا
هذا القلق البادي على الوجوه ولماذا كل هذه الضغوط النفسية؟.



أن بعض الطلبة الذين تتكاثر عليهم
الدروس ، يحاولون أن يدرسوا دراسة تستغرق ساعات طوالا ، وليس من شك في أن
التعب يعتريهم في أواخر هذه الساعات فهم عاجزون عن تعلم واستظهار المادة
التي بين أيديهم ويؤثر ذلك الاجتهاد تأثيرا غير صالحا على ذلك الجزاء أو
المادة التي استظهروها أو تعلموها ساعة كانوا في حال الراحة ، فلا
يستفيدوا إلا قليلا وبهذه الطريقة يكونوا قد أجهدوا عقولهم ، وهذه النتائج
السيئة توقع في النفس الكآبة واليأس فيبدأ شعور الخوف من الامتحان وينصب
التفكير ( تفكير الطالب ) في أنه لم يذاكر ولم يدرس كما يجب وأن دراسته
غير كافية إذا لا بد عليهم أن يثقوا بقدراتهم ويتجنبوا إجهاد عقولهم
بالساعات الطويلة دون فائدة.



ثانيا : الصحة الجيدة


الصحة الجيدة والسليمة عامل آخر
رئيسي في الذاكرة السليمة ، يجب أن يحافظ الطالب على صحته بشكل سليم
بالغذاء السليم والرياضة اليومية الخفيفة كي ينشط من ذاكرته ويحافظ على
سلامتها ، فكثير من الطلبة يعاني وبشكل مزعج أنه يبذل مجهودا كبيرا في
الدراسة ولكن من غير فائدة ، لذا يجب أن يكون الطالب في حالة من الاسترخاء
الذهني ولا يأخذه شعور بالتعب وعدم الفهم ويجب أن نولي انتباها دقيقا لهذه
العوامل والقواعد العامة .



ماذا تأكل أيام الامتحانات ؟
يشكو الكثير من الطلاب أيام
المذاكرة والمراجعة التي تسبق الامتحانات من الكسل والميل للنوم أو التشتت
والنسيان وعدم التركيز لما يستذكره وكأن مُخَّه لا يعمل بكامل كفاءته.



أسباب هذه الشكوى وكيفية تلافيها:


" الطلاب والتلاميذ في فترة
الامتحانات يعتريهم نوع من القلق يحدث اضطرابًا في الحالة النفسية التي
تؤثر بدورها على العمليات الحيوية داخل المخ، وهنا يكون البعد عن القلق هو
الحل، فإذا كان الطالب مستعدًّا للامتحان فلا داعي للقلق، وإذا لم يكن
مستعدًا فعليه أن يستعد.. ويبدأ في المذاكرة بهدوء".



"وبالنسبة للطلاب الذين يستمرون
في الاستذكار لفترات طويلة عليهم أن يدركوا أن لمراكز الذاكرة في المخ
قدرات معينة، بعدها يقل التركيز ويقل الفهم والتذكر؛ ولهذا يجب التوقف
لمدة عشر دقائق كل ساعة أو ساعة ونصف للاسترخاء والخروج إلى مكان مفتوح به
هواء متجدد كشرفة المنزل مثلاً أو يستمع إلى موسيقى هادئة، لكن لا يتحدث
خلالها أو يشاهد التلفزيون حتى تستعيد مراكز المخ نشاطها، وأن يبتعد أثناء
المذاكرة عن مصادر الضوضاء، وعن التفكير في شيء آخر غير المذاكرة؛ لأن هذا
يقلل التركيز ويعرض ما تم استذكاره للنسيان بعد فترة قصيرة، كما لا يجب أن
يذاكر وهو متعب جسميًّا أو إذا كان جائعًا، وكذلك إذا تناول كمية كبيرة من
الطعام لأن الدم يكون وقتها متجمعًا حول الأمعاء للانتهاء من عملية امتصاص
الطعام، ولا يصل إلى المخ الكمية الكافية من الدم لكي يعمل بالكفاءة
المطلوبة، ولهذا يشعر من تناول كمية كبيرة من الطعام - خاصة الدسم -
بالكسل والوَخَم لأن مُخَّه غير مستعد للعمل؛ ولهذا لا يجب البدء في
المذاكرة قبل مرور ساعة بعد تناول الطعام، وينصح أيام المذاكرة
والامتحانات عدم تناول كميات كبيرة من الطعام، كما يفضل أن يبتعد عن الأكل
المليء بالدهون حتى لا يستغرق وقتًا طويلاً في الهضم.



وفي فترة الامتحانات يقضي الطالب معظم وقته في الاستذكار والمراجعة، ومن هذا المنطلق تأتي أهمية العناية بالعين ورعايتها :
لتجنب أسباب إجهاد العين والصداع الناشئة من الأوضاع الخاطئة والعادات السيئة أثناء الاستذكار.


الطريقة المثالية للمذاكرة :


في الحقيقة عندما نتحدث عن
الطريقة المثالية للمذاكرة يهمنا أن نذكر أن وقت المذاكرة من الأفضل
تقسيمه على فترتين. وهذا يختلف حسب المناهج الدراسية في مراحل التعليم
المختلفة وأيضا في المرحلة الجامعية يختلف من كلية إلى أخرى.



ومن ناحية أخرى إن معدل المذاكرة يزداد مع اقتراب موعد امتحانات نهاية الفصل الدراسي أو العام الدراسي.
وهناك نقطة هامــة يجب مراعاتها
هو أن الأفضل أخذ قسط من الراحة لمدة 10- 15 دقيقة بعد كل ساعتي مذاكرة،
يكون الطالب فيها في وضع استرخاء ليعطي راحة لعينيه ويتجنب أسباب إرهاق
العين وإجهادها.

إن القراءة بالطريقة السليمة تحتاج إلى ثلاثة متطلبات أساسية من أجل راحة العينين وتجنب الشعور بالإجهاد وهي كما يلي:


أولا/ الإبصار السليم الطبيعي (الرؤية السديدة):


من الناحية البصرية يلاحظ أن العين
الطبيعية (السديدة) هي التي تستطيع أن تجعل صورة المرئيات البعيدة تقع على
الشبكية وأيضا في حالة القراءة ورؤية الأشياء القريبة فان العين يحدث بها
تغيرات وهذه التغيرات يطلق عليها خاصية تكيف العين طريق العدسة البلورية
وعضلات الجسم الهدبي التي تتحكم في لجام العدسة المعلق، كما نلاحظ أثناء
القراءة أن كلتا العينين تتجهان إلى الداخل ناحية الأنف أي تتجه كل عين
ناحية الأخرى وقد ثبت أن هذا الاتجاه مناسب لرؤية الكلمات بصورة أوضح
وبكيفية أفضل.



ثانياً/ الوضع السليم أثناء القراءة:


على الطالب مراعاة الوضع السليم
أثناء القراءة حتى لا تشعر العين بأي إجهاد وذلك بأن يجعل جذعه معتدلاً
أثناء جلوسه على المكتب مع تجنب الانحناء على المكتب، ومن العادات الخاطئة
التي نلاحظها أثناء القراءة نذكر منها الاستلقاء على الظهر أو الاضطجاع
على الجنب أو الرقود علي البطن. كل هذه الأوضاع غير مريحة للعين. بالإضافة
إلى مضاعفات إجهاد العين والشعور بالإرهاق لأن مثل هذه الأوضاع غير مريحة
للعين بالإضافة إلى مضاعفات أخرى مثل انحناء الظهر والشعور بآلام الرقبة
أو أسفل الظهر بسبب ضغط الفقرات على الأعصاب وأيضا الشعور بصداع الرأس.

ونود أن نذكر نقطة هامة وهي أن المسافة بين العينين والكتاب أثناء القراءة يجب أن تكون بين 30- 35 سم.


«عادات سيئة أثناء المذاكرة»
يهمنا في هذا المجال أن ننوه عن
خطورة بعض العادات السيئة أثناء القراءة مثل تقريب الكتاب من العينين مما
يتسبب في إجهاد العينين وقد يكون ذلك في بعض الأحيان بسبب وجود أخطاء
انكسار العين« عيوب النظر» وخاصة حالات قصر النظر ولاستخدام نظارة
الاستجماتيزم المصاحب لقصر النظر ولذا يجب استشارة الطبيب لعلاج مثل هذه
الحالات إما باستخدام نظارة طبية أو عدسات لاصقة.



ثالثاً/ الإضاءة المناسبة:


إن الإضاءة المناسبة للقراءة إما
أن تكون بواسطة ضوء النهار الطبيعي أو باستخدام ضوء صناعي ويفضل مصباح
الفلورسنت، ويراعى أن تكون الإضاءة من الخلف وعلى يمين القارئ إذا كانت
الكتابة باللغة العربية أو أن تكون الإضاءة من الخلف وعلى يسار القارئ إذا
كانت الكتابة باللغة الإنجليزية وفائدة ذلك تجنب انعكاس الأشعة الساقطة
على الكتاب أن ترتد إلى العين مما يؤدي إلى حدوث زغللة بالعين واحتقان
شديد بالملتحمة بعد فترة من القراءة.

ومن الأخطاء الشائعة بين الطلاب-
بالنسبة للاستخدام الصحيح للإضاءة الكافية المناسبة أثناء القراءة
الاعتماد فقط على ضوء أباجورة المكتب بينما الحجرة مظلمة، لأن هذا من شأنه
إرهاق العين بسبب الأشعة المنعكسة عليها.

وننصح في هذا الشأن باستخدام ضوء الأباجورة مع إضاءة الغرفة بضوء مناسب حتى لا تنعكس الأشعة على العين وبذلك يمكن تجنب إجهاد العين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




تنشيط الذاكرة:


ومن أجل تنشيط الذاكرة هناك عدد
من الأطعمة التي يجب الحرص على تناولها مثل: تناول الحبوب الكاملة،
والخميرة التي يمكن إذابة ملعقة منها في كوب ماء صباحًا، ومثلها في
المساء، لأنها تحتوي على فيتامين B اللازم لعمل المخ، كما ينصح أيضًا
بتناول الأطعمة الغنية بالفسفور كالأسماك والجمبري والحيوانات البحرية،
وكذلك تناول الألبان ومنتجاتها لأنها غنية بالكالسيوم اللازم لصحة
الأعصاب، أما أثناء المذاكرة فيستطيع الطالب أن يتناول الفاكهة الطازجة
والخضراوات كالخس والجزر لاحتوائها على الفيتامينات المفيدة لخلايا المخ،
إلى جانب الاهتمام بتناول السكر الطازج كالعسل الأبيض أو الأسود لأن المخ
يحتاج في عمله إلى السكريات الطازجة وليست المخزنة في الجسم، بشرط أن يبعد
عن الحلويات الشرقية كالبسبوسة والكنافة وغيرها لاحتوائها على نسبة كبيرة
من الدهون، أما بالنسبة للمشروبات فلا مانع من تناول فنجان أو اثنين من
الشاي طيلة النهار، أما الينسون فيجب عدم تناوله مع بداية فترة المذاكرة
لأنه يؤدي إلى الإحساس بالاسترخاء؛ ولهذا ينصح بتناوله فقط قبل النوم،
والعكس مع الشاي أو القهوة.



وماذا عن الأدوية التي يُرَوَّج لها قبل موسم الامتحانات على أنها لتقوية الذاكرة ؟


معظم المواد الفعالة بهذه الأدوية
يفرزها الجسم بتركيزات مناسبة، وعندما يتناول الطالب هذه الأدوية يجعل
الجسم يعمل بصورة أكبر، لكن خلايا الذاكرة لها قدرة على العمل وإذا
أجبرناها على العمل بمعدل أكبر، فسوف يحدث ذلك في البداية لفترة قصيرة،
لكن ما تلبث أن تحدث النتيجة العكسية تمامًا مثلما تَجْبُر إنسانًا على
العمل وهو متعب، صحيح أنه سيعمل لكنه في النهاية سيقع من شدة التعب، فهذه
الأدوية مخصصة في الأصل للحالات المرضية وليست للجميع.



يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبلة حكمت
supervisour مشرفة
supervisour مشرفة
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 28


مُساهمةموضوع: رد: لكل طالب و طالبة "ملف كامل عن الاستذكار و الطرق الصحيحة له" ؟؟؟؟؟؟؟؟   الثلاثاء 29 ديسمبر 2009, 10:36 pm





ثالثا : أقسام المذاكرة السليمة


أفضل الطرق لإعداد الطالب للامتحانات تنحصر في ثلاث قنوات رئيسية هي:


أولاً : دور الأسرة:
حيث يترتب الدور الأكبر في الأسرة
على الأم في تهيئة الأجواء الدراسية المناسبة للأبناء وتوفير المناخ
الملائم لهم خلال فترة الامتحانات والتي تمثل منعطفا هاما في حياة الطالب
خاصة إذا كان الطالب في المراحل النهائية في مرحلة الكفاءة أو في الثانوية
العامة ويتم ذلك من خلال تجهيز مكان خاص للمذاكرة يشترط فيه توفر الأجواء
الصحية اللازمة وان يكون بعيدا عن الضوضاء و أجهزة التسلية التي قد تبعده
عن الدراسة وإبعاده عن المشروبات المنبهة والاستعاضة عنها بالمشروبات
المفيدة من العصائر التي تكثر فيها الفيتامينات وكذلك تجنيبه السهر
المتواصل الذي قد يفقدهم عن التركيز ويؤدي بهم إلى النعاس داخل قاعة
الامتحان والإكثار من فترات الراحة حتى لا يتم إرهاق جسده ونظره بكثرة
المذاكرة، كما تقع على الأب مسؤولية كبيرة في مساندة دور الأم داخل الأسرة
وذلك من خلال متابعة الأبناء داخل وخارج المنزل ومحاولة مساعدتهم بشتى
السبل في المذاكرة بالإضافة إلى ضرورة تحفيزهم بما سينالونه بتفوقهم
ونجاحهم في الامتحانات كما يفضل لو تم رصد جوائز تشجيعية لهم وذلك لما
للتشجيع من دور كبير في دعم العملية التعليمية.



ثانياً: دور المعلم:


ويعتبر دور المعلم مكملا لدور
الأسرة ولا يقل عنه أهمية حيث يفترض به تهيئة الطالب نفسيا ودراسيا داخل
الفصل وتحديد حصص خاصة للمراجعة يتم خلالها مراجعة وتلخيص ما سبق دراسته
خلال الفصل الكامل مع التركيز على الدروس الصعبة التي يرى المعلم أنها قد
تقف عائقا أمام الطلاب، وكذلك توضيح صيغة أسئلة الامتحانات ليصبح عند
الطالب معرفة تامة بما سيلقاه في ورقة الإجابة داخل القاعة بحيث لا يفاجأ
به عند ذلك، وكذلك ضرورة تشجيع الطلاب على التنافس الشريف داخل الفصل
الواحد في حصد أعلى الدرجات بما يؤهلهم للانتقال للصفوف التالية، ويحبذ لو
تم رصد جوائز مسبقة لأصحاب المراكز الأولى من قبل رواد الفصل بما يزيد من
تحفيز الطلاب للمذاكرة وتحقيق أعلى الدرجات.



ثالثا: دور الإختصاصي الاجتماعي


ويتم ذلك من خلال إعداد المرشد
للنشرات والمطويات الإرشادية التي توزع على الطلاب قبل الامتحانات بوقت
كاف بحيث يتم فيها تقديم النصح والإرشاد لكل ما يهم الطالب في هذه الفترة،
والتنبيه عليهم بعد الغياب في الأسابيع الأخيرة من الدراسة لما له من
أهمية كبيرة في مراجعة بعض المقررات التي يفترض بكل معلم أن يقوم بتخصيص
حصة للرد على استفسارات الطلاب وشرح كل ما يصعب عليهم فهمه.



والتركيز التام على الطلاب الضعاف
بحيث يتم دراسة أسباب تعثرهم الدراسي ومساعدتهم في تخطي الصعوبات التي قد
يواجهونها في بعض المقررات الدراسية، وذلك بالتعاون مع مدرس المادة بحيث
يتم تخصيص إحدى حصص التربية الفنية أو البدنية في إقامة فصول تقوية لهؤلاء
الطلاب لرفع مستواهم التحصيلي، والتنسيق مع الأسرة في معالجة الوضع
الدراسي لهؤلاء الطلاب بهدف مساعدتهم تلافيا لرسوبهم في الامتحانات وإعادة
السنة.



رابعاً: دور الطالب


يجب على الطالب وبمساعدة من الأسرة
والمدرسة أن يزيل من داخله الرهبة من الامتحانات وان يعتبرها مجرد قياس
لتحصيله الدراسي خلال عام كامل واعتقد أن هؤلاء الذين يتخوفون من
الامتحانات ويعتبرونها شبحا يؤرق حياتهم ويقض مضاجعهم هم أولئك الذين
تكاسلوا في الأيام الماضية وأهملوا في أداء دروسهم وواجباتهم ولم يعدوا
لهذا اليوم الذي قال عنه أحد الحكماء «عند الامتحان يكرم المرء أو يهان».



مهارات في فن المذاكرة


هذه مجموعة من الاستراتيجيات والطرق المهمة والتي تساعد بإذن الله في التحصيل الدراسي والمذاكرة ..
كثير من الطلبة الفاشلين في
الدراسة أو الغير قادرين على رفع مستوى تحصيلهم الدراسي يعود احد أسباب
فشلهم إلى أنهم ينظرون إلى الدراسة بمنظار اسود قاتم .. يعيشون مع أنفسهم
مرددين عبارات أو إيحاءات نفسية داخلية تزيد من فشلهم مثل : أن تقول لنفسك
:



أنا فاشل في الدراسة ,,, لا يمكن أن
انجح في هذه المادة ,,, لا أستطيع مراجعة هذه المادة ,,,ليس عندي أساس قوي
في هذه المادة ولذلك لا أستطيع النجاح فيها ,,, لا يمكن أن احصل على أكثر
من مقبول ,,, تنسد نفسي وأنا أذاكر هذه المادة ,,,المادة صعبة جدا .



هذه العبارات أو ما شابهها تسمي
بالإيحاءات الدراسية السلبية تكرارها مع نفسك وخاصة في أوقات الاسترخاء
كاللحظات السابقة للنوم أو تداولها مع أصدقائك يؤدي بالنهاية إلى صناعة
طالب فاشل دراسيا والذي أدى إلى هذه الصناعة هو أنت ... وما هو الحل إذا
؟؟!!!



التفاؤل وعدم التشاؤم : من ظواهر
قوة الإرادة التفاؤل بالخير ، وصرف النفس عن التشاؤم من العواقب مادام
الإنسان يعمل على منهج الله فيما يرضي الله والإسلام يشجع المسلمين على
التفاؤل ويرغبهم به ، لأنه عنصر نفسي طيب ، وهو من ثمرات قوة الإرادة ،
ومن فوائده انه يشحذ الهمم إلى العمل ، ويغذي القلب بالطمأنينة والأمل ،
والإسلام ينفر المسلمين من التشاؤم ، ويعمل على صرفهم عنه لأنه عنصر نفسي
سيء يبطئ الهمم عن العمل ويشتت القلب بالكل ، ويميت فيه روح الأمل ، فيدب
إليه اليأس دبيب الداء الساري الخبيث ، وهو يدل على ضعف الإرادة ، ولذلك
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الفأل ويكره التشاؤم .. وان التفاؤل
من الوجوه الباسمة المشرقة في الحياة بخلاف التشاؤم فهو في الوجوه القاتمة
.



حسب الإنسان من التفاؤل إن يعيش
سعيدا بالأمل ، فالأمل جزء من السعادة أما التشاؤم فيكفيه ذما وقبحا انه
يشقي صاحبه ويقلقه ويعذبه قبل أن يأتي المكروه والمتخوف منه فيجعل لصاحبه
الألم ، وقد لا يكون الواقع المرتقب مكروها يتخوف منه إلا أن التشاؤم قد
صوره بصورة قبيحة مكروهه .



إن المؤمن صادق الأيمان يعمل متوكلا
على الله ، فيكسبه توكله على الله الأمل والرجاء بتحقيق هذه النتائج التي
يرجوها ، فيعيش في سعادة التفاؤل الجميل بسبب توكله على الله ، أما
التشاؤم سوء الظن بالله وضعف التوكل على الله ويقول رسولنا الكريم محمد
صلى الله عليه وسلم : ( تفاءلوا بالخير تجدوه ).



فإذا تفاءل التاجر ربح ووجده ،
وإذا تفاءل المريض بالشفاء وجده ، وإذا تفاءل الزارع بالحصاد الكبير وجده
، وأنت إذا تفاءلت بالنجاح والتفوق وجدته ، أنت كذلك تستطيع أن تنجح
بالتغلب على أوهامك ذات الإيحاءات السلبية من خلال التفكير الايجابي



التفكير الايجابي :


التفكير الايجابي هو بداية الطريق
للنجاح .. فكر بالنجاح : ( إننا حين نفكر ايجابيا فإننا في الواقع نبرمج
هذا العقل ليفكر ايجابيا ، والتفكير الايجابي يؤدي إلى الأعمال الايجابية
في معظم شأن حياتنا لذلك :



أولا : برمج نفسك لتحصل على الشفاء ، تخيل نفسك وأنت في أحسن صحة وعافية ونشاط .
ثانيا : برمج نفسك على أن تكون ناجحا في دراستك ، تخيل انك حصلت على أعلى تقدير
ثالثا: بل برمج نفسك انك ذكيا لامعا ، تخيل نفسك كذلك .
إن أحسن وقت للبرمجة الايجابية أو
بمعنى آخر التفكير الايجابي هو مرحلة الاسترخاء الجسدي التام قبل أن تنام
، وحتى تتعود على التفكير الايجابي اخترت لك العبارات الايجابية التي
ستساعدك بلا شك على النجاح والتفوق .

أولا : قم بتصوير العبارة الايجابية التي تناسبك أكثر من صورة .
ثانيا : الصق الصورة في أماكن متكررة أمامك بصورة يومية كموقع بارز في غرفة النوم ، بجوار مكتبك ، عند الباب .
ثالثا: عود نفسك النظر إلى هذه العبارات يوميا.
رابعا: كرر العبارات في ذهنك كلما تذكرتها باستمرار.


واليك بعض العبارات الايجابية ... حاول تكرارها قبل الخلود إلى النوم ...


إنني أثق بذاكرتي .. إن المعلومات
التي اقرأها من الكتب الدراسية سأفهمها وأتذكرها بسهوله ... إن مادة ( )
ستكون سهلة مع الوقت لأنني أستطيع أن ادرسها وسوف افهمها ,,, غدا في
الامتحان ستكون أعصابي مرتاحة ..مرتاحة ..



وأنت تصيغ العبارات المناسبة لك احذر من :


اولا : كتابة جملة طويلة جدا .


ثانيا: أن تضع أكثر من معنى في الجملة الواحدة ( أنا أحب مادة الرياضيات وسوف انجح في مادة الإنجليزي ...الخ).


ثالثا :
أن تضع بعض العبارات أو الكلمات السلبية مثل : ( في هذا الامتحان الصعب
سوف انجح فيه بإذن الله ) ..فكلمات مثل صعب ، مستحيل ، غير ممكن لا توضع
في الرسالة العقلية ..



الملخصات : الملخصات أن تقوم بتلخيص أهم الأفكار الواردة في كتاب المقرر في بطاقات صغيرة أو في مذكرة خاصة لذلك ، ومن أهم فوائد الملخصات إنها :


أولا : تساعد على التركيز .


ثانيا : تفهم بصورة شاملة للمادة المراد دراستها .


ثالثا : تساعد على استحضار الأفكار قبل الاختبار .


ذاكر مبكرا :
حاول استخدام القلم الفسفوري (وهو يأتي على هيئة ألوان عديدة ) لتحديد
المعلومات المهمة كالتعاريف مثلا أو النقاط التي رأيت مدرس المادة يركز
عليها .. كثير من الطلبة جربوا هذه المهارة وشعروا بتحسن كبير في دراستهم
.. لم لا تجرب هذه المهارة الآن ؟؟



ثق بنفسك : وأنت
تقرأ من أي كتاب عود نفسك على الكتابة في هامش الكتاب .. هذه الكتابة قد
تكون تلخيص للفكرة أو تساؤلات أو غير ذلك وتحقق هذه المهارات الدراسية
تركيز اكبر للمادة المقروءة .

فكر بالنجاح : دائما ضع في ذهنك هدف النجاح الذي تسعى إليه .


احذر رفقاء السوء : هناك
رفقاء يحاولون تشتيت أفكار زملائهم في فترة المذاكرة وجرفهم إلى أمور
تبعدهم عن الدراسة والاستذكار ،، فحاول الابتعاد عنهم قدر المستطاع.



توقع وافترض أسئلة : وأنت
تقرأ الكتاب المقرر تعود على افتراض أسئلة متوقعة واكتبها على ورقة خارجية
أو على هامش الكتاب ويستحسن أن تتبادل مع زملائك مثل هذه الأسئلة ، إن وضع
الأسئلة المتوقعة سيعينك بلا شك على التركيز ثم فهم المادة بصورة اكبر ..



قلة المذاكرة : كيف تحفظ ؟؟ إن القراءة الإجمالية للدرس ستساعدك على الإلمام به وربط أجزائه إلا انه عند القراءة للحفظ يجب عليك إتباع الآتي :




- تعرف على النقط الأساسية في الدرس وضع خطا تحتها .. وكرر قراءتها بحيث تكون مرتبطة بباقي الموضوع .
- فهم القوانين والقواعد والمعادلات والنظريات ... وماشابهها فهما جيدا ثم حفظها عن ظهر قلب .
- حفظ الرسوم التوضيحية والتدرب على رسمها مع كتابة الأجزاء على الرسم .


- التأكد من فهم الدرس فهما تاما بحيث تستطيع إجابة الأسئلة الموضوعية التي توجد عادة في نهاية الدرس .
- محاولة وضع أسئلة على أجزاء الدرس والتعرف على الإجابة الصحيحة لها .
- في المواد التي تحتاج إلى دراسة
طويلة مفصلة فإنه يجب تجزأتها إلى وحدات متماسكة بحيث تكون كل وحدة ذات
معنى واضح وفيها ارتباط كامل في أجزائها، هذا إلى جانب ارتباطها بالموضوع
الأساسي .

- لا تكن جبانا فتفقد ثقتك في ذاكرتك – احفظ سريعا وستجد انك مع التدريب تستطيع تذكر جميع ما حفظته .
- عند محاولة الحفظ اجعل أجمل فترات العمل قصيرة ومتقطعة .
- يجب أن تؤكد لنفسك قبل البدء في الحفظ انك مصمم على تسميع ما تحفظه وبذلك تشعر بازدياد قدرتك على التركيز وسرعة الحفظ .
- في نهاية المذاكرة اليومية وقبل
النوم مباشرة استرجع حفظ وتسميع القوانين والنظريات التي درستها ، فإن
الراحة أو النوم يساعد على تثبيتها في الذاكرة تثبيتا جيدا .

- ولا تنسى الاستخارة في الأمر كله ، واسأل الله دائما التوفيق والنجاح ..فما خاب من استشار .


كيف تبدأ مذاكرة ومراجعة


دروسك أيام الامتحانات؟


ويبقى السؤال الذي يشغل بال
الطلاب الآن: من أين أبدأ المذاكرة؟! كيف أنظم وقتي، وكيف أضمن ألا أنسى
ما أذاكره؟! هل ما تَبَقَّى من الوقت سيكفي؟.. وهل وهل؟.. أسئلة كثيرة
سنحاول الإجابة عنها.



في البداية يجب أن تعرف أنه إذا كنت
تشعر بالإجهاد أو التعب أو الملل فهذا نوع من الهروب النفسي نتيجة النظر
إلى المذاكرة باعتبارها عبئًا ثقيلاً وواجبًا كريهًا، إن السبيل إلى
التخلص من هذا الشعور هو النظر إلى المذاكرة كنوع من القراءة الاستمتاعية
التي تضيف لمعلوماتك وتزيد من ثقافتك ومعرفتك بما يدور حولك، حيث يشير
علماء النفس إلى أن حالة النسيان التي تنتاب الطالب قبل الامتحان ما هي
إلا حالة نفسية ناتجة عن الخوف والرهبة وعدم الاطمئنان، مما يؤدي إلى
تشتيت ذهن الطالب ويسلبه التركيز، حيث تتداخل بعض المعلومات التي يقوم
باستذكارها مع ما سبق أن ذاكره، ويحدث هذا أثناء المذاكرة نفسها، والعلاج
في هذه الحالة هو النوم العميق للاسترخاء، وإعطاء فرصة للذهن لاسترجاع
المعلومات، فالسهر واستخدام المنبهات المختلفة يصيب الطالب بالاضطراب
والقلق وعدم الاستقرار النفسي والعقلي، بينما يعيد النوم نشاط المخ
للمذاكرة والتحصيل.



وقبل أن نبدأ الاستذكار عليك التخلص من الهموم والمشاكل الخاصة والبعد عنها.


جدول المذاكرة :


يؤكد علماء التربية أن استغلال
الوقت بكفاءة من العوامل الهامة للتحصيل، والجدول المكتوب يساعد على تنظيم
العمل وترتيب المذاكرة، فتخصيص وقت ومكان محدد من شأنه أن يخلص الطالب من
سلوك التأجيل والتسويف، والجدول يساعد على تكوين استعداد نفسي وعقلي
للمذاكرة، ويتعين على كل طالب أن يعلم كيف يوازن بين الاستذكار والترويح
عن النفس.. مع مراعاة ألا يمتد هذا الجدول إلى وقت متأخر من الليل، ولا
ينبغي أن يترتب على هذا الجدول تمسك حرفي بنمط يومي أو أسبوعي، لكن أن
يمثل الجدول خطة منظمة لألوان مختلفة من النشاط تدفعك لأن تبدأ مذاكرتك في
وقت محدد لزمن معلوم بعده تنتقل لنشاط آخر.



الآن كيف تخطط جدولك؟
ابدأ الفترة الأولى من الجدول بعد
فترة راحة من اليوم الدراسي، ويجب ألا تطول فترة استذكار مادة معينة حتى
لا يشعرك هذا بالملل على أن تتوقف للترويح عشر دقائق كل ساعتين مثلاً.



ولا تربط بين الوقت المجدد وكمية
محدودة من المادة لأن ذلك سيضطرك إما إلى التخلص والانتهاء من الكمية
المطلوبة بشكل قد يترتب عليه عدم الاستيعاب الجودة المطلوبة، أو التخلي عن
النظام الذي وضعته لنفسك في الجدول.



وإذا اضطرتك الظروف لمخالفة الجدول
والخروج عنه – زيارة ضيف أو قضاء أمر ما - فلا تقلق وأعد النظر في الجدول
بحيث تعيد تخطيط الوقت بشكل يتلاءم مع هذه الظروف المتغيرة.



وأخيرًا يُفَضَّل أن تبدأ جدول
استذكارك اليومي بما درست من مواد في نفس الموضوع، فتكون المذاكرة بمثابة
متابعة دقيقة لما تدرس، وقد يساعدك ذلك على اكتشاف صعوبات ما تدرس فترجع
في اليوم التالي لمدرسك لاستيضاح هذه النصوص عن عوامل التشتت مثل المذياع
والتليفزيون، وليكن وقتها هو وقت الترويح، وكذلك الابتعاد عن كل ما يثير
الأعصاب والاهتمام بالإضاءة والمقعد المريح.



بعد هذا ضع هدفًا محددًا لفترة
المذاكرة حتى تستطيع أن تَفْرُغ من المذاكرة عندما تشعر أنك قد انتهيت من
شيء محدد – موضوع أو حفظ نص أو تلخيص شيء، الإجابة عن مجموعة أسئلة حسب
الجدول والهدف من المساعدة – ومن المهم البحث عن المعنى العام أو الفكرة
العامة للمادة التي يراد استذكارها، ويحدث هذا بالقراءة السريعة أو
التَّصَفُّح السريع للمادة لكي يضع كل طالب لنفسه خريطة لمذاكرة المادة،
وإدراك الخطوط العريضة والأفكار الرئيسية حتى يمكن الربط بين تفصيلات
المادة أو الموضوع والسيطرة عليه كله، وإذا لم تجد للموضوع نظامًا أو
ترتيبًا يتفق مع نظامك العقلي يتعين عليك بعد القراءة وإدراك التفاصيل
إعادة تنظيمه ووضع تخطيط يساعد على استيعابه وفهمه.



إذا قابلتك بعض الموضوعات أو
الأفكار الجافة الصعبة فلا تخف منها ولا تحاول إهمالها، اقرأها مرة بعد
مرة دون خوف أو قلق وابعد عنك شبح التفكير في أسئلة الامتحان أو صعوبة
الامتحان، فمتى بدأت المذاكرة سَهُل الصعب وقَوِيَت عزيمة الاستذكار عندك،
ولا تنس أن تراعي توزيع وقت المذاكرة على المواد بحيث لا تندفع وتتحمس
لمذاكرة مواد معينة تميل إليها وتهمل مواد أخرى.



بعد الانتهاء من المذكرة عليك أن تضع
بعض الأسئلة وتحاول الإجابة عنها أو تقوم بشرحها لزميلك أو تُوَكِّل شخصًا
آخر أن يختبرك ويقيس درجة استيعابك أو العودة لكتاب آخر لاستكمال ما أحسست
من نقص في هذه المرحلة.



وفي الجزء الأخير من المذاكرة اجلس
لتفكر في الطريقة أو الكيفية التي تمكنك من الاستفادة من الموضوع الذي
ذاكرته في الامتحان أو في حياتك.



أخيرًا.. لا تقاوم النوم ولا تحاول
السهر بعد أن تشعر بالتعب فقد دلت التجارب على أن ما يحصله الطلاب أثناء
ليالي السهر وهم متعبون يتبدد سريعًا ولا يستقر في أذهانهم، ويوصى الخبراء
بعدم مراجعة جميع تفصيلات المادة ليلة الامتحان، فهذا يؤدي إلى تداخل
المعلومات، ويبدو هذا في عدم استطاعة طالب إجابة سؤال كان يعرفه، وتذكره
للإجابة بعد انتهاء وقت الامتحان، والأفضل التركيز فقط على الخطوط
الرئيسية والملخصات التي صنعها كل طالب بنفسه.

مجموعة مواد :


ويتساءل الكثير من الطلاب أيضًا: هل
أذاكر مادة واحدة حتى انتهى منها ثم ابدأ في الأخرى وهكذا.. أم أقسم اليوم
إلى مذاكرة مادتين أو ثلاثة؟



من الأفضل أن يراجع الطالب أكثر من
مادة معًا، حتى إذا انتهى من مجموعة مواد بدأ بمجموعة أخرى وهكذا،
فاستذكار مادة واحدة فقط حتى الانتهاء منها يصيب الطالب بالملل ويطيل من
فترة الاستيعاب، هذا بالإضافة إلى أن ترك هذه المادة لفترة طويلة بعد ذلك
حتى الانتهاء من باقي المواد قد يعرض بعض أجزائها للنسيان، ويراعي في
اختيار مجموعة المواد التي يتم استذكارها معًا أن تكون إحداها نظرية
والأخرى تطبيقية على سبيل المثال حتى لا يجهد المخ بعمل واحد، فيمكن
استذكار اللغة العربية مع الرياضيات مثلاً، أو اللغة الإنجليزية مع
الكيمياء.



لماذا ننسى ما نذاكره؟


لكي نعرف الإجابة عن السؤال الذي نردده كثيرًا.. لماذا نسيت؟



النسيان هو
خلل أداء وظيفة الذاكرة، وللذاكرة أنواع تُقَسَّم حسب عمق الانطباع ومدة
التخزين، فالانطباع الأول عن المعلومة دون إدراكها إدراكًا تامًا هو ما
يُعرف بالذاكرة الحسية؛ وهو الانطباع الذي يتجاوز أجهزة الحس واختزانه يقل
عن ثانية واحدة؛ كأن يقابلك شخص فتسأله عن اسمه فيخبرك، ولكنك لا تركز
انتباهك على الاسم، كأن تختزنه في الذاكرة، وبمجرد أن ينتهي الشخص من ذكر
اسمه تبحث عنه في ذاكرتك فلا تجده، وكأنه دخل من أذن وخرج من الأخرى كما
يقولون.



أما النوع الثاني فهو الذاكرة قصيرة المدى،
وفيه يركِّز الشخص انتباهه على المعلومة فيدركها ويحولها إلى معاني يمكن
حفظها في الذاكرة، وهذه تظل في الذاكرة إلى فترات قصيرة تصل إلى أيام أو
أسابيع، ويندرج في هذا النوع المذاكرة المتعجلة قبل الامتحان والتي تقتصر
على حفظ المعلومة في الذاكرة دون إعمال العقل بها، فينسى الطالب المعلومة
بمجرد انتهاء الامتحان، أما النوع الثالث فهو الذاكرة طويلة الأمد وهي
المعلومات التي تم إدراكها وفهمها فهمًا كاملاً وأعيد تصنيفها وترتيبها في
أماكن خاصة بالذاكرة وتم ربطها بأشياء لا يمكن للشخص أن ينساها، كأن يخبرك
شخص باسمه فتركز انتباهك لتحفظه وتربط بين اسمه واسم عمِّك مثلاً، فهذا
التصنيف يثبت المعلومة، فإذا كنا نرغب في أن تكون المعلومة التي نستوعبها
من العالم الخارجي في المستوى الثالث من الذاكرة، فلابد من الانتباه
الكامل للمعلومة بحيث توجه كل طاقات اليقظة العقلية إلى المعلومة ليسهل
إدراكها واستيعاب معناها، ثم نربطها بخبرتنا السابقة، ونصنفها بما يسهل
الرجوع إليها عند اللزوم ويسهل استدعاؤها، بالإضافة إلى أن الربط يمكن أن
يكون بقصة أو بصورة فكلاهما يُسهّل تخزين المعلومة، كما يُسهِّل
استدعاءها، فنحن مازلنا نذكر تفاصيل حوار دار في فيلم سينمائي شاهدناه منذ
سنوات لأن هذا الحوار مرتبط في ذاكرتنا بالصورة ومتسلسل في أسلوب القصة،
كما يؤثر نوع الانفعال المصاحب للمعلومة في مدى قدرة الشخص على تذكرها،
فنحن حين نحب شيئًا ما يسهل علينا تذكره، فلا يمكن أن ننسى مواقف التكريم
ولحظات الثناء التي قضيناها، بينما ننسى الخبرات المؤلمة ولا نحاول
تذكرها، وكم من مرة كرهنا مدرسًا فلم نخرج من دروسه بشيء، وكم أحببنا
مدرسًا آخر فاستوعبنا وتذكرنا كل ما يقوله، والسبب في ذلك هو المشاعر
المرتبطة بالمعلومة أو بالحدث.




يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبلة حكمت
supervisour مشرفة
supervisour مشرفة
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 28


مُساهمةموضوع: رد: لكل طالب و طالبة "ملف كامل عن الاستذكار و الطرق الصحيحة له" ؟؟؟؟؟؟؟؟   الثلاثاء 29 ديسمبر 2009, 10:36 pm




عادات مفيدة لمذاكرة فعالة

يمكنك إعداد نفسك للنجاح في دراستك.

حاول أن تطبق وتقدر العادات التالية:

- تحمل مسئولية نفسك :

المسئولية هي معرفة أن نجاحك في الحياة يأتي عبر إدراكك لقراراتك بخصوص أولوياتك ووقتك وقدراتك.

- ركز نفسك حول قيم ومبادئ معينة :

لا تدع أصدقائك ومعارفك يحددون ما هو مهم بالنسبة لك.

- ضع أولوياتك أولاً :

اتبع أولوياتك التي وضعتها لنفسك، ولا تدع الآخرين أو عوامل أُخرى تبعدك عن أهدافك.

- أعتبر نفسك في حالة نجاح مستمر :

نجاحك يأتي اجتهادك وعمل ما
تستطيع في الفصل وخارجه لنفسك ولزملائك وحتى للمدرسين. إذا كنت مطمئناً
لاجتهادك تُصبح العلامات مؤشر خارجي فقط ولا تعبر بالضرورة عن رغبتك
للدراسة.

- أولاً تفَهم الآخرين، ثم حاول أن يفهمك الآخرون :

إذا كانت لديك مشكلة مع
المدرس، بخصوص علامة غير مرضية أو واجب منزلي، ضع نفسك مكان المدرس . ثم
اسأل نفسك ما هو أفضل أسلوب لمعالجة الموضوع.

- ابحث عن أفضل الحلول لأي مشكلة :

إذا كنت لا تستوعب مادة
معينة، لا تُعد قراءتها فقط بل جرب طرقاً أُخرى. مثلاً استشر المدرس أو
مستشارك الدراسي أو زميل لك أو مجموعة زملاء يذاكرون سوية.

- تحدى نفسك وقدراتك باستمرار .

سبع نقاط مفيدة لقراءة المواد الصعبة

* أقرأ العنوان والمقدمة :
حدد إذا كانت لديك خلفية كافية لتبدأ بالقراءة
تعرف على كيفية تنظيم المعلومات وإذا احتجت لزيادة خلفيتك عن الموضوع، استعن بمصادر أخرى.

* ابحث عن الأفكار الرئيسية

ابحث عن العناوين الرئيسية والخطوط العريضة. اختر الجمل الرئيسية للموضوع،
واستشر الوسائل والخرائط والجداول التوضيحية المرتبطة بالموضوع.

* ابحث عن الكلمات
ابحث عن معاني الكلمات الضرورية لفهم الموضوع، ولكن لا تنحرف عن الموضوع الأساسي.

*راقب استيعابك دورياً
توقف واسأل نفسك ماذا تعلمت لحد الآن؟ اربط ذلك بما تعرفه.

* عاود القراءة
إذا كنت لا تستوعب فكرة معينة، عاود القراءة. صغ الأفكار الصعبة بكلماتك.

* اقرأ حتى النهاية

لا تتوقف عن القراءة إذا واجهت صعوبة في الفهم. الأفكار قد تتضح أكثر إذا
واصلت القراءة. عندما تنتهي من القراءة، راجع لترى ماذا استوعبت وأعد
قراءة ما لم تستوعب .

*اكتب وأنت تقرأ لزيادة التركيز،
ضع خطاً تحت الجمل المهمة أثناء القراءة، واكتب ملاحظاتك وتلخيصاتك.

نقاط لتعليم الكتابة ووضع الخطوط

-
اقرأ قسماً واحداً فقط وعلم ما تريد بعناية.

-
أرسم دائرة أو مربع حول الكلمات المهمة أو الصعبة.

-
على الهامش رٌقم الأفكار المهمة والرئيسية.

-
ضع خطاً تحت كل المعلومات التي تعتقد بأهميتها.

-
ضع خطاً تحت كل التعريفات والمصطلحات.

-
علم الأمثلة التي تُعبر عن النقاط الرئيسة.

-
في المساحة البيضاء من الكتاب أُكتب خلاصات ومقاطع وأسئلة

تفادي الإهمال

الطريقة المثلى لتفادي الإهمال هي إنجاز ما لديك من مشاريع.
لإنجاز هذه المشروعات يجب أن تكون متحفزاً.

اسأل نفسك هذه الأسئلة:

ماذا أنا أقوم بهذا العمل؟

ما سيحدث لو تركت هذا العمل

ما سيحدث لو أخرت أداء هذا العمل؟

إذا أجبت عن هذه الأسئلة بأمانة ستدرك أهمية البدء بأعمالك فوراً.

كافئ و عاقب نفسك

في نهاية كل عمل تؤديه أعطي لنفسك جائزة أو هدية.
إذا فشلت في إنجاز عملك أحرم نفسك من تلك الجائزة.

خوف نفسك

تذكر أنك تدرس لنفسك ولا يوجد أحد هنا ليمسك يديك.
إذا فشلت في إنجاز واجباتك ستفشل. أنت تتحمل العواقب وحدك. سيكون لديك
الكثير من الوقت لتمرح وتلعب إذا انتهيت من أداء أعمالك بسرعة. سيكون من
السهل أن تمرح وتلعب وعقلك خالي من هم الأعمال المتأخرة. انهي أعمالك حتى
تستمتع بوقت مرحك.

التعامل مع قلق الإمتحانات

* قبل الإمتحان:

كُن جاهزاً وأُدرس المواد بشكل كامل، خُذ قسطاً
كافياً من النوم قبل يوم الامتحان، انهي من المذاكرة واسمح لنفسك وقتاً
حتى تذهب إلى الامتحان مبكراً ومن غير عجلة، استرخ قُبيل الامتحان، لا
تحاول أن تُراجع كُل شئ في اللحظات الأخيرة قبل الامتحان، لا تذهب إلى
الامتحان ومعدتك خالية، خُذ معك قطعة من الحلاوة أو البسكويت وما شابه
لتُساعدك على نسيان القلق، واجه الامتحان بثقة تامة وأعتبره فرصة لعرض ما
ذاكرته, استخدم وقت الامتحان بدقة.

* خلال الامتحان:

- اقرأ الأسئلة والتعليمات بدقة.

- اجلس بشكل مريح،

- إذا واجهت سُؤالا صعباً، انتقل إلى سُؤال آخر،

- إذا كان الامتحان صعباً، اختر أحد الأسئلة وأبدا الكتابة. ذلك قد يُعيد إلى ذاكرتك ما قد نسيته،

- لا تقلق عندما ترى الطلبة الآخرين يسلمون أوراقهم، فليس هناك جائزة لمن ينتهي أولاً.

الطلاب يذاكرون أثناء النوم

النوم يساهم في تنمية قدرات الذاكرة وتحفيزها

أوضح علماء الدور
الهام جدا الذي يلعبه النوم في أداء العقل لوظائفه الفعالة، وذلك من خلال
دراسة أمريكية أجريت على قطط، وسوف تكون لها آثار على البشر الذين يريدون
تحسين قدرات التعلم والتذكر لديهم

ولعل أكثر الفئات التي تهمها تلك الدراسة هم الطلاب
الذين يعانون ليلة الامتحان من الإحساس بأنهم نسوا المعلومات التي درسوها،
ويحتارون بين اختيار النوم أو مزيد من المراجعة .

فقد وجد الباحثون
أن النوم يساعد بصورة كبيرة على حدوث التغيرات المطلوبة مخيا في اتصال
الخلايا العصبية والمخ ولهذه الاتصالات دور أساسي في قدرة المخ على التحكم
في السلوك والتعلم والذاكرة وأجرت الدراسة اختبارات على التغيرات التي
تحدث في عقول القطط بينما إحدى عينيها مغطاة لمدة ست ساعات .

اندماج الخبرة

عقول القطط التي سمح لها بالنوم لمدة ست ساعات بعد
التجربة، أظهرت تغيرا وتكيفا أكثر من تلك التي لم يسمح لها بالنوم ،
ويعتقد الباحثون أن النتائج قدمت دليلا قويا على أن النوم يساعد العقل على
أداء وظيفته جيدا، وأنه يحول الخبرة إلى ذاكرة لدى القطط ، ويرى الباحثون
أن هذا ينطبق أيضا على البشر، ولا سيما طريقة استعدادنا للامتحانات .

وقال البروفيسور
مايكل ستريكر إن الدراسة تعني أن الطالب لو راجع دروسه جيدا حتى نال منه
التعب ثم نام، فإن المخ سيستمر في العمل أثناء النوم بنفس الطريقة، كما لو
ظل الطالب طوال الليل يردد ما درسه ووجد الباحثون أن التغيرات في المخ
متصلة بالنوم العميق أكثر من النوم الخفيف واكتشاف أن النوم يلعب دورا
هاما في تنمية العقل سوف يساعد الباحثين في الإجابة على التساؤل المعقد:
لماذا ننام ؟؟

لغز النوم

ويقول رئيس فريق الباحثين ماركوس فرانك إن كل الحيوانات تنام، حتى الحشرات الطائرة لديها حالة تشبه النوم

ويضيف أنه على الرغم
من فهم البشر لعواقب عدم النوم على أداء الإنسان لوظيفته، فإن السبب في
حاجة العقل للنوم لا تزال لغزا عصيا على الفهم .

معاناة التلاميذ المزدوجة

ضغوط الآباء وصعوبة الامتحانات
يمارس الآباء ضغوطا متزايدة على أبنائهم أيام
الامتحانات، إلى درجة أن العديد من التلاميذ يعانون، ليس فقط من قلق
الامتحانات، بل من التوقعات العالية لآبائهم

ما يقع على عاتق الأهل تهيئة الجو المناسب للمذاكرة والابتعاد عن الشحن
النفسي فالضغط لن يأتي بنتيجة رفقاً بمن أخفقوا سابقاً هدئوا نفسياتهم،
بثوا الثقة في نفوسهم، اجتنبوا التذكير الدائم بأنهم قد أخفقوا في الفصل
السابق حتى لا يكون ذلك مدعاة للقلق الذي يكون مفسدا لمذاكرتهم ويؤثر في
تحصيلهم الدراسي، وعلينا جميعا أن ننظر إلى الامتحانات نظرة تأمل، فلماذا
هذه الرهبة ولماذا لا يحل محلها الجد والحماس وسنرى النتيجة مذهلة وقد
تحقق ما لم يحققه الخوف والقلق.
إنها دعوة إلى كل أسرة: اغرسوا في أبنائكم روح الجد والحماس منذ البداية..
ابتعدوا عن الترهيب وحثوهم على المذاكرة في الأوقات المناسبة و أبعدوهم عن
السهر والإرهاق فعاقبته وخيمة وسترون النتيجة إن شاء الله

وتقول دراسة جديدة قام بها البروفيسور توني رأيت من الجامعة المفتوحة في
بريطانيا إن ضغوط الآباء على أبنائهم في أحيان كثيرة ترقى إلى مستوى
يجعلهم وكأنهم هم الذين سيدخلون قاعة الامتحانات وليس أبناءهم

ويقول البروفيسور رأيت إن الآباء يفعلون ذلك لأنهم يريدون لأبنائهم أن
يحققوا نتائج جيدة في الامتحان، باعتبار أن ذلك يعكس نجاحهم في تربية
أبنائهم وتقود هذه الرغبة عند الآباء في كثير من الأحيان إلى ممارسة ضغوط
كبيرة على أطفالهم أثناء فصل الامتحانات كي يحققوا التوقعات العالية
لآبائهم .

ضريبة الفشل

ويقول البروفيسور رايت، وهو متخصص في القلق الذي
تسببه الامتحانات للتلاميذ، إنه يعرف في إحدى الحالات أن الأبوين خصصا
مكافأة مالية لأبنائهم في حالة اجتيازهم للامتحان، وفي نفس الوقت فإنهم
وعدوا بمعاقبتهم في حالة فشلهم ويضيف البروفيسور رايت أن على الآباء أن
يتذكروا أنهم لا يستطيعون أن يمتحنوا نيابة عن أبنائهم وأن الضغوط التي
يمارسونها على أبنائهم لها نتائج سلبية ويقول البروفيسور رايت إن على
الآباء أن ينظروا إلى تقدم أبنائهم على المستوى البعيد بدلا من الانشغال
بالنجاح على الأمد القصير ويضيف البروفيسور رايت أن الأطفال بحاجة إلى
الحب والعطف والدعم غير المشروط من آبائهم، وأن الكثيرين منهم يبدعون في
حقول علمية أو أدبية في سنوات لاحقة من حياتهم عندما يجدون المجالات التي
يرغبون في متابعتها والتي لا يحتاجون فيها إلى المهارات التي يحصلون عليها
في المدارس، وقد يكون ذلك بعد سنيين طويلة من انتهاء الدراسة .

كيف نهيئ أجواء المذاكرة لأبنائنا,,؟

ترتيب الوقت والعناية بالغذاء وطرد القلق والنوم الكافي من أسباب النجاح

في فترة الامتحانات يدب النشاط في كل طالب وطالبة وتفرض الأسر حالة من
الطوارئ غير العادية ويبدأ الطلبة على اختلاف مراحلهم بالاستعداد
للامتحانات كل حسب جهده ومقدرته التحصيلية,.

فما دور الأسرة في تهيئة الجو المناسب لهم
داخل البيت وما دور الأب والأم وما هي متطلبات الطلبة في مثل هذه الظروف
وأفضل السبل لتحقيقها.


دور الأسرة في تهيئة الأجواء

إن للأسرة دورا في تهيئة الجو المناسب لدى الأبناء
داخل البيت خلال فترة الامتحانات لما لهذه الفترة من حالة القلق والتوتر
النفسي في نفوس أبنائنا للحصول على نتيجة مرضية لهم, فالأم والأب اللذان
يعملان دائما ويحرصان على متابعة أبنائهم وتشجيعهم وإعطائهم الثقة الكبيرة
في نفوسهم هما الناجحان في جعل أيام الامتحانات أياما عادية غير مربكة لدى
الأبناء بالاستعداد الدائم للامتحان في كل لحظة وتقسيم الوقت لهم بين
المذاكرة والترفيه لأنفسهم والراحة والنوم لصحتهم.

وعن متطلبات الطلاب في مثل هذه الظروف إنها عديدة مثل: إعطاء الثقة للطالب
والطالبة في نفسه وتوجيهما وإرشادهما إسلاميا في جميع النواحي نفسيا
وأخلاقيا واجتماعيا وتربويا وتوثيق العلاقة بين المدرسة والبيت وتنظيم
الوقت وتهيئة الجو الأسرى بإبعادهما عن المشاكل والضوضاء والتشجيع على
التفوق وتحديد الهدف وتحقيق الرضا بالنفس وتبصير الطلبة بأهمية الغذاء
الجيد في مثل هذه الظروف.

ألاحظ في مجتمعنا انتشار القلق والاضطراب بين الوالدين أثناء فترة
الامتحانات وكأنهما في امتحان مما يجعل الطالب في حالة من القلق والعصبية
وكره هذه الفترة وبالتالي إهمال البعض للمذاكرة بسبب الملل والقلق
وبالتالي (الفشل والرسوب) والبعض الآخر يذاكر تحت ضغط الآباء وبالتالي
النجاح بدون فهم واستيعاب كآلة مبرمجة.

انه لا يوجد غذاء معين يمكن أن انصح به الأمهات ليقدمنه لأبنائهن في هذه
الفترة (الامتحانات) ولكن بصورة عامة فإن الحرص أن يتناول الأبناء وجبة
الإفطار لأنها الأساس ومن الأمور المؤكدة أن تخلي الطالب عن هذه الوجبة
سيقلل من تركيزه ويشعره بالخمول السريع.

وانصح بان تكون الوجبة خالية من الدهون كالبقوليات مثل الفول لأنه بطيء
الامتصاص ويبقى في البطن لفترات طويلة, إن وجبة مكونة من البيض المسلوق أو
ساندويتش بيض مسلوق أو جبن مضافا إليه القليل من الطماطم وكأس من عصير
البرتقال الطازج لهو إفطار جيد جدا لهذه المرحلة كما أن الكورن فليكس وهو
غذاء يقبل عليه الأطفال وكوب عصير البرتقال أيضا فطور مثالي لطلاب المرحلة
الابتدائية وعموما ينصح أن يحوي الإفطار البروتينات مثل الجبن والبيض
المسلوق - اللبنة، ولا بأس أن يتناول الطفل قطعة من الحلوى بين حصتي
الاختبار.
أما وجبة الغداء فلا يوجد شيء مخصص والنصيحة العامة التي توجه للأمهات
سواء أثناء فترة الاختبار أو غيرها أن يحرص على الغذاء المتوازن وعدم
إهمال الخضراوات والفواكه وعصير الفواكه الطازجة.

ويفضل أن يكون العشاء خفيفا قليل الدسم إلى حد ما ويتناوله الطالب قبل النوم بساعة على اقل تقدير.

أما بالنسبة لمشكلة الأرق التي تصيب الطلاب في هذه الفترة فغالبا سببها
تناول المنبهات مثل الكولا والشاي والقهوة والامتناع عن تناولها عموما أمر
محمود وان لم يستطع فالتوقف عن تناولها قبل المساء (بما لا يقل عن 4 - 5
ساعات) قبل النوم قد يحل المشكلة.

كما أن ترتيب الوقت والتعود على النوم المبكر وعدم التفكير في الاختبار
والدراسة عند النوم كلها عوامل تساعد على التقليل من المشكلة (هذا ما
نسمعه من المتخصصين في علم النفس).

وينصح بشرب كوب من اللبن الرائب أو الزبادي قبل الإيواء للفراش فإن ذلك من شأنه تخفيف توتر الجسم وجلب النعاس.

وصايا امتحانية

احفظ هذه الأدعية وداوم على قراءتها قبل وبعد الامتحان:

الوصية الأولى : قبل
استلام الورقة : " الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم
له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما
بين وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات
والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم " .

الوصية الثانية :عند استلام الورقة : " يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث " .

الوصية الثالثة :عند وجود أي عائق بورقة الامتحان : " اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا " .

الوصية الرابعة : بركة الاستغفار أثناء الامتحان :

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب " .

الوصية الخامسة :عند تسليم الورقة : " الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات " .


أسأل الله للجميع التوفيق


منقول لاهميته .







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لكل طالب و طالبة "ملف كامل عن الاستذكار و الطرق الصحيحة له" ؟؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» الرئيس " الودني
» "التعليم" تبدأ منع النقاب في امتحانات الثانوية غداً
» فوائد الفلفل الأخضر "الحلو"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Esraa Hussein Forum :: المنتدى التــربــوى :: المنتدى التربوى-
انتقل الى: