Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين

Esraa Hussein Forum



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول
المواضيع الأخيرة
» صناعة الخرائط عبر التاريخ
الخميس 20 يوليو 2017, 10:04 pm من طرف محمدسعيدخير

» بطاقات القوانين الصفية للطلاب مهمة جدا جدا
الأربعاء 19 أكتوبر 2016, 8:12 pm من طرف تلميذة سيبويه

» برنامج الأرشفة الإلكترونية/ مجانا 100% برنامج أرشيف التعاميم والوثائق
الإثنين 10 أكتوبر 2016, 9:36 pm من طرف alialneamy

» المكتبة الألمانية النازية (مكتبة كتب عن تاريخ المانيا النازية) من تجميعى الشخصى حصريا على منتدانا
الجمعة 24 يوليو 2015, 11:48 pm من طرف هشيم النار

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:42 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:41 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Esraa Eman Hussein{Admin}
 
Dr.Emanis
 
أبلة حكمت
 
البروفوسور
 
mony moon
 
zinab abd elrahman
 
نهى
 
nihal noor eldin
 
heba mohammed fouad
 
super mada
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
التوقيت
Free Clock
مواضيع مماثلة

شاطر | 
 

  Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Esraa Eman Hussein{Admin}
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 4049
تاريخ التسجيل : 15/06/2009
العمر : 28
الموقع : www.esraa-2009.ahlablog.com




مُساهمةموضوع: Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية    الخميس 21 أكتوبر 2010, 12:05 am




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

Working Together to Strengthen History Teaching in Secondary Schools

by Kathleen Anderson Steeves



Kathleen Anderson Steeves is associate professor of history education at the Graduate School of Education and Human Development, George Washington University.




--------------------------------------------------------------------------------

Contents




Preface

Defining the Issue

Teaching Issues within the Historical Profession

Issues within Secondary Schools

Schools of Education and History Education

Learning Theory and Teaching History

Tying It All Together: Successful Collaborations

Barriers to Change

New Opportunities

Conclusion: Moving Forward

Notes







--------------------------------------------------------------------------------

Preface




One of the most fundamental collaborations among historians is also the least examined. It is the shared effort of teaching historians in K-12 schools, community colleges, and four-year colleges and universities to develop in students historical understanding and habits of thinking historically. Traditionally, each segment of the historians' community pursues its own work within its own institutional setting, with little recognition of how students' experiences bridge these gaps. The following essay assesses current issues in colleges and universities as well as in K-12 schooling, with a focus on the preparation of secondary school teachers. It also identifies new trends in the changing nature of research and practice as they affect the history profession in the classroom. There are many issues that secondary school history teachers and college-university history faculty actually share. History educators can and must do better in engaging students in the pursuit of knowledge. History provides valuable information and perspectives embedded within a powerful analytical model, which can be especially useful in an inconsistent and rapidly changing world.







--------------------------------------------------------------------------------



Defining the Issue




Let us assume that every undergraduate who enrolls in and attends your history classes will at some point in his or her life teach the content presented in those classes. Graduates could become involved in government, using their historical knowledge to write legislation or present arguments for change; in business, training workers or collaborating with colleagues to write documents; in a service capacity, instructing learners overseas or locally in new technologies or about their own neighborhood structure and history; in the media, producing or distributing information for a mass audience; in education, teaching young people who will carry the story on to future generations; or as parents, encouraging children to explore and learn.



Of those who take history courses during their K-12 or K-16 educational experience, a very small number will eventually major in history. Yet, the "habits of mind" (the perspectives and modes of thoughtful judgment) that historians believe are especially important to the understanding of history are needed by all students, no matter what their level of educational attainment is. To that much broader audience--the students in the 15,000 school systems across the United States--college and university historians must also address their teaching. A number of those we teach in college will eventually go into classrooms to teach others. In turn, some of those students will become the students who will move on to sit before us as the next generation's undergraduates. Consequently, how we as university historians share the content we have read and researched, as well as our excitement and interest in our subject, potentially reaches and influences many. As historians, we can build greater interest and a stronger commitment to the study and teaching of history in secondary schools by sharing with students in our university classes, not just the end result, but the very process of historical discovery--the real data of the past, not just the conclusions of study.





--------------------------------------------------------------------------------


Teaching Issues within the Historical Profession






There are numerous issues and concerns that all teaching historians share.



1. Students in both secondary schools and colleges are often unaware of the breadth of the field of history and its presentation forms.



They lack an understanding of the field's complexity, often believing that all the answers have been determined. Since the 1960s, when the subjects of historical study broadened to include the new "social history," the amount of material and areas of study made available for researchers and teachers of history has increased considerably. Data about minorities, women, workers, and children are now more often presented in historical scholarship as a central part of the story. Such new materials as probate and census records, account books, corporate memos, and worker records--often analyzed by computer statistical programs--present challenges of choice initially to the researcher and ultimately to the teacher. New forms of historical study also sometimes suggest collaborations between academic disciplines. For example, emphasizing the interrelationships of economics and social class might link economists and historians; the study of workers and managers could join history and business departments; and research on women and social policy often puts women's studies and policy research on the same team.1



Another vital shift in content and conceptualization involves the increasing movement to teaching world history in the schools. In this instance current college curriculums may have less to offer future K-12 teachers than is true with social history. To be sure, colleges that train future teachers are increasingly likely to have an introductory world history course that at least models issues that must be faced in dealing with world history in the schools. But conceptualizing world history remains a challenge, all the more so in colleges that offer no world history course at all; and the lack of a follow-up courses, which can go beyond introductory presentation, is an even more common deficiency where teacher preparation is concerned.



2. In required history survey courses, there is a difficult balance between the need for content and the need for the development of critical thinking, writing, and historical research skills.



The questions raised by these issues are often a focal point for discussions among those who teach survey courses, no matter at what level. Some suggested solutions have encouraged different thinking about teaching and learning, resulting in an examination of an integrated curriculum model. In his book on this subject, Meaning over Memory: Recasting the Teaching of Culture and History, Peter Stearns suggests taking a new look at the content of history, asking students to assess it for its ability to promote understanding in lieu of the traditional emphasis placed on "data points" and coverage.2 Other paths under consideration to highlight skills in historical analysis include the use of literature to illustrate the context of a historical event or time period or the examination of a local topic in a global perspective. History departments that are training teachers need to emphasize transferable habits of mind, from document assessment to evaluation of change and causation, and to provide appropriate basic content. Most of the history-social studies teaching standards now being developed in many states include a growing emphasis on discipline-specific analytical skills. This opportunity may motivate some rethinking of curricular emphases and reading assignments in the history major, so that future teachers gain repeated experience in developing historical habits of mind (that is, developing perspectives and making reasoned historical judgments) and can identify them in their own subsequent teaching efforts.



College history courses also model for future teachers methods of assessing history learning. When rote memorization is heavily tested in college survey courses, it may reappear in the next generation of secondary school teaching. Education courses will contribute to a grasp of generic exercises and testing methods, but history courses provide direct experience in the discipline. Unquestionably, authentic assessment will become an increasingly important component of testing history in schools, and an imaginative and varied array of exercises in college history classrooms can contribute directly to future applications.



3. When undergraduates and high school students enter a history class, they often have little background in history and no background in its methodology.



It is in the survey course that students often begin to develop or solidify their ideas about a college major, and also in the survey course where history departments seek talented students to select the history major. Creating interesting programs that students find challenging and rewarding is one way to bring in these students. To do so, some departments and faculty are making more use of primary sources, technology in presentations and research, textual analysis, and interdisciplinary courses that link English and history or anthropology and sociology.3 These solutions, which are being tried at the college and university level to address the issue of changing content, parallel the discussions and practice in secondary history education, which will be outlined in the following sections.



4. Secondary school history teachers have many students for whom high school courses will be their last formal exposure to history.



These students, as well as college-bound students, have important reasons to gain historical knowledge and to be able to effectively use its methods of analysis. Research shows that the method and materials of college history classes are translated daily into the K-12 classrooms as the way history should be conveyed. If lecture is the primary method of delivering the ideas, theories, and data of historical inquiry, this, then, becomes the method that college students perceive to be the appropriate one if they themselves begin to teach. Research also indicates that lecture is not the most effective daily method for the diverse learners in today's schools. At the very least, the lecture method must be combined with active discussion and with exercises that involve the use of historical materials and historical analysis.



5. The content of history has increasingly taken on a public face.



The content of history has increasingly taken on a public face, as the national debate over standards has moved the content of K-12 and college history curriculums onto the public agenda. Such basic questions as what information is important and how it is presented to provide effective learning are concerns of history faculty at all levels. New questions continue to be raised about who is schooled in the United States and what is required in that schooling. The focus on what students know about history reinforces the need for more (or certainly not less) history in K-12 classrooms.4 If one implements the recommendations of the Bradley Commission, the National Assessment of Educational Progress (NAEP) Report Card, or National Standards documents, the need for increased history learning becomes paramount.



Often history is perceived to be a story of who we are. Many individuals and groups not directly involved in history research or teaching have taken an interest in what the "story" of America and the world conveys about and to Americans. Following the release of the 1994 National History Standards document, articles in such newspapers as the New York Times, the Los Angeles Times, and the Washington Post expanded the discussion beyond the exclusive realm of historians to a much more public and political forum.5 As conversations on campuses in recent years have often centered on the "canon" of history, those who know about history from research, teaching, and writing are now more often, and appropriately so, pulled into the public debate. Books that focus on this debate about what students should know and what they do not know in history have been on bestseller lists.6 This public evaluation of what history courses should teach should attract the attention of all historians, not just the secondary school teachers who must respond to state standards, textbook selection committees, and their students' parents. How effectively we as historians articulate the method and material of history can have repercussions on history's perceived value to an increasingly vocal, aware, and interested public.



In conclusion, college, university, and secondary school history faculties have similar objectives, but they offer varying depth and breadth of knowledge, use multiple techniques, and teach disparate student populations. Because one took a college course in history does not make one a historian; because one attended high school does not make one an effective teacher. In fact, university historians and secondary school history teachers have the potential to create a forceful and productive symbiotic relationship that would benefit all instructors as well as the students they teach. Yet as Seymour B. Sarason and coauthors commented in their 1986 book, The Preparation of Teachers, "You have to know and experience in the most intimate and tangible ways the situations which your actions purport to affect."7



Often direct experience is not possible. Secondary school teachers have little time to pursue academic research, and university historians have no time to sit in secondary classrooms. Even without direct experience, however, it is possible to increase awareness by understanding and recognizing the issues important to the work of the other.







--------------------------------------------------------------------------------

Issues within Secondary Schools




We need to establish connections between historians at secondary and college levels that have lasting value. More information for university historians about secondary school teaching and an increasing recognition by both groups of their similarities could raise the number and, more important for students, the effectiveness of secondary school-university partnerships.



Demographics Affect History in the Schools



The demographic makeup of the nation and its school population has changed. Significantly increasing numbers of minority students and students for whom English is not their first language have changed the look of classrooms in many areas across the United States. Because of economic reasons, major population shifts have occurred within the United States, whether from urban to suburban or from the northeast to the south, southwest, or west. School funding formulas that rely heavily on local property taxes have created unequal school environments that may vary dramatically from one part of a state to another or one part of a county or city to another.8



For secondary school history teachers, this demographic change has influenced not only the student composition of their classrooms but also the materials, curriculum, and personnel available to them. General recognition of the student population's diversity--whether by gender, language, ethnicity, or class--and its varying impact on student achievement have stimulated the search for inclusive scholarship in history. The increased volume of new materials available from a variety of published sources, as well as through the electronic media, raises the same problem for secondary school teachers as that identified by faculty in university survey courses: How does one decide what content is essential for effective student learning in history? In secondary schools, however--unlike in university courses, where students purchase their own books--even when decisions are made about content, many schools lack the budget to buy new materials. Equally important, in some cases teachers lack the knowledge to create or implement a new curriculum. Thus, even an awareness of the value to a diverse student body of expanded historical knowledge does not always result in its use.



State and Local Curriculum Goals



Schools have been directed, often by local or state-mandated curriculums, to "take on" many of the problems faced by the society at large. School curriculum specialists have often included such social issues as race relations, teenage violence, patriotism, civil rights, and the family in history or civics classes. The classes thus become "social problems" courses, leaving serious historical study behind to focus on current events and contemporary issues taken from the evening news or weekly news magazines. Even then, background information that might have included historical knowledge on any of these topics is woefully lacking.



The History Standards Movement



Following the release of the 1983 report A Nation at Risk, the general public began to become more concerned about what was being learned in schools. Nationwide tests in the late 1980s suggested that U.S. students were far behind their counterparts in almost every other industrialized country in the world.9 The resulting political movement led to the Educate America Act in 1994, which set national goals for student learning. One goal--which addressed the need for students to "leave grades 4, 8, [and] 12 having demonstrated competency over challenging subjects including English, mathematics, science, foreign languages, civics and government, economics, arts, history, and geography..."--had a very real impact on K-12 history curriculum and on the teachers who taught it.10



As the process of developing history standards has been unfolding, many of the issues that have emerged within the history profession over the past several decades have resurfaced. The "new" social history applied well to the changing needs of schools and students, but it also brought to the forefront the debate over what "truth" is and what our young people should know to meet the standards of the National Goals. Multiculturalism raised a debate between particularists and pluralists,11 and between "traditional" and "new" historians.12 To some, including the new research and writing in history texts meant that other important material had been left out. This debate has been heard across many states as curriculum teams, often using funds from the Educate America Act, have begun to develop state history standards.



Teacher Involvement in Standards



In many cases secondary school teachers could not be real players in the debate because they did not have the knowledge base from which to make decisions about what to teach. A 1990 survey of 257 history teachers found that 13 percent had never taken a college history course, and only 40 percent had a B.A. or M.A. in history.13 Without the information or training base with which to decide about what to teach, reliance on the text remains the primary source for course development and delivery, leaving decisions about broader issues of standards to others. In addition, with fewer teachers now available to fill classrooms in urban and rural schools, teachers are more often teaching "out of content." In social studies departments, which often carry the many varied courses required by the shifting needs of schools, teachers may be as far from their field of training as to be teaching peer counseling rather than world history. This is further reinforced by several studies. One study found that "nearly one-fourth (23 percent) of all secondary teachers do not have even a college minor in their main teaching field." A second study indicated that 60 percent of U.S. history teachers are teaching outside their major.14 These statistics, however, also point to the increasing need for university historians to collaborate with the more than 40 percent of history school teachers who are strong in their content and eager to strengthen history education in secondary schools; to assist them not only by contributing to standards but also by encouraging them as mentors of others who lack current history knowledge.



The Middle School Model Changes Teaching Strategies



In some cases, to accommodate the changing requirements placed on schools by a society that wants schools to address many of the social problems of violent youth, drop outs, or illiterate graduates, an increasing number of schools have moved to change the basic way they deliver schooling. Following the lead of such educators as Theodore Sizer, Robert Slavin, D. W. Johnson, and Roger T. Johnson, and Edyth Johnson Holubec, schools are restructuring in organization and curriculum.15 Middle schools have been the focus of much of this change, because they provide the transition between the more flexible world of elementary schools and the very structured, subject-centered world of high schools. In the middle school model a group of 80-120 students, grades 6-8 generally, are placed with a team of teachers who are responsible for all of their academic subjects. In this model history teachers may work with English or science teachers to create themes around which several subjects may be taught. Themes might be selected based on the content standards in history or geography.



This team of teachers is encouraged to think interdisciplinarily, as classes may be combined into nontraditional 90- or 100-minute time blocks. In the best cases, this scheduling format has encouraged history teachers to engage in cooperative planning and to use cooperative learning for students. The model also may facilitate placing history in a context, logically integrated with other academic subjects.



Also at the middle school level many experiments have been conducted on authentic learning and assessment. Teaching methods such as inquiry (long a staple of science labs) and concept formation and concept attainment (which focus on hands-on learning strategies) are more readily tried. These methods have also been encouraged by some of the national standards documents, notably in mathematics and science.16



Because in creating middle schools, the whole school has been restructured (a grade 7-9 "junior high" has become a grade 6-8 school), it has been easier to plan workshops or seminars that address new learning theories in general. But where this structure has fallen short is in the examination of specific content. Because teachers work in teams, each teacher is expected to be responsible for the content of his or her own teaching fields. The professional training they receive has typically focused on how students learn, what keeps students in school, or how students can better work together, not on what students are learning. Rather, this occurs at the high school level, where the emphasis has been most focused on academic content.



High School History Teaching



Although some high schools incorporate some of the new structure and methods of the middle school model (Sizer's "essential schools" are an example),17 most have found the ideas of cooperative learning and alternative assessments to be too difficult to implement in a system that has as its measure of success high scores on the SATs and college admissions. Many university faculty have been linked with high school teachers in the development of advanced-placement courses and preparation for gifted and talented programs, where it is recognized that the teacher's content knowledge is essential. But in fact, content knowledge is essential for all teachers.



Willingness to think in different ways, to provide students with the newest research in content as well as in methodology, requires additional information for teachers who have been teaching for many years or who have been required by the nature of their assignments to teach out of their field of study. Many school systems, some state education departments, and the Department of Education at the federal level recognize the need for in-service training for teachers.18 The National Endowment for the Humanities (NEH) for many years has supported summer institutes for teachers in content specialties. These efforts, where they have been funded, have provided a valuable service to teachers and students. Additional education for teachers in secondary schools remains a significant concern, however.



While the reduction of NEH funding may limit some classic in-service opportunities, a number of organizations, including the American Historical Association (AHA), are eager to sponsor new collaboratives, grouping history teachers at various levels to discuss issues in survey-course teaching, use of electronic media, the implications of new research on history learning, and other areas. A number of effective collaboratives continue to flourish, providing regular opportunities to discuss relevant trends in historical scholarship, jointly shared teaching challenges such as the world history course, and other issues. Several collaboratives flourish in California, including the new "seamless learning" project in Long Beach and the focused South Bay World History project based at Stanford University.19 An active collaborative also joins four- and two-year college teachers and high school teachers in Wisconsin. The opportunity to coordinate history training across levels, particularly where clear feeder patterns exist, and to encourage a mutual updating of knowledge and teaching and assessment techniques should spark additional efforts.



Frequently, it is a systemwide decision or a state mandate that governs staff development content for teachers. Even in a system in which the decisions about what is presented in the classroom are made at the school (usually department) level, suggestions or guidelines are provided from school systems or state organizations. More teacher input into the subject and direction of their own pre-service training would logically lead to more teacher commitment to new knowledge.







--------------------------------------------------------------------------------






تابعونا على صفحتنا فى الفيس بوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://esraa-2009.ahlamountada.com
Esraa Eman Hussein{Admin}
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 4049
تاريخ التسجيل : 15/06/2009
العمر : 28
الموقع : www.esraa-2009.ahlablog.com




مُساهمةموضوع: رد: Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية    الخميس 21 أكتوبر 2010, 12:07 am





Schools of Education and History Education




Within schools of education the discussions about the direction of teacher preparation are ongoing. The decisions are often about how to balance methodology with content or about how to provide pre-service teachers with current and relevant knowledge, understanding that the students, schools, and content are in a mode of constant and rapid change. To respond to the concern that content has been sacrificed for method, many education programs are adding a fifth year to the bachelor's degree for those interested in teacher certification. This change has been influenced in some regions by state decisions not to license any candidate for secondary teaching who does not have an undergraduate academic major (that is, not a major in education). In other areas universities are considering dramatically downsizing education schools into departments or programs or moving to graduate degrees only (which include licensure requirements).20



Schools of education are also linked to academic departments through the requirements of their certifying bodies, namely the National Council for Accreditation of Teacher Education (NCATE), to which schools of education may choose to belong, and the National Association of State Directors of Teacher Education and Certification (NASDTEC), which governs requirements for teacher licensure within each state and the District of Columbia. When each body evaluates teacher preparation programs, it considers a set of guidelines that an education school must meet. In the case of NCATE, it works with the National Council for the Social Studies (NCSS) to evaluate programs for the strength of their content base in history. Schools must demonstrate that their graduates who desire licensure have a background in both U.S. and world history. Other courses are included because of the broad definition of social studies, but history forms the core. NASDTEC also has rigorous standards for measuring the level at which students meet the academic requirements.



Since 1989 another standards body has been in place. The National Board for Professional Teaching Standards (NBPTS) has begun to offer board certification for teachers, using a model similar to that of the medical profession. (It differs from the licensure required of teachers by each state.) The NBPTS has developed high and rigorous standards that reflect exceptional teaching. This voluntary process is growing in support among the states, some of which offer increased salary and recertification points to teachers for successful completion of the National Board process. The NBPTS's five core principles have also been adapted by NCATE for inclusion in its evaluation of teacher preparation programs. These five principles are as follows:



Teachers are committed to students and their learning.

Teachers know the subjects they teach and how to teach the subject to students.

Teachers are responsible for managing and monitoring student learning.

Teachers think systematically about their practice and learn from experience.

Teachers are members of learning communities.

Those standards, along with the Interstate New Teacher Assessment and Support Consortium (INTASC) standards, are unifying the guidelines for teacher training institutions.21 The National Board currently offers seven areas for certification. A certification area in history-social studies for early adolescents and young adults is anticipated to be available by fall 1998.22 The AHA also provides guidelines for teacher preparation that parallel those of the other organizations, and it has granted recognition to some other efforts such as the NBPTS draft in history-social studies.23



History departments might usefully take into account these guideline statements in considering the relevance of their curriculums for teacher training. Right now, with some important exceptions, the task of specifically evaluating teacher preparation is left to other units. Yet schools of education can only do so much without the collaboration of university history departments and school history-social studies departments. It appears that different constituencies hold pieces of the whole picture. A 1995 study by John W. Larner of Indiana University of Pennsylvania of 400 history departments found that in most higher education institutions, the work of training history teachers is done outside history departments. The greatest amount of collaboration (35 percent) occurs in advising education students, while as few as 8 percent shared responsibility for teaching the history-social studies methods course.24 Stronger collaboration in just this one area could create a stronger teacher, a better prepared student, more effective research, and a stronger place in the future for history in academic institutions.







--------------------------------------------------------------------------------


Learning Theory and Teaching History






Just as the demographics of the student population in our schools and the range of historical research have changed, so too should our notions about effective learning of content. There are innovative programs and individuals at the secondary and university levels that are endeavoring to integrate the new history with the latest learning theories. From learning theorists such as John Dewey and Jean Piaget to historians such as James Banks and Geneva Gay, who write about history teachers in the secondary schools, the idea of involving learners in the process (of "doing history") has been a constant message. The ideas of inquiry learning advocated by Edwin Fenton in the late 1960s and early 1970s have been reinforced by Banks and others in the 1990s.25 The writers of the National History Standards have a separate, although integrated, section to explain and justify the idea of thinking historically. An entire issue of Perspectives's Teaching Innovations forum was devoted to thinking historically in the classroom.26 Among the articles were theoretical comments about the value of involving students in their own learning and examples of methods tried with high school, community college, and university students. In 1994 the National Assessment of Educational Progress (NAEP), in its report after the assessment of students in grades 4-12 in historical knowledge, proposed an approach to history teaching using sets of questions based on themes.27



Some programs are under way that illustrate this trend. Research in the area of second language learning and learners suggests a method that combines skills in reading, writing, and analysis with content to accomplish the "outcome goals" (what students know and what they are able to do) of the new standards that are being developed in many states. The large numbers of immigrant children entering our schools in recent decades have called attention to questions about learning that had traditionally been addressed differently with English-speaking students. Because school personnel today generally place newly admitted students in classes based on age rather than English ability, limited English-proficient (LEP) students are often placed in secondary school classes, where they must acquire language ability and content knowledge in order to pass proficiency tests in history or government. Teaching LEP students to succeed at these involves the use of more hands-on presentation, group learning, and alternative assessment.28 The vocabulary and concepts so important to second language learners are equally crucial to all history learners; the methods effective with LEP students are also found to work for all history learners.29



In another area, increasing computer use in secondary schools for research and presentation, once exclusively the purview of advanced placement and gifted and talented classes, has been routinely discovered to intrigue "regular" and special-needs students as well. Again, involving students in their own learning enhances the learning for almost all students. In this area as well, teachers often need training along with the students to become more comfortable with the possibilities for classroom use.



Recent research on history learning also generates opportunity for mutual discussion and experimentation by history teachers at both school and college levels. The research is not yet well-connected to actual teaching practice, but the potential is significant. Researchers have examined, for example, ways in which students handle source materials, with implications for generating more rapid acquisition of relevant analytical skills. Examples in Europe of more active pedagogical contact between historical researchers and history teachers may become more widely known in the United States.30



As a final example, all of the researchers who examine history learning and suggest ways for students to achieve broader and deeper knowledge have similar approaches: in one way or another, involve the students. It is the "how" of this approach that often stops secondary school and college and university faculty from proceeding to make the changes they, too, believe benefit their students. Active learning is the key, but this does not have to mean that one should never lecture, never tell students about the knowledge one has gained as a historian. Rather, it means pulling the students into that process so that they learn from and with the teacher. The reviving interest among history teachers in using documents to supplement textbooks is one important response to this challenge, although the practice remains limited. A related technique that has been effective is to provide students with small parts of the story on which they can "put their own stamp." Using artifacts from an era under study has been particularly successful. Students at all levels can answer questions about "real" pieces of history--a document in its author's original hand (available from the National Archives, local historical museums, and so on), or an object such as an early coffee grinder, a mass-produced skillet, or a piece of art from Central Africa. The object introduces the time period or the theme. Students answer questions about the object's use, its maker, or the object itself. Their answers give the teacher useful information about the students' knowledge of the topic and provide direction for the instruction that follows. By first asking students to hypothesize about the subject they are exploring, the instructor involves them in the process of thinking historically.



Teaching in this way involves some practice on the instructor's part as well as access to teaching artifacts. This is one point at which professional development days in public schools, courses at schools of education, and collaboration with college and university history departments become important. Through these avenues colleges, universities, and secondary schools can collaborate effectively.







--------------------------------------------------------------------------------






تابعونا على صفحتنا فى الفيس بوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://esraa-2009.ahlamountada.com
Esraa Eman Hussein{Admin}
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 4049
تاريخ التسجيل : 15/06/2009
العمر : 28
الموقع : www.esraa-2009.ahlablog.com




مُساهمةموضوع: رد: Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية    الخميس 21 أكتوبر 2010, 12:09 am






Tying It All Together: Successful Collaborations






So, where do we go from here? The complexity of the problem is very real, but the players who have the solutions are also in place. It is a matter of informing those who have the solutions and providing the format for these diverse groups with strong common links to work together, to strengthen the place of history in the schools and in the minds of all graduates. Several examples follow.



School-University Partnerships



Although many believe that partnerships between university and secondary school faculty would improve history teaching and learning, there is often uncertainty about how to implement effective change. Part of this process of change involves an awareness of what is being tried and how well various efforts are working to enhance history's role in the classrooms of our secondary schools, colleges, and universities.



In 1995 the American Council of Learned Societies (ACLS) created the Teaching the Humanities: The Journal of the ACLS Elementary and Secondary Schools Teacher Curriculum Development Project, which noted that under these conditions of rapidly changing knowledge, "the teacher must have a connection with the sources of the production of new knowledge and interpretation...most often they are conveniently gathered in colleges and universities."31 This project supports humanities teaching in public schools through a network of school district-university collaboratives. In addition, the ACLS has offered fellowships to sponsor individual sabbaticals for teachers who wish to update their content knowledge in the humanities.



In another effort,the Ohio Academy created a model for collaboration between secondary school history teachers and university history faculty. The purpose of the academy was to link school teachers with faculty who could be resources in areas of course development by providing knowledge in various history fields. Commitments to their own institutions made frequent contacts difficult, but both parties appreciated the opportunities. In this case the focus was on the teacher's individual needs, not necessarily directed at the larger issues of curriculum or student learning.32



The Philadelphia High School-College Collaborative joined twenty high school teachers and twenty college faculty to explore better ways to teach world history and to prepare new teachers. This NEH-funded collaboration that began in 1993 has designed bimonthly meetings to focus on topics of interest to all partners, from updating content knowledge to textbook analysis to the development of curriculum for Philadelphia schools.33



State History Standards Collaborations



After the 1989 conference of state governors, the 1994 passage of the Goals 2000: Educate America Act, and the identification of core content areas in which students should meet standards, various states became involved in projects to develop strong history standards for public school students.



Among the first and the most highly visible projects in the past decade has been the California History/Social Science Project. Funded in part by NEH and by the state of California, the project has not only published a curriculum framework (The California History-Social Science Framework, 1987), which was adopted by the State of California Board of Education.34 It also has an extensive program of teacher training, which (until funding was curtailed) was mandated to provide training in the content and use of the framework for all social studies teachers in California. The task force that designed the framework included university and school faculties, who worked over a period of time to build the resources to implement the curriculum. Some of these task force members later became active in the development of the National History Standards.



In other states in the last five to seven years funding has been provided by state governments and the U.S. Department of Education to build history-social studies curriculums to strengthen the place of history in the schools. Efforts in such states as Connecticut, Florida, Illinois, Massachusetts, Missouri, and Wisconsin are in various stages of development, partially supported by funds from the 1994 Educate America Act.35 In Washington, D.C., funding provided by this act financed a core group of K-12 teachers in the summer of 1995 to begin the process of developing their history and English-language arts standards. The group included university faculty as resources, developed questionnaires, and interviewed community members, school personnel and students before they began their development work. In the fall of 1995 they disseminated a draft of eight standards that they believe reflect what students should know and be able to do to be competent in history. Theirs is an ongoing process, with the next step being to create the curriculum, develop materials, and field-test them. They have used resources such as the Colorado Model Content Standards, the California Framework, and the NAEP Framework. The group found it important to include as many of the community "stakeholders" as possible in the process.36 The Washington, D.C., pattern is particularly important because its involvement of college and school history teachers contrasts with the more top-down standards-setting frameworks recently used in some states, with predictably disappointing results.



National Efforts



The National History Day organization provides a platform for historians and teachers to interact with public school students about history. The process of creating a project for the annual National History Day provides an opportunity for students to do the historical inquiry that historians value and wish to instill in students. At all levels (local, state, and national) historians can be involved with schools and students, grades 6-12 (as resources, judges, or supporters) through the National History Day summer institutes for teachers or at the national competition, held annually in June at the University of Maryland in College Park, Maryland.



Association Collaborations



Outside of standards and curriculum development, there are other efforts under way that involve historians and secondary school teachers in collaborative work to improve learning. The History Teaching Alliance (HTA, now a part of the National History Education Network (NHEN), has created a platform for those involved in collaboration to meet, share ideas, and expand their own options for new programs. NHEN is jointly sponsored by the AHA, NCSS, and OAH, demonstrating by its structure the collaborative efforts it encourages. NHEN can use the examples of its network and others it has supported to begin to construct the argument for change through collaboration. The support structure is in place to build change, but it needs more participants. University faculty are involved along with high school history teachers in the development of questions for the advanced placement exams. Both secondary school teachers and university faculty also participate in the development of the assessment rubric for the exam and are hired as assessors by the Educational Testing Service.



Collaboration across all levels of history teaching offers a number of targets of mutual interest:



Increased emphasis on history in schools

Dissemination of new history knowledge

Students well trained in history in high school and college.

Addressing these areas provides opportunities for all historians to contribute and learn.







Barriers to Change




For the most part, college and university history departments have not paid much attention to the training of history teachers in recent decades. It is often assumed that this responsibility lies with schools of education, or that accrediting standards preclude opportunity for input from undergraduate history programs.



Many programs demonstrate the effectiveness of collaboration between secondary school and university historians. Research studies suggest methods that enhance history learning for all students. Yet although accepting these as valuable, even essential, for increasing the effectiveness of history teaching, there are a number of specific barriers to explicit consideration of ongoing contact with secondary schools. It is important to recognize these points as well.37



University Reward System



A major barrier to university history faculty involvement in secondary schools can be the university reward system, which does not always recognize community work, curriculum development, or collaborative teaching with secondary school teachers unless funded by a grant or resulting in an article. In Scholarship Reconsidered: Priorities of the Professoriate, Ernest Boyer provided valuable suggestions for ways to define "scholarship" that include much of what university faculty do, "to recognize the full range of faculty talent and the great diversity of functions higher education must perform."38 Boyer's notion of "scholarship of application" validates the type of collaboration university historians might seek with secondary schools. "New intellectual understandings can arise out of the very act of application--whether in medical diagnosis...shaping public policy...or working with the public schools. In activities such as these, theory and practice vitally interact, and one renews the other."39 To change the assessment system at universities is as large a task as the struggle currently under way to change student assessment on advanced placement, SAT, and other exams, but there is an increasing move toward that change. Schools of business, international relations, and education are beginning; others may follow.



Knowledge about Public Schools



University historians need to work in schools, not just on committees developing advanced placement exams, or with the National History Day organization, but with students who may not be college bound. Historians need to be aware of the secondary school curriculum in their region or city. The material that the university historian emphasizes may be completely foreign to the teacher in the neighboring high school, which causes two results:



Students entering the university from that high school will have no background from which to understand the college class, and

History graduates entering that school as teachers will have a limited background to teach in that high school.

Two possible solutions present themselves. First, with an awareness of the secondary school curriculum, the university historian has the opportunity to revise his or her focus to include the school's objectives. Second, if the historian notes that the school curriculum is inaccurate, outdated, or insufficient, then he or she may be able to collaborate with teachers when they revise a curriculum, order new texts, or offer to provide a forum or site for discussion on possible future change. By having knowledge about the changes happening in many state education departments, historians can offer to collaborate in planning or revising professional development activities. Although many states have limited moneys to provide for consultants, serving on community or state committees can increase the historians' voices in school decisions and therefore strengthen history's place in the schools.



In most states licensing standards for teachers are governed by NASDTEC. Knowledge of state criteria for history teachers, as well as those of the AHA and NCSS, also enhances a historian's opportunity to guide those who leave his or her classes and enter the secondary schools as teachers. In addition, being aware of the state's role in developing history requirements for high school graduation places college and university historians in a position to respond to any changes that weaken the role of history in the schools. By virtue of their academic status, collaborations between historians and the schools or state departments of education also strengthen any response or policy position. A number of organizations, such as the Council for Basic Education, the Council of Chief State School Officers, the Council of the Great City Schools, or the U.S. Department of Education, have information on standards often gained from consultation with or conference presentations by historians.



Perceptions about Student Knowledge



Another barrier to changing nontraditional methods is the notion that all students may not be able to think historically; that telling is better for beginning students than doing. Although the recent, and not so recent, scholarship on learning emphasizes the value of involving the learner, there is much in the tradition of university teaching that supports the lecture format. To demonstrate the value of diverse learning formats, it could be very advantageous to develop partnerships between history faculty at the secondary and college levels or collaborations between historians and history educators at the same university. Developing courses in history that enhance the learning of those in education and vice versa increases the value to both. The AHA publication Liberal Learning and the History Major suggests that historians "attempt to ensure that prospective teachers major in history rather than education."40 Although more and more states are insisting on an academic major that is not education for secondary certification, the university could model that approach by pairing students in upper-level history content courses with those students who are applying their history knowledge in secondary history methods courses. This has happened on a small scale with the Department of Teacher Preparation and the Geography and American Studies departments at George Washington University. This approach increases the content knowledge of college students who are planning to teach and at the same time increases the involvement of all history majors and faculty in varied teaching methods.







--------------------------------------------------------------------------------








تابعونا على صفحتنا فى الفيس بوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://esraa-2009.ahlamountada.com
Esraa Eman Hussein{Admin}
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 4049
تاريخ التسجيل : 15/06/2009
العمر : 28
الموقع : www.esraa-2009.ahlablog.com




مُساهمةموضوع: رد: Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية    الخميس 21 أكتوبر 2010, 12:10 am






New Opportunities




The barriers to more systematic efforts in teacher training and collaboration in history, undergirded by commitments to separate routines, merit reexamination. Public interest in history is running high, but history teaching at various levels faces some common challenges. Pressure to assess the results of teaching grows at several levels. A tendency to identify educational value with highly practical, possibly computer-based training challenges historians in college and secondary schools alike. There are also new opportunities as the result of changing student interests and the dynamic research findings the discipline has generated.



Technology and History Learning






Technology is affecting the historian's way of doing business, and it is an integral part of the discussion on learning. As mentioned earlier in this essay, in the discussion of the new social history, the increased use of the computer to collect and evaluate data has done much to change the direction and subjects of historical study. By the same token, the computer has added a dimension to history teaching as well. More and more is available in the education market in the way of electronic media for teacher and student use. Some of these provide access to vast databases; some use data to create programs for student use. These programs sometimes advertise their value by emphasizing how they involve students in history. However, they often provide nothing more than a pre-set list of choices that move students through a prescribed cause-effect process to arrive at a previously decided end point. Some material allows for real student input in classrooms, but much is based on individual responses and one student per computer. Again, evaluation of effective materials could be an area of collaboration. There are a number of very significant issues involved in the use of technology, especially computers, in K-Grad classrooms that involve decisions about validity of approach and value of content.



With the technology comes a significant cost in equipment and training. This barrier further separates resource-rich and resource-poor schools. On all measures, schools in poorer districts are further disadvantaged by the inability to make use of the new technology. In some schools the issue is one of training; in others it is also the issue of access. Again, solutions may lie in partnerships with organizations, both in other schools and outside school walls.



At times, college, university, and secondary school faculties find themselves lagging behind their students in familiarity with the computer technology. Joint seminars or learning opportunities that expand computer knowledge and perhaps at the same time develop teaching ideas for students could be another base for significant school-university collaboration.



Off-Site Study



Although computer access may provide an easier research tool because one can give students the data to examine without leaving the building, it is also possible to create the questions and provide broader data in other ways. Resources outside the classroom are underused at all levels of teaching history. Bringing artifacts into the classroom is one way to encourage inquiry and involvement, but seeing locations of historical import is certainly another way. Every community has something within its boundaries that reflects a time in our past and in many cases communities support local museums or historical societies. Sites can be visited, speakers can visit the schools, data can be brought in or discovered on class or individual journeys of exploration. From first settlements to the labor movement, women's roles to political protests, each community has something to contribute to the story. Students can discover those pieces by physically going to the places and by building the story themselves. If there is a partnership with a local college or university, historians and their students can work with secondary students to research, analyze, and write from documentary, photographic, or oral sources. In so doing, students can build a relationship with their own community and its people in ways a text, a lecture, or a computer can not provide.



Classroom Connections



The diversity in America's classrooms is increasing rapidly, as is the historical information available to teachers. There is currently a deficit in the crucial connection between research historians and their work reaching the classroom and those who primarily teach history. It has not proved easy to translate major new historical findings or reinterpretations into classroom curriculums, and even textbooks. At the same time, the growing diversity of learners is not just found in the secondary schools. This diversity is also mirrored in the university student population. In liberal arts institutions, where all entering students take courses in the social sciences--often in history--it is an ideal opportunity to combine new historical knowledge with new research about learning.41 By exposure to diverse methods at the university level, students in history classes will be learning via a method that those who choose to teach may eventually carry into their own classes.



The methods that were developed for advanced placement students should also be examined for their relevance to all learners. Too often, school-university collaborative projects include those faculty already involved with secondary schools through advanced placement classes.42 If hands-on history is effective in involving college-bound and college students, why would it not engage others? If advanced placement students only remember lectured information until the test, the same is most likely true for other students as well. We know from research that students are multidimensional learners.43 Our increasing awareness of varying learning styles in our widely diverse student population (and the successes of students in classes that use varied methods) would seem to dictate the wisdom of expanding these methods to all students.



More of those college-bound students are choosing teaching as their careers.44 Therefore, they need the strong content base that historians can provide, and they need to integrate that knowledge with the pedagogy to convey the excitement and value of history to all of their students.



Strengthening the Content Core



Once solidified, standards may provide a focus for this task. Standards have illustrated, perhaps sometimes too contentiously, the debates within the history profession. The good news is that they may also illustrate the general public's concern about history. The efforts on the part of many states to develop their own history standards indicate that they value the knowledge and ways of thinking about and analyzing material that students gain by studying history. The basis exists for a strong push for a significant role for history again in the curriculums of public secondary schools. Secondary school teachers need the support of university historians to understand the debates, to update their own learning, and to gain confidence in the message they bring to their students. At the same time, if the circle is to be completely effective, university history teachers need to address the learning issues of their students; to add the new knowledge gained by learning theorists, museum educators, and other applied historians that expands the reach of their teaching.



Evaluating the Relationship between History Curriculums and Teacher Training



Many colleges train future history teachers, either in small numbers or in considerable batches. Commitment to a strong history major, and possibly a related minor, constitutes the most important basic contribution to this training. At the same time, some programs might profitably reevaluate elements of their offerings in light of the teacher training role, to make sure that appropriate range, exposure to analytical skills, guidance in coordinated interdisciplinary work, and imaginative assessment mechanisms are available--along with consideration of relevant opportunities to interact with existing history teachers. Such a reevaluation should be perfectly compatible with the other purposes of a history curriculum.



Some history programs have designed special features related to history training. In 1995 Long Beach State University, for example, took over responsibility from the school of education for supervising student teachers in history and several other disciplines. This move has triggered careful assessment of teacher training components within the history major, as well as ongoing contact with established high school programs in the area. One result is a "capstone" course for all candidates, prior to student teaching, in which major aspects of both U.S. and world history are reviewed, along with some geography, economics, and government; the candidates are assessed on their knowledge of basics in these areas, and passage of an examination is required before entering the classroom.





--------------------------------------------------------------------------------



Conclusion: Moving Forward






Common purposes--the shared goal of improving student learning in history in secondary schools and higher education--dictate logical areas for collaboration.



Historians should have the opportunity to observe multidimensional teaching in public schools. It is a special thrill to observe the ways in which good teachers involve all students in history. To see the excitement and energy of middle school students working on the construction of a medieval society or developing a colonial-era village could convince university historians of students' ability to think historically.



We need to overcome the notion that college and university historians have nothing to learn from secondary school teachers. The conversation needs to run both ways, however. Strong secondary school history teachers work with students who will never attend college, but those students still need to have a solid understanding of history. Although it is true that university historians have a deeper content knowledge than most teachers in secondary schools, they may not have the experiences with the variety of methods used by the secondary teacher. Both parties have valuable knowledge to share. Collaborations on curriculum are valuable. Seminars on content, new technologies, and new historical research are indeed valuable, but so too is an appreciation by university historians of the setting in which secondary school teachers function. Talking to, listening to, and brainstorming with teachers about the best resources or the best approach to a particular topic, presenting information, or working with students on projects are all of particular importance to secondary school teachers and students and ultimately to history professors. These connections may be most easily made through university education schools, who already have contacts with secondary schools. Public schools welcome partners who want to be a part of the solution, to work with young people, and to care that these students learn.



There are so many ways to become involved: to strengthen history in our schools by working with secondary teachers and students, by challenging universities to commit to rewarding creative teaching as scholarship, by funding collaborative research to develop new history materials and methods. Schools and students need assistance from those who have the content knowledge to build stronger courses; universities need the collaboration of excellent teachers to engage those college-bound students in the mysteries and delights of learning history.



Each group (the two- and four-year college and the secondary school) has its own unique issues to resolve independently, but in these areas of common concern--increasing the value and role of history in the classroom--we can build a much more solid base by working together. Those who write from both camps encourage the relationship; it is up to the two groups to carry it out. The reward will be better-educated students who have an excitement about learning history and a knowledge base to think constructively about themselves and their place in the world. If they choose to do so, they will also have the tools, not just from classes in pedagogy but from their own learning process, to pass it on to others as teachers.







--------------------------------------------------------------------------------








تابعونا على صفحتنا فى الفيس بوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://esraa-2009.ahlamountada.com
Esraa Eman Hussein{Admin}
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 4049
تاريخ التسجيل : 15/06/2009
العمر : 28
الموقع : www.esraa-2009.ahlablog.com




مُساهمةموضوع: رد: Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية    الخميس 21 أكتوبر 2010, 12:10 am








Notes






1. The new research that challenges the canon of the traditional story, which has been told without significant change in U.S. history textbooks since the late nineteenth century, has not been added easily. Two analyses of textbooks are particularly important: Francis Fitzgerald, America Revised: History Schoolbooks in the Twentieth Century (Boston: Little, Brown, 1979); and James Loewen, Lies My Teacher Told Me (New York: The New Press, 1995).



2. Peter Stearns, Meaning over Memory: Recasting the Teaching of Culture and History (Chapel Hill: University of North Carolina Press, 1993), 9, 50-52.



3. The 1991 American Historical Association Task Force on Liberal Learning and the History Major reinforced the integrative approach as an essential part of the undergraduate curriculum.



4. Both the National Assessment of Educational Progress (NAEP) and the Bradley Commission on History in Schools advocate increasing the amount of history taught in secondary schools. Review of tabulations of NAEP's 1987 survey can be found in Diane Ravitch and Chester E. Finn Jr., What Do Our 17-Year-Olds Know? (New York: Harper & Row, 1987); Bradley Commission on History in Schools, Building a History Curriculum: Guidelines for Teaching History in Schools (Washington, D.C.: Educational Excellence Network, 1988).



5. The National History Standards were revised in 1996 and can be ordered from the National Center for History in the Schools, University of California at Los Angeles, 1100 Glendon Ave., Ste. 927, Box 951588, Los Angeles, CA 90095. Fax 310-794-6740.



6. Two examples are E. D. Hirsch Jr., Cultural Literacy: What Every American Needs to Know (Boston: Houghton Mifflin Company, 1987); or Allan Bloom, The Closing of the American Mind (New York: Simon & Schuster, 1987).



7. Seymour B. Sarason, Kenneth S. Davidson, and Burton Blatt, The Preparation of Teachers (Cambridge, Mass.: Brookline Books, 1986), xix.



8. See Jonathan Kozol's Savage Inequalities: Children in America's Schools (Harperperennial Library, 1992) for stark examples of this.



9. National Commission on Excellence in Education, A Nation at Risk: The Imperative for Educational Reform (Washington, D.C.: Government Printing Office, 1983). The full text is available at [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Paul Williams and others, NAEP 1994 U.S. History: First Look (Washington, D.C.: U.S. Department of Education, Office of Education Research and Improvement, 1995); and Alexandra S. Beatty and others, NAEP 1994 U.S. History Report Card: Findings from the National Assessment of Educational Progress (Washington, D.C.: U.S. Department of Education, Office of Education Research and Improvement, 1996).



10. Goals 2000: Educate America Act, 1994 (administered through the U.S. Department of Education). The full text of the act is available at [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



11. Diane Ravitch, "Multiculturalism: E Pluribus Plures," The American Scholar (summer 1990): 337-54.



12. Eric Foner, ed., The New American History, revised and expanded edition (Philadelphia: Temple University Press, 1997). These essays are also available in individual pamphlet form ($3 for members, $5 for nonmembers) from the American Historical Association.



13. Charlotte Crabtree and David O'Shea, "Teachers' Academic Preparation in History," National Center for History in the Schools Newsletter 1, no. 3 (November 1991): 4, 10. Cited in Loewen, Lies My Teacher Told Me, 280.



14. Loewen, Lies My Teacher Told Me, 282-83. Crabtree and O'Shea noted that some of those surveyed did have majors in the social sciences. One in twelve history teachers had a B.A. in physical education.



15. Theodore Sizer, Horace's School: Redesigning the American High School (Boston: Houghton Mifflin Company, 1992); and Robert Slavin, "Cooperative Learning and Student Achievement," Educational Leadership 46, no. 2 (October 1988): 31-33, present models and research to support the use of cooperative learning, as do Roger T. Johnson, D. W. Johnson, and Edythe Johnson Holubec in The New Circles of Learning: Cooperation in the Classroom and School (Alexandria, Va.: American Society for Curriculum Development, 1994).



16. National Research Council, National Science Education Standards (Washington, D.C.: National Academy Press, 1995); and National Council of Teachers of Mathematics, Curriculum and Evaluation Standards for School Mathematics (Reston, Va.: National Council of Teachers of Mathematics, 1989).



17. For further information on the Essential Schools Movement, see Theodore Sizer, Horace's School.



18. A goal added to the National Goals in the Educate America Act addresses teacher training, as does the 1996 report of the National Commission on Teaching and America's Future, What Matters Most: Teaching for America's Future (New York: National Commission on Teaching and America's Future). Copies are available from the National Commission on Teaching and America's Future, P.O. Box 5239, Woodbridge, VA 22194-5239. Both place emphasis on the need to address teacher training, both pre- and in-service, to improve schools in all academic areas.



19. For more on the "seamless education" project, see Bill Weber and others, "Seamless Education in Long Beach: University/College/School Collaboration," Perspectives 35, no. 6 (September 1997): 21.



20. The National Council for Accreditation of Teacher Education (NCATE) has statistics on downsizing in education departments and the shift from undergraduate teacher preparation to graduate schools of education. The National Commission on Teaching also recommends the fifth-year structure for teacher preparation.



21. Discussion of this collaboration can be found in What Matters Most: Teaching for America's Future (New York: National Commission on Teaching and America's Future, 1996), 71-75.



22. Information on the history-social science certification is available from the NBPTS at 1-800-22-TEACH begin_of_the_skype_highlighting 1-800-22-TEACH end_of_the_skype_highlighting.



23. American Historical Association (AHA), Guidelines for the Preparation of Teachers of History (Washington, D.C.: AHA, 1993); AHA Task Force on Liberal Learning and the History Major, Liberal Learning and the History Major (Washington, D.C.: AHA, 1991).





24. John W. Larner, "Departments of History and Secondary Teacher Education," Perspectives 34, no. 4 (April 1996): 38.



25. Examples are provided in Edwin Fenton, Teaching the New Social Studies in Secondary Schools: An Inductive Approach (New York: Holt, Rinehart, and Winston, 1966); James Banks, Teaching Strategies for the Social Studies: Inquiry, Valuing, and Decision-Making (New York: Longman, 1990); and Geneva Gay, "Culturally Diverse Students and the Social Studies," in James P. Shaver, ed., Handbook of Research on Social Studies, Teaching, and Learning (New York: Macmillan Publishing Co., 1991), 144-56.



26. Robert Blackey, Allison Blakely, Peter Frederick, Robert Gutierrez, Don and Nadine Hata, Linda Kaufman, Gordon Mork, Carol Pixton, Eric Rothschild, Peter Stearns, and David Trask, Thinking Historically in the Classroom, "Teaching Innovations Forum," Perspectives 33, no. 7 (October 1995): 1, 4, 23-25, 37.



27. National Assessment Governing Board, U.S. History Framework for the 1994 National Assessment of Educational Progress: NAEP U.S. History Consensus Project (Washington, D.C.: U.S. Department of Education, 1994). For further information, contact the National Assessment Governing Board at 800 North Capitol St., NW, Ste. 825, Washington, DC 20002. Tel. 202-357-6938 begin_of_the_skype_highlighting 202-357-6938 end_of_the_skype_highlighting.



28. Lorraine Valdez Pierce, Effective Schools for National Origin Language Minority Students (Washington, D.C.: Mid-Atlantic Equity Center, 1991).



29. A. U. Chamot and J. M. O'Malley, The CALLA Handbook: How to Implement the Cognitive Academic Language Learning Approach (Reading, Mass.: Addison Wesley, 1994). See also Peter H. Martorella, "Knowledge and Concept Development in Social Studies," in Shaver, ed., Handbook of Research on Social Studies; and Matthew T. Downey and Linda S. Levstik, "Teaching and Learning History" in Shaver, ed., Handbook of Research on Social Studies.



30. For example, in Europe the International Society of History Didactics provides a forum for such diverse academic constituencies.



31. American Council of Learned Societies, Teaching the Humanities: The Journal of the ACLS Elementary and Secondary Schools Teacher Curriculum Development Project 1, no. 1 (summer 1995): iv.



32. Information on the Ohio Academy can be found in the National History Education Network's Membership Directory and Resource Guide. Loretta Sullivan Lobes is executive director. NHEN is currently located at Carnegie Mellon University, Dept. of History, Baker Hall 240, Pittsburgh, PA 15213.



33. Howard Spodek, "World History: A Report on the Philadelphia High School-College Collaborative," Perspectives (April 1995): 16-17.



34. Copies of the History-Social Science Framework for California Public Schools are available for $6 each, plus sales tax, for California residents from the Bureau of Publications Sales, California State Department of Education, P.O. Box 271, Sacramento, CA 95802-0271. Tel. 916-445-1260 begin_of_the_skype_highlighting 916-445-1260 end_of_the_skype_highlighting.



35. An American Federation of Teachers (AFT) study has measured the progress of each state in the development of common core curriculum in core academic subjects. As of the date of their report, the AFT judged that only 13 states "have standards that are strong enough to carry the weight of the reforms being built upon them. See AFT, Making Standards Matter (Washington, D.C.: AFT, 1997).



36. Center for Systemic Educational Change, "English Language Arts and History Curriculum Framework," District of Columbia Public Schools, Washington, DC, July 1996.



37. John W. Larner found "no clear patterns of history department involvement in teacher education." See Larner, "Departments of History and Secondary Teacher Education," Perspectives 34, no. 4 (April 1996): 38.



38. Ernest Boyer, Scholarship Reconsidered: Priorities of the Professoriate (Princeton, N.J.: Carnegie Foundation for the Advancement of Teaching, 1990), xii.



39. Boyer, Scholarship Reconsidered, 23



40. AHA, Liberal Learning, 26.



41. Mary Crystal Cage discusses a program in which students majoring in the liberal arts may also learn about teaching. This model recognizes the special skills required for effective teaching. See Cage, "Learning to Teach," Chronicle of Higher Education (Feb. 9, 1996): 19-20.



42. Information on advanced placement classes is available from the Educational Testing Service, Princeton, NJ 08541. E-mail: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. ETS publishes a series of pamphlets on assessment.



43. Howard Gardner, Frames of Mind: The Theory of Multiple Intelligences (New York: Basic Books, 1993).



44. The Chronicle of Higher Education tracks information on content majors in colleges and universities.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]








تابعونا على صفحتنا فى الفيس بوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://esraa-2009.ahlamountada.com
Esraa Eman Hussein{Admin}
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 4049
تاريخ التسجيل : 15/06/2009
العمر : 28
الموقع : www.esraa-2009.ahlablog.com




مُساهمةموضوع: رد: Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية    الخميس 21 أكتوبر 2010, 12:12 am




العمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية

أندرسون كاثلين ستيفز


كاثلين أندرسون ستيفز أستاذ مساعد للتعليم التاريخ في كلية الدراسات العليا في التربية والتعليم والتنمية البشرية ، جامعة جورج واشنطن.


-------------------------------------------------- ------------------------------

محتويات

مقدمة
تحديد العدد
تدريس القضايا داخل المهنة التاريخية
القضايا داخل المدارس الثانوية
مدارس التربية والتعليم والتاريخ
نظرية التعلم وتدريس التاريخ
ربط كل ذلك معا : التعاون الناجحة
الحواجز التي تحول دون تغيير
الفرص الجديدة
والخلاصة : إعادة توجيه المتحركة
ملاحظات



-------------------------------------------------- ------------------------------

مقدمة

واحدة من أهم أوجه التعاون بين المؤرخين ودرست أيضا على أقل تقدير. هو جهد مشترك من التدريس في المدارس المؤرخين - 12 ك ، وكليات المجتمع ، وأربع سنوات الكليات والجامعات لتطوير الطلاب في الفهم التاريخي وعادات التفكير تاريخيا. تقليديا ، كل قطعة من المؤرخين المجتمع تسعى عملها ضمن إطارها المؤسسية الخاصة بها ، مع قليل من اعتراف كيف الطلاب هذه الثغرات الخبرات الجسر. المقال التالي يقيم القضايا الراهنة في الكليات والجامعات وكذلك في التعليم - 12 ك ، مع التركيز على إعداد معلمي المدارس الثانوية. كما يحدد الاتجاهات الجديدة في الطبيعة المتغيرة للبحوث والممارسة من حيث تأثيرها على مهنة التاريخ في المدارس. هناك الكثير من القضايا التي الثانوية معلمي التاريخ المدارس والجامعات ، جامعة كلية التاريخ في الواقع سهم. يمكن للمعلمين التاريخ ويجب أن نفعل ما هو أفضل في إشراك الطلاب في السعي من أجل المعرفة. التاريخ يوفر معلومات قيمة ووجهات النظر داخل جزءا لا يتجزأ من نموذج تحليلي القوية التي يمكن أن تكون مفيدة خاصة في عالم سريع التغير وغير متناسقة.



-------------------------------------------------- ------------------------------


تحديد العدد

دعونا نفترض أن كل الذي ينخرط في المرحلة الجامعية ويحضر دروس التاريخ الخاصة بك وسوف في مرحلة ما من حياته أو حياتها تعليم المحتوى المقدم في تلك الفئات. يمكن الخريجين المشاركة في الحكومة ، وذلك باستخدام المعرفة التاريخية لكتابة التشريعات أو أن تقدم حججا للتغيير ؛ في الأعمال التجارية ، وتدريب العاملين أو التعاون مع الزملاء لكتابة وثائق ؛ في القدرة على تقديم الخدمات ، وأوعزت المتعلمين في الخارج أو محليا في مجال التكنولوجيات الجديدة أو عن أنفسهم هيكل الجوار والتاريخ ؛ في وسائل الإعلام ، وإنتاج أو توزيع المعلومات لجمهور واسع ، وفي التعليم ، وتعليم الشباب الذي سوف يحمل قصة للأجيال القادمة ، أو بوصفهما أبوين ، تشجيع الأطفال على استكشاف والتعلم.

من الذين يتخذون من خلال دروس التاريخ ك ك - 12 - 16 أو الخبرات التعليمية ، عدد قليل جدا في نهاية المطاف سوف الكبرى في التاريخ. ومع ذلك ، فإن "عادات العقل" (وجهات النظر وأساليب التفكير الحكم) ويعتقد المؤرخون أن تكتسي أهمية خاصة في فهم التاريخ مطلوبة من قبل جميع الطلاب ، بغض النظر عن مستوى التحصيل العلمي هو. إلى أن جمهور أوسع من ذلك بكثير -- الطلاب في النظم المدرسية 15000 في جميع أنحاء الولايات المتحدة -- يجب أن الكليات والجامعات أيضا المؤرخين عنوان تدريسهم. وهناك عدد من تلك نعلمه في كلية الذهاب في نهاية المطاف إلى الفصول الدراسية لتعليم الآخرين. في المقابل ، فإن بعض هؤلاء الطلاب يصبح الطلاب الذين سوف ينتقلون إلى الجلوس قبل لنا الجامعيين الجيل القادم. وبالتالي ، كيف ونحن كما المؤرخين جامعة حصة مضمون لدينا قراءة والبحث ، فضلا عن فرحتنا والفائدة في موضوعنا ، ويصل ويحتمل العديد من التأثيرات. والمؤرخون ، يمكننا أن نبني المزيد من الاهتمام والتزام أقوى لدراسة وتدريس التاريخ في المدارس الثانوية عن طريق تبادل مع الطلاب في الصفوف جامعتنا ، وليس فقط النتيجة النهائية ، ولكن العملية لاكتشاف التاريخية -- البيانات الحقيقية في الماضي ، وليس مجرد استنتاجات الدراسة.


-------------------------------------------------- ------------------------------


تدريس القضايا داخل المهنة التاريخية


هناك العديد من القضايا والشواغل التي التدريس جميع المؤرخين سهم.

1. الطلاب في المدارس الثانوية والكليات وغالبا ما تكون غير مدركة للاتساع مجال التاريخ وأشكال عرضها.

أنهم يفتقرون إلى فهم تعقيد الحقل ، معتقدين غالبا ما تم تحديد جميع الأجوبة. منذ 1960s ، عندما الموضوعات من دراسة تاريخية توسيعها لتشمل الجديد "التاريخ الاجتماعي" ، وكمية المواد ومجالات الدراسة المتاحة للباحثين وأساتذة التاريخ قد ازداد بدرجة كبيرة. معلومات حول الأقليات والنساء والعمال ، والأطفال هم الآن في كثير من الأحيان قدمت في منحة دراسية التاريخية كجزء مركزي من القصة. مواد جديدة مثل سجلات الوصايا والتعداد ، والتراجم ، والمذكرات للشركات ، وسجلات عامل -- في كثير من الأحيان تحليل برامج الحاسوب الإحصائية -- التحديات الحالية للخيار في البداية للباحث ومدرس في نهاية المطاف إلى. أشكال جديدة للدراسة تاريخية أيضا توحي أحيانا التعاون بين التخصصات الأكاديمية. على سبيل المثال ، قد التأكيد على الترابط بين الاقتصاد والطبقة الاجتماعية وصلة الاقتصاديين والمؤرخين ، بل على team.1 نفسه والبحوث حول المرأة والسياسة الاجتماعية في كثير من الأحيان يضع دراسات المرأة وبحوث السياسات العامة ، ودراسة للعمال والمديرين قد ينضم التاريخ وإدارات الأعمال

آخر تحول حيوي في المحتوى وتصور ينطوي على حركة متزايدة لتدريس تاريخ العالم في المدارس. في هذه الحالة قد مناهج الكلية الحالية لديها أقل في المستقبل لتقديم 12 ك المعلمين مما هو حقيقي مع التاريخ الاجتماعي. مما لا شك فيه ، أن الكلية تدريب المعلمين في المستقبل من المرجح بشكل متزايد أن يكون لها تاريخ العالم استهلالي طبعا هذا في القضايا الأقل من النماذج التي يجب أن تواجه في التعامل مع تاريخ العالم في المدارس. لكن تصور تاريخ العالم لا يزال يشكل تحديا ، وجميع أكثر من ذلك في الكليات التي لا تقدم بالطبع تاريخ العالم على الإطلاق ؛ وعدم وجود دورات المتابعة ، التي يمكن أن تتجاوز العرض التمهيدي ، هو نقص أكثر شيوعا حيث إعداد المعلم المعنية.

2. في المقررات المطلوبة مسح التاريخ ، وهناك التوازن الصعب بين الحاجة للمحتوى ، والحاجة لتنمية التفكير النقدي ، والكتابة ، ومهارات البحث التاريخي.

الأسئلة التي أثارتها هذه القضايا غالبا ما تكون نقطة محورية للمناقشات بين أولئك الذين يعلمون دورات المسح ، بغض النظر على أي مستوى. وقد شجعت بعض الحلول المقترحة تفكير مختلفة حول التعليم والتعلم ، مما أسفر عن فحص نموذج مناهج تعليمية متكاملة. في كتابه عن هذا الموضوع ، والمعنى من خلال الذاكرة : إعادة صياغة تدريس الثقافة والتاريخ ، وبيتر ستيرنز يوحي إلقاء نظرة جديدة على مضمون التاريخ ، ويطلب من الطلاب لتقييم ذلك لقدرته على تعزيز التفاهم بدلا من التركيز التقليدي وضعت على "نقاط البيانات" وcoverage.2 مسارات أخرى قيد النظر لتسليط الضوء على مهارات في التحليل التاريخي تشمل استخدام الأدب لتوضيح سياق الأحداث التاريخية أو الفترة الزمنية أو دراسة موضوع المحلية في منظور عالمي. الإدارات التاريخ التي يتم تدريب المعلمين في حاجة إلى التأكيد على العادات تحويل من العقل ، من التقييم المستند إلى تقييم التغيير والسببية ، وتوفير المحتوى الأساسي المناسبة. معظم الدراسات التاريخية والاجتماعية تدريس المعايير التي يجري تطويرها الآن في العديد من الدول تشمل التركيز المتزايد على المهارات التحليلية في مجالات محددة. هذه فرصة قد حفز بعض إعادة النظر في المناهج الدراسية والتركيز قراءة تعيينات في التاريخ الكبرى ، بحيث المعلمين في المستقبل الحصول على تكرار التجربة في تطوير العادات التاريخية للعقل (أي ، وتطوير وجهات النظر ، وجعل مسبب الأحكام التاريخية) ، ويمكن التعرف عليهم في بلدهم لاحقة تدريس الجهود.

كلية التاريخ المقررات أيضا نموذجا لأساليب المدرسين في المستقبل لتقييم التاريخ التعلم. عندما يتم اختباره بشكل كبير التلقين والاستظهار في دورات المسح كلية ، فإنه قد ظهور مرة أخرى في الجيل القادم من التدريس في المدارس الثانوية. وسوف تسهم في الموضوع : التعليم في متناول من التمارين العامة وطرق الاختبار ، ولكن التاريخ المقررات توفير الخبرة المباشرة في هذا المجال. مما لا شك فيه ، وتقييم أصيلة أصبحت عنصرا متزايد الأهمية للتجارب التاريخ في المدارس ، ومجموعة مبتكرة ومتنوعة من التدريبات في الفصول الدراسية كلية التاريخ يمكن أن تسهم مباشرة إلى التطبيقات المستقبلية.

3. عند الطلاب الجامعيين وطلاب المدارس الثانوية دخول الصف التاريخ ، وكثيرا ما تكون الخلفية قليلا في التاريخ وليس الخلفية في منهجيته.

ومن خلال الدراسة أن يبدأ الطلاب في كثير من الأحيان إلى تطوير أو يصلب أفكارهم حول الكلية الكبرى ، وأيضا في سياق الاستطلاع حيث تسعى إدارات الموهوبين التاريخ الطلاب لتحديد التاريخ الكبرى. وضع برامج للاهتمام أن يجد الطلاب مثيرة ومربحة هي طريقة واحدة لجلب هؤلاء الطلاب. للقيام بذلك ، وبعض الإدارات وأعضاء هيئة التدريس وزيادة الاستفادة من المصادر الأولية والتكنولوجيا في العروض والبحوث ، وتحليل النصوص ، ودورات متعددة التخصصات التي تصل الحلول اللغة الإنجليزية والتاريخ والأنثروبولوجيا (علم الإنسان أو sociology.3 هذه ، والتي يحاكم في الكلية و المستوى الجامعي لمعالجة مسألة تغيير المحتوى ، وبالتوازي مع المناقشات والممارسة في مجال التعليم الثانوي التاريخ ، والتي سوف تطرح في المقاطع التالية.

4. الثانوية مدرسي التاريخ المدرسية والعديد من الطلاب الذين المقررات المدرسة الثانوية سوف تعرضها الرسمية الأخيرة للتاريخ.

هؤلاء الطلاب ، وكذلك طلاب الجامعات محدد ، والأسباب الهامة لاكتساب المعرفة التاريخية ، وتكون قادرة على الاستخدام الفعال لأساليب التحليل. وتبين البحوث أن تترجم أسلوب ومواد فصول التاريخ كلية اليومية في الفصول الدراسية - 12 ك كما في تاريخ الطريقة ينبغي نقلها. إذا المحاضرة هو الوسيلة الرئيسية لإيصال الأفكار والنظريات والبيانات التاريخية للتحقيق ، هذا ، بعد ذلك ، يصبح الأسلوب الذي تصور طلاب الجامعات لتكون واحدة إذا كانت مناسبة لتعليم أنفسهم تبدأ. وتشير الأبحاث أيضا إلى أن المحاضرة ليست هي الطريقة الأكثر فعالية اليومية المتنوعة للمتعلمين في المدارس اليوم. على أقل تقدير ، لا بد من الجمع بين أسلوب المحاضرة مع مناقشة أحدث ومع التمارين التي تنطوي على استخدام المواد التاريخية والتحليل التاريخي.

5. وقد اتخذت على نحو متزايد المحتوى من التاريخ على وجه الجمهور.

وقد اتخذت على نحو متزايد المحتوى من التاريخ على وجه العامة ، والنقاش الوطني حول المعايير انتقلت محتوى كاف - 12 ومناهج التاريخ كلية على جدول الأعمال العام. الأساسية أسئلة مثل ما هي المعلومات الهامة وكيفية تقديمه لتوفير التعليم الفعال ومخاوف من كلية التاريخ في جميع المستويات. أسئلة جديدة لا تزال تثار حول من هو دراستهم في الولايات المتحدة وما هو مطلوب في هذا التعليم. التركيز على ما يعرف التلميذ عن التاريخ يعزز الحاجة للمزيد من التاريخ (أو بالتأكيد ليس أقل) في 12 ك classrooms.4 إذا كان أحد بتنفيذ توصيات لجنة برادلي ، والتقييم الوطني للتقدم التعليمي (NAEP) تقرير بطاقة ، أو وثائق معايير وطنية ، والحاجة إلى زيادة التعلم التاريخ تصبح بالغة الأهمية.

وكثيرا ما ينظر إلى التاريخ تكون قصة من نحن. وقد اتخذت العديد من الأفراد والجماعات لا تشارك مباشرة في البحث التاريخ أو التدريس في مصلحة ما "القصة" من أمريكا والعالم حول وينقل إلى الأميركيين. عقب صدور وثيقة المعايير الوطنية 1994 التاريخ ، وسعت المقالات في صحف مثل نيويورك تايمز ، ولوس انجليس تايمز ، وواشنطن بوست المناقشة خارج نطاق حصرية من المؤرخين إلى أكثر من ذلك بكثير forum.5 العامة والسياسية وعلى وقد تركزت المحادثات في كثير من الأحيان في الجامعات في السنوات الأخيرة على "الشريعة" في التاريخ ، أولئك الذين يعرفون عن التاريخ من التدريس ، والبحوث ، والكتابة هي الآن في كثير من الأحيان ، وذلك على النحو المناسب ، وسحبت في النقاش العام. الكتب التي تركز على هذه المناقشة حول ما يجب أن يعرف الطلاب ما وأنهم لا يعرفون في التاريخ قد تم على أكثر الكتب مبيعا lists.6 هذا التقييم العام لما دورات تعليم التاريخ يجب أن جذب انتباه جميع المؤرخين ، وليس فقط معلمي المدارس الثانوية الذين يجب أن تستجيب لمعايير الدولة ، لجان اختيار الكتب المدرسية ، وأولياء الطلاب. مدى فعالية ونحن كما المؤرخين توضيح طريقة والمادية للتاريخ يمكن أن يكون لها انعكاسات على قيمة التاريخ ينظر إلى الجمهور الصوتية على نحو متزايد ، على علم ، والمهتمين.

وفي الختام ، الكلية ، الجامعة ، والثانوية كليات التاريخ المدرسية لها أهداف مماثلة ، لكنها تقدم متفاوتة عمق واتساع المعرفة واستخدام تقنيات متعددة ، وتعليم الطالب السكان متباينة. لأن أخذ أحد من الكلية البرنامج الدراسي في التاريخ لا يجعل واحدة مؤرخ ؛ لأن واحدا حضر المدرسة الثانوية لا يجعل واحدة معلمة فعالة. في الواقع ، جامعة المؤرخين وأساتذة التاريخ المدرسة الثانوية لديها القدرة على خلق علاقة قوية ومثمرة التكافلية التي من شأنها أن تعود بالفائدة على جميع المعلمين وكذلك الطلاب يعلمون. حتى الآن باء سيمور Sarason والمؤلفون المشاركون علق بهم في كتابه 1986 ، وإعداد المعلمين ، "يجب أن تعرف والخبرات في مجال الطرق الأكثر حميمية وملموسة في الحالات التي ترمي إلى تصرفاتك تؤثر على" 7

الخبرة المباشرة في كثير من الأحيان غير ممكن. معلمي المدارس الثانوية لا تملك الوقت الكافي لمتابعة البحث العلمي ، والمؤرخين الجامعة ليس لديهم الوقت للجلوس في الصفوف الثانوية. حتى من دون خبرة مباشرة ، ومع ذلك ، فمن الممكن لزيادة الوعي من خلال فهم والاعتراف القضايا الهامة بالنسبة لأعمال أخرى.



-------------------------------------------------- ------------------------------

القضايا داخل المدارس الثانوية

نحن بحاجة إلى تأسيس اتصالات بين المؤرخين في المرحلتين الثانوية والكليات التي لها قيمة دائمة. مزيد من المعلومات عن جامعة المؤرخين حول تدريس في المدارس الثانوية واعترافا متزايدا من قبل كل من مجموعات من أوجه الشبه بينهما يمكن أن يزيد من عدد والأهم للطلاب وفعالية الشراكات المدرسة الثانوية الجامعة.

التركيبة السكانية تؤثر على التاريخ في المدارس

لقد تغيرت التركيبة الديموغرافية للدولة وسكانها المدرسة. زيادة كبيرة في أعداد طلاب الأقليات والطلاب الذين لم تكن الإنجليزية هي لغتهم الأولى تغيرت نظرة الفصول الدراسية في العديد من المناطق في جميع أنحاء الولايات المتحدة. لأسباب اقتصادية ، حدثت تحولات سكانية كبيرة داخل الولايات المتحدة ، سواء من المناطق الحضرية إلى الضواحي أو من الشمال الشرقي الى الجنوب الغربي والجنوب ، أو الغرب. خلقت صيغ تمويل المدارس التي تعتمد بشكل كبير على الضرائب على الممتلكات المحلية بيئة مدرسية غير المتكافئة التي قد تختلف بشكل كبير من جزء واحد من دولة إلى أخرى أو جزء واحد من مقاطعة أو مدينة لanother.8

لمدرسي التاريخ المدرسية ، وقد أثر هذا التغيير الديموغرافي ليس فقط في تكوين الطالب من فصولهم الدراسية ولكن أيضا المواد والمناهج الدراسية ، والموظفين المتاحة لهم. حفزت وأثرها على تحصيل الطلاب متفاوتة للبحث عن منحة دراسية شاملة في التاريخ -- الاعتراف بالتنوع العام للسكان الطالب -- سواء عن طريق الجنس أو اللغة أو العرق أو الطبقة. زيادة حجم المواد الجديدة المتاحة من مجموعة متنوعة من المصادر المنشورة ، وكذلك من خلال وسائل الإعلام الإلكترونية ، ويثير نفس المشكلة لمعلمي المدارس الثانوية والتي حددتها هيئة التدريس في المقررات الدراسة الجامعية : كيف يمكن للمرء تحديد المحتوى أمر ضروري لفعالية تعلم الطلاب في التاريخ؟ في المدارس الثانوية ، ومع ذلك -- وعلى عكس الدورات في الجامعة ، حيث يستطيع الطلاب شراء الكتب الخاصة بهم -- حتى عندما يتم اتخاذ القرارات حول المدارس ، والمحتوى ويفتقر العديد من الميزانية لشراء مواد جديدة. نفس القدر من الأهمية ، في بعض الحالات المعلمين يفتقرون إلى المعرفة لإنشاء أو تنفيذ المناهج الجديدة. وهكذا ، حتى الوعي القيمة إلى هيئة طلابية متنوعة من المعرفة التاريخية الموسعة لا يؤدي دائما في استخدامه.

الدولة وأهداف المناهج الدراسية المحلية

وقد وجهت المدارس والمناهج المحلية في كثير من الأحيان أو كلفت الدولة ، الى "تحمل" العديد من المشاكل التي تواجه المجتمع ككل. وشملت المتخصصين المناهج الدراسية في كثير من الأحيان القضايا الاجتماعية مثل العلاقات العرقية ، والعنف في سن المراهقة ، والوطنية ، والحقوق المدنية ، والأسرة في فصول التاريخ أو التربية المدنية. الطبقات تصبح بالتالي "المشاكل الاجتماعية" المقررات ، وترك دراسة تاريخية خطيرة وراء التركيز على الأحداث الجارية والقضايا المعاصرة مأخوذة من نشرات الأخبار المسائية أو مجلات إخبارية أسبوعية. وحتى ذلك الحين ، المعلومات الأساسية التي قد تكون شملت المعرفة التاريخية على أي من هذه المواضيع غير موجودة على الإطلاق.

حركة التاريخ المعايير

عقب صدور التقرير 1983 أمة في خطر ، بدأ الجمهور لتصبح أكثر قلقا بشأن ما يجري في المدارس المستفادة. اقترح اختبارات وطنية في أواخر 1980s أن الطلبة الأميركيين كانت بعيدة وراء نظرائهم في كل بلد تقريبا الصناعية الأخرى في world.9 الحركة السياسية الناجمة عن ذلك أدى إلى قانون أمريكا علموا في عام 1994 ، الذي حدد أهداف وطنية لتعليم الطلاب. هدف واحد -- التي تناولت الحاجة للطلبة إلى "ترك الصفوف 4 ، 8 ، [و] 12 وجود الكفاءات تظاهر أكثر من التحدي المواضيع بما في ذلك اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم واللغات الأجنبية والتربية المدنية والحكومة والاقتصاد والفنون والتاريخ والجغرافيا وكان..."-- تأثير حقيقي جدا في المناهج الدراسية التاريخ ك - 12 وعلى المدرسين الذين يدرس it.10

وعملية تطوير معايير التاريخ قد تتكشف ، برزت من جديد في العديد من القضايا التي برزت في تاريخ مهنة على مدى العقود العديدة الماضية. تطبيق "الجديدة" التاريخ الاجتماعي بشكل جيد مع الاحتياجات المتغيرة للمدارس والطلاب ، ولكنها جلبت أيضا الى الواجهة الجدل حول ما "الحقيقة" هو ما وشبابنا يجب أن نعرف لتلبية معايير الأهداف الوطنية. أثار نقاشا بين التعددية الثقافية وparticularists التعدديون ، 11 وبين "التقليدية" و "الجديدة" historians.12 إلى بعض ، بما في ذلك البحوث الجديدة وكتابة النصوص في التاريخ يعني أن تركت المواد الهامة الأخرى خارج. وقد سمعت هذه المناقشة عبر العديد من الدول فرق المناهج الدراسية ، وغالبا ما تستخدم الأموال من قانون تعليم أمريكا ، بدأت لوضع معايير تاريخ الدولة.

المعلم المشاركة في المعايير

في كثير من الحالات يمكن أن معلمي المدارس الثانوية لا يكون لاعبي ريال مدريد في المناقشة لأنها لم تكن لديه قاعدة معرفية يمكن من خلالها اتخاذ القرارات بشأن ما للتدريس. ووجدت دراسة 1990 من مدرسي التاريخ 257 التي لم يسبق أن اتخذت 13 في المئة دورة التاريخ كلية ، وفقط 40 في المئة وكان على درجة البكالوريوس أو ماجستير في history.13 بدون معلومات أو قاعدة التدريب التي لاتخاذ قرار حول ما لتعليم ، والاعتماد على النص لا يزال المصدر الرئيسي للتنمية والتسليم طبعا ، تاركا اتخاذ القرارات حول القضايا الأوسع نطاقا من المعايير للآخرين. وبالإضافة إلى ذلك ، مع عدد أقل من المعلمين متاحة الآن لملء الفصول الدراسية في المدارس في المناطق الحضرية والريفية ، والمعلمون في كثير من الأحيان التدريس "للخروج من المحتوى". في أقسام الدراسات الاجتماعية ، والتي تحمل في كثير من الأحيان العديد من الدورات التدريبية المتنوعة التي تتطلبها احتياجات المتغيرة للمدارس والمعلمين قد تكون بعيدة عن مجال تخصصهم من التدريب ليكون تدريس الأقران المشورة بدلا من تاريخ العالم. ومما يعزز ذلك العديد من الدراسات. وجدت احدى الدراسات ان "ما يقرب من ربع (23 ٪) من جميع معلمي المرحلة الثانوية لم يكن لديك حتى كلية طفيفة في مجال عملهم التدريس الرئيسية." وأشارت دراسة ثانية ان 60 في المئة من المعلمين وتدريس تاريخ الولايات المتحدة خارج هذه إحصاءاتها major.14 ، ومع ذلك ، كما يشير إلى الحاجة المتزايدة للمؤرخين الجامعة للتعاون مع أكثر من 40 في المئة من معلمي المدارس التاريخ الذي قوية في مضمونها وحريصة على تعزيز التعليم التاريخ في المدارس الثانوية ، والمساعدة لهم ليس فقط عن طريق المساهمة في المعايير ، بل أيضا من خلال تشجيعهم كموجهين الآخرين الذين يفتقرون إلى المعرفة الحالية التاريخ.

نموذج المدارس الأوسط Changes استراتيجيات التدريس

وفي بعض الحالات ، لاستيعاب المتطلبات المتغيرة وضعت على المدارس من قبل المجتمع الذي يريد المدارس لمعالجة تحركت العديد من المشاكل الاجتماعية للشباب العنيفة ، التسرب ، أو خريجي الأميين ، فإن عددا متزايدا من المدارس لتغيير الطريقة الأساسية التي تقدم التعليم. بعد أن يؤدي مثل المربين بحجم تيودور ، سلافن روبرت جونسون جاف ، وروجر جونسون. ت ، وEdyth Holubec جونسون ، والمدارس وإعادة الهيكلة في المؤسسة وcurriculum.15 المدارس الأوسط كانت محور الكثير من هذا التغيير ، لأنها توفير الانتقال بين العالم أكثر مرونة من المدارس الابتدائية ومنظم جدا ، والعالم التي تركز على موضوع المدارس الثانوية. في نموذج المدارس المتوسطة وضعت مجموعة من 80-120 الطلاب والصفوف 6-8 عموما ، مع فريق من المعلمين الذين يتحملون المسؤولية عن كل رعاياهم الأكاديمية. في هذا النموذج قد معلمي التاريخ العمل مع مدرسي اللغة الانجليزية أو العلوم لخلق مواضيع حول والتي قد تكون تدرس عدة مواضيع. قد يتم اختيار المواضيع على أساس معايير المحتوى في التاريخ أو الجغرافيا.

ويشجع هذا الفريق من المعلمين للتفكير interdisciplinarily ، كما يمكن الجمع بين الطبقات في 90 غير التقليدية -- أو كتل الوقت 100 دقيقة. في أفضل الحالات ، وقد شجع هذا الشكل جدولة معلمي التاريخ إلى المشاركة في التخطيط التعاوني واستخدام التعلم التعاوني للطلاب. نموذج يمكن أن يسهل أيضا وضع التاريخ في سياق متكامل منطقيا مع المواد الدراسية الأخرى.

أيضا على مستوى المدارس المتوسطة وأجريت العديد من التجارب على التعلم والتقييم الأصيل. طرق التدريس مثل التحقيق (طويل التيلة من مختبرات العلوم) وتشكيل المفهوم وتحقيق مفهوم (التي تركز على التدريب العملي على استراتيجيات التعلم) هي أكثر بسهولة حاولت. كما تم تشجيع هذه الأساليب من قبل بعض وثائق معايير وطنية ، ولا سيما في الرياضيات وscience.16

لأنه في إنشاء المدارس المتوسطة ، المدرسة بأكملها أعيدت هيكلة (أ الصف الصف 7-9 "الإعدادية" أصبحت المدرسة 6-8) ، فقد كان من السهل التخطيط لعقد حلقات دراسية أو أن العنوان الجديد نظريات التعلم بشكل عام. ولكن أين هذا الهيكل لديه قصرت في النظر في محتوى معين. لأن المدرسين يعملون في الفرق ، ويتوقع من كل معلم أن تكون مسؤولة عن مضمون له أو لها مجالات التدريس الخاصة بها. وقد ركزت عادة التدريب المهني التي يتلقونها على كيفية تعلم الطلاب ، ما يبقي الطلاب في المدرسة ، أو كيف يمكن للطلاب العمل معا بشكل أفضل ، وليس على ما الطلاب يتعلمون. بدلا من ذلك ، هذا يحدث على مستوى المدرسة الثانوية ، حيث تم التركيز أكثر تركيزا على المحتوى الأكاديمي.

ارتفاع تدريس مدرسة التاريخ

على الرغم من أن بعض المدارس الثانوية دمج بعض من الهيكل وأساليب جديدة من طراز المدارس المتوسطة (بحجم في "التعليم الأساسي" هي مثال) ، 17 الأكثر وقد وجدت أفكار التعلم التعاوني والتقييمات البديلة ليكون من الصعب جدا تنفيذها في نظام وكإجراء ولها عشرات نجاح عالية في تكبدتها الشركة والقبول في الجامعات. وقد تم ربط العديد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة مع معلمي المدارس الثانوية في تطوير دورات متقدمة لوضع وإعداد لبرامج الموهوبين والمتفوقين ، حيث من المسلم به أن المعرفة المعلم المحتوى أمر ضروري. ولكن في الواقع ، معرفة المحتوى أمر ضروري لجميع المعلمين.

استعداد للتفكير في طرق مختلفة ، لتزويد الطلاب بأحدث البحوث في المحتوى وكذلك في المنهجية ، ويتطلب معلومات إضافية للمعلمين الذين تم تدريس لسنوات عديدة أو الذين تم المطلوبة وفقا لطبيعة مهامهم لتعليم من أصل لها ميدان الدراسة. ودعمت العديد من الأنظمة المدرسية ، وبعض إدارات التعليم الحكومي ، ووزارة التربية والتعليم على المستوى الاتحادي تعترف بالحاجة إلى التدريب أثناء الخدمة للteachers.18 والوقفية القومية للعلوم الإنسانية) لسنوات عديدة معاهد الصيف للمعلمين في المحتوى التخصصات. وقد وفرت هذه الجهود ، حيث تم تمويلها ، خدمة ثمينة للمعلمين والطلاب. التعليم الإضافي للمعلمين في المدارس الثانوية لا تزال مصدر قلق كبير ، ولكن.

في حين أن الحد من تمويل مؤسسته قد تحد من بعض الكلاسيكية في الخدمة الفرص ، وعدد من المنظمات ، بما في ذلك الجمعية التاريخية الأمريكية (آها) ، حريصون على رعاية للتعاون فى مجال جديد ، تجمع معلمي التاريخ على مختلف المستويات لمناقشة القضايا في الوقت المسح التدريس ، واستخدام وسائل الإعلام الإلكترونية ، والآثار المترتبة على الأبحاث الجديدة في تاريخ التعليم ، وغيرها من المناطق. وهناك عدد من فعالة للتعاون فى مجال تستمر في الازدهار ، وتوفير فرص منتظمة لمناقشة الاتجاهات ذات الصلة في منحة دراسية تاريخية ، بالاشتراك التحديات المشتركة مثل التدريس في العالم بالطبع التاريخ ، وقضايا أخرى. عدة للتعاون فى مجال تزدهر في ولاية كاليفورنيا ، بما في ذلك جديدة "السلس التعلم" مشروع في لونغ بيتش وركزت جنوب تاريخ العالم التي يوجد مقرها في مشروع خليج University.19 ستانفورد تعاوني أحدث كما ينضم إلى كلية المعلمين أربع سنوات وسنتين ومعلمي المدارس الثانوية في ولاية ويسكونسن . الفرصة لتنسيق التدريب عبر التاريخ المستويات ، ولا سيما حيث أنماط التغذية واضحة ، وتشجيع تبادل المعرفة وتحديث أساليب التدريس والتقييم وينبغي بذل جهود إضافية شرارة.

في كثير من الأحيان ، بل هو قرار المنظومة أو ولاية الدولة الذي يحكم الموظفين محتوى التنمية للمعلمين. حتى في نظام يتم فيه اتخاذ القرارات حول ما يرد في الفصل الدراسي في المدرسة (إدارة عادة) المستوى ، وتقدم اقتراحات أو مبادئ توجيهية من أنظمة المدرسة أو مؤسسات الدولة. والمزيد من المدخلات المعلمين في هذا الموضوع ، واتجاه تدريبهم قبل الخدمة الخاصة يؤدي منطقيا إلى التزام مزيد من المعلم لمعرفة جديدة.



-------------------------------------------------- ------------------------------







تابعونا على صفحتنا فى الفيس بوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://esraa-2009.ahlamountada.com
Esraa Eman Hussein{Admin}
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 4049
تاريخ التسجيل : 15/06/2009
العمر : 28
الموقع : www.esraa-2009.ahlablog.com




مُساهمةموضوع: رد: Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية    الخميس 21 أكتوبر 2010, 12:13 am






مدارس التربية والتعليم والتاريخ

داخل مدارس التعليم المناقشات حول اتجاه إعداد المعلم جارية. وغالبا ما تكون القرارات حول كيفية تحقيق التوازن بين منهجية مع المحتوى أو حول كيفية توفير المعلمين قبل الخدمة مع المعرفة الحالية وذات الصلة ، وفهم أن الطلاب والمدارس والمحتوى في وضع تغير مستمر وسريع. للرد على القلق الذي تم التضحية محتوى الأسلوب ، العديد من برامج التعليم تقوم بإضافة السنة الخامسة لدرجة البكالوريوس للراغبين في شهادة المعلم. وقد تأثر هذا التغيير في بعض المناطق من قرارات الدولة بعدم الترخيص لأي مرشح للتعليم الثانوي الذي لا يكون له الأكاديمية الجامعية الكبرى (التي هي ، وليس رئيسيا في التعليم). في مناطق أخرى تفكر في الجامعات بشكل كبير في تقليص مدارس التعليم الإدارات أو البرامج أو الانتقال إلى درجة عليا فقط (والتي تشمل متطلبات الترخيص) 0.20

وترتبط أيضا إلى مدارس التعليم من خلال الأقسام الأكاديمية متطلبات أجسادهم الموثقة ، وهي المجلس الوطني لاعتماد التعليم المعلم (NCATE) ، الذي مدارس التعليم قد يختار الانتماء ، والرابطة الوطنية لادارة الدولة من المعلمين وشهادة (NASDTEC) ، الذي يحكم متطلبات التراخيص المعلم داخل كل دولة ومقاطعة كولومبيا. عند كل هيئة تقييم برامج إعداد المعلمين ، ورأت مجموعة من المبادئ التوجيهية أن تعليم يجب أن تفي. في حالة NCATE ، وهي تعمل مع المجلس الوطني للدراسات الاجتماعية (NCSS) لتقييم برامج لقوة قاعدتها المحتوى في التاريخ. يجب على المدارس تبين أن خريجيها الذين يرغبون في والتراخيص خلفية في كل من الولايات المتحدة والعالم والتاريخ. وشملت دورات أخرى بسبب التعريف الواسع للدراسات الاجتماعية ، ولكن التاريخ أشكال الأساسية. NASDTEC أيضا معايير صارمة لقياس المستوى الذي تلبية متطلبات الطلاب الأكاديمية.

منذ عام 1989 وكان من بين هيئة المعايير في المكان. وقد بدأ المجلس الوطني للتعليم المهني معايير (NBPTS) لتقديم شهادة البورد للمعلمين ، وباستخدام نموذج مماثل لمهنة الطب. (وهي تختلف عن التراخيص المطلوبة من المعلمين من كل دولة). NBPTS وضعت معايير عالية وصارمة تعكس تعليم استثنائية. هذه العملية الطوعية لدعم متزايد بين الدول ، التي تقدم بعض من زيادة الرواتب وإعادة التأهيل للمعلمين نقاط عن الانتهاء بنجاح من عملية المجلس الوطني. كما تم NBPTS خمسة المبادئ الأساسية التي تتكيف NCATE لإدراجها في تقييمها لبرامج إعداد المعلم. هذه المبادئ الخمسة هي كما يلي :

ملتزمون المعلمين إلى الطلاب وتعلمهم.
الاساتذة يعرفون المواضيع التي يدرسونها وكيفية تدريس هذا الموضوع للطلاب.
المعلمين هي المسؤولة عن إدارة ومراقبة تعلم الطلبة.
المدرسين التفكير بطريقة منهجية عن ممارساتها والتعلم من التجربة.
المعلمون هم أعضاء في مجتمعات التعلم.
تلك المعايير ، جنبا إلى جنب مع التقييم المشتركة بين المعلم الجديد ودعم معايير اتحاد (INTASC) ، وتوحيد المبادئ التوجيهية لتدريب المعلمين institutions.21 المجلس الوطني يقدم حاليا سبعة مجالات للحصول على الشهادات. ومن المتوقع ان منطقة شهادة في دراسات التاريخ الاجتماعي للمراهقين والشباب في وقت مبكر لتكون متوفرة بحلول الخريف 1998،22 وآها كما يوفر مبادئ توجيهية لإعداد المعلمين التي توازي تلك المنظمات الأخرى ، وأنها منحت تقديرا لبعض الجهود الأخرى مثل NBPTS مشروع في studies.23 التاريخ الاجتماعي

قد يكون من المفيد أن تتخذ الإدارات التاريخ بعين الاعتبار هذه التصريحات التوجيهي في النظر في مدى ملاءمة مناهجها لتدريب المعلمين. والآن ، مع بعض الاستثناءات المهمة ، يتم ترك مهمة تقييم تحديدا إعداد المعلم إلى وحدات أخرى. ومع ذلك ، يمكن مدارس التعليم تفعل الكثير من دون تعاون الإدارات تاريخ الجامعة والمدرسة الإدارات دراسات التاريخ الاجتماعي. ويبدو أن مختلف الدوائر عقد قطعة من الصورة الكاملة. وجدت دراسة أجريت عام 1995 من قبل جون ووكر Larner من جامعة انديانا بنسلفانيا الإدارات التاريخ 400 أنه في معظم مؤسسات التعليم العالي ، ويتم عمل تدريب معلمي التاريخ خارج الإدارات التاريخ. أكبر قدر من التعاون (35 بالمئة) ويحدث في تقديم المشورة للطلاب التعليم ، في حين أن عدد قليل من 8 في المئة المسؤولية المشتركة لتدريس التاريخ ، الدراسات الاجتماعية أساليب course.24 تعاون أقوى في مجال واحد فقط يمكن أن يخلق هذا أقوى المدرسين ، الذي يشكل أفضل استعدادا طالب والبحث أكثر فعالية ، وأقوى في المستقبل مكان للتاريخ في المؤسسات الأكاديمية.



-------------------------------------------------- ------------------------------


نظرية التعلم وتدريس التاريخ


وكما أن التركيبة السكانية للعدد الطلاب في مدارسنا ومجموعة من البحوث التاريخية تغيرت ، فكذلك ينبغي أن أفكارنا حول التعلم الفعال من المحتوى. هناك برامج مبتكرة والأفراد على المستويين الثانوي والجامعي التي تسعى إلى دمج تاريخ جديد مع أحدث نظريات التعلم. التعلم من المنظرين مثل جون ديوي وبياجيه جان للمؤرخين مثل البنوك وجيمس جاي جنيف ، الذين يكتبون عن معلمي التاريخ في المدارس الثانوية ، فكرة تنطوي على المتعلمين في العملية (من "القيام التاريخ") تم رسالة مستمر . تعلم ايدت افكار للتحقيق من قبل فنتون إدوين في أواخر 1960s وعززت 1970s في وقت مبكر من قبل البنوك وغيرها في 1990s.25 الكتاب من معايير التاريخ الوطني ومنفصلة ، على الرغم من متكاملة ، قسم لشرح وتبرير فكرة التفكير تاريخيا. وخصص عدد كامل من مجلة وجهات نظر منتدى الابتكارات في تدريس التفكير تاريخيا في classroom.26 ومن بين المواد النظرية وكانت تصريحات حول قيمة لإشراك الطلاب في تعلمهم وأمثلة من أساليب حاول مع المدرسة الثانوية ، وكلية المجتمع ، وطلبة الجامعات. في عام 1994 التقييم الوطني للتقدم التعليمي (NAEP) ، في تقريرها بعد الانتهاء من تقييم الطلاب في الصفوف 4-12 في المعرفة التاريخية ، اقترح نهجا لتدريس التاريخ باستخدام مجموعة من الأسئلة المعدة على أساس themes.27

بعض البرامج التي يجري توضيح هذا الاتجاه. البحوث في مجال تعلم لغة ثانية والمتعلمين يوحي أسلوب يجمع بين المهارات في القراءة والكتابة ، وتحليل المحتوى مع لتحقيق "أهداف نتيجة" (ما يعرف التلميذ وما هي قادرة على القيام) من المعايير الجديدة التي يجري تطويرها في العديد من الدول. ودعا عدد كبير من الأطفال المهاجرين دخول مدارسنا في العقود الأخيرة الانتباه إلى أسئلة حول التعلم التي كانت تقليديا تعالج بشكل مختلف مع الطلاب الناطقة باللغة الانكليزية. لأن العاملين في المدارس اليوم مكان عموما اعترف حديثا الطلاب في الصفوف على أساس العمر بدلا من قدرة اللغة الإنجليزية ، وتوضع غالبا ما تكون محدودة يتقن الإنجليزية لا يتكلمون) طالبا وطالبة في الصفوف الثانوية ، حيث يتعين عليهم أن اكتساب القدرة اللغوية ومعرفة المحتوى من أجل تمرير اختبارات الكفاءة في التاريخ أو الحكومة. تعليم الطلاب لا يتكلمون لتحقيق النجاح في هذه ينطوي على استخدام أكثر عن المجموعة على اساس العرض واليدين التعلم ، والبديل assessment.28 المفردات والمفاهيم في غاية الأهمية لمتعلمي اللغة الثانية حاسمة بالتساوي على جميع المتعلمين التاريخ ، وأساليب فعالة مع الطلاب لا يتكلمون هم كما وجدت للعمل من أجل كل التاريخ learners.29

في مجال آخر ، وزيادة استخدام الكمبيوتر في المدارس الثانوية للبحوث والعرض ، على وجه الحصر وبمجرد اختصاص التنسيب المتقدمة وفئات الموهوبين والمتفوقين ، واكتشفت بشكل روتيني لدسيسة "العادية" والطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة كذلك. مرة أخرى ، وإشراك الطلاب في تعلمهم يعزز التعلم لجميع الطلاب تقريبا. في هذا المجال أيضا ، غالبا ما يحتاجون إلى تدريب المعلمين مع الطلاب ليصبحوا أكثر راحة مع إمكانيات استخدام الفصول الدراسية.

الأبحاث الحديثة في التعلم يولد التاريخ أيضا فرصة لمناقشة المتبادل والتجريب من قبل معلمي التاريخ على المستويين المدرسي والجامعي. هذا البحث هو لم جيدا متصلة ممارسة التدريس الفعلي ، ولكن احتمال كبير. وقد درس الباحثون ، على سبيل المثال ، وطرق التعامل مع الطلاب في المواد التي المصدر ، مع آثار لتوليد مزيد من اكتساب المهارات التحليلية السريع لذات الصلة. ومن أمثلة في أوروبا للاتصال التربوية أكثر نشاطا بين الباحثين التاريخية ومعلمي التاريخ أصبحت معروفة على نطاق أوسع في States.30 المتحدة

وكمثال أخير ، وجميع الباحثين الذين يقومون بدراسة التاريخ واقتراح سبل التعلم للطلاب لتحقيق معرفة أوسع وأعمق ونهج مماثلة : في واحد بطريقة أو بأخرى ، وإشراك الطلاب. هذا هو "كيف" لهذا النهج أن يتوقف في كثير من الأحيان المدارس الثانوية والكليات وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة من الشروع في إجراء التغييرات انهم ، هم ايضا ، ونعتقد الاستفادة طلابهم. التعلم النشط هو المفتاح ، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنه ينبغي للمرء أبدا محاضرة ، لم أخبر أحد الطلاب حول المعرفة اكتسبت كمؤرخ. بدلا من ذلك ، فهذا يعني سحب الطلاب في هذه العملية بحيث يتعلمون من ومع المعلم. مصلحة إحياء بين معلمي التاريخ في استخدام وثائق لاستكمال الكتب هي واحدة استجابة هامة لهذا التحدي ، لا يزال محدودا على الرغم من أن هذه الممارسة. وهناك تقنية ذات الصلة التي كانت فعالة هو تزويد الطلاب مع أجزاء صغيرة من القصة التي يستطيعون "وضع بصماتها الخاصة". وقد تم استخدام القطع الأثرية من عصر قيد الدراسة ناجحة بشكل خاص. ويمكن للطلاب على كافة المستويات الاجابة عن سؤال حول قطع "الحقيقي" من التاريخ -- مثل طاحونة القهوة في وقت مبكر وثيقة في يد صاحبه الأصلي (المتاحة من المحفوظات الوطنية ، والمتاحف التاريخية المحلية ، وهلم جرا) ، أو كائن ، وهو مقلاة ذات الإنتاج الضخم ، أو قطعة فنية من افريقيا الوسطى. الكائن يدخل الفترة الزمنية أو موضوع. الإجابة على أسئلة الطلاب حول استخدام الكائن ، صانع ، أو الكائن نفسه. إجاباتهم تعطي معلومات مفيدة حول المعلم معرفة الطلاب في هذا الموضوع وتقديم التوجيه للتعليم الذي يلي. أول من الطلاب يسأل لنفترض حول هذا الموضوع هم استكشاف ، المدرب يشركها في عملية التفكير تاريخيا.

التدريس بهذه الطريقة ينطوي على بعض الممارسات من جانب المدرب وكذلك الحصول على القطع الأثرية التدريس. هذا هو نقطة واحدة في الأيام التي التنمية المهنية في المدارس العامة ، ودورات في مدارس التعليم ، والتعاون مع إدارات الكليات والجامعات التاريخ تصبح مهمة. من خلال هذه السبل الكليات والجامعات والمدارس الثانوية يمكن أن يتعاون على نحو فعال.



-------------------------------------------------- ------------------------------


ربط كل ذلك معا : التعاون الناجحة


لذا ، إلى أين نذهب من هنا؟ تعقيد المشكلة هو حقيقي جدا ، ولكن اللاعبين الذين لديهم حلول هي أيضا في مكان. انها مسألة لإعلام أولئك الذين لديهم حلول ، وتوفير التنسيق لهذه المجموعات المتنوعة مع روابط قوية مشتركة للعمل معا ، من أجل تعزيز مكانة التاريخ في المدارس وعقول جميع الخريجين. اتبع عدة أمثلة.

مدرسة جامعة الشراكات

على الرغم من أن الكثيرين يعتقدون أن الشراكة بين الجامعة والمدرسة الثانوية كلية التاريخ من شأنها أن تحسن التعليم والتعلم ، وهناك كثير من الأحيان عدم اليقين حول كيفية تطبيق التغيير الفعال. جزء من عملية التغيير هذه تنطوي على وعي ما يجري وكيف حاولت مختلف الجهود والعمل على تعزيز دور التاريخ في الصفوف من مدارسنا الثانوية والكليات والجامعات.

في عام 1995 أنشأ مجلس الأمريكية الجمعيات العلمية (ACLS) لتدريس العلوم الإنسانية : مجلة ACLS الابتدائية والمدارس الثانوية المعلم مشروع وضع المناهج الدراسية ، الذي أشار إلى أن في ظل هذه الظروف المتغيرة بسرعة المعرفة ، "المعلم يجب أن يكون على اتصال مع مصادر إنتاج المعرفة الجديدة والتفسير... في معظم الأحيان هي التي جمعت مريح أنها في الكليات والجامعات ". 31 ويدعم هذا المشروع الإنسانية التدريس في المدارس العامة من خلال شبكة من منطقة للتعاون فى مجال الجامعي المدرسة. وبالإضافة إلى ذلك ، عرضت ACLS زمالات التفرغ لرعاية الفردية للمعلمين الذين يرغبون في تحديث معارفهم المحتوى في العلوم الإنسانية.

وفي محاولة أخرى ، أنشأت أكاديمية أوهايو نموذجا للتعاون بين الثانوية مدرسي التاريخ المدرسية والجامعية كلية التاريخ. وكان الغرض من أكاديمية للربط مع كلية المعلمين في المدارس الذين يمكن أن الموارد في مجالات التنمية البرنامج الدراسي من خلال توفير المعرفة في حقول التاريخ المختلفة. قطع الوعود لمؤسساتهم اتصالات متكررة صعبة ، ولكن كلا الطرفين أعرب عن تقديره للفرص. في هذه الحالة كان التركيز على احتياجات المعلم الفردية ، ليست موجهة بالضرورة في قضايا أكبر من المناهج الدراسية أو الطالب learning.32

وانضم السامية فيلادلفيا المدرسة والكلية التعاونية العشرين معلمي المدارس الثانوية وعشرين كلية كلية لاستكشاف سبل أفضل لتدريس التاريخ والعالم لإعداد المعلمين الجدد. وقد صمم هذا التعاون الممولة من مؤسسته التي بدأت في عام 1993 عقد اجتماعات نصف شهرية للتركيز على المواضيع التي تهم جميع الشركاء ، من تحديث المعرفة لتحليل محتوى الكتب المدرسية في تطوير المناهج الدراسية لفيلادلفيا schools.33

تاريخ الدولة معايير فالتعاون

بعد مؤتمر 1989 من حكام الولايات ، ومرور 1994 2000 الأهداف : تثقيف أمريكا القانون ، وتحديد مجالات المحتوى الأساسية التي يجب على الطلاب تلبية المعايير ، وأصبحت الدول المختلفة المشاركة في مشاريع لتطوير المعايير التاريخ القوي لطلاب المدارس العامة.

من بين أول وأهم المشاريع واضح للغاية في العقد الماضي وكان تاريخ ولاية كاليفورنيا / العلوم الاجتماعية المشروع. ممولة جزئيا من قبل مؤسسته وولاية كاليفورنيا ، ومشروع لم تنشر سوى إطار المنهج (التاريخ ، العلوم الاجتماعية كاليفورنيا الإطار ، 1987) ، الذي اعتمد من قبل المجلس ولاية كاليفورنيا من Education.34 كما لديه برنامج مكثف لتدريب المعلمين ، والتي (حتى تم تقليص التمويل) وكلفت لتوفير التدريب في مجال المحتوى واستخدام الإطار لجميع معلمي الدراسات الاجتماعية في ولاية كاليفورنيا. وشملت فرقة العمل التي صممت في إطار كليات الجامعة والمدرسة ، الذين عملوا على مدى فترة من الوقت لبناء الموارد اللازمة لتنفيذ المناهج الدراسية. بعض هذه الأعضاء في فرقة العمل في وقت لاحق أصبح نشطا في تطوير معايير التاريخ الوطني.

في الدول الأخرى في التمويل خلال السنوات الماضية 5-7 وقدمت من قبل الحكومات الخارجية ووزارة التعليم في الولايات المتحدة لبناء التاريخ ، الدراسات الاجتماعية المناهج الدراسية لتعزيز مكانة التاريخ في المدارس. جهود في بعض الولايات مثل كونيتيكت ، فلوريدا ، إلينوي ، ماساتشوستس ، ولاية ميسوري ، ويسكونسن في مراحل مختلفة من التنمية ، ودعم جزئي من الأموال من أمريكا تثقيف Act.35 1994 في واشنطن العاصمة ، والتمويل المنصوص عليها في هذا القانون تمول مجموعة أساسية المعلمين - 12 ك في صيف عام 1995 للبدء في عملية تطوير تاريخهم واللغة الإنجليزية معايير الفنون. وضمت المجموعة أعضاء هيئات التدريس بالجامعة الموارد ، والاستبيانات المتقدمة ، وأجرت مقابلات مع أفراد المجتمع والعاملين في المدارس والطلاب قبل أن يبدأوا العمل في مجال التنمية. في خريف عام 1995 أنها نشرت مسودة المعايير الثمانية التي يعتقدون أنها تعكس ما يجب أن يعرف الطلاب وتكون قادرة على القيام به لتكون مختصة في التاريخ. لهم هو عملية مستمرة ، مع الخطوة التالية يجري لإنشاء المناهج الدراسية ، وتطوير المواد ، وحقل تجارب لهم. لقد استخدمت هذه الموارد مثل كولورادو محتوى المعايير النموذجية ، وإطار ولاية كاليفورنيا ، والإطار NAEP. ووجد فريق من المهم أن تشمل أكبر عدد ممكن من "أصحاب المصلحة" المجتمع ممكن في process.36 نمط واشنطن العاصمة ، من المهم بشكل خاص بسبب مشاركتها في كلية المعلمين والمدرسة التاريخ يتناقض مع أكثر من أعلى إلى أسفل وضع المعايير الأطر المستخدمة مؤخرا في بعض الدول ، مع النتائج المخيبة للآمال هو متوقع.

الجهود الوطنية

اليوم التاريخ الوطني منظمة يوفر منبرا للمؤرخين والمعلمين للتفاعل مع طلاب المدارس العامة حول التاريخ. عملية إنشاء مشروع لليوم السنوي التاريخ الوطني يوفر فرصة للطلاب للقيام بهذا التحقيق التاريخية التي المؤرخين قيمة ويرغبون في غرس في الطلاب. على جميع المستويات (المحلية ، والدولة ، والوطنية) ويمكن إشراك المؤرخين مع المدارس والطلاب والصفوف 6-12 (كموارد ، والقضاة ، أو أنصار) من خلال التاريخ المعاهد الوطنية للمعلمين يوم الصيف أو في المنافسة الوطنية ، التي تعقد سنويا في حزيران / يونيو في جامعة ماريلاند في كوليج بارك بولاية ماريلاند.

جمعية فالتعاون

خارج المعايير وتطوير المناهج الدراسية ، وهناك جهود أخرى في إطار الطريقة التي تنطوي على المؤرخين ومعلمي المدارس الثانوية في العمل التعاوني لتحسين التعلم. وقد أنشأت تدريس التاريخ التحالف (تلزمها ، وهي الآن جزء من شبكة التاريخ التربية الوطنية (NHEN) ، ومنصة للمشتركين في التعاون لمواجهة ، وتبادل الأفكار ، وتوسيع خياراتها الخاصة لبرامج جديدة. وبرعاية مشتركة من قبل NHEN آها ، NCSS ، ومكتب الجلسات الإدارية ، مما يدل على هيكلها من الجهود التعاونية وتشجع. NHEN يمكن استخدام الأمثلة من شبكتها وغيرهم أنها دعمت للبدء في بناء حجة من أجل التغيير من خلال التعاون ، ودعم الهيكل في مكان لبناء التغيير ، لكنه يحتاج الى مزيد من المشاركين. تشارك جامعة كلية جنبا إلى جنب مع ارتفاع مدرسي التاريخ المدرسية في وضع الأسئلة للامتحانات التنسيب المتقدمة. كل معلمي المدارس الثانوية وأعضاء هيئة التدريس جامعة تشارك أيضا في وضع عنوان تقييم للامتحان واستأجرت هي كما القضائيين عبر خدمة الاختبارات التعليمية.

التعاون في جميع المستويات التعليمية ويقدم التاريخ عددا من الأهداف ذات الاهتمام المشترك :

زيادة التركيز على التاريخ في المدارس
نشر المعرفة التاريخ الجديد
الطلاب مدربة تدريبا جيدا في التاريخ في المدارس الثانوية والكليات.
التصدي لهذه المناطق ويوفر الفرص للجميع للمساهمة المؤرخين والتعلم.




الحواجز التي تحول دون تغيير

في معظم الإدارات التاريخ جزء ، الكليات والجامعات لم تدفع الكثير من الاهتمام لتدريب معلمي التاريخ في العقود الأخيرة. غالبا ما يفترض أن هذه المسؤولية تقع على عاتق المدارس والتعليم ، أو أن يحول دون اعتماد معايير فرصة لإدخال التاريخ من برامج المرحلة الجامعية.

العديد من البرامج إثبات فعالية التعاون بين المدارس الثانوية وجامعة المؤرخين. البحوث والدراسات تشير إلى الأساليب التي تعزز التاريخ التعلم لجميع الطلاب. لكن على الرغم من قبول هذه القيمة كما ، من الضروري حتى ، لزيادة فعالية تدريس التاريخ ، وهناك عدد من العقبات المحددة للنظر صريحة من الاتصال المستمر مع المدارس الثانوية. ومن المهم أن ندرك هذه النقاط كما well.37

جامعة مكافأة النظام

ويمكن للعقبة رئيسية أمام التاريخ بجامعة مشاركة أعضاء هيئة التدريس في المدارس الثانوية يكون نظام مكافأة الجامعة ، التي لا تعترف دائما العمل المجتمعي ، وتطوير المناهج الدراسية ، أو التعليم التعاوني مع معلمي المدارس الثانوية ما لم يكن الممول من هبة أو الناتجة في مقال. إعادة النظر في المنح الدراسية : أولويات Professoriate ، ارنست بوير قدمت اقتراحات قيمة عن سبل لتحديد "منحة" والتي تشمل الكثير من هيئة التدريس بالجامعة ما تفعل ، "التعرف على مجموعة كاملة من المواهب أعضاء هيئة التدريس والتنوع الكبير في وظائف التعليم العالي يجب تنفيذ. "فكرة 38 بوير عن" منحة تطبيق "بالتحقق من صحة نوع من المؤرخين قد تسعى جامعة بالتعاون مع المدارس الثانوية. "لا يمكن تفاهمات فكرية جديدة تنشأ عن تطبيق قانون جدا -- سواء في التشخيص الطبي...... تشكيل السياسة العامة أو العمل مع المدارس العامة في أنشطة مثل هذه ، نظرية وممارسة التفاعل حيوية ، وتجدد واحدة من جهة أخرى. "39 لتغيير نظام التقييم في الجامعات كبيرة ومهمة في الصراع الجاري حاليا لتغيير تقييم الطالب على وضع متقدم ، سبت ، وامتحانات أخرى ، ولكن هناك خطوة نحو زيادة هذا التغيير. مدارس الأعمال التجارية ، والعلاقات الدولية ، والتعليم هما بداية ، والبعض الآخر قد اتبع.

المعرفة عن المدارس العامة

المؤرخون الجامعة بحاجة إلى العمل في المدارس ، وليس فقط في لجان امتحانات التنسيب المتقدمة النامية ، أو مع اليوم الوطني تنظيم التاريخ ، ولكن مع الطلاب الذين قد لا تكون ملزمة كلية. المؤرخون الحاجة إلى أن تكون على علم مناهج المدارس الثانوية في منطقتهم أو المدينة. المواد التي مؤرخ جامعة تشدد قد تكون غريبة تماما للمعلم في المدرسة الثانوية المجاورة ، والذي يسبب نتيجتين :

سيقوم الطلاب من دخول الجامعة أن المدرسة الثانوية ليس لديهم خلفية من خلالها فهم الطبقة الكلية ، و
وسوف تدخل التاريخ من خريجي تلك المدرسة والمدرسين لديهم خلفية محدودة للتدريس في تلك المدرسة الثانوية.
اثنين الحلول الممكنة تقديم أنفسهم. أولا ، مع الوعي مناهج المدارس الثانوية ، ومؤرخ جامعة لديه الفرصة لمراجعة له أو لها التركيز ليشمل أهداف المدرسة. ثانيا ، إذا كانت تلاحظ مؤرخ أن المناهج الدراسية غير دقيقة ، قديمة ، أو غير كافية ، ثم انه أو انها قد تكون قادرة على التعاون مع المعلمين عندما تنقيح منهج ونصوص النظام الجديد ، أو عرض أو توفير منتدى للمناقشة على موقع تغيير محتمل في المستقبل. من خلال وجود المعرفة حول التغييرات يحدث في كثير من إدارات التعليم دولة ، يمكن أن المؤرخين تعرض التعاون في مجال التخطيط أو تنقيح أنشطة التنمية المهنية. على الرغم من أن العديد من الدول لتوفير الأموال محدودة للاستشاريين ، ويعملون في لجان المجتمع المحلي أو الدولة يمكن أن تزيد من الأصوات المؤرخين في القرارات المدرسية ، وبالتالي تعزيز وضع التاريخ في المدارس.

في معظم الدول معايير الترخيص للمعلمين تحكمها NASDTEC. معرفة معايير الدولة لمدرسي التاريخ ، فضلا عن تلك التي وآها NCSS ، ويعزز أيضا فرصة مؤرخ لأولئك الذين يغادرون دليل له أو لها فصول وأدخل المدارس الثانوية والمعلمين. وبالإضافة إلى ذلك ، وإدراكا لدور الدولة في التاريخ النامية لمتطلبات التخرج من المدارس الثانوية الكليات والجامعات أماكن المؤرخون في وضع يمكنها من الاستجابة لأية تغييرات من شأنها أن توهن دور التاريخ في المدارس. بحكم وضعهم الأكاديمي والتعاون بين المؤرخين والمدارس أو إدارات التربية والتعليم تعزيز الدولة أيضا أي رد فعل أو موقف سياسي. وهناك عدد من المنظمات ، مثل المجلس للتعليم الأساسي ، ومجلس موظفي الدولة رئيس المدرسة ، ومجلس للمدارس المدينة العظيمة ، أو وزارة التربية والتعليم ، لدينا معلومات عن المعايير المكتسبة في كثير من الأحيان من التشاور مع المؤتمر أو عروض من قبل المؤرخين .

تصورات حول معرفة الطالب

آخر حاجز للطرق غير تقليدية هو تغيير الفكرة القائلة بأن جميع الطلاب قد لا يكون قادرا على التفكير تاريخيا ، وهذا قول من الأفضل للطلاب من بداية العمل. على الرغم من أن الأبحاث العلمية الحديثة ، وليس الأخير بذلك ، على التعلم تؤكد على قيمة إشراك المتعلم ، وهناك الكثير في تقليد التدريس الجامعي أن يدعم تنسيق محاضرة. للتدليل على قيمة متنوعة الأشكال التعلم ، ويمكن أن يكون من المفيد جدا لتطوير الشراكات بين كلية التاريخ في المرحلتين الثانوية والكليات أو التعاون بين المؤرخين والمثقفين التاريخ في الجامعة نفسها. النامية في تاريخ الدورات التي تعزز التعلم من تلك الموجودة في التعليم ، والعكس بالعكس يزيد من القيمة على حد سواء. نشر آها الليبرالي التعلم والرائد التاريخ يشير إلى أن المؤرخين "محاولة لضمان أن المعلمين المحتملين الكبرى في التاريخ بدلا من التعليم". 40 على الرغم من أن الدول المزيد والمزيد من الإصرار على الأكاديمية الرئيسية التي لم يتم توفير التعليم للشهادة الثانوية ، ويمكن للجامعة نموذج هذا النهج من قبل الطلاب الاقتران في دورات المستوى العلوي محتوى التاريخ مع هؤلاء الطلاب الذين يتم تطبيق معارفهم التاريخ في المرحلة الثانوية التاريخ أساليب الدورات. وقد حدث ذلك على نطاق صغير مع وزارة إعداد المعلم والجغرافيا والإدارات الدراسات الأمريكية بجامعة جورج واشنطن. هذا النهج يزيد من معرفة المحتوى من طلاب الجامعات الذين يخططون لتعليم ، وفي الوقت نفسه يزيد من إشراك جميع التخصصات في كلية التاريخ وطرق التدريس متنوعة.










تابعونا على صفحتنا فى الفيس بوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://esraa-2009.ahlamountada.com
Esraa Eman Hussein{Admin}
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
avatar


الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 4049
تاريخ التسجيل : 15/06/2009
العمر : 28
الموقع : www.esraa-2009.ahlablog.com




مُساهمةموضوع: رد: Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية    الخميس 21 أكتوبر 2010, 12:14 am





-------------------------------------------------- ------------------------------


الفرص الجديدة

دعائم الحواجز التي تحول دون بذل مزيد من الجهود المنهجية في تدريب المعلمين والتعاون في التاريخ ، من خلال الالتزامات إلى إجراءات منفصلة ، وإعادة النظر الجدارة. المصلحة العامة في التاريخ هو الذي يشغل عالية ، ولكن تدريس التاريخ على مختلف المستويات تواجه بعض التحديات المشتركة. ضغوط لتقييم نتائج التعليم ينمو على عدة مستويات. اتجاه لتحديد القيمة التربوية مع عملية للغاية ، وربما الكمبيوتر المستندة إلى التدريب التحديات المؤرخين في الكلية والمدارس الثانوية على حد سواء. وهناك أيضا فرص جديدة نتيجة لتغير مصالح الطلاب ونتائج البحوث الحيوية والانضباط قد ولدت.


تكنولوجيا التعلم والتاريخ


التكنولوجيا هي التي تؤثر على الطريقة التي مؤرخ لممارسة الأعمال التجارية ، وأنها جزء لا يتجزأ من النقاش حول التعلم. وكما ذكر في وقت سابق من هذا المقال ، في مناقشة تاريخ الاجتماعية الجديدة ، وقد فعلت زيادة استخدام الكمبيوتر لجمع وتقييم بيانات كثيرة لتغيير الاتجاه ومواضيع الدراسة التاريخية. وعلى نفس المنوال ، قد أضاف بعدا الكمبيوتر لتدريس التاريخ كذلك. أكثر وأكثر متوفر في سوق التعليم في طريق الوسائط الإلكترونية لاستخدام المعلمين والطلاب. بعض هذه توفير إمكانية الوصول إلى قواعد بيانات واسعة ، وبعض البيانات استخدامها لإنشاء برامج لاستخدام الطلاب. أعلن هذه البرامج قيمتها في بعض الأحيان من خلال التأكيد على كيفية إشراك الطلاب في التاريخ. ومع ذلك ، فإنها غالبا ما تقدم شيئا أكثر من قائمة محددة مسبقا من الخيارات التي تحرك الطلاب من خلال عملية السبب والنتيجة المحددة للوصول إلى نقطة النهاية قررت سابقا. بعض المواد يسمح لإدخال الطلاب في الفصول الدراسية الحقيقية ، ولكن الكثير يعتمد على استجابات الفرد وطالب واحد لكل كمبيوتر. مرة أخرى ، يمكن تقييم المواد الفعالة تكون مجالا للتعاون. وهناك عدد من القضايا الهامة جدا يشترك في استخدام التكنولوجيا ، وأجهزة الكمبيوتر وخاصة ، في صفوف الروضة غراد التي تنطوي على قرارات بشأن صحة النهج وقيمة المحتوى.

مع التكنولوجيا يأتي بتكلفة كبيرة في المعدات والتدريب. هذا الحاجز يفصل مزيد من المدارس الغنية بالموارد والتي تفتقر إلى الموارد. عن جميع التدابير والمدارس في المناطق الفقيرة والمحرومة من مزيد من عدم القدرة على الاستفادة من التكنولوجيا الجديدة. في بعض المدارس القضية هي واحدة من التدريب ، وفي حالات أخرى وهي أيضا مسألة الوصول. مرة أخرى ، قد تكمن الحلول في الشراكات مع المنظمات ، سواء في المدارس الأخرى والجدران خارج المدرسة.

في بعض الأحيان ، الكلية ، الجامعة ، والكليات المدارس الثانوية تجد نفسها متخلفة عن طلابهم في ألفة مع تكنولوجيا الكمبيوتر. الحلقات الدراسية المشتركة أو فرص التعلم التي تعمل على توسيع المعرفة الكمبيوتر وربما في نفس الوقت تطوير التعليم للطلاب الأفكار يمكن أن يكون آخر قاعدة للتعاون المدرسة جامعة كبيرة.

خارج الموقع الدراسي

على الرغم من أن الوصول إلى الكمبيوتر يمكن أن توفر أداة أسهل البحوث لأن المرء لا يستطيع إعطاء الطلاب لدراسة البيانات دون ترك المبنى ، ومن الممكن أيضا لإنشاء أسئلة وتوفير أوسع البيانات بطرق أخرى. موارد خارج قاعات الدراسة وقليلة الاستخدام على جميع المستويات من تدريس التاريخ. تقديم الأعمال الفنية في الصفوف الدراسية هو أحد السبل لتشجيع وتحقيق المشاركة ، ولكن رؤية المواقع التاريخية الاستيراد هو بالتأكيد وسيلة أخرى. كل مجتمع لديه شيء داخل حدوده أن يعكس في الوقت ماضينا والمجتمعات المحلية في كثير من الحالات دعم المتاحف المحلية أو المجتمعات التاريخية. يمكن زيارة المواقع ، والمتكلمين يمكن زيارة المدارس ، يمكن جلب البيانات في اكتشاف أو على فئة أو فرد رحلات الاستكشاف. من المستوطنات الأولى في الحركة العمالية ، وأدوار المرأة في الاحتجاجات السياسية ، كل مجتمع لديه شيء للمساهمة في القصة. ويمكن للطلاب اكتشاف هذه القطع عن طريق الذهاب إلى الأماكن جسديا وبناء القصة نفسها. إذا كان هناك شراكة مع كلية محلية أو جامعة والمؤرخين وطلابهم يمكن أن تعمل مع طلاب المدارس الثانوية لبحث وتحليل ، والكتابة من وثائقي ، صور فوتوغرافية ، أو مصادر عن طريق الفم. وبذلك ، يمكن للطلاب بناء علاقة مع مجتمعهم وشعبها بطرق النص ، محاضرة ، أو الكمبيوتر لا يمكن توفيرها.

الصف اتصالات

تنوع في الفصول الدراسية في أميركا يتزايد بسرعة ، وكذلك المعلومات التاريخية المتاحة للمعلمين. لا يوجد حاليا عجزا في اتصال الحاسمة بين المؤرخين البحوث وعملهم الوصول إلى الفصول الدراسية وأولئك الذين يعلمون في المقام الأول التاريخ. أنه لم يثبت أن من السهل ترجمة أهم نتائج تاريخية جديدة أو إعادة تفسير في المناهج الفصل الدراسي ، وحتى الكتب المدرسية. وفي الوقت نفسه ، ليس التنوع المتزايد من المتعلمين فقط وجدت في المدارس الثانوية. هذا التنوع ينعكس أيضا في الجامعة عدد الطلاب. في مؤسسات الفنون الحرة ، حيث تتخذ جميع الطلاب الذين يدخلون دورات في العلوم الاجتماعية -- في كثير من الأحيان في التاريخ -- هو فرصة مثالية للجمع بين المعرفة التاريخية الجديدة مع بحث جديد حول learning.41 عن التعرض لأساليب متنوعة على مستوى الجامعة والطلاب في فصول التاريخ سوف يكون التعلم من خلال الأسلوب الذي أولئك الذين يختارون لتعليم قد تحمل في نهاية المطاف إلى فئات الخاصة.

وينبغي أيضا أن الأساليب التي تم وضعها موضع متقدم للطلاب أن تدرس لأهميتها بالنسبة لجميع المتعلمين. وفي كثير من الأحيان ، والمشاريع التعاونية في المدارس وتشمل تلك الجامعة كلية يشاركون بالفعل مع المدارس الثانوية من خلال وضع متقدم classes.42 إذا التدريب العملي على التاريخ فعالة في إشراك طلبة الجامعات والكليات محدد ، لماذا لا تشارك الآخرين؟ حاضر إذا كان الطلاب التنسيب المتقدمة فقط تذكر المعلومات حتى الاختبار ، ونفس الشيء ينطبق على الأرجح لغيرهم من الطلاب كذلك. ونحن نعلم من الأبحاث أن الطلاب هم متعددة الأبعاد learners.43 لدينا الوعي المتزايد من مختلف أنماط التعلم في سكاننا طلابية متنوعة على نطاق واسع (والنجاحات من الطلاب في الصفوف التي تستخدم أساليب متنوعة) ويبدو أن تملي الحكمة من توسيع هذه الأساليب لجميع الطلاب .

أكثر من هؤلاء الطلاب لدخول الجامعة واختيار التعليمية وcareers.44 من ذلك ، انهم في حاجة الى قاعدة المحتوى القوية التي يمكن أن توفر المؤرخين ، وأنها بحاجة إلى دمج هذه المعرفة مع الجانب التعليمي للتعبير عن الإثارة وقيمة التاريخ لكافة عملياتها الطلاب.

تعزيز المضمون الأساسي

عزز مرة واحدة ، يمكن أن توفر معايير التركيز لهذه المهمة. وقد بينت المعايير ، وربما في بعض الأحيان بالحاح جدا ، والمناقشات داخل المهنة التاريخ. والخبر السار هو أنها قد توضح أيضا قلق الجمهور العام حول التاريخ. جهود من جانب العديد من الدول لتطوير معاييرها الخاصة التاريخ تشير إلى أنها قيمة المعرفة وطرق التفكير وتحليل المواد التي يحصل الطلاب من خلال دراسة التاريخ. أساس وجود لإعطاء دفعة قوية لدور كبير للتاريخ مرة أخرى في مناهج المدارس الثانوية العامة. معلمي المدارس الثانوية بحاجة إلى دعم من المؤرخين جامعة لفهم المناقشات ، لتحديث العملية التعليمية الخاصة بهم ، واكتساب الثقة في رسالة يقدمونها لطلابهم. وفي الوقت نفسه ، إذا دائرة أن تكون فعالة تماما ، والمعلمين التاريخ بجامعة الحاجة إلى معالجة القضايا تعلم طلابها ؛ إضافة إلى المعرفة الجديدة المكتسبة من قبل المنظرين التعلم ، والمربين متحف ، وغيرها من المؤرخين التطبيقية التي توسع نطاق أسرهم. التدريس.

تقييم العلاقة بين المناهج التاريخ وتدريب المعلمين

العديد من الكليات تدريب معلمي التاريخ في المستقبل ، سواء في أعداد صغيرة أو كبيرة على دفعات. الالتزام القوي التاريخ الكبرى ، وربما القاصر ذات الصلة ، ويشكل أهم مساهمة أساسية لهذا التدريب. وفي الوقت نفسه ، قد تحدث بعض برامج إعادة تقييم مربح عناصر عروضهم في ضوء دور المعلم التدريب ، للتأكد من أن مجموعة مناسبة ، والتعرض إلى المهارات التحليلية ، والتوجيه في العمل المتعدد التخصصات منسقة ، وآليات التقييم الخيال متاحة -- جنبا إلى جنب مع النظر في الفرص ذات الصلة للتفاعل مع معلمي التاريخ الحالية. وينبغي لهذا إعادة تقييم تكون متوافقة تماما مع أغراض أخرى من منهج التاريخ.

وقد صممت بعض البرامج التاريخ سمات خاصة المتعلقة بالتدريب التاريخ. في عام 1995 جامعة لونغ بيتش الدولة ، على سبيل المثال ، تولى المسؤولية من المدرسة للتعليم من أجل الإشراف على الطلاب المعلمين في التاريخ ، وتخصصات أخرى عديدة. وأثارت هذه الخطوة تقييم دقيق لمكونات تدريب المعلمين في التاريخ الكبرى ، فضلا عن الاتصال المستمر مع وضع برامج المدارس الثانوية في المنطقة. نتيجة واحدة هي "تتويجا" بطبيعة الحال لجميع المرشحين ، وذلك قبل لتدريس الطلاب ، حيث يتم استعراض الجوانب الرئيسية من كل من الولايات المتحدة والعالم والتاريخ ، جنبا إلى جنب مع بعض الجغرافيا والاقتصاد ، والحكومة ، ويتم تقييم المرشحين على معرفتهم في أساسيات مطلوب هذه المجالات ، والمرور من الفحص قبل الدخول إلى الفصول الدراسية.


-------------------------------------------------- ------------------------------


والخلاصة : إعادة توجيه المتحركة


أغراض مشتركة -- الهدف المشترك المتمثل في تحسين تعلم الطلاب في التاريخ في المدارس الثانوية والتعليم العالي -- تملي مجالات منطقية للتعاون.

ينبغي المؤرخون تتاح لي الفرصة لمراقبة التدريس متعدد الأبعاد في المدارس العامة. إنه التشويق الخاصة لمراقبة الطرق التي تشمل جميع المعلمين الجيدين الطلاب في التاريخ. لمشاهدة الإثارة والطاقة من طلبة المدارس المتوسطة تعمل على بناء مجتمع من القرون الوسطى أو النامية قرية الحقبة الاستعمارية يمكن اقناع المؤرخين جامعة قدرة الطلاب على التفكير تاريخيا.

نحن بحاجة إلى التغلب على فكرة أن الكليات والجامعات مؤرخين ليس لديهم ما نتعلمه من معلمي المدارس الثانوية. المحادثة تحتاج إلى تشغيل في كلا الاتجاهين ، ولكن. تاريخ قوية المدارس الثانوية عمل المعلمين مع الطلاب الذين لن يحضروا كلية ، ولكن هؤلاء الطلاب لا تزال بحاجة إلى فهم متين من التاريخ. على الرغم من أنه صحيح أن المؤرخين جامعة لديهم معرفة أعمق محتوى من معظم المعلمين في المدارس الثانوية ، فإنها قد لا نملك الخبرات مع مجموعة متنوعة من الأساليب المستخدمة من قبل المعلم الثانوي. كلا الطرفين لديهم معرفة قيمة للسهم. التعاون في المناهج الدراسية ذات قيمة. حلقات دراسية بشأن محتوى ، والتكنولوجيات الجديدة ، والبحوث التاريخية الجديدة هي في الواقع ذات قيمة ، ولكن أيضا لذلك هو التقدير من قبل المؤرخين جامعة الإعداد التي معلمي المدارس الثانوية وظيفة. التحدث الى والاستماع إلى وتبادل الأفكار مع المعلمين حول أفضل الموارد أو النهج الأفضل لموضوع معين ، وتقديم المعلومات ، أو العمل مع الطلاب في مشاريع كلها ذات أهمية خاصة لمعلمي المدارس الثانوية والطلاب والأساتذة في نهاية المطاف إلى التاريخ. قد تكون هذه الاتصالات أكثر سهولة من خلال جعل مدارس التعليم الجامعي ، الذين لديهم بالفعل اتصالات مع المدارس الثانوية. المدارس العامة ترحيب الشركاء الذين يريدون أن يكونوا جزءا من الحل ، للعمل مع الشباب ، وإلى أن هذه الرعاية يتعلم الطلاب.

هناك طرق عديدة للانخراط : تعزيز التاريخ في مدارسنا من خلال العمل مع المعلمين الثانوية والطلاب ، من خلال تحدي الجامعات الالتزام التدريس الإبداعية مجزية والمنح الدراسية ، من خلال تمويل البحوث التعاونية لتطوير مواد التاريخ وأساليب جديدة. المدارس والطلبة بحاجة إلى المساعدة من أولئك الذين لديهم معرفة المحتوى لبناء أقوى الدورات ؛ الجامعات في حاجة إلى التعاون من المعلمين ممتازة لإشراك هؤلاء الطلاب في كلية محدد أسرار والمسرات للتعلم التاريخ.

كل مجموعة (كلية سنتين وأربع سنوات ، والمرحلة الثانوية) لديه مشاكل فريدة من نوعها لحل بشكل مستقل ، ولكن في هذه المجالات ذات الاهتمام المشترك -- زيادة قيمة ودور التاريخ في المدارس -- نتمكن من بناء أكثر من ذلك بكثير قاعدة صلبة من خلال العمل معا. أولئك الذين يكتبون من كلا المعسكرين تشجيع العلاقة ، والأمر متروك للمجموعتين للقيام بها. وسوف تكون مكافأة أفضل للطلاب تعليما الذين لديهم الحماس لتعلم التاريخ وقاعدة معرفية للتفكير بطريقة بناءة حول نفسها ومكانها في العالم. إذا اخترت القيام بذلك ، سيكون لديهم أيضا أدوات ، ليس فقط من الطبقات في علم أصول التدريس ولكن من عملية التعلم الخاصة بهم ، لتمريرها إلى الآخرين والمدرسين.



-------------------------------------------------- ------------------------------



تلاحظ


1. لم يتم بحث جديد أن التحديات الكنسي من القصة التقليدية ، والتي قيل دون تغيير يذكر في كتب التاريخ المدرسية الولايات المتحدة منذ أواخر القرن التاسع عشر ، وأضاف بسهولة. اثنين من الكتب التحليلات ذات أهمية خاصة : فرانسيس فيتزجيرالد ، وأمريكا المنقحة : الكتب المدرسية التاريخ في القرن العشرين (بوسطن : ليتل ، براون ، 1979) ، وجيمس لوين ، والأكاذيب بلدي ، قال المدرس لي (نيويورك : الصحافة الجديدة ، 1995).

2. بيتر ستيرنز ، المعنى من خلال الذاكرة : إعادة صياغة تدريس الثقافة والتاريخ (تشابل هيل : جامعة نورث كارولينا برس ، 1993) ، 9 ، 50-52.

3. وعزز 1991 التاريخي الأميركي رابطة فرقة العمل المعنية التعليم الليبرالي وكبرى التاريخ هو النهج التكاملي باعتبارها جزءا أساسيا من المناهج في المرحلة الجامعية.

4. كل من التقييم الوطني للتقدم التعليمي (NAEP) واللجنة برادلي في التاريخ في مدارس الدعوة زيادة كمية التاريخ التي تدرس في المدارس الثانوية. ويمكن الاطلاع على استعراض جداول المسح 1987 NAEP في Ravitch ديان وتشيستر هاء الفنلندي الابن ، ماذا لدينا 17 عاما من العمر تعلم؟ (نيويورك : هاربر & صف ، 1987) ؛ اللجنة برادلي في التاريخ في المدارس ، وبناء منهج التاريخ : مبادئ توجيهية لتدريس التاريخ في المدارس (واشنطن ، العاصمة : شبكة التميز التربوي ، 1988).

5. وتم تنقيح معايير التاريخ الوطني في 1996 ويمكن طلبها من المركز الوطني للتاريخ في المدارس ، وجامعة كاليفورنيا في لوس انجليس ، 1100 Glendon افي. ، Sté. 927 ، ص 951588 ، ولوس انجليس ، كاليفورنيا 90095. فاكس 310-794-6740.

6. والضعف الجنسي وهناك مثالان هيرش الابن والثقافة لمحو الأمية : كل ما يحتاج إلى معرفته الأمريكية (بوسطن : هوتون ميفلين كومباني ، 1987) ؛ أو ألان بلوم ، وإغلاق العقل الأمريكي (نيويورك : سايمون اند شوستر ، 1987).

7. سيمور باء Sarason ، كينيث س. ديفيدسون ، وبلات بيرتون ، وإعداد المعلمين (كامبريدج ، ماساشوستس : كتب بروكلين ، 1986) ، والتاسع عشر.

8. انظر جوناثان Kozol في سافاج التفاوتات : الأطفال في المدارس في أميركا (مكتبة Harperperennial ، 1992) للحصول على أمثلة صارخة على ذلك.

9. اللجنة الوطنية للتميز في مجال التعليم ، وأمة في خطر : إن حتمية إصلاح التعليم (واشنطن ، العاصمة : مكتب طباعة حكومة ، 1983). النص الكامل متاح في [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. بول وليامز وغيرهم ، NAEP تاريخ الولايات المتحدة 1994 : نظرة الأولى (واشنطن العاصمة : وزارة التربية والتعليم ، مكتب التربية والتعليم وتحسين البحوث ، 1995) ، والكسندرا بيتي س وغيرهم ، NAEP تاريخ الولايات المتحدة 1994 بطاقة تقرير : نتائج من التقييم الوطني للتقدم التعليمي (واشنطن العاصمة : وزارة التربية والتعليم ، مكتب التربية والتعليم وتحسين البحوث ، 1996).

10. أهداف 2000 : تثقيف أمريكا قانون ، 1994 (تدار من خلال وزارة التربية والتعليم). النص الكامل لهذا القانون هو متاح في [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

11. Ravitch ديان ، "التعددية الثقافية : البريد Plures باللغة اللاتينية ،" العلامة الأمريكية (صيف 1990) : 337-54.

12. اريك فونر ، الطبعه ، والتاريخ الأمريكي الجديد ، طبعة منقحة وموسعة. (فيلادلفيا : مطبعة جامعة معبد ، 1997). هذه المقالات وتتوفر أيضا في شكل كتيب الفردية (3 $ للأعضاء ، 5 $ لغير الأعضاء) من الجمعية التاريخية الأمريكية.

13. شارلوت كرابتري واوشيا ديفيد ، "إعداد المعلمين الأكاديمية في التاريخ" ، المركز الوطني للتاريخ في المدارس الإخبارية 1 ، لا. 3 (نوفمبر 1991) : 4 ، 10. واستشهد في لوين ، والأكاذيب المعلم قال لي ، 280.

14. لوين ، والأكاذيب المعلم قال لي ، 282-83. وأشار كرابتري وأوشي أن بعض من الذين شملهم الاستطلاع على ما فعلته فقد تخصص في العلوم الاجتماعية. وكان أحد مدرسي التاريخ في اثني عشر ليسانس في التربية البدنية.

15. ثيودور بحجم ، مدرسة هوراس : إعادة تصميم مدرسة ثانوية أمريكية (بوسطن : هوتون ميفلين الشركة ، 1992) ، وروبرت سلافن ، و "التعلم التعاوني وتحصيل الطلاب ،" القيادة التربوية 46 ، لا. 2 (أكتوبر 1988) : 31-33 ، والنماذج الحالية والبحثية لدعم استخدام التعلم التعاوني ، وكذلك الحال روجر جونسون ، جونسون جاف ، وEdythe Holubec جونسون في الدوائر جديدة للتعلم : التعاون في الصف والمدرسة ( الاسكندرية ، فرجينيا : الجمعية الأمريكية لتطوير المناهج الدراسية ، 1994).

16. المجلس الوطني للبحوث والتعليم والعلوم المعايير الوطنية (واشنطن العاصمة : الأكاديمية الوطنية للصحافة ، 1995) ، والمجلس الوطني لمدرسي الرياضيات معايير المناهج والتقييم ، لمدرسة الرياضيات (ريستون ، فرجينيا : المجلس الوطني لمدرسي الرياضيات ، 1989) .

17. لمزيد من المعلومات عن حركة التعليم الأساسي ، انظر تيودور بحجم ، مدرسة هوراس.

18. وأضاف هدفا لتحقيق الأهداف الوطنية في قانون أمريكا تثقيف عناوين تدريب المعلمين ، وكذلك تقرير عام 1996 لجنة وطنية حول التعليم والمستقبل في أميركا ، أكثر ما يهم : تدريس لمستقبل أميركا (نيويورك : اللجنة الوطنية لمستقبل التعليم وأميركا ). وتوجد نسخ من اللجنة الوطنية للتعليم ومستقبل أميركا ، ص مربع 5239 ، وودبريدج ، فرجينيا 22194-5239. كلا بالتشديد على ضرورة التصدي لتدريب المعلمين ، وكلاهما قبل وأثناء الخدمة ، وتحسين المدارس في جميع المجالات الأكاديمية.

19. للمزيد حول "السلس التعليم" المشروع ، انظر بيل ويبر وغيرها ، "سلس التعليم في لونغ بيتش : جامعة / كلية / مدرسة التعاون" وجهات نظر 35 ، لا. 6 (سبتمبر 1997) : 21.

20. المجلس الوطني لاعتماد التعليم المعلم (NCATE) وإحصاءات عن تقليص في إدارات التربية والتعليم والتحول من إعداد المعلمين للمدارس المرحلة الجامعية دراسات عليا من التعليم. اللجنة الوطنية لتدريس توصي أيضا بنية السنة الخامسة لإعداد المعلمين.

21. ويمكن الاطلاع على مناقشة هذا التعاون أكثر ما يهم : تدريس لمستقبل أميركا (نيويورك : اللجنة الوطنية للتعليم ومستقبل أميركا ، 1996) ، 71-75.

22. معلومات عن شهادة العلوم الاجتماعية التاريخ يتوفر من NBPTS في 1-22 - 800 - تدريس.

23. الرابطة الأمريكية التاريخية (آها) ، المبادئ التوجيهية لإعداد المعلمين للتاريخ (واشنطن العاصمة : آها ، 1993) ؛ آها فرقة العمل المعنية التعليم الليبرالي والتاريخ الكبرى ، والتعليم الليبرالي والتاريخ الكبرى (واشنطن العاصمة : آها ، 1991 ).

24. جون ووكر Larner "أقسام التاريخ والتعليم الثانوي المعلم ،" وجهات نظر 34 ، لا. 4 (أبريل 1996) : 38.

25. وتقدم أمثلة في فنتون ادوين تدريس الدراسات الاجتماعية الجديدة في المدارس الثانوية : نهج استقرائي (نيويورك : هولت ، رينيهارت ، وينستون ، 1966) ؛ جيمس البنوك ، واستراتيجيات التعليم للدراسات الاجتماعية : التحقيق ، تقييم ، واتخاذ القرار (نيويورك : لونجمان ، 1990) ، وجنيف غاي ، "طلاب تنوعا ثقافيا والدراسات الاجتماعية" ، في جيمس آلة الحلاقة ، الطبعه ، وكتيب للبحوث في الدراسات الاجتماعية والتدريس والتعلم (نيويورك : ماكميلان للنشر شركة ، 1991) ، 144-56.

26. روبرت Blackey ، أليسون بلاكلي ، فريدريك بيتر روبرت جوتيريز ، دون ونادين هاتا ، كوفمان ليندا ، مورك غوردون ، Pixton كارول ، اريك روتشيلد ، بيتر ستيرنز ، وتراسك ديفيد ، من الناحية التاريخية التفكير في الفصل ، "تعليم الابتكارات المنتدى ،" وجهات نظر 33 ، لا. 7 (أكتوبر 1995) : 1 ، 4 ، 23-25 ، 37.

27. وطنية لتقييم مجلس الإدارة ، الولايات المتحدة الإطارية التاريخ للتقييم الوطني لعام 1994 للتقدم التعليمي : NAEP التاريخ الأميركي مشروع إجماع (واشنطن العاصمة : وزارة التربية والتعليم ، 1994). لمزيد من المعلومات ، اتصل التقييم الوطنية التي تحكم المجلس في 800 شارع الكابيتول الشمالية ، شمال غرب ، Sté. 825 ، واشنطن العاصمة 20002. هاتف. 202-357-6938.

28. لورين بيرس فالديز والمدارس الوطنية الفعالة للطلاب المنتمين الى أقليات اللغة (واشنطن العاصمة : الإنصاف منتصف الأطلسي مركز ، 1991).

29. الاتحاد الافريقي Chamot وفاليس أومالي ، وكتيب كالا : كيفية تنفيذ اللغة المعرفي الأكاديمي نهج التعلم (القراءة ، ماساشوستس : أديسون ويسلي ، 1994). انظر أيضا بيتر ه Martorella ، "المعرفة ومفهوم التنمية في الدراسات الاجتماعية" ، في آلة الحلاقة ، الطبعه ، وكتيب للبحوث في الدراسات الاجتماعية ؛ وماثيو وداوني ت س Levstik ليندا ، "التعليم والتعلم التاريخ" في آلة الحلاقة ، الطبعه ، وكتيب للبحوث في الدراسات الاجتماعية.

30. على سبيل المثال ، في أوروبا والجمعية الدولية لتاريخ فن التعليم يوفر منتدى لهذه الدوائر الأكاديمية المتنوعة.

31. المجلس الأمريكي من الجمعيات العلمية وتدريس العلوم الإنسانية : إن مجلة ACLS الابتدائي والثانوي المنهج المدرس مدارس مشروع التنمية (1) ، لا. 1 (صيف 1995) : الرابع.

32. ويمكن الاطلاع على معلومات عن أكاديمية أوهايو في دليل عضوية التاريخ الوطني شبكة التعليم والموارد الدليل. لوريتا شحمات الاذان سوليفان هو المدير التنفيذي. يقع حاليا NHEN في جامعة كارنيجي ميلون ، قسم التاريخ ، وبيكر قاعة 240 ، بيتسبرغ ، بنسلفانيا 15213.

33. هوارد Spodek ، "تاريخ العالم : تقرير عن التعاونية فيلادلفيا المدرسة والكلية العليا ،" وجهات نظر (أبريل 1995) : 16-17.

34. نسخ من إطار العلوم التاريخ والاجتماعية للمدارس كاليفورنيا الحكومية متاحة لل6 $ لكل منهما ، بالإضافة إلى ضريبة المبيعات ، لسكان ولاية كاليفورنيا من مكتب مبيعات المنشورات ، ولاية كاليفورنيا وزارة الخارجية للتعليم ، ص. 271 مربع ، سكرامنتو ، كاليفورنيا 95802-0271. هاتف. 916-445-1260.

35. وتقاس ان الاتحاد الأمريكي للدراسة (المعونة لأجل التجارة) المعلمون تقدم كل دولة في تطوير المناهج الدراسية الأساسية المشتركة في المواد الأكاديمية الأساسية. اعتبارا من تاريخ تقريرهم ، والمعونة لأجل التجارة الحكم على 13 فقط الدول "والمعايير التي قوية بما يكفي لتحمل الوزن من الإصلاحات التي يجري بناؤها عليهم الاطلاع على الخلف ، وتطبيق المعايير المواد (واشنطن العاصمة : الخلف ، 1997).

36. مركز للتربية من أجل التغيير الجهازية ، "الإنكليزية فنون اللغة والتاريخ إطار المنهج" ، مقاطعة كولومبيا المدارس العامة ، واشنطن العاصمة ، يوليو 1996.

37. العثور على جون ووكر Larner "لا أنماط واضحة على تورط قسم التاريخ في التعليم المعلم". انظر Larner "أقسام التاريخ والتعليم الثانوي المعلم ،" وجهات نظر 34 ، لا. 4 (أبريل 1996) : 38.

38. إرنست بوير ، إعادة النظر في المنح الدراسية : أولويات Professoriate (برينستون ، نيوجيرسي : مؤسسة كارنيغي للنهوض التدريس ، 1990) ، والثاني عشر.

39. بوير ، منحة إعادة النظر فيها ، 23

40. آها ، التعلم الليبرالي ، 26.

41. ماري كريستال قفص يناقش البرنامج الذي تخصص الطلاب في الفنون الليبرالية قد تعلم أيضا عن التدريس. هذا النموذج يعترف المهارات الخاصة المطلوبة للتدريس الفعال. انظر كيج ، و "التعلم للتدريس ،" وقائع التعليم العالي (9 فبراير 1996) : 19-20.

42. معلومات عن الطبقات التنسيب المتقدمة متوفرة من خلال خدمة الاختبارات التربوية ، جامعة برينستون ، نيو جيرسي 08541. البريد الإلكتروني : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. خدمات الاختبارات التربوية ينشر سلسلة من الكتيبات على التقييم.

43. هوارد غاردنر ، إطارات العقل : نظرية الذكاءات المتعددة (نيويورك : الكتب الأساسية ، 1993).

44. وقائع التعليم العالي المسارات معلومات عن محتوى التخصصات في الكليات والجامعات.








تابعونا على صفحتنا فى الفيس بوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://esraa-2009.ahlamountada.com
 
Working to Strengthen History Teaching in Secondary Schoolsالعمل لتعزيز تدريس التاريخ في المدارس الثانوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» Working with Files in C#

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Esraa Hussein Forum :: المنتدى التــربــوى :: المنتدى التربوى-
انتقل الى: