Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين

Esraa Hussein Forum



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول
المواضيع الأخيرة
» صناعة الخرائط عبر التاريخ
الخميس 20 يوليو 2017, 10:04 pm من طرف محمدسعيدخير

» بطاقات القوانين الصفية للطلاب مهمة جدا جدا
الأربعاء 19 أكتوبر 2016, 8:12 pm من طرف تلميذة سيبويه

» برنامج الأرشفة الإلكترونية/ مجانا 100% برنامج أرشيف التعاميم والوثائق
الإثنين 10 أكتوبر 2016, 9:36 pm من طرف alialneamy

» المكتبة الألمانية النازية (مكتبة كتب عن تاريخ المانيا النازية) من تجميعى الشخصى حصريا على منتدانا
الجمعة 24 يوليو 2015, 11:48 pm من طرف هشيم النار

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:42 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:41 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Esraa Eman Hussein{Admin}
 
Dr.Emanis
 
أبلة حكمت
 
البروفوسور
 
mony moon
 
zinab abd elrahman
 
نهى
 
nihal noor eldin
 
heba mohammed fouad
 
super mada
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
التوقيت
Free Clock
مواضيع مماثلة

شاطر | 
 

 تجارة اليمن الخارجية للمدة (1990-2003م)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البروفوسور
supervisour مشرف
supervisour مشرف



الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 791
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
العمر : 50


مُساهمةموضوع: تجارة اليمن الخارجية للمدة (1990-2003م)    الثلاثاء 19 يوليو 2011, 4:14 pm

تجارة اليمن الخارجية للمدة (1990-2003م)



الباحث:
أ / يوسف عبد الرزاق سلطان الرميمة
الدرجة العلمية:
ماجستير
الجامعة:
عدن
الكلية:
التربية
القسم:
التاريخ
بلد الدراسة:
اليمن
لغة الدراسة:
العربية
تاريخ الإقرار:
2006
نوع الدراسة:
رسالة جامعية

المـقـدمة: :Introduction
يقصد بمفهوم التجارة الخارجية (Foreign Trade ) "أنها تلك العملية التي يتم من خلالها جمع وتسجيل وتبويب وتصنيف وعرض وتحليل المعلومات والبيانات الإحصائية للتدفقات السلعية و من والى البلد "أو بمفهوم أوسع تلك المجاميع السلعية التي يتم إخراجها من البلد عبر منافذها الرسمية "البرية,البحرية,الجوية"بصورة صادرات سلعية أو إعادة صادرات أو التي يتم تقديمها بصورة جديدة وإدخالها إلى البلد بصورة استيرادات سلعية.
كما هناك تعريف أخر :هي تلك العمليات التي يتم من خلالها رصد وتحليل كافة المعلومات والبيانات الإحصائية المتعلقة بالتدفقات السلعية والخدمية من والى البلد.(1)
تتضمن مقدمة الدراسة التعريف بها والتي هي ضمن ألجغرافيه الاقتصادية ُEconomy Geography والتي تعتبر جغرافيه التجارة Trade Geography احد فروعها المهمة وعلى الرغم من أن كثير من الباحثين والمهتمين في مجال الدراسات ألجغرافية يختلفون في وضع تعريف واضح ومحدد للجغرافيا الاقتصادية ,إلا أنهم يتفقون على أنها الدراسة العلمية والمنظمة التي تبحث جهود الإنسان والمشكلات التي تواجهه في كفاحه في سبيل العيش (2).وكان اهتمام الجغرافيا الاقتصادية ينصب في السابق على توزيع الإنتاج في العالم توزيعاً محصولياً,وأدى ذلك إلى ظهور جغرافيه التجارة Trade Geography التي ارتبطت بحاجة دارسي التجارة من طلاب وباحثين ومهتمين,وقد تطورت الجغرافيا الاقتصادية مفهوما ومنهاجا من خلال دراسات جونز و داركنفالد Jones & Derkenwald و بنجستون و فان و روين الاقتصادية Royen & Bengeston (3) والكسندر Alexander الذي حدد مفهوم الجغرافيا الاقتصادية بأنها دراسة الاختلافات المكانية على سطح الأرض في نشاط الإنسان في مجالات الإنتاج والتبادل والاستهلاك لموارد الثروة المختلفة (4), كما أسهم في تطور دراسات الجغرافيا الاقتصادية كثير من المهتمين من أمثال رايدلRiedel . و تادراو Tadaro وتومان Thoman وتيرنر Turner , ووايت White(5).
وقد نمت الروابط الاقتصادية بين دول العالم وظهر ما يعرف باسم الاقتصاد العالمي Clodal Economy وساعد على ذلك تعدد وسائل النقل الحديثة والسريعة والرخيصة,وتضخم الصناعات وتغير النظم والأوضاع الإستراتيجية وتكوين الكتل الاقتصادية ويكفي أن ينظر الإنسان إلى حجم التجارة الدولية اليوم ليدرك ما وصل إليه العالم من ترابط وتعاون في مجال التجارة الخارجية (1).
أن هدف التجارة الخارجية يتمثل في تسهيل عمليات نقل السلع من مكان إلى آخر وتسهيل المبادلة بين المنتج و المستهلك. سواء أكانت المنتجات زراعية أو رعوية أو معدنية أو صناعية ,بحيث يمكن مبادلتها بالبضائع الضرورية التي لا يمكن لإقليم أن ينتجها أو ينتجها بتكاليف باهظة تفوق تكاليف استيرادها,وقد ترتب على ذلك النوع من التبادل تقسيم العمل جغرافياً,أي مراعاة التخصص الإقليمي,فأصبحت هناك مناطق تعرف بأنها مناطق وفرة في بعض السلع وأخرى تعرف بأنها مناطق ندرة (2)وهذا الفائض في الوفرة منخفضة القيمة إذا لم ينقل إلى مناطق العجز,كما يمكن القول تبعاً لذلك أن التجارة والنقل هما العاملان الرئيسيان اللذان يتم بمقتضاهما التوازن بين العرض والطلب في السلع المختلفة في أنحاء العالم(3).
وتتباين التجارة الدولية في حجمها ونوعها من إقليم إلى أخر في العالم, وقد تكون حركة تجارية تشمل المنتجات الزراعية والخامات المعدنية والصناعية أو تكون على هيئة خدمات مثل السياحة والتأمين والعمولات والخامات ونحو ذلك.وتتكون التجارة الدولية من جميع السلع والخدمات التي ينتجها البشر أو يحتاجون إليها,وتتباين الأهمية النسبية لهذه السلع بحسب نوعها ودورها في الأسواق الاستهلاكية الخارجية,كذلك مدى قرب مناطق إنتاجها من الأسواق العالمية وتوافر وسائل النقل التي تنقلها إلى هذه الأسواق (4)
ومن المعروف أن التجارة الخارجية تعد احد الأنشطة الاقتصادية الهامة لكافة الأقطار ولما لها من تأثير على مختلف الجوانب والسياسات الاقتصادية,وقد صار تأثير التجارة الخارجية واضح في عصرنا الحاضر نتيجة للتطورات في البيانات الإحصائية والدراسات المرتبطة بها,كما أن تأثير ونمو التجارة الخارجية في الاقتصاد العالمي مرتبط بالتطورات الاقتصادية والتقنية الهائلة في الاتصالات وثورة المعلومات .
أولا:مشكلة البحث:
يعالج البحث موضوع تطور تجارة اليمن الخارجية خلال المدة 1990 – 2003 على اثر ما عانى الاقتصاد اليمني من أوضاع اقتصادية متدهورة من بداية الثمانينات من القرن العشرين ,حيث بدأ التراجع في التحويلات المالية للمغتربين وكذلك التحويلات الرسمية ,ومما ترتب عليه من أوضاع اقتصادية صعبة ومعقدة تركزت أهم مظاهرها الجغرافية في الاختلال الاقتصادي الداخلي والخارجي,وحال قيام الوحدة المباركة في 22 مايو 1990 وبروز العديد من المتغيرات والعوامل الدولية والإقليمية والمحلية التي أهمها تفكك الاتحاد السوفيتي(السابق) وما ترتب عليه من انكماش وإلغاء الكثير من المعونات والمساعدات المالية نتيجة لانتهاء الحرب الباردة,وبروز أزمة الخليج .
الثانية في أغسطس 1990 وما نجم عنها من سياسة أدت إلى تخفيض كثير في مسحوبات المنح والقروض الخارجية وعودة مليون مغترب من العمال اليمنيين في بعض دول الخليج منها السعودية ,وحدوث الأزمة الداخلية التي أدت إلى الحرب الأهلية 1994. كل هذه الأحداث دفعت الباحث لاختيار هذا العنوان ناهيك عن الاعتبارات الجغرافية الأخرى.
وهنا برزت الكثير من التساؤلات أمام الباحث لعل من أبرزها وأهمها:
ما مدى تأثير هذه الاختلالات الاقتصادية على نمو تجارة اليمن الخارجية(تصديرا واستيراداً .
ب- الاتجاهات الجغرافية لتجارة اليمن الخارجية (تصديرا و استيرادا) ضمن مجموعة
محدودة من المناطق الجغرافية أو أقطار معينة.
ج- ما هي العوامل الجغرافية المسيطرة على تجارة اليمن الخارجية(تصديرا و استيرادا)؟.
د- أسباب أختلال التركيب لاستيرادات وصادرات اليمن حيث تحتل السلع الاستهلاكية
والإنتاجية نسبة عالية في الاستيرادات خاصة.
ثانياً:الحدود المكانية و الزمنية لمنطقة الدراسة:
تحاول الدراسة تتبع حجم تجارة اليمن الخارجية(تصديرا و استيرادا) واتجاهاتها الجغرافية خلال المدة الزمنية 1990 – 2003 عقب قيام الوحدة المباركة,ضمن الحدود السياسية للجمهورية اليمنية.(انظر خريطة رقم (1) المبينة لموقع منطقة الدراسة وما تمثله من أهمية إستراتيجية ) ثالثاً:أهمية وأسباب الدراسة:
ترجع أهمية وأسباب الدراسة في كونها دراسة جغرافية و أكاديمية شاملة تبحث في جميع جوانب المشكلة.بالإضافة أنها تتناول تحليل اثر المتغيرات الاقتصادية الهامة التي حدثت خلال مدة الدراسة,وتتمثل أهمية هذه الدراسة في أهمية الصادرات اليمنية وما تعود به من فوائد على القطر في خفض العجز في الميزان التجاري للدولة وتوفير العملات الأجنبية الصعبة لمواجهة أعباء التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتي تؤدي إلى حسن استغلال موارد القطر الطبيعية والبشرية وخلق ظروف مناسبة لتطوير تجارة اليمن الخارجية من خلال جذب الاستثمارات الأجنبية .
والتوسع في القاعدة الصناعية لتوفير فرص العمل وتحقيق نتائج ايجابية لعدد من المؤشرات الاقتصادية من اجل تعزيز وتغيير هيكل الصادرات إلى الأفضل,وتأتي أهمية الدراسة كذلك في الإسهام في تقوية وتعزيز الاقتصاد اليمني.
وتكمن أهمية وسبب اختيار الدراسة أيضا بتزويد الباحثين بمعرفة متكاملة عن طبيعة تجارة اليمن الخارجية وتركيبها السلعي,وإضافة إلى ذلك تكمن أهمية الدراسة باستعراض أهم المشكلات التي تواجه التجارة الخارجية اليمنية وتحليلها والتوصل إلى نتائج وتوصيات يمكن أن تسهم في معالجتها.
رابعا:فرضيات الدراسة:
تم وضع عدد من الفرضيات لمعالجة مشكلة البحث والتي يمكن تحقيقها من خلال دراستنا لمشكلة البحث.وتتمثل هذه الفرضيات في الآتي:
يمتلك اليمن مقومات جغرافية طبيعية و بشرية كافية لبناء اقتصاد قوي متين يعزز من حجم الصادرات اليمنية و يقلل من حجم الاستيرادات إذا ما أحسن استغلالها في قيام بنية تحتية اقتصادية متطورة للقطاعين الصناعي و الزراعي .
حدوث اختلالات ( Economic Disequilibrium ) اقتصادية أدت إلى تدهور التركيب السلعي للصادرات.
ظهور العديد من العوامل الجغرافية الطبيعية والبشرية أثرت على تطور حجم تجارة اليمن الخارجية.
رغم قيام اليمن بتصدير النفط الخام بكميات تجارية خلال مدة الدراسة إلا أن العجز في الميزان التجاري لليمن لازال مستمراً وكذلك ضعف القاعدة الإنتاجية في اليمن.
خامساً:أهداف الدراسة:
تسليط الضوء على تطور حجم تجارة اليمن الخارجية.
دراسة وتحليل الاتجاهات الجغرافية لتجارة اليمن الخارجية للمدة 1990 – 2003 وتحليل التركيب السلعي لتجارة اليمن الخارجية لنفس المدة(تصديرا و استيرادا).
دراسة وتحليل دور منافذ اليمن الخارجية(البرية والبحرية والجوية) في تصريف تجارته الخارجية.
تحديد أهم المعوقات التي تواجه المنشات اليمنية في مجال التصدير.
دراسة العوامل المؤثرة في تجارة اليمن الخارجية خلال المدة 1990 – 2003.
الإسهام في رفد المكتبة اليمنية الجغرافية بإحدى الدراسات التي تعالج موضوع على قدر كبير
من الأهمية والذي يتصف بالمعاصرة إلى حد كبير.
التوصل إلى نتائج التحليل الجغرافي لتجارة اليمن الخارجية.
التعرف على أهم مجموعات الدول التي تتعامل مع اليمن تصديرا واستيرادا.
تقديم عدد من المقترحات والتوصيات التي تساعد متخذي القرار في المنشات التصديرية والجهات الحكومية في رسم السياسات ووضع الاستراتيجيات الهادفة إلى إزالة المعوقات والصعوبات التي تواجه القطاعات الإنتاجية في اليمن وتخدم تنمية الصادرات اليمنية غير النفطية.
سادساً:منهج الدراسة:
لمعالجة ما آلت إليه مشكلة البحث تناول الباحث مشكلة الدراسة من خلال استخدام المنهج الوصفي والمنهج التحليلي في تناول تجارة اليمن الخارجية خلال المدة 1990- 2003 استناداً للبيانات الإحصائية مبيناً ذلك بالجداول الإحصائية والأشكال والخرائط ,واعتمد الباحث على المنهج الاستقرائي,إضافة إلى المنهج التاريخي لسرد تطور حجم تجارة اليمن الخارجية بشطريه منذ عام 1962.
سابعاً: مراحل سير الدراسة :
1- مرحلة جمع المعلومات من مصادرها من خلال القراءة النظرية للدراسات أو الكتب التي لها صلة بالموضوع ومراجعة المكتبات والجهات ذات العلاقة بالبحث حيث اعتمد الباحث في جمع البيانات والمعلومات على الكتب والتقارير والوثائق المختلفة,مثل التقارير السنوية التي يصدرها البنك المركزي اليمني,وتقارير المركز الاستراتيجي اليمني,وكتب الإحصاء السنوية وإحصاءات التجارة الخارجية ,وبعض المسوحات الاقتصادية التي يصدرها الجهاز المركزي للإحصاء ذات العلاقة بموضوع البحث .
وبما أن منطقة الدراسة قد شملت المنافذ الجمركية والوزارات ذات العلاقة بالبحث فقد ركز الباحث في نزوله إلى أمانة العاصمة(دواوين الوزارات) وعقد اللقاءات مع ذوي العلاقة بموضوع البحث.
2- تحليل البيانات الإحصائية التي تم جمعها ورسم الأشكال والخرائط, وتمثيل الظاهرات
الجغرافية عليها.
3- كتابة البحث واستخلاص الاستنتاجات ومن ثم وضع المقترحات والتوصيات المتعلقة بموضوع
الدراسة.
ثامناً:الصعوبات التي واجهت تنفيذ الدراسة :
تحفظ بعض الجهات في مد الباحث بالبيانات والمعلومات المنتظمة والمتعلقة بموضوع البحث.
اختلافات البيانات الإحصائية للصادرات و الاستيرادات في كتب الإحصاء السنوية الصادرة من الجهاز المركزي للعام الواحد.
الاختلافات في بعض الإحصائيات بين كتب الإحصاء السنوي الصادر عن الجهاز المركزي للإحصاء صنعاء, وكتب الإحصاء السنوي الزراعي الصادر عن وزارة الزراعة والري (إدارة الإحصاء والبحوث الزراعية صنعاء) فيما يتعلق بالسلع الزراعية (تصديرا و استيرادا).
قلة المسوحات الاقتصادية التي عانى منها الباحث في دراسته كالمسح الصناعي.
أثرت التكاليف المادية التي تطلبتها الزيارات الميدانية المتكررة إلى دواوين الوزارات في صنعاء وبعض المحافظات بصورة مباشرة على جهود الباحث المالية والبدنية من خلال سفره المتواصل خارج مدينة سكناه من اجل الإيفاء بمتطلبات الدراسة بسبب قلة المراجع العلمية المتعلقة بتجارة اليمن الخارجية الغير متوفرة في مكتبات مدينة(عدن).

عاشراً: هيكل الدراسة:
ناقش الباحث في هذه الدراسة مشكلة تجارة اليمن الخارجية للمدة 1990- 2003من خلال نبذة تاريخية تتناول تطور حجم تجارة اليمن الخارجية بشطريه قبل الوحدة وبعدها للمدة 1962-2003 والإطار النظري للبحث وأربعة فصول فضلاً عن الخاتمة والاستنتاجات والتوصيات التي توصل إليها الباحث.وهي كما يأتي:
الفصل الأول: الاتجاهات الجغرافية لصادرات اليمن الخارجية ومنافذها خلال المدة1990-2003 وقد احتوى على:
المبحث الأول :صادرات اليمن الخارجية خلال المدة 1990-2003 حسب المناطق الجغرافية العالمية.
المبحث الثاني: صادرات اليمن الخارجية خلال المدة 1990-2003 حسب أول عشرين دولة تتصدر الدول التي صدر إليها اليمن.
المبحث الثالث : منافذ صادرات اليمن الخارجية خلال المدة 1990-2003.
الفصل الثاني: الاتجاهات الجغرافية لاستيرادات اليمن الخارجية ومنافذها خلال المدة 1990- 2003 وقد احتوى:
المبحث الأول: استيرادات اليمن الخارجية خلال المدة1990-2003 حسب المناطق الجغرافية العالمية.
المبحث الثاني: استيرادات اليمن الخارجية خلال المدة1990-2003 حسب أول عشرين دولة استورد منها اليمن.
المبحث الثالث: منافذ استيرادات اليمن الخارجية خلال المدة1990-2003.
الفصل الثالث: التركيب السلعي لتجارة اليمن الخارجية خلال المدة1990-2003 وقد شمل على:
المبحث الأول: التركيب السلعي لصادرات اليمن الخارجية خلال المدة1990-2003
المبحث الثاني: التركيب السلعي لاستيرادات اليمن الخارجية خلال المدة1990-2003
الفصل الرابع: العوامل المؤثرة في تجارة اليمن الخارجية خلال المدة1990-2003
وقد شمل على :
المبحث الأول: العوامل الأساسية في قيام التجارة الخارجية .
المبحث الثاني: العوامل الثانوية في قيام التجارة الخارجية .

________________________________________

Summary:
Foreign Yemen trade studying for the period of 1990-2003 has interfered with the field of economic geography that considers geography international trade one of its important branches. This study aims to know the geographical sides for foreign Yemen trade (export and import) across the official Yemeni custom ports (land, sea, air) to define foreign Yemeni trade through 1990-2003 and define the geographical dimensions for these side between Yemen and the group of international economic block and to know the geographical dimensions also for the geographical sides for according to the first twentieth countries that arranges the countries that Yemen arrange to, and to first twenty country that Yemen imports from and know the comicality structure for the exports and imports the republic of Yemen and the effect of the geographical standards that prompt Yemen to the commercial interchange and the geographical standards that forms the commercial interchange process between Yemen and the other countries.
Developing growth has noticed from the mount of Yemeni exports that available for familiar growth in the trading of import on the expand of the period of studding the Asian countries group have made the most important markets of Yemeni exports as well Yemeni markets have made more response and liability for the export of the Arabic countries group. It has explained that the navel ports have established the variety of the ports that across through the foreign Yemeni trade Aldabah port is considered the most important navel Yemeni port where it register more value for the export across it comparison by the other navel ports, it forms importance about (60.4%) from the value total the exports of navel ports during the period of research from side, and it's consider the most important custom port for the Yemeni export from the other side, as Hodiedah port is considered one of the most important port in Yemen imports by registration the most important value across it during the period of studying comparison by the navel Yemeni ports specially, and by the other ports custom for Yemeni-foreign imports generally.
For the Yemeni air ports, Sana'a airport considered one of the most important airports (export and import), so it has been participating in the growth of foreign-Yemeni trade compared with the other airports. The researcher has noticed during his study that (Hardh port) is the most important land port participated in the commercial interchange process compared by the other crossing points.
The stud has discovered that many countries that participate in the export process into Yemen for one time including the first twentieth countries that export to, they are six countries (Barmoda, newzeland, Canada, Burma, Syria and north Korea). During the period 1990-2003 as the studding has discovered that the most arabic countries exports to include twelfth countries have performed high export they are (Saudi Arabia A E,Djbouti,Kuwait) while seven arabic countries have participate in the list of their export to Yemen and they are:(Saudi Arabia, U.A.E, Kuwait, Somalia, Oman, Djibouti, Egypt)
The studding has searched to a set of results such as geographical factors that participate in the developments of commercial interchange action between Yemen and other countries, some of these important factors: economic frame for Yemen geographical position, soil, climate, surface, commercial politics, rising of living level and the rising of the population, war and peace, publicity and advertising, technological developments and the other political factors. For the importance of this study, the researcher has depended on many researches they are: analytical, descriptive, and logical methods to ensure from the result that study searches to about information and statistical of the value of export and imports in the development of foreign trade.
The result of studding has agreed with its hypotheses whereas Yemen has complete human and natural geographical standard to structure solid economy, enhancing Yemeni exports value and to decrease import value if there is good exploitation to developed and economics understructure for the industrial and agricultural sectors. Unavailable continues relations between exported Yemeni establishment and information sources about the foreign markets, and appearance of many factors that effects the development mount of trade of Yemen and appearance of deficit in the balance of trade, specially during the period of follows the bless Yemen unit 1990 until the end of the civil war in the summer of 1994 and the beginning of implementation of administrative and economical reformation system in the beginning of 1990 that serves the Yemeni foreign trade. Most of what rising from this economical reformation of procedures like the elimination of restrain uppon the transmission prices and the fees of the communication concerning of Yemen exports through its custom ports and start in implement of specialization program and elimination of restrains and procedures on Yemeni exports and prodinets, and elimination of all the quotations import and marketing supervision on wheat as the deficit has shown in the balance trade during 1998 also because the decrease of oil price in the world market.
The studding has agreed with its hypothesis whereas the scarcity of foreign marketing field studies around what the foreign markets needs of export products about disorder economics tend to the detergination of commodity structure for Yemeni exports, the hypotheses has proved its facts during the first period of the study only.
The studding of foreign Yemen trade has finished for period 1990-2003 in the economical geography to a group of recommendations and suggestion on the light of what have got of results.



________________________________________
(1) محمد فرج بن عزون, دور إحصاءات التجارة الخارجية في تعزيز النشاط التجاري, ورقة عمل مقدمة إلى ورشة(إحصاءات التجارة الخارجية خلال الفترة من 14-15 سبتمبر 2004م, صنعاء, 2004م, ص 1.
(2) فتحي محمد أبو عيانه,الجغرافيا الاقتصادية.ط 1,دار النهضة العربية,بيروت,1984م,ص 24.
(3) A- Jones G.I.F Darkenwald G.G"Economic Geography" New York, Free Press, 1955, p7
B - Bengston N.A, &Von Royen, fundamentals of Economic geography, New York, John Wiledy , 1959, p 53
(4) – Alexander J.W,Economic geography ,New York ,Free Press,1983, P
(5) لمعرفة ما آلت إليه دراساتهم حول الجغرافيا الاقتصادية ارجع إلى:
A- Riedel j. "Trade asamening of growth: Theory and Evidence 25 – 55.In Greenway,(ED),Economic development and International Trade , London, Macmillan Education,1988
B- B.Tadar, M,Economic Development in the third world, London , Longmans ,4th ed,1989
C- Thoman R.S & Conkling E.C , Geography of International Trade ,Englewood, Cliff New Jersey , Prentice Hall , 1976
D- Turner. Industrial development in the Arab Gulf States In:M. Datlari (Ed),issues in development ,the Arab gulf states,London;M.D research and service 1980
E- White,C.l & Reyen W. world economic geography , London:Heinemann,1966
(1) محمد فاتح عقيل,فؤاد الصقار,جغرافية الموارد والإنتاج,منشأة المعارف,الإسكندرية,1970م,ص 196 .
(2) محمد خميس الزوكة, المدخل إلى الجغرافيا الاقتصادية,دار المعرفة الجامعية,الإسكندرية,1974,ص 33.
(3) فؤاد محمد الصقار,جغرافية التجارة الدولية,دار النهضة العربية,الإسكندرية,ط2, 1997,ص 8.
(4) فتحي أبو عيانه,مصدر سابق,ص ص631,632.




P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تجارة اليمن الخارجية للمدة (1990-2003م)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نكت محششين
» نماذج لأسئلة الإمتحانات للسنة الثانية
» صناعة السياحة في مصر(خلاصة بحث)
» كأس إفريقيا تريد العودة الى الجزائر بعد 20 سنة من الغياب
» كالديرون كما حدث لنا فى ايطاليا1990

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Esraa Hussein Forum :: العلوم الإجتماعية :: علم التاريخ :: منتدى المخطوطات والخرائط والوثائق والصور التاريخية-
انتقل الى: