Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين

Esraa Hussein Forum



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول
المواضيع الأخيرة
» صناعة الخرائط عبر التاريخ
الخميس 20 يوليو 2017, 10:04 pm من طرف محمدسعيدخير

» بطاقات القوانين الصفية للطلاب مهمة جدا جدا
الأربعاء 19 أكتوبر 2016, 8:12 pm من طرف تلميذة سيبويه

» برنامج الأرشفة الإلكترونية/ مجانا 100% برنامج أرشيف التعاميم والوثائق
الإثنين 10 أكتوبر 2016, 9:36 pm من طرف alialneamy

» المكتبة الألمانية النازية (مكتبة كتب عن تاريخ المانيا النازية) من تجميعى الشخصى حصريا على منتدانا
الجمعة 24 يوليو 2015, 11:48 pm من طرف هشيم النار

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:42 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:41 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Esraa Eman Hussein{Admin}
 
Dr.Emanis
 
أبلة حكمت
 
البروفوسور
 
mony moon
 
zinab abd elrahman
 
نهى
 
nihal noor eldin
 
heba mohammed fouad
 
super mada
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
التوقيت
Free Clock

شاطر | 
 

 الجيش في اليمن في عصر الدولة الرسولية 626هـ - 858هـ / 1228م- 1454م- دراسة تاريخية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البروفوسور
supervisour مشرف
supervisour مشرف



الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 791
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
العمر : 51


مُساهمةموضوع: الجيش في اليمن في عصر الدولة الرسولية 626هـ - 858هـ / 1228م- 1454م- دراسة تاريخية   الثلاثاء 19 يوليو 2011, 4:31 pm

الجيش في اليمن في عصر الدولة الرسولية 626هـ - 858هـ / 1228م- 1454م- دراسة تاريخية

الباحث:
د / عبد الحكيم محمد ثابت سدام العراشي
الدرجة العلمية:
دكتوراه
الجامعة:
جامعة صنعاء
بلد الدراسة:
اليمن
لغة الدراسة:
العربية
تاريخ الإقرار:
2009
نوع الدراسة:
رسالة جامعية


الملخص:
أحمد الله تعالى العلي القدير أن منَّ عليَّ ويسَّر لي سُبل إنهاء هذا البحث بهذه الصورة المتواضعة، التي حرصنا على أن تكون الرصانة العلمية الدقيقة أساس قوامه، والذي تتبَّعنا فيه الجيش في اليمن في عصر الدولة الرسولية . وبعد الرصد الدقيق للجوانب العسكرية، برزت أمام الباحث جملة من الحقائق والاستنتاجات والتوصيات نرصدها بالآتي:
أولاً- الاستنتاجات:
1- التوجهات العسكرية:
• قد كانت الدولة الرسولية دولة عسكرية بحتة، لأن طبيعة الحكم الرسولي مبنية على المؤسسة العسكرية، وترتب على ذلك سيطرة القانون العسكري على الحياة الرسمية والعامة .
• امتلكت الدولة الرسولية جيشاً قوياً، حيث عملت على إعداده إعداداً تربوياً وعسكرياً، كما حرصت على تحديثه باستمرار ليواكب التطورات العسكرية للعصر، وذلك من خلال متابعة واقتباس عمليات التحديث التي طرأت على الجيوش التي عاصرت الجيش الرسولي – وخاصةً الجيش المملوكي - ، واستدعاء الخبراء والمختصين في المجال العسكري .
• كشفت الدراسة أن اهتمام الرسوليين بالجيش هو نتيجة إدراكهم بأنه الوسيلة والأداة التي يمكن من خلالها بسط النفوذ والسيطرة، واعتبرته أيضاً المنفذ الوحيد الذي تستطيع من خلاله بث معتقداتها ومبادئها، والحصول كذلك على مكاسب سياسية واقتصادية تساعد في ديمومة حكمها .
• لقد شكّـل الجيش عماد الدولة الرسولية وأساساً في بقائها على مسرح الوجود لأكثر من قرنين وربع القرن من الزمان؛ فلولا عناية سلاطين بني رسول بالجيش لما حققوا قوة اقتصادية وسياسية، ولا هيئت لهم الأسباب في قمع التمردات وإخماد الثورات .
• أظهرت الدراسة أن الدولة الرسولية اتخذت من النهج العسكري أساساً في تعاملها مع القوى الأخرى، فلكي تبرهن على شرعية حكمها، وإظهار كفاءتها ومقدراتها اتخذت من توحيد اليمن، ومن التوسع العسكري، والسيطرة على الأماكن المقدسة هدفاً استراتيجياً لإثبات ذلك .
• لقد امتدت سيطرة الدولة الرسولية في أوج قوتها العسكرية على رقعة كبيرة من الأرض، حيث امتدت حدودها الشرقية إلى عُمان حالياً في الشرق وإلى السواحل الغربية للبحر الأحمر-الموازية لليمن- غرباً وإلى المدينة المنورة شمالاً وبحر العرب وخليج عدن جنوباً .
• بيّنت الدراسة الدور الجهادي للدولة الرسولية وتطلعها لتزعم العالم الإسلامي، حيث كانت تطلق سلسلة من المبادرات الإنسانية من وقت إلى آخر، فهي تتضامن مع الشعوب الإسلامية، وتقدم لها الدعم، وتضع الحلول والمعالجات للمشاكل، وتحملت أعباء خدمة الأماكن المقدسة، والمشاركة في الجهاد ضد المغول، وإرسال الحملات العسكرية إلى دول ما كان يعرف باسم الطراز الإسلامي لمشاركتهم في قتال مسيح الحبشة .
2- تكوينات الجيش:
• تكون الجيش الرسولي من العديد من العناصر مثل: العرب ،و الغز ،و الأكراد، والمماليك، والأحباش .
• إن قيام الدولة الرسولية في استقطاب عناصر مختلفة في بناء جيشها قد أثرى المؤسسة العسكرية .
• وجد في الجيش الرسولي رتب قيادية مختلفة منها: أمير الجيش ، نائب أمير الجيش، أمير التعبئة، أُمراء القلب والميمنة والميسرة، أمراء الصنوف العسكرية، نقباء وعرفاء المجاميع العسكرية .
3- التنظيمات الإدارية:
• أوضحت الدراسة أن ديوان الجيش أكبر مؤسسة إدارية ومالية مشرفة على الجيش، يعمل على إدارته طاقم إداري متخصص يتم اختيارهم من خيرة الكُتَّاب، ويتولى رئاسة هذا الديوان كاتب الجيش، يتم اختياره وفق شروط محددة .
• كشفت الدراسة دور الإدارة العسكرية في هذا الديوان من خلال سن القوانين واللوائح التي تُسيِّر العمل فيه، وتقسيم الأدوار والمهام، وأقسام إدارية متخصصة، ووجود سجلات متعددة، وأرشفة الأعمال، وكذا الدقة في العمل لدرجة أنه لا يضيع حتى يوماً واحداً من حقوق الجند .
• مثَّل الإقطاع نظاماً إدارياً عسكرياً، فقد كان المقطع يتولى إدارة الإقليم، حيث يعمل على إنشاء قوة عسكرية ، ينفق عليها من متحصلات إقطاعه، ويعمل على توفير الأمن ، ويقضي على التمردات والفتن التي تظهر في إقطاعه، وفضلاً عن ذلك كان يقدم عدداً من الجند والمعدات الحربية للجيش العام للدولة متى طُلب منه ذلك .
• لقد كان للحصون تنظيم إداري يديره جهاز إداري يتربع عليه الوزير، ويأتي بعده المشارف الكبير الذي يتولى إدارة الحصون كافة ، وأخيراً مجموعة من الكُتَّاب الذين يتوزعون في الحصون .
4- التنظيمات المالية:
• وجود العديد من الدواوين والبيوتات التي تهتم بالإدارة المالية للجيش من حيث الإشراف على نفقاته وتسليحه وتموينه، فهناك دواوين تتولى صرف النفقات المالية المختلفة ، ودواوين أخرى تتولى تأمين احتياجات الجيش من المواد العينية، ودواوين ثالثة تعمل على توفير المعدات .
• أوضحت الدراسة إجراءات الدولة في تحصيل الموارد المالية للجيش وأوجه صرفها.
5- التنظيمات الإدارية:
• قسم الرسوليون جيشهم إلى صنوف قتالية متعددة ، كان لكل صنف منها خواص يتميز بها عن الصنوف الأخرى ، من حيث نوع السلاح والعتاد التي يُجهز بها، والواجبات المناطة به ، كما أن هذه الصنوف كانت تعمل جميعاً بوفاق وتنسيق، ومساعدة بعضها للبعض الآخر .
• وُجد في الجيش الرسولي وحدات إسناد متخصصة مثل: التجسس، الموسيقى ، النقل، وتمثل كل وحدة مؤسسة مستقلة لها أنظمة محددة، وجهاز إداري لإدارتها .
• استخدم الجيش الرسولي العديد من الشعارات مثل: شعار بدء القتال ، شعار التعارف ، شعار النجدة والإغارة ، وكانت الشعارات تمثل وسيلة تنظيمية للجيش الرسولي ،بالإضافة إلى كونها وسيلة لبث الروح القتالية في نفوس الجند .
• استخدم الجيش الرسولي مجموعة من الألوية والرايات المختلفة الألوان والأشكال باختلاف الفرق القتالية وأجزاء الجيش، وكانت تلك الألوية والرايات تمثل أهمية كبيرة من حيث التنظيمات وإصدار الأوامر والتوجيهات .
• عمل الرسوليون على توحيد زي جيشهم من حيث نوع اللباس ولونه ، على اعتبار أن الزي العسكري يمثل إحدى الجوانب التنظيمية، كما اهتموا بالمظهر العام للجند، فأوجدوا فرقة متخصصة بالزي العسكري .
6- التكتيك العسكري:
• وجد في الجيش الرسولي مجالس حربية تهتم بقضايا الأمن، وتشرف على تحرك الجيوش ، والتخطيط للمعارك ، والعمل على تأمين احتياجات الجيش من المؤن والمعدات الحربية .
• تميزت قيادة الجيوش الرسولية بالقدرة على وضع الكثير من الخطط الحربية التي تختلف باختلاف المواقع الجغرافية وأساليب قتال العدو .
• تميز الجيش الرسولي في تنوع الإعداد للمعارك وأساليب الهجوم والدفاع والانسحاب وأساليب تجحفل القوات وانتشارها وتأمين مواقعها وخطوط مواصلاتها، وتأمين سلامة القوات ، وكذا فيما يتعلق بزج القوى في المعركة والاحتفاظ ببعض القوى الاحتياطية، والهدف من ذلك كله هو الحصول على التوافق الذي يمكن به أن يحقق النصر .
• تميز الجيش الرسولي بأسلوب التحديث في فن القتال، لدرجة أن المعركة الواحدة تتغير تعبئتها وأسلوب القتال فيها بهدف إرباك العدو وخلق المواقف المعجزة له .

7- في مجال التصنيع الحربي والأسلحة :
• بيَّنت الدراسة اهتمام سلاطين بني رسول بعملية التصنيع الحربي، من خلال الإشراف المباشر على ورش التصنيع الحربي، واستقدام الصُنَّاع من مختلف الأقطار، وتأليف الكتب عن عملية التصنيع الحربي، وتوفير المواد الخام اللازمة للصناعة وحضور تجارب اختبار الأسلحة .
• أظهرت الدراسة تفنن الصُناع في صناعة الأسلحة، وتصميم أنواع متطورة من الأسلحة لدرجة أن بعضها صار يعمل بشكل آلي .
• لقد كشفت الدراسة عن معرفة الجيش الرسولي لمعظم أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة، ومعرفة لجميع أنواع وسائل الحصار، والملابس الواقية .
• إن تعامل الدولة الرسولية بمؤسساتها الحربية مع التطور في السلاح في عصرها كان له أكبر الأثر في حسم المعارك لصالح جيشها في أغلب المعارك .
8- الأسطول البحري:
• امتلكت الدولة الرسولية أُسطولاً بحرياً ضخماً، ضم العديد من القطع الحربية .
• تُسند قيادة الأُسطول إلى أمير يسمى: "أمير البحر"، كما يتولى كل قطعة من قطع الأسطول أمير يسمى " أمير المركب " .
• أدى الأسطول الرسولي دوراً كبيراً في بعض المعارك الحربية، وحماية السواحل اليمنية، وتأمين طرق التجارة، هذا بالإضافة إلى مشاركته في عملية النقل الحربي.

خلاصة القول؛ لقد شهد العصر الرسولي تجديد في ميادين النظم العسكرية في العصور الوسطى، لدرجة أن المفاهيم والاصطلاحات العسكرية لهذا العصر تكاد تقترب في معناها من المفاهيم والاصطلاحات العسكرية في الجيوش الحديثة.

- ثانياً- التـوصيـات:
• بالرغم من الاختلاف بين طبيعة الجيوش في العصور الوسطى والجيوش الحديثة من حيث التكوين والتسليح والوسائل فإنه يمكن أن تفيد المدرسة العسكرية الحديثة من هذا التراث، لذا نرى تدريس مادة التاريخ العسكري في الكليات العسكرية ضرورة ملحة؛ للاستفادة من هذا التراث والتعرف عليه، وربط ماضي الأُمة بحاضرها .
• تبني أقسام التاريخ بالكليات وكذا الكليات العسكرية تجميع الأدوات والآلات العسكرية الإسلامية وتصميم للمفقود منها، وذلك للتعرف عليها وحفظها.




P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجيش في اليمن في عصر الدولة الرسولية 626هـ - 858هـ / 1228م- 1454م- دراسة تاريخية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Esraa Hussein Forum :: العلوم الإجتماعية :: علم التاريخ :: منتدى المخطوطات والخرائط والوثائق والصور التاريخية-
انتقل الى: