Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين

Esraa Hussein Forum



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول
المواضيع الأخيرة
» صناعة الخرائط عبر التاريخ
الخميس 20 يوليو 2017, 10:04 pm من طرف محمدسعيدخير

» بطاقات القوانين الصفية للطلاب مهمة جدا جدا
الأربعاء 19 أكتوبر 2016, 8:12 pm من طرف تلميذة سيبويه

» برنامج الأرشفة الإلكترونية/ مجانا 100% برنامج أرشيف التعاميم والوثائق
الإثنين 10 أكتوبر 2016, 9:36 pm من طرف alialneamy

» المكتبة الألمانية النازية (مكتبة كتب عن تاريخ المانيا النازية) من تجميعى الشخصى حصريا على منتدانا
الجمعة 24 يوليو 2015, 11:48 pm من طرف هشيم النار

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:42 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:41 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Esraa Eman Hussein{Admin}
 
Dr.Emanis
 
أبلة حكمت
 
البروفوسور
 
mony moon
 
zinab abd elrahman
 
نهى
 
nihal noor eldin
 
heba mohammed fouad
 
super mada
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
التوقيت
Free Clock

شاطر | 
 

 دراسة وتحقيق الجزء الأول من مخطوطة السحر المبين وفتور الحاظ العين فيما سنح من أخبار اليمن وأهله الميامين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البروفوسور
supervisour مشرف
supervisour مشرف



الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 791
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
العمر : 51


مُساهمةموضوع: دراسة وتحقيق الجزء الأول من مخطوطة السحر المبين وفتور الحاظ العين فيما سنح من أخبار اليمن وأهله الميامين    الخميس 21 يوليو 2011, 11:53 am

دراسة وتحقيق الجزء الأول من مخطوطة السحر المبين وفتور الحاظ العين فيما سنح من أخبار اليمن وأهله الميامين بالتنصيص والتعيين للفترة (1681/1718م)
الباحث:
أ/ إيمان علي مقبل مانع
الدرجة العلمية:
ماجستير
تاريخ الإقرار:
2004 م
نوع الدراسة:
رسالة جامعية

الملخص:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبيين والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين: -
لابد لنا في البدايةِ من الإشارة إلى أهمية هذا النوع من الدراسات التاريخية والتي تُعد إحدى الوسائل العلمية التي يتخذها العلماء للتعرف على تاريخ الشعوب ، لأن أيّ شعب حضاري لابد أنه قد ترك لأبنائهِ تاريخ إبداعهِ حتى يتمكنوا من التطور ، ومسايرة روح العصر ، وحتى يبدؤوا من حيثُ انتهى الآباء ، ومعظم هذا الموروث الحضاري ليس سهل المنال ، وذلك لعدم توفره في مكانٍ واحدٍ ، وبالنسبة للمجتمع اليمنـي فهـو غني جداً بهذا الموروث في مختلف العلوم ولعددٍ كبيرٍ من العلمــاء المرموقين ، لكن معظمه حبيس المكتبات الخاصة والعامة المحلية والأجنبية ، وهذا الإرث قد تعرض للضياع والإهمال إما لجهلٍ أو لضعف النفوس أمام المغريات المالية التي يبذلها بعض الطامعين في نهب التاريخ اليمني ومحو معالمهِ المميزة . وبالتالي فالحصول عليه ليس بالأمر السهل فهو يحتاج إلى جهدِ كبيرِ .
ولذلك لابد لنا من توحيد الجهود للحفاظ على هذا الموروث التاريخي ، والشعور بقيمته ، لأنه أحد الوسائل التي تعرفنا بماضينا حتى نستطيع التعامل مع الحاضر والاستعداد للمستقبل ، والحفاظ عليه يكون بدراسته وتحقيقه بطرق علمية ونشره ، ليكون في متناول الجميع ، وكذا بتوعية الناس بأهميته لكونهِ يمثل جذور الحضارة العريقة .
وخروج هذا التراث الحضاري للناس بصورةٍ علميةٍ ، كان بفضل قسم التاريخ في كلية الآداب جامعة صنعاء الذي يشجع طلابه في الدراسات العليا على دراسة هذا النوع من التراث الإنساني . وهـذا التراث قد كُتب بأسلوب ومنهج عصره ، ودراسته ليس بالأمر الهين ، وإخراجه للناس في صورةٍ مفهومةٍ ، يتطلب منهجاً علمياً دقيقاً حتى يُعبر عن روح العصر الذي كًُتب فيه بكل شفافية .
ومن هذا المنطلق ومن قوله تعالى ] يَرْفَعِ اللهُ الَّذِينَ أمَنُواْ مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ [ ، فقد وقع اختيار الباحثة في نيل رسالة الماجستير على دراسة وتحقيق إحدى المخطوطات التاريخية الموجودة في المكتبة الغربية التابعة للجامع الكبير ، وبعد رحلة بحث طويلة بمساعدة الأستاذ الدكتور سيد مصطفى سالم _ المشرف على الرسالة _ ، فقد وقع الاختيار على مخطوطٍ جديرٍ بالدراسة ، وهو الجزء الأول من مخطوطة " السحر المبيــن وفتور ألحاظ العين فيما سنح من أخبار اليمن وأهله الميامين بالتنصيص والتعيين " من الفترة ألف واثنين وتسعين إلى ألفٍ ومائةٍ وثلاثين هجرية الموافق ألف وستمائة وواحد وثمانين إلى ألفِ وسبعمائة وثمانية عشرة ميلادية ( 1092 -1130هـ/1681- 1718م ) . للمـــؤرخ محسن بن الحسن بن القاسم بن أبي طالب أحمد بن الإمام القاسم .
وذلك لِمَا تتمتع به هذه المخطوطة من أهميةٍ كبيرةٍ ، حيث إنها تدرس فترة مهمة من تاريخ اليمن الحديث وهي ( نهاية القرن الحادي عشر وبداية القرن الثاني عشــر الهجري الموافق نهاية القرن السابــع عشر وبداية القرن الثامن عشر الميلادي ) ، وتُعد هذه الفترة بداية التدهور السياســي في اليمن ، وذلك لظهور عدد من المنافسين وأصحاب الأطماع في السلطة ، مما أدى إلى دخول اليمن في دوامة من النزاعات السياسية والتي أثرت سلباً على جميع جوانب حياة المجتمع اليمني .
والمخطوطة سيرة لعهد الإمام المؤيد محمد بن الإمام المتوكل إسماعيل والإمام المهدي محمد بن الإمام المهدي أحمد بن الحسن بن الإمام القاسم في مختلف الجوانب الداخلية (السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية ) ، وعلاقتهما الخارجية .
ولم تقتصر أهمية المخطوطة على ذكرها لأوضاع اليمن في هذه الفترة فحسب ، بل لأنها ترجمت لعددٍ كبيرٍ من العلماء والأدباء والشعراء في مختلف العلوم . بالإضافة إلى أنها قد أكملت الفترة التاريخية التي توقف عندها المؤرخ يحيى بن الحسين في الجزء الثالث من مخطوطة " بهجة الزمن " .
وقد أظهرت المخطوطة مدى قوة لغة المؤرخ ، وذلك من خلال الأسلوب الذي كَتب به ، فجزالة الألفاظ وقوتها وتناغمها السجعي ، طغى على الكتابة التاريخية ، فشكل صعوبة كبيرة في عدم فهم بعض جزئيات المخطوطة في بداية الدراسة . ومما زاد في أهمية المخطوطة بنسختيها ( أ ) و(ب) ، أنهما قد كُتبتا بخط المؤرخ .
ومؤلف المخطوطة هو حسام الدين محسن بن الحسن بن القاسم بن أبي طالب أحمد بن أمير المؤمنين المنصور بالله القاسم بن محمد الذي ينتهي نسبه إلى الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين ، الروضي المولد والنشأة والوفاة .
وتاريخ مولده ( يوم الخميس الثالث من ذي الحجة عام ألف ومائة وثلاثة هجرية الموافق الثالث من أغسطس عام ألف وستمائة وواحد وتسعين ميلادية) ( 3 ذي الحجة 1103هـ/ 3 أغسطس1691م) ، وقد عاصر المؤرخ مجموعة من الأئمة هم ( نهاية عهد الإمام المهدي محمد بن أحمد بن الحسن ( صاحب المواهب ) وعهد الإمام المنصور الحسين بن القاسم بن المؤيد ، وعهد الإمام المتوكل القاســم بن الحسين بن الإمام المهدي أحمد بن الحسن ، وعهد الإمام المنصور الحسين بن القاسم بن الحسين ، وبداية عهد الإمام المهدي عباس ) ، وبالتالي فهو شاهد عيان على بعض أحداث هذه الفترة التي تطرق للكتابةِ عنها .
ومؤرخنا من أشهر كُتاب هذه الفترة ، فقد تفرغ للعلم ووهب نفسه له ، فلم يمارس أيّ حرفةٍ أخرى يقتات منها غير التأليف ، مما أدى به الحال في أواخر أيامه إلى العوز، وطلب المعونة من القريب والبعيد . وعلى الرغم من هذه الحالة إلا أنه كان يحاول تحري الدقة والموضوعية في كتاباته التاريخية العديدة قدر الإمكان .
ودراسة هذا الموضوع لم يكن بالأمر السهل ، فقد واجهت الباحثة بعض الصعوبات التي لا يخلو منها أيّ عملٍ ، منها صعوبة الحصول على نُسخة لهذه المخطوطة من دار المخطوطات ، حيث أن الدار تقوم بتصوير ميكروفيلم لمن أراد ، وبعد ذلك تبدأ رحلة البحث على طرق استخراجها إلى أوراق ، ولولا مساعدة المركز الوطني للوثائق الذي نَسخ الفيلم إلى أوراقِ لكانت الصعوبةِ أعظم .
وتتالت الصعوبات فكان البحث عن نُسخ المخطوطة عائقاً آخر تلاشى بمساعدة بعض الزملاء ، الذين لم يترددوا لحظة واحدة في تقديم المساعدة ، حيث تم العثور على نُسخةٍ أخرى للمخطوطة في دار الكتب المصرية بالقاهرة . وقد حصلت الباحثة على صورةٍ لها بمساعدة الأستاذ صادق الصفواني والأستاذ عبدالحكيم عبدالحق ، لكن هذه النُسخة كانت مليئة بالحواشي الجانبية والشطب والتعديل من المؤرخ ومن بعض القراء الذين اطلعوا عليها .
وتُعد أكبر صعوبة واجهتها الباحثة أثناء دراسة هذه المخطوطة ، أسلوب المؤرخ السجعي الذي استطاع من خلاله تذويب بعض الأحداث في كلماتٍ سجعيةٍ منحوتٍ ، وذلك ليثبت مدى قدرته اللغوية والأدبية باعتباره أحد أشهر أدباء عصره ، فالمؤرخ أديب وشاعر من الدرجة الأولى ، وهذه الأدبية جعلته من جلساء أرباب السلطة . بالإضافة إلى أنه من أسرة آل القاسم ، مما قربه من مواقع الأحداث الجارية ، وأعطاه اهتماماً كبيراً بتدوين التاريخ ، فقد أثرى المكتبة اليمنية بالعديد من المؤلفات التاريخية والأدبية والتي تُعد في يومنا الحاضر من مصادر دراسة التاريخ اليمني .
أيضاً ومن الصعوبات التي واجهت الباحثة أن المؤرخ في معظم الأحيان كان يفضل الأختصار في سرد الأحداث على التطويل ، وكان يفترض إلمام المطلع على المخطوطة بتفاصيل المعلومات التي كتبها ، فيختصر ذكر الأحداث وأسماء الأشخاص ، حيث يكتفي أحياناً بذكر رأس الحدث ، أو الاسم الأول للشخص واللقب ، وأحياناً اللقب فقط ، وأحياناً أخرى يذكر الاسم خطأ مما كان يوقع الباحثة في لبسٍ عند البحث عن هذه الأحداث والشخصيات .
وعلى الرغم من ذلك فالمخطوطة بجزأيها شاهد على تلك الفترة المهمة من تاريخ اليمن الحديث . وقد اقتصرت الباحثة في هذه الدراسة على الجزء الأول من المخطوطة ، لأنها تمثل فترة التدهور السياسي في اليمن بعد فترة الاستقرار والتوسع التي تمت في عهد الإمام المتوكل على الله إسماعيل والإمام المهدي أحمد بن الحسن ، وأجلت الجزء الثاني لدراسة لاحقة – إن شاء الله - .
وقد اعتمدت الباحثة في دراسة وتحقيق المخطوطة على نسختين هما : -
1- نُسخــــة المكتبـــة الغربية للجامع الكبير وهي أقدم النُسخ ، وقد نُسخت بخــــــط المؤرخ عام ألف ومائة وواحد وخمسين هجرية الموافق ألف وسبعمائة وثمانية وثلاثين ميلادية ( 1151هـ/1738م ) ورمزتْ لها بالرمز ( أ ) .
2- نُسخــة مكتبـــة دار الكتـــب المصــــرية ، وقد نُسِخَ جزءٌ كبيرٌ منها بخط المـــؤرخ ، وأكملهـــــا ناســخ آخـر عام ألف ومائة وسبع وستين هجرية الموافق ألف وسبعمائة وثلاث وخمسين ميلادية ( 1167هـ/1753م ) ورمزتْ لها بالرمز (ب) .
وعلى الرغم من أن دراسة وتحقيق المخطوطة قد تتطلب وقتاً وجهداً كبيراً ، إلا أن الفائدة التي جنتها الباحثة منها كانت كبيرة جداً ، أهمها الصبر والمثابرة والمعارف التي اكتسبتها من خلال الإطلاع على المصادر والمراجع وكيفية التعامل معها أثناء دراسة موضوعات المخطوطة وتحقيق المتن .
ودراسة المخطوطة ينقسم إلى قسمين : -
القسم الأول : الدراســــة التمهيدية ، وتناولت الباحثة فيهـــا ترجمة حياة المـــؤرخ من حيث ( نسبه ومولده – أسرته ونشأته – العصر الذي عاش فيه – تفرغه للعلم والتأليف وأهم مؤلفاته – وفاته ) . ثم منهجه وأسلوبه في الكتابة والصعوبات التي واجهتها من هذا الأسلوب ، ثم دراسة المخطوطــة من حيث ( البحث عن النُسخ – وكيفية اختيار النسخة الأم – ووصف النسخة ( أ ) والنسخة (ب) ) . ثم التطرق لذكر منهج التحقيق الذي اعتمدت الباحثة عليه في إخراج المخطوطة ، وأهمية المخطوطة وموضوعاتها المختلفة .
القسم الثاني : تناولت الباحثة فيه تحقيق المتن ، وفيه إثبات النص كما أراد له مؤلفه أن يكون ، ووضع الهوامش التوضيحية للكلمات الصعبة والأعلام والمناطق . بالإضافة إلى مقارنة النسخة ( أ ) بالنسخة ( ب ) .
وفي الأخير تتقدم الباحثة بالشكر الجزيل للمشرف على الرسالة الأستاذ الدكتور : سيد مصطفى سالم الذي لا تستطيع أن توفيه حقه من الشكر والثناء مهما قالت فالكلمات عاجزة عن إيفائهِ حقهِ ، فكان نعم الأب المعلم ، فقد ساعدها بجهده ووقته وعلمه في مختلف مراحل الدراسة ، وقام بمراجعة ما نَسخته من النسخة الأم كلمةٍ كلمة ، وتابعها في كتابة الدراســــة التمهيديــــة وتحقيـق المتن حتى آخر جـزء من الرسالة فجزاه الله عنها كل خيــــر .
كما تشكر الأستاذ الدكتور: حسين بن عبدالله العمري الذي لم يبخل عليها بنصائحه القيمة أثناء إعداد هذه الرسالة ، والذي تفضل مشكوراً بالمشاركة في لجنة المناقشة والحكم على الرغم من مشاغله الجمة فجزاه الله كل خير .
كما تتوجه بالشكر الجزيل للأستاذ الدكتور : أحمد محمد بن بُريك الذي تجشم عناء السفر للمشاركة في لجنة المناقشة والحكم ، ولتزويدنا بخبرته التاريخية وتوجيهاته وآرائه السديدة لإثراء هذه الرسالة العلمية . على الرغم من مشاغله الكثيرة فجزاه الله كل خير .
كما تتقدم الباحثة بالشكر الجزيل لإدارة وموظفي المركز الوطني للوثائق وتخص بالذكر القاضي علي أحمد أبو الرجال رئيس المركز ووكيله الأستاذ علي طواف ، والأستاذ فؤاد الشامي ، والأستاذ علي الجوبي ، فقد كان لهم الفضل في تذليل بعــض الصعوبات التي واجهتها .
كما تتقدم بخالص الشكر لمدير مكتبة الأوقاف الأستاذ علي سنبل ، وموظفي دار المخطوطات وبالأخص القاضي محمد الطير رحمه الله ، والأستاذ علي يوسف الذي قام بالمراجعة اللغوية لجزء كبير من الرسالة ، والأستاذ عبدالسلام الوجيه ، والأستاذ صادق الصفواني ، والأستاذ عبدالحكيم عبدالحق ، وموظفي مكتبة الآداب وعلى رأسهم الأستاذ عبدالرحمن القدسي ، والأستاذ علي عبدالهادي لمّا قدموه لي من مساعدات ، كما تشكر جميع زميلاتها وزملائها وكل من مدّ لها يد المساعدة .
ولن تنس أن تتوجه بعظيم الشكر والعرفان لوالدها ووالدتها نبع العطاء المتدفق ، وجميع أفراد أسرتها الذين وقفوا إلى جانبها وسعوا جاهدين لتوفير الظروف المناسبة لها أثناء الدراسة فجزاهم الله عنها كل خير .
وفــي الختام ترجو الباحثة من الله تعالي العلي العظيم أن أكون قد وفقت فيما قامت به من عمل ، وإن كان هناك تقصير فذلك جهد المُقلّ والكمـال لله سبحانه وتعالى ، فقد بذلت أقصى ما بوسعي لكي تخرج هذه المخطوطة إلى النور ، وتسأل الله تعالى أن ينفع بها المهتمين بدراسة تاريخ اليمن الحديث .





P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دراسة وتحقيق الجزء الأول من مخطوطة السحر المبين وفتور الحاظ العين فيما سنح من أخبار اليمن وأهله الميامين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Esraa Hussein Forum :: العلوم الإجتماعية :: علم التاريخ :: منتدى المخطوطات والخرائط والوثائق والصور التاريخية-
انتقل الى: