Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين

Esraa Hussein Forum



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول
المواضيع الأخيرة
» صناعة الخرائط عبر التاريخ
الخميس 20 يوليو 2017, 10:04 pm من طرف محمدسعيدخير

» بطاقات القوانين الصفية للطلاب مهمة جدا جدا
الأربعاء 19 أكتوبر 2016, 8:12 pm من طرف تلميذة سيبويه

» برنامج الأرشفة الإلكترونية/ مجانا 100% برنامج أرشيف التعاميم والوثائق
الإثنين 10 أكتوبر 2016, 9:36 pm من طرف alialneamy

» المكتبة الألمانية النازية (مكتبة كتب عن تاريخ المانيا النازية) من تجميعى الشخصى حصريا على منتدانا
الجمعة 24 يوليو 2015, 11:48 pm من طرف هشيم النار

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:42 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:41 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
الثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Esraa Eman Hussein{Admin}
 
Dr.Emanis
 
أبلة حكمت
 
البروفوسور
 
mony moon
 
zinab abd elrahman
 
نهى
 
nihal noor eldin
 
heba mohammed fouad
 
super mada
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
التوقيت
Free Clock

شاطر | 
 

 الصلات اليونانية الرومانية باليمن قبل الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البروفوسور
supervisour مشرف
supervisour مشرف



الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 791
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
العمر : 51


مُساهمةموضوع: الصلات اليونانية الرومانية باليمن قبل الإسلام   الخميس 21 يوليو 2011, 12:31 pm

الصلات اليونانية الرومانية باليمن قبل الإسلام

الباحث: أ/ خالد صالح قاسم صالح الشعيبي
الدرجة العلمية: ماجستير
تاريخ الإقرار: 2004 م
نوع الدراسة: رسالة جامعية



الملخص :

المصادر الكلاسيكية ، هي المؤلفات التي ألفها الكتاب اليونان والرومان ، سواء المؤرخون أو الجغرافيون أو الرحالة وغيرهم ، ممن عُني بأوصاف الجزيرة العربية وأخبارها في العصرين اليوناني والروماني[1] . وتعتبر تلك المصادر من أفضل المصادر المدونة عن اليمن القديم ، رغم ما تحمله في طياتها من مبالغة وما يتخللها من أساطير وخيال في معظم الأحيان .

إن تلك المعارف المتراكمة التي تكونت تدريجياً لدى هؤلاء قد جعلت من جزيرة العرب موضع اهتمام كبير ، عند المؤرخين أو الجغرافيين أو الرحالة أو سواهم ممن عنيوا بتناول أوضاع الجزيرة العربية ، وقدمت لنا بالمقابل صورة عامة عن اليمن القديم .

أولاً : ما كتبه اليونان والرومان عن اليمن القديم :

لقد حظي اليمن القديم – كما أسلفنا – باهتمام كبير من قبل الكتاب الكلاسيكيين اليونان والرومان ، ومن خلال ما تناولوه في مؤلفاتهم عن أحوال اليمن الاقتصادية والاجتماعية والسياسية منذ القرن الخامس قبل الميلاد .

إن الموقع الاستراتيجي الهام لليمن القديم من حيث كونه يتوسط ثلاث قارات كانت مهداً للحضارات منذ القدم هي آسيا شرقاً وإفريقيا غرباً وأوروبا شمالاً ، ومجاورته لمناطق شهدت منذ القدم حضارات مزدهرة ومتطورة كالهند ، وإيران ووادي الرافدين ، ووادي النيل ، والحضارة الإغريقية في بلاد اليونان ، جعل قدماء اليمنيين يقومون بدور التاجر ، حيث كانوا يتاجرون بما لديهم من سلع كاللبان والمر ، ويقومون أيضاً بدور الوسيط التجاري بين أوروبا وجنوب شرق آسيا وشرق إفريقيا والعكس[2] .

ولعل من أهم الأسباب التي أدت إلى سعي الكتاب الكلاسيكيين الحثيث لجمع معارفهم عن شبه الجزيرة العربية هي ارتباط الجزيرة العربية بطريقين هامين في التجارة الدولية آنذاك ، وهما الطريق البري عبر الجزيرة العربية الذي يمتد من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال والطريق البحري عبر البحر الإريتري (Erythraei)* أي أنهما الطريقان التجاريان اللذان يربطان بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط ببلدان حوض المحيط الهندي (البحر العربي على وجه الخصوص)[3].

إضافة إلى ذلك فإن الاختلاف الحضاري والطبيعي ساعد على خلق تبادل بين تلك الحضارات ، ومما زاد من أهمية اليمن القديم ، وزاد بالمقابل من اهتمامات الكتاب الكلاسيكيين في الحديث عنها أنها كانت مصدراً لأنواع من النباتات الطبيعية ، مثل اللبان والمر وغيرها والتي كانت تمثل بالنسبة لتلك المجتمعات سلعاً مقدسة ، وتعتبر أساسية لا غنى عنها في حياة سكان تلك المجتمعات نظراً لاستخداماتها المتعددة ، سواء في الطقوس والشعائر الدينية أو الاستخدامات الطبية وغيرها . مما زاد من شغفهم في الاطلاع والتعرف على كل المعلومات التي تتصل بهذه النباتات ، فكتبوا الكثير من المؤلفات عن هذه النباتات فوصفوا أشجارها وطريقة استخراجها وتحدثوا عن أسعارها في الأسواق العالمية ، ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد ، بل تحدثوا عن مناطق إنتاجها وتحدثوا عن طرقها التجارية البرية والبحرية .

كما تضمنت كتاباتهم معلومات عن التنظيمات الحكومية والاجتماعية وما قدموه أيضاً من معلومات عن التسلسل التاريخي "الكرونولوجيا" من خلال ذكرهم لأسماء العديد من ملوك اليمن القديم[4] . إضافة إلى ما شملته كتاباتهم من معلومات دقيقة عن موقع اليمن القديم وموانئه ، كشفت الأهمية الكبيرة التي يحتلها ، والتي جعلت منها محط أنظار الدول الكبرى في العصر القديم للسيطرة عليه وعلى منتجاته الرئيسة كاللبان والمر واحتكار الطرق التجارية البرية والبحرية ،


--------------------------------------------------------------------------------

[1] عبد الله ، يوسف محمد ، "تقديم" في : بلاد اليمن في المصادر الكلاسيكية (دراسة ومختارات) ، جمع وترجمة ، حميد مطيع العواضي ، عبد اللطيف الأدهم ، كتاب الثقافة ، إصدار وزارة الثقافة والسياحة ، صنعاء ، 2001 ، ص5 .

[2] الجرو ، موجز التاريخ السياسي ، ص5 .

* وهي تسمية عامة تشمل البحار المحيطة بالجزيرة : البحر لأحمر والبحر العربي والخليج ، وكلمة إريتري (Erythraei) يونانية معناها الأحمر ، ومع إن هناك بحراً هو البحر الأحمر ، فالكلمة اليونانية لم يقصد بها ذلك البحر في تلك الأزمنة ، إذ إن البحر الأحمر كان يسمى عند الكثير من الجغرافيين الكلاسيكيين خليج العرب أو الخليج العربي ، فالكلمة اليونانية ارتيري تعني في العهد الذي نتحدث عنه ، القسم الشمالي من المحيط الهندي ، وأجزائه ومتفرعاته ، بما في ذلك ، البحر العربي ، وخليج عمان والخليج العربي ، والبحر الأحمر . ينظر : عبد الله ، تقديم ، ص6 ، كذلك الشيبة ، عبد الله حسن ، محاولات تاريخ كتاب دليل البحر الإرتري ، مجلة دراسات يمنية ، إصدار مركز الدراسات والبحوث اليمني، العدد 43 ، صنعاء ، 1991م ، ص108 . ينظر كذلك: زيادة ، نقولا ، دليل البحر الإرتري وتجارة الجزيرة العربية البحرية ، في: كتاب دراسات في تاريخ الجزيرة العربية ، ج2 ، الجزيرة العربية قبل الإسلام ، مطبعة جامعة الملك سعود ، الرياض ، 1984 ، ص263 .

[3] عبد الله ، تقديم ، ص6 .

[4] الجرو ، موجز التاريخ السياسي ، ص50 .








P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايليا12
New Member عضو جديد
New Member عضو جديد



الابراج : السمك
عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 13/03/2012
العمر : 49


مُساهمةموضوع: رد: الصلات اليونانية الرومانية باليمن قبل الإسلام   الجمعة 04 يناير 2013, 10:38 am

البروفوسور كتب:
الصلات اليونانية الرومانية باليمن قبل الإسلام

الباحث: أ/ خالد صالح قاسم صالح الشعيبي
الدرجة العلمية: ماجستير
تاريخ الإقرار: 2004 م
نوع الدراسة: رسالة جامعية



الملخص :

المصادر الكلاسيكية ، هي المؤلفات التي ألفها الكتاب اليونان والرومان ، سواء المؤرخون أو الجغرافيون أو الرحالة وغيرهم ، ممن عُني بأوصاف الجزيرة العربية وأخبارها في العصرين اليوناني والروماني[1] . وتعتبر تلك المصادر من أفضل المصادر المدونة عن اليمن القديم ، رغم ما تحمله في طياتها من مبالغة وما يتخللها من أساطير وخيال في معظم الأحيان .

إن تلك المعارف المتراكمة التي تكونت تدريجياً لدى هؤلاء قد جعلت من جزيرة العرب موضع اهتمام كبير ، عند المؤرخين أو الجغرافيين أو الرحالة أو سواهم ممن عنيوا بتناول أوضاع الجزيرة العربية ، وقدمت لنا بالمقابل صورة عامة عن اليمن القديم .

أولاً : ما كتبه اليونان والرومان عن اليمن القديم :

لقد حظي اليمن القديم – كما أسلفنا – باهتمام كبير من قبل الكتاب الكلاسيكيين اليونان والرومان ، ومن خلال ما تناولوه في مؤلفاتهم عن أحوال اليمن الاقتصادية والاجتماعية والسياسية منذ القرن الخامس قبل الميلاد .

إن الموقع الاستراتيجي الهام لليمن القديم من حيث كونه يتوسط ثلاث قارات كانت مهداً للحضارات منذ القدم هي آسيا شرقاً وإفريقيا غرباً وأوروبا شمالاً ، ومجاورته لمناطق شهدت منذ القدم حضارات مزدهرة ومتطورة كالهند ، وإيران ووادي الرافدين ، ووادي النيل ، والحضارة الإغريقية في بلاد اليونان ، جعل قدماء اليمنيين يقومون بدور التاجر ، حيث كانوا يتاجرون بما لديهم من سلع كاللبان والمر ، ويقومون أيضاً بدور الوسيط التجاري بين أوروبا وجنوب شرق آسيا وشرق إفريقيا والعكس[2] .

ولعل من أهم الأسباب التي أدت إلى سعي الكتاب الكلاسيكيين الحثيث لجمع معارفهم عن شبه الجزيرة العربية هي ارتباط الجزيرة العربية بطريقين هامين في التجارة الدولية آنذاك ، وهما الطريق البري عبر الجزيرة العربية الذي يمتد من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال والطريق البحري عبر البحر الإريتري (Erythraei)* أي أنهما الطريقان التجاريان اللذان يربطان بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط ببلدان حوض المحيط الهندي (البحر العربي على وجه الخصوص)[3].

إضافة إلى ذلك فإن الاختلاف الحضاري والطبيعي ساعد على خلق تبادل بين تلك الحضارات ، ومما زاد من أهمية اليمن القديم ، وزاد بالمقابل من اهتمامات الكتاب الكلاسيكيين في الحديث عنها أنها كانت مصدراً لأنواع من النباتات الطبيعية ، مثل اللبان والمر وغيرها والتي كانت تمثل بالنسبة لتلك المجتمعات سلعاً مقدسة ، وتعتبر أساسية لا غنى عنها في حياة سكان تلك المجتمعات نظراً لاستخداماتها المتعددة ، سواء في الطقوس والشعائر الدينية أو الاستخدامات الطبية وغيرها . مما زاد من شغفهم في الاطلاع والتعرف على كل المعلومات التي تتصل بهذه النباتات ، فكتبوا الكثير من المؤلفات عن هذه النباتات فوصفوا أشجارها وطريقة استخراجها وتحدثوا عن أسعارها في الأسواق العالمية ، ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد ، بل تحدثوا عن مناطق إنتاجها وتحدثوا عن طرقها التجارية البرية والبحرية .

كما تضمنت كتاباتهم معلومات عن التنظيمات الحكومية والاجتماعية وما قدموه أيضاً من معلومات عن التسلسل التاريخي "الكرونولوجيا" من خلال ذكرهم لأسماء العديد من ملوك اليمن القديم[4] . إضافة إلى ما شملته كتاباتهم من معلومات دقيقة عن موقع اليمن القديم وموانئه ، كشفت الأهمية الكبيرة التي يحتلها ، والتي جعلت منها محط أنظار الدول الكبرى في العصر القديم للسيطرة عليه وعلى منتجاته الرئيسة كاللبان والمر واحتكار الطرق التجارية البرية والبحرية ،


--------------------------------------------------------------------------------

[1] عبد الله ، يوسف محمد ، "تقديم" في : بلاد اليمن في المصادر الكلاسيكية (دراسة ومختارات) ، جمع وترجمة ، حميد مطيع العواضي ، عبد اللطيف الأدهم ، كتاب الثقافة ، إصدار وزارة الثقافة والسياحة ، صنعاء ، 2001 ، ص5 .

[2] الجرو ، موجز التاريخ السياسي ، ص5 .

* وهي تسمية عامة تشمل البحار المحيطة بالجزيرة : البحر لأحمر والبحر العربي والخليج ، وكلمة إريتري (Erythraei) يونانية معناها الأحمر ، ومع إن هناك بحراً هو البحر الأحمر ، فالكلمة اليونانية لم يقصد بها ذلك البحر في تلك الأزمنة ، إذ إن البحر الأحمر كان يسمى عند الكثير من الجغرافيين الكلاسيكيين خليج العرب أو الخليج العربي ، فالكلمة اليونانية ارتيري تعني في العهد الذي نتحدث عنه ، القسم الشمالي من المحيط الهندي ، وأجزائه ومتفرعاته ، بما في ذلك ، البحر العربي ، وخليج عمان والخليج العربي ، والبحر الأحمر . ينظر : عبد الله ، تقديم ، ص6 ، كذلك الشيبة ، عبد الله حسن ، محاولات تاريخ كتاب دليل البحر الإرتري ، مجلة دراسات يمنية ، إصدار مركز الدراسات والبحوث اليمني، العدد 43 ، صنعاء ، 1991م ، ص108 . ينظر كذلك: زيادة ، نقولا ، دليل البحر الإرتري وتجارة الجزيرة العربية البحرية ، في: كتاب دراسات في تاريخ الجزيرة العربية ، ج2 ، الجزيرة العربية قبل الإسلام ، مطبعة جامعة الملك سعود ، الرياض ، 1984 ، ص263 .

[3] عبد الله ، تقديم ، ص6 .

[4] الجرو ، موجز التاريخ السياسي ، ص50 .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصلات اليونانية الرومانية باليمن قبل الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Esraa Hussein Forum :: العلوم الإجتماعية :: علم التاريخ :: منتدى المخطوطات والخرائط والوثائق والصور التاريخية-
انتقل الى: