Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين
Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين
Esraa Hussein Forum
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

Esraa Hussein Forum



 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخولدخول
المواضيع الأخيرة
» صناعة الخرائط عبر التاريخ
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالخميس 20 يوليو 2017, 10:04 pm من طرف محمدسعيدخير

» بطاقات القوانين الصفية للطلاب مهمة جدا جدا
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 19 أكتوبر 2016, 8:12 pm من طرف تلميذة سيبويه

» برنامج الأرشفة الإلكترونية/ مجانا 100% برنامج أرشيف التعاميم والوثائق
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالإثنين 10 أكتوبر 2016, 9:36 pm من طرف alialneamy

» المكتبة الألمانية النازية (مكتبة كتب عن تاريخ المانيا النازية) من تجميعى الشخصى حصريا على منتدانا
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالجمعة 24 يوليو 2015, 11:48 pm من طرف هشيم النار

» جامعة المدينة العالمية
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:42 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:41 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Esraa Eman Hussein{Admin}
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
Dr.Emanis
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
أبلة حكمت
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
البروفوسور
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
mony moon
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
zinab abd elrahman
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
نهى
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
nihal noor eldin
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
heba mohammed fouad
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
super mada
امراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_rcapامراض القلب والاوعيه الدمويه I_voting_barامراض القلب والاوعيه الدمويه I_vote_lcap 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
لا يوجد مستخدم
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم
التوقيت
Free Clock
مواضيع مماثلة

 

 امراض القلب والاوعيه الدمويه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:21 am



الفهرس

  1. النوبه القلبيه
  2. الجلطه القلبيه
  3. دوالي الساقين
  4. الالام القلبيه
  5. تصلب الشرايين
  6. الحمي الروماتزميه
  7. الكوليسترول و امراض القلب التاجيه
  8. ضغط الدم
  9. جلطه الشريان التاجي



عدد مرات المشاهدة : 1685
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

‏تحدث النوبة القلبية وتسمى أيضا احتشاء عضلة القلب عندما يموت جزء من عضلة القلب .

‏وتعد النوبات القلبية سببا خطيرا من أسباب اعتلال الصحة وأكثر أسباب الوفاة شيوعاً في الدول المتقدمة .

وفي
كل عام يصاب حوالي 1.5 ‏مليون نسمة في الولايات المتحدة بالنوبة القلبية
ويموت حوالي نصف مليون نسمة. وأكثر من نصف هذا العدد يموت قبل الوصول إلى
المستشفى.

‏وقد أدى التقدم الذي حدث في فهم أسباب النوبات القلبية
إلى تحسين استراتيجيات الوقاية والعلاج وإلي خفض معدل الوفيات. وقد صار
أكثر من 90 ‏% من المرضى الذين يصلون إلى المستشفى في الوقت المناسب لتلقي
العلاج يبقون على قيد الحياة أثناء مكثهم بالمستشفى.

‏كما توجد نسبة
مماثلة يحققون نفس ‏هذا الهدف في العام التالي بعد خروجهم من المستشفى.
وبصفة عامة فإن ثمة عددا يصل إلى 600 ‏ألف نسمة يموتون بالنوبة القلبية كل
عام وهو ما يوازي تعداد مدينة أمريكية متوسطة الحجم .

‏وجدير بالذكر
أن جميع حالات النوبات القلبية تصيب مرضى الشرايين التاجية بسبب التصلب
العصيدي . وعندما تنسد الشرايين الضيقة ولا يتمكن الدم من تغذية جزء من
القلب، فإن هذا يسبب ألما شديدا ، ويمكن أن يسبب أيضا هبوط القلب الاحتقاني
.

‏يمكن أيضا أن تسبب النوبات القلبية إيقاعات قلبية غير طبيعية
والتي يمكن أن تؤدي بدورها إلى السكتة القلبية . واذا لم ‏ينفتح الانسداد
في خلال ثلاث ساعات، فإن من المرجح أن يموت 90 ‏% من الجزء الذي حرم من
الدم.

إن موت جزء من عضلة القلب - كما ذكرنا - ‏يسمى النوبة
القلبية. وفي خلال تلك الساعات الثلاث - أو تلك الفسحة المحدودة من الوقت -
تكون عضلة القلب لا زالت حية لم تمت، وثمة أمل في إعادتها إلى وظيفتها
الطبيعية بمرور الوقت إذا تمت إزالة الانسداد الذي حبس توارد الدم إلى عضلة
القلب.

‏وهناك تقنيات مختلفة لمحاولة فتح أو تسليك الشريان التاجي المسدود .

وتسمى
تقنيات إعادة الغسيل (وكلمة الغسيل ‏تعني هنا الإمداد بالدم أو ‏تدفق
الدم، وكلمة إعادة الغسيل تعني استعادة تدفق الدم)، وهي تقنيات يمكن أن
تكون منقذة للحياة.

‏ولهذا السبب فمن الأهمية البالغة أن تبحث عن المعونة الطبية بمجرد ظهور أولى علامات النوبة القلبية.

الأعراض

‏إن
الأعراض المميزة للنوبة القلبية تكون مماثلة لأعراض الذبحة الصدرية،
ولكنها أكثر شدة وأطول أمدا . إذ يحس المريض بألم عاصر أو محرق أو يحس بضغط
رهيب في منتصف الصدر. وقد ينتقل هذا الألم إلى أعلى حتى يصل إلى العنق أو
الفك أو الكتف، أو قد يصل حتى إلى الذراع أو الظهر.

وغالبا ما
يصاحب ألم النوبة القلبية تصبب العرق والدوار والشعور بالضعف وقصر النفس.
فإذا أحسست بألم في الصدر يستمر لأكثر من عشرين دقيقة ولا ينفرج بالراحة
(ولا بتناول جرعة من النيتروجلسرين) فعليك بطلب المعونة الطبية الفورية بأن
تتصل برقم تليفون الطوارئ .
وبمجرد أن تجرى هذا الاتصال عليك أن تمضغ
وتبتلع حبة من الأسبرين وتشرب معها كوبا من الماء وهذا يجعل الدم أكثر
سيولة مما يساعد القلب على أن يحصل على مزيد من الدم في حالة معاناتك من
النوبة القلبية.

‏في حالات أقل شيوعا ، قد تسبب النوبة القلبية
شعورا يشبه عسر الهضم ، فقد تحس بتوعك مؤلم في الجزء العلوي المتوسط من
البطن، وقد تسبب إحساسا بالضعف الشديد أو إحساسا كأنك على وشك الإغماء.
‏بل
إن النوبات القلبية يمكن أن تحدث دون ظهور الأعراض ومثل هذه النوبات :
النوبات القلبية الصامتة وكذلك النوبات التي قد تكون مصحوبة بأعراض غير
مألوفة وتشمل حرقة الفؤاد أو الغثيان أو الدوخة المفاجئة مع تصبب العرق.
وهذه تكون أكثر شيوعا في النساء ومرضى السكر والأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم
الخامسة والستين.

‏وقد وجدت بعض الدراسات أن النوبات القلبية قد
تكون أكثر عرضة للحدوث في الصباح بين الساعة الخامسة والتاسعة صباحا . كما
وجدت دراسات أخرى أن النوبات القلبية قد تحدث غالبا في شهور الشتاء.

الاختبارات التشخيصية

‏عند
الشك في وجود نوبة قلبية، فإن الطبيب سوف يبدأ بقياس ضغط الدم ‏ومعدل دقات
القلب ويستمع إلى قلبك ورئتيك ليأخذ فكرة عن كفاءة قلبك.

ويبنى تشخيص النوبة القلبية على أساس الأعراض والفحص الطبي ورسم القلب الكهربائي واختبارات الدم للكشف عن إنزيمات عضلة القلب.

رسم القلب الكهربائي :

وهو
يظهر الإصابة أو التلف الذي لحق بعضلة القلب ويمكنه أن يميز بين التلف
الذي أصاب سمك الجدار بأكمله بأحد أجزاء القلب (ويسمى النوبة القلبية بموجة
Q) والتلف الذي أصاب جزءا فقط من سمك جدار القلب (ويسمى النوبة القلبية
دون موجة Q).
ويعد رسم القلب الذي يظهر موجة Q جديدة دليلا دامغا على
حدوث النوبة القلبية. أما رسم القلب في حالة النوبة القلبية دون موجة Q
فيكون أكثر صعوبة في سبر غوره.

‏ويمكن لرسم القلب أن يظهر إيقاعات
القلب غير الطبيعية الخطرة وحالات ‏الحصار القلبي الخطرة والتي يمكن أن
تحدث أثناء النوبة القلبية.

اختبارات الإنزيمات القلبية

وهي
تكشف عن وجود إنزيمات قلبية معينة تنطلق في مجرى الدم عندما يحدث تلف
لنسيج عضلة القلب. ويتم البحث غالبا عن إنزيمين محددين للكشف ‏عن التلف
القلبي وهما التروبونين Troponin ‏والكرياتين كيناز إم بي Creatine Kinase
MB .
فأما التروبونين يمكن الكشف عنه في الدم في وقت مبكر (بعد حوالي 4
‏ساعات من حدوث النوبة القلبية)، أمآ الكرياتين كيناز إم بي فيصل إلى قمته
بعد 12 ‏إلى 24 ‏ساعة من حدوث النوبة القلبية.

‏وبالنسبة للأشخاص
الذين يعانون بالفعل ألما بالصدر ولديهم ما يسمى نمط النوبة القلبية مع
موجة Q جديدة (في رسم القلب الكهربائي) فإن قياس إنزيمات القلب فقط يعطي
معلومات إضافية لتشخيص يعتبر مؤكدا بالفعل.

‏ومع ذلك، فإن إنزيمات
القلب تصير مهمة جدا في تشخيص الحالة إذا كان نمط رسم القلب هو من النوع
الذي بدون موجة Q ‏. وكذلك فإن قياس إنزيم الكرياتين كيناز إم بي يكون
مفيدا أيضا في تحديد مقدار التلف الذي أصاب عضلة القلب، إذ إن زيادة مقدار
التلف يؤدي إلى ارتفاع مستويات هذا الإنزيم.

تصوير القلب بالصدى

وهو
يكون مفيدا في بعض الأحيان لإظهار الأجزاء من جدار القلب التي لا تضخ الدم
بكفاءة، وهو ما يحدث أثناء النوبة القلبية. إذا ما كانت النوبة القلبية قد
سببت هبوط القلب الاحتقاني، فإن تصوير القلب بالصدى يمكن أن يساعد على
تحديد مدى التأثير السيئ للنوبة القلبية على قدرة القلب ككل على الضخ، وعلى
تحديد ما إذا كانت بعض صمامات القلب لا تعمل بكفاءة.

أشعة إكس للصدر

وتستخدم
للكشف عن تضخم القلب أو أية مؤشرات لهبوط القلب الاحتقاني، وتعد الأشعة
أداة تشخيصية مفيدة (خاصة عندما يكون التشخيص غير مؤكد وعند وجود أسباب
أخرى لألم الصدر مثل الالتهاب الرئوي).

هذا وغالبا ما يكون تشخيص
النوبة القلبية غير واضح عندما يرى الطبيب مريضه لأول وهلة. لذا فقد يقرر
الطبيب أن يبقى المريض بالمستشفى طوال الليل للتأكد من تشخيص النوبة
القلبية ولكي يكون مستعدا لعلاج أية مضاعفات خطيرة قد تنشأ في حالة وجود
تلك النوبة. ومعظم الناس الذين يتم إدخالهم المستشفى للتأكد من تشخيص
النوبة القلبية يتبين فيما بعد أنهم غير مصابين بها .

خيارات العلاج

‏من
المرجح إدخال مريض النوبة القلبية وحدة للرعاية المركزة ICU أو وحدة
لرعاية الحالات التاجية CCU حيث يوجد ‏المزيد من الأطباء أو الممرضات
والمزيد من الأجهزة الأكثر تقدما لمراقبة الحالة ومتابعتها ومعالجة حالات
الطوارئ.

‏وخلال الأيام القليلة الأولى بعد حدوث النوبة القلبية قد
يحتاج المريض للراحة ‏في الفراش مع مراقبة نبضات قلبه باستمرار للتأكد من
عدم ظهور أية إيقاعات خطرة للقلب. كما قد يحتاج المريض إلى استنشاق ما يكفي
من الأكسجين لتغذية عضلة القلب التي تعرضت للضرر والتلف وتركيب أو توصيل
أنابيب للحقن الوريدي المستمر إلى اليد أو الذراع لحقن محاليل محملة
بالأدوية اللازمة لعلاج الحالة الطارئة علاجا سريعا .

وإذا ما كان
المريض يعاني الصدمة أو هبوط القلب الاحتقاني ، فقد يحتاج قسطرة يتم
تركيبها في أحد شرايين الذراع لقياس ضغط الدم باستمرار. بل قد يحتاج أيضا
إلى قسطرة أخرى يتم إدخالها إلى ‏المثانة البولية لقياس كمية البول التي
يخرجها يوميا، أو قد يتم تركيب قسطرة ثالثة في الرقبة لقياس مدى كفاءة ضخ
القلب للدم!

‏وقد يحتاج المريض أيضا إلى ما ‏يلي :

- استنشاق الأكسجين

- نيتروجلسرين للحقن في الوريد : هذا العقار قد يستخدم لتخفيف ‏ألم الذبحة وتحسين تدفق الدم إلى عضلة القلب المصابة.

- عقاقير مسكنة قوية :
يعطى المريض في العادة مسكنات مخدرة كحقن المورفين أو البيثيدين ولكن
يعيبها أنها مخدرة تسبب الإدمان كما أنها تثبط المراكز التنفسية الحيوية
بالمخ. وتوجد بدائل قوية فعالة على شكل مسكنات غير مخدرة. ويمكن إعطاء حقن
البنتازوسين أو غير ذلك من المسكنات غير المخدرة.

- الهيبارين والأسبرين :
هما من العقاقير التي تزيد سيولة الدم ويستخدمان لمنع تكون جلطات دم جديدة
في الأوعية الدموية المريضة. وثمة دواء مسيل للدم أكثر حداثة ويسمى
تيروفيبان وعند إضافته إلى الهيبارين والأسبرين فإنه يحقق فوائد إضافية.
وبالنسبة للأشخاص الذين أصيبوا بنوبة قلبية بدون موجة Q . يوجد دواء آخر
جديد مسيل للدم يسمى إينوكسابارين وقد يكون أفضل من الهيبارين.

- معوقات مسقبلات بيتا :
وهذه العقاقير تستخدم لإبطاء معدل (سرعة دقات القلب ) لتخفيف عبء الشغل
على القلب فلا ‏يعمل فوق طاقته، ولمنع إيقاعات القلب غير الطبيعية. وهي
تقلل خطر الوفاة بمرض القلب في الشهور التالية للنوبة القلبية.

- مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (مثبطات ACE) :
إذا بدأ استخدام هذه ‏العقاقير في خلال الـ 36 ساعة الأولى بعد النوبة
القلبية، فإنها تساعد قلبك على العمل بمشقة أقل وتقلل خطر الوفاة في خلال
الـ 30 ‏يوما التالية خاصة إذا كنت تعاني نوبة قلبية شديدة.

- العلاج المذيب للجلطة :
بعد حدوث النوبة القلبية عليك بالمكث ‏في المستشفى لمدة تتراوح من 4 ‏إلى 7
‏أيام. ويعتمد ضبط هذه الفترة الزمنية على شدة النوبة وعلى وجود أو غياب
المضاعفات .

‏وأثناء بقائك بالمستشفى سوف يجري الأطباء لك اختبارات
لتقييم مدى كفاءة عمل القلب وتقييم احتمالية حدوث نوبة قلبية أخرى. ويمكن
قياس قوة وكفاءة قلبك باستخدام جهاز رسم القلب بالصدى لتحديد موضع الإصابة
بالقلب.

‏وسوف يتم استخدام جهاز المرقاب (المونيتور) لمراقبة حدوث
أية إيقاعات غير طبيعية للقلب. وسيجرى لك أيضا اختبار المجهود باستخدام
طاحونة الدوس ولكن مدرجة أقل مشقة من الاختبار المعتاد وذلك لمعرفة ما إذا
كان يمكنك بأمان مغادرة ‏المستشفى دون أن تضطر لأن تجرى لك أية اختبارات
اختراقية أخرى.

‏وإذا أشار اختبار المجهود إلى وجود مشكلة، أو إذا
أصبت بفترات من ألم الذبحة بعد حدوث النوبة القلبية، فإن الخطوة التالية هي
إجراء قسطرة للقلب لقياس ضغوط الدم المختلفة داخل غرف القلب وداخل الأوعية
الدموية الرئيسية وذلك لقياس درجة شدة مرض الشرايين التاجية .

‏وإذا
كانت المشكلة هي حدوث تضيق في أحد الشرايين مما يمنع تدفق الدم بكميات
كافية، فقد يتم اللجوء إلى الإصلاح الشرياني باستخدام البالون وربما
الدعامة أيضا لفتح الشريان. وإذا كانت الحالة المرضية ‏قد أصابت شريانين أو
ثلاثة أو إذا كان توارد الدم إلى جزء كبير من عضلة القلب يتهدده الخطر،
فربما يتم اللجوء حينئذ إلى إجراء جراحة التخطي وذلك لاستعادة تدفق الدم
لذلك الجزء.

‏ويمكن أن تفيد العقاقير في زيادة فرص الحياة للمريض
بعد إصابته بالنوبة القلبية، ومن أوائل تلك العقاقير وأشهرها الأسبرين،
الذي يقلل احتمال حدوث نوبة قلبية أخرى بنسبة 31‏%. وثمة عقار آخر ‏قوي
مسيل للدم يسمى وارفارين يظهر نتائج مشابهة، ولكنه لا يستعمل بكثرة نظرا
لعدم سهولة متابعته ونظرا لخطر تسببه في النزيف.

‏وإذا كان مستوى
الكولستيرول في دمك فوق المتوسط، فإن استخدام عقاقير قوية مخفضة
للكولستيرول يمكن أن يساعد في منع الإصابة بنوبة قلبية أخرى. كما أظهرت
معوقات بيتا أنها تزيد معدلات البقاء على قيد الحياة، تماما مثل مثبطات ACE
‏، خاصة في الحالات التي تضمحل فيها قدرات القلب على ضخ الدم.

‏إن
من أصيب بنوبة قلبية واحدة يكون معرضا بدرجة أكبر للإصابة بنوبة أخرى،
وللوفاة المبكرة، ومع ذلك فإذا اهتم بمعيشته وغير أسلوب حياته، فإنه يمكن
أن يحسن فرص شفائه بعد خروجه من ‏المستشفى .

الحياة مع النوبة القلبية

‏إن
الاستشفاء من النوبة القلبية يحتاج إلى إجراء تعديلات في الجسم والنفس وفي
نمط الحياة. وأول خطوة هي أن تساعد عضلة قلبك المصابة في أن تلتئم. وقد
كان الأطباء في الماضي يعتقدون أن إلزام المريض الراحة التامة في الفراش
لمدة 6 - 8 ‏أسابيع هي النصيحة المثلى. أما الآن فقد تبين أن العكس هو
الصحيح. فالنشاط الجسمانى ينشط عملية الشفاء لعضلة القلب بمساعدتها ‏على
إعادة تأهيلها وأقلمتها. ولكن يجب عليك أن تسمح بهذا النشاط الجسمانى
بالتدريج وتحت الإشراف الطبي. وأكثر الناس يبدءون المشي لدقائق قليلة يوميا
في المستشفى في وقت مبكر، بعد النوبة ‏القلبية بيوم أو يومين.

‏وعندما
تكون قادرا على المشي لمدة 30 ‏دقيقة دفعة واحدة وأن تصعد السلم، فسوف
تصبح قادرا بالتالي على المشاركة في أغلب أنشطة الحياة اليومية. وقبل عودتك
إلى بيتك قد يأمرك طبيبك بأداء اختبار المجهود بطاحونة الدوس على أن تكون
من نوع أقل مشقة ‏وذلك لتقييم درجة أداء القلب عند المستويات المختلفة من
المجهود. وهذه المعلومات تقدم الأساس لتحديد مقدار النشاط الذي يمكنك أداءه
بأمان.

ويمكنك العودة إلى ممارسة العلاقة الزوجية في حالة ما إذا
كان بإمكانك صعود عدد لا بأس به من درجات السلم دون الشعور بألم أو ضيق
النفس، أو إذا أمكنك أداء اختبار المجهود بطاحونة الدوس من النوع الأقل
مشقة (الذي يتم بعد النوبة القلبية) دون أن تشعر بمعاناة أو إجهاد.

إن
المشاركة في برنامج لإعادة تأهيل القلب تحت الإشراف الطبي يمكن أن تساعدك
على إجراء التغيرات الضرورية في نمط الحياة. والبرنامج الجيد يستمر لمدة 12
‏أسبوعأ على الأقل، ويشمل ثلاث جلسات أسبوعيا لتمارين الأيروبيك كل جلسة
من 20 إلى 30 ‏دقيقة.

إن تطبيق برنامج لإعادة التأهيل يمكن أيضا
أن يساعدك في مواجهة التغيرات النفسية والتعديلات في نمط الحياة التي تتبع
النوبة القلبية. والخطوة الأولى في عملية الاستشفاء طويلة الأمد هى تقليل
عوامل الخطر التي تؤدى إلى حدوث المرض القلبي الوعائي في المقام الأول .

‏على
قمة تلك العوامل يقع التدخين. وأغلب المستشفيات تنشئ برامج منظمة للإقلاع
عن التدخين، وقد أظهرت الأبحاث أن مرضى الشرايين التاجية يمكنهم استخدام
لصقة النيكوتين بأمان

‏ويمكنك الاستفادة من الحد من كمية الدهن
المشبع والدهن غير المشبع الانتقالي ‏في غذ ائك وأن تتناول المزيد من
الفواكه والخضراوات والأطعمة عالية الألياف. وإذا لم تكن التغيرات الغذائية
كافية وحدها لخفض مستوى الكولستيرول لديك، فقد تكون الأدوية ضرورية.

‏ومن
العوامل المعروفة التي تساهم في حدوث أمراض القلب ارتفاع مستوى التوتر (أو
الضغوط )، وأن تكون شخصيتك من النوع سريع الغضب. وسوف تكون في حاجة أن
تخفف من غلوائك وتبطئ من إيقاع حياتك لتستمتع بها بعد إصابتك بالنوبة
القلبية. إن وسائل السيطرة على التوتر وتمارين الاسترخاء التي تدخل ضمن
برامج إعادة تأهيل القلب يمكن أن تساعدك على تعلم كيفية التعامل مع مشاعر
التوتر وانفعالاته.

‏وفضلا عن هذا فإن كثيرا من الناس يصابون
بالاكتئاب والقلق بعد الإصابة بالنوبة القلبية ويقلقون من أنهم قد لا
يستطيعون أبدا العودة إلى الحالة الصحية الطبيعية. وهذه المشاعر يمكن ‏أن
تبطئ عملية الشفاء، لذا فمن المهم مناقشة هذه القضايا مع أخصائي مؤهل
للاستشارة النفسية والاجتماعية.

‏وفي الغالب فإنك سوف تغادر
المستشفى ومعك أدوية جديدة تخفض ‏ضغط الدم والكولستيرول، وتسيطر على ألم
الذبحة وتقلل قابلية تكون جلطات دموية وتمنع إيقاعات القلب غير الطبيعية
وهبوط القلب. وتأكد من أنك تعرف كيف ومتى تتناول كلآ من تلك الأدوية، وأن
تكون لديك فكرة عن أثارها الجانبية المحتملة.

‏وفي النهاية، فإن
أكبر عون لك في فترة الاستشفاء هو تكوين مجموعة دعم مكونة من أسرتك
وأصدقائك وفريقك الطبي المعالج. ويمكنك الاعتماد عليهم لمساعدتك نفسيا
وجسديا أثناء عودتك إلى الصحة الجيدة.


عدل سابقا من قبل Dr.Emanis في الأربعاء 01 يونيو 2011, 8:41 am عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:22 am

2009-10-06
عدد مرات المشاهدة : 973
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الجلطة القلبية هو السبب الأكثر شيوعاً للوفاة في المملكة المتحدة (بريطانيا). تحدث تقريباً 300 000 جلطة قلبية جديدة سنوياً. ينجو حوالي 50% فقط من الإصابة الحادة , و يموت 10% آخرون في المستشفى , ثم يموت 10% آخرون خلال السنتين التاليتين.
بعد 10 سنوات 50% من الناجين من الأزمة الحادة لا يزالوا أحياء.


تحدث الجلطة القلبية تقريباً دائماً عند المصابين بالتصلب العصيدي التاجي Coronary Atherosclerosis (ينتج عن ترسب الكوليسترول في جدار الشرايين مُكوناً كتل بارزة داخل تجويف الشريان تُسمى باللويحة) , كنتيجة لتمزق اللويحة Plaque مع تشكل الجلطة فوقها.
تتكون
هذه الجلطة من من لب غني بالصفيحات (الجلطة البيضاء) و جلطة أكبر مُحيطة
بها غنية بالفيبرين (نتاج سلسلة تفاعلات تخثر الدم و هو المسؤول الأخير عن
تكون الجلطة)
Fibrin (الجلطة الحمراء). تبدو العضلة القلبية متوذمة (متورمة) و شاحبة بعد 6 ساعات من بداية الجلطة القلبية. يبدو النسيج المُتنخر Necrotic Tissue (نتيجة موت خلايا عضلة القلب) بعد 24 ساعة أحمر اللون بسبب النزف. في الأسابيع التالية يحدث تفاعل التهابي Inflammatary Reaction و يصبح النسيج المتنخر رمادياً و تتشكل بالتدريج ندبة ليفية رقيقة Thin Fibrous Scar.
موت
الجزء المُصاب من عضلة القلب بالجلطة القلبية يؤدي إلى تغير في حجم و شكل و
سماكة ذلك الجزء الذي يترقق و يتمدد. و للتعويض تتضخم الأجزاء السليمة من
عضلة القلب في المناطق الأخرى من البطين بقصد المحافظة على حجم الدم الذي
يخرج من القلب أثناء إنقباضه , و الذي يثسمى بحجم الضربة
Stroke Volume.
لقد أثبتت التجارب و الدراسات بأن استخدام الأدوية الحالة للخثرة Thrombolysis
و التي تسبب تشكيل قناة خلال الجلطة بحل العناصر الغنية بالفيبرين و
بالتالي عودة جريان الدم في الشريان المسدود, إلى إنقاص حجم الجلطة و تحسين
وظيفة القلب و تقليل نسبة الوفيات , و ذلك باستخدامها بأسرع وقت ممكن بعد
حدوث الجلطة.




الأعراض :





  • يراجع
    مريض الجلطة القلبية غالباً بألم صدري شديد في منتصف الصدر يكون على شكل
    ضغط أو عصر ينتقل إلى الذراع الأيسر أو الذراعين , أو الفك السفلي و
    الرقبة.



  • غالباً يبدأ الألم فجأةً و يدوم ثابتاً لعدة ساعات و لا يزول حتى يُعطى المريض مُخدر مثل المورفين.


  • أحياناً يكون الألم شديداً بحيث يستشعر المريض قرب الوفاة.


  • 20% من
    مرضى الجلطة القلبية لا يُعانون من أي ألم يذكر و هذا يُسمى بالجلطة
    الصامتة Silent Myocardial Infarction , و هي أكثر شيوعاً عند الكهول و
    مرضى السكر.


  • يُصاحب الألم التعرق و ضيق النفس و الغثيان و الإقياء و عدم الإرتياح , و يبدو المريض شاحباً مُتعرقاً و كئيباً.


  • غالباً ما نلاحظ ارتفاع خفيف في درجة الحرارة 38 درجة مئوية بسبب النخر القلبي خلال الأيام الخمسة الأولى.


  • يحتاج تشخيص الجلطة القلبية إلى إثنين مما يلي :
    1-
    ألم صدري نموذجي للذبحة الصدرية.
    2-
    تطور ظهور تغيرات نوعية في تخطيط القلب خاصة بالجلطة القلبية.
    3- إرتفاع مستوى إنزيمات القلب في الدم أو التروبونين.




الإستقصاءات :



1) تخطيط القلب الكهربائي Electromyocardiogram ECG :



  • ظهور موجة Q في تخطيط القلب , و التطور التدريجي لظهور موجة Q خلال
    دقائق أو ساعات من يثشير إلى حدوث الجلطة القلبية لكامل جدار العضلة
    القلبية. و تنتج هذه الموجة عن النسيج القلبي المُتجلط الصامت كهربائياً
    (خلايا ميتة).
    تُشكل موجات Q عادة التغيرات الدائمة في التخطيط القلبي الكهربائي للجلطة القلبية الشاملة لكامل جدار البطين.


  • تنتج تغيرات الموجة T و القطعة ST من ECG عن نقص التروية و الأذية القلبية , لذا فهي عادة عابرة (مؤقتة) تحدث فقط أثناء المرحلة الحادة من الجلطة القلبية.




  • في الجلطة القلبية تحت الشِفاف (إحتشاء تحت الشِفاف) Sub-Endocardial Myocardial Infarction (الشِفاف هي الطبقة الداخلية للقلب) , لا تتشكل موجات Q و هذا النوع يُسمى الجلطة القلبية بدون تشكل الموجة Q
    Non Q wave MI . لذا تغيرات موجة T و قطعة ST هي الملامح التخطيطية الوحيدة للجلطة تحت الشِفاف.






  • تُصيب الجلطة القلبية أجزاء مُختلفة من العضلة القلبية , الجدول التالي يُبين الجزء و المُسمى.
























    <table align="center" border="1" cellpadding="1" cellspacing="1" width="500">

    <tr>
    <td>

    الجزء المُصاب من العضلة القلبية</td>
    <td>

    المُسمى</td></tr>
    <tr>
    <td>
    السُفلي Inferior
    </td>
    <td>
    الجلطة القلبية السُفلية
    Inferior Myocardial Infarction
    </td></tr>
    <tr>
    <td>
    الجانبي Lateral
    </td>
    <td>
    الجلطة القلبية الجانبية
    Lateral Myocardial Infarction
    </td></tr>
    <tr>
    <td>
    الأمامي Anterior
    </td>
    <td>
    الجلطة القلبية الأمامية
    Anterior Myocardial Infarction


    </td></tr>
    <tr>
    <td>
    الخلفي Posterior
    </td>
    <td>
    الجلطة القلبية الخلفية
    Posterior Myocardial Infarction


    </td></tr>
    <tr>
    <td>
    الأمامي الجانبي
    </td>
    <td>الجلطة القلبية الأمامية الجانبية
    Antero-Lateral Myocardial Infarction
    </td></tr>
    <tr>
    <td>الأمامي و الحاجز بين البطينين</td>
    <td>الجلطة القلبية الأمامية الحاجزية
    Antero-Septal Myocardial Infarction
    </td></tr></table>




  • 2) المعايير القلبية Cardiac Markers :
    يؤدي النخر القلبي (موت الخلايا) إلى إطلاق إنزيمات و بروتينات عديدة إلى الدم منها , و التي تُستخدم لتشخيص الجلطة القلبية:


    • إنزيم الكرياتين كاينيز Creatine Kinase CK :
      و الذي يصل إلى ذروته خلال 24 ساعة و يعود إلى مستواه الطبيعي بعد 48 ساعة من حدوث الجلطة القلبية , و هناك أنسجة أخرى تُطلق هذا الإنزيم عند تعرضها للأذية مثل المخ CK-BB و العضلات الهيكلية CK-MM (مثل
      عضلات الرجل) و تؤدي إلى رفع مستواه في الدم , لذا إذا أردنا أن نكون أكثر
      دقة نعمل تحليل نوعي للكرياتين كاينيز الذي مصدره عضلة القلب CK-MB .


    • التروبونين النوعي للقلب Cardiac Specific troponins :
      هي عبارة عن بروتينات مُنظمة Regulatory proteins ذات
      نوعية عالية جداً للأذية القلبية (يعني هي دليل خاص و قاطع بحدوث تلف و
      موت لخلايا عضلة القلب و منها الجلطة القلبية) , و هي تروبونين تي Troponin T و تروبونين آي Troponin I و هي تُطلق في الدم باكراً (خلال 2 - 4 ساعات من حدوث الجلطة القلبية ) و تبقى حتى 7 أيام , و هي أكثر دقة و حساسية من CK-MB لتشخيص الجلطة القلبية. و يمكن قياسها خلال فترة قصيرة (15 دقيقة) من حدوث الجلطة القلبية و بجانب السرير باستخدام أجهزة حديثة.


    • إنزيم أسبارتات أمينوترانسفيريز Aspartate Amino-transferase AST و لاكتات دي هيدروجيناز Lactate Dehydrogenase LDH:
      نادراً ما تُستخدم هذه الإنزيمات لتشخيص الجلطة القلبية . يصل مستوى LDH للذروة
      بعد (3 - 4) أيام من حدوث الجلطة القلبية و يبقى مرتفعاً حتى 10 أيام , و
      يمكن أن يفيد في تشخيص الجلطة القلبية عند المرضى الذين يراجعون بعد عدة
      أيام من حدوث الألم الصدري.


    • إجراء المعايير القلبية (قياسها) بشكل دوري مُتتالي Serial cardiac Markers :
      يجب
      أن تجرى هذه عند كل المرضى المراجعين بأعراض مشتبهة بالجلطة القلبية. إن
      وجود مستويات أعلى من ضعف الحد الأعلى الطبيعي يُثبت تشخيص الجلطة القلبية
      مع وجود قصة سريرية بحدوث الألم الصدري , أو مع وجود تغيرات في تخطيط القلب
      الكهربائي ECG .




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    رسم يُمثل تغيرات مستوى إنزيمات القلب في الدم بعد حدوث الجلطة القلبية.




    تدبير الجلطة القلبية (العلاج) :



    1) التدبير الأولي خلال المرحلة الحادة Acute Management :


    • يجب البدء باستخدام الأدوية الحَالّة (المُذيبة) للخثرة (الجلطة) Thrombolysis فوراً دون تأخير عند تشخيص الجلطة القلبية , مع مراعاة عدم وجود مُضاد استطباب يمنع استخدامها في المريض.
      مع اعطاء المريض اسبرين 150 مليجرام مضغاً , و مُسكن (مُخدر) للألم مثل الديامورفين
      Diamorphine 5 - 10 مليجرام وريدياً مع دواء مُضاد للإقياء مثل ميتوكلوبراميد Metoclopramide 10 مليجرام وريدياً أو سيكليزين Cyclizine 50 مليجرام وريدياً.
      يستطيع العلاج الحَالّ للجلطة أن يُعيد التروية (تدفق الدم في الشريان) في
      50 - 70% من مرضى الجلطة القلبية مُقارنة مع عودة التروية العفوية التي نسبتها 20 - 30% , و أظهرت دراسات كثيرة أن اعطاء الأدوية الحَالّة للجلطة خلال 12 ساعة من الألم الصدري ينقص إمتداد الأذية القلبية (المنطقة التي تموت من عضلة القلب) و يُنقص مُعدل الوفيات.
      و أكثر الأدوية الحَالّة للجلطة استخداماً هو الاستربتوكاينيز Streptokinase و بعده مصل البلاسمينوجين النسيجي Tissue Plasminogen Activator TPA .


    • بعدها يُنقل المريض لوحدة العناية التاجية Coronary Care Unit CCU و يُعطى حاصرات بيتا الوريدية Intravenous Beta Blockers , و إذا استمر الألم يُعطى النترات الوريدية Intravenous Nitrates.


    • يُعطى المريض الأوكسجين بتركيز 60% عن طريق الكمام الوجهي Facemask أو القُنية الأنفية Nasal cannula.


    • بالرغم من استخدام الأدوية الحَالّة للجلطة فإن 25% من المرضى لا يحدث لديهم عودة التروية , بالإضافة إلى حدوث عودة الإنسداد الباكر في 10% من الحالات.


    • لقد إزداد عدد المراكز التي تقوم بإجراء قسطرة قلبية مباشرة Immediate Cardiac Catheterization مع إجراء رأب (توسيع) الشريان التاجي خلال الجلد الأولي Primary Percutaneous Transluminal Coronary Angiogrgraphy PTCA للمرضى المصابين بجلطة قلبية في طور التطور أو عند وجود مُضاد إستطباب لاستخدام الأدوية الحَالّة للجلطة.




    2) التدبير التالي في المستشفى Subsequent Management :



    • يجب أن يُراقب المرضى في وحدة العناية التاجية CCU لمدة 48 ساعة , و هي الفترة الحرجة التي يمكن أن يحدث فيها توقف مُفاجئ للقلب ناجم عن إضطرابات النظم البطينية Ventricular Arrythmias (عدم إنتظام ضربات البطين , رجفان البطين) , و ذلك لإجراء الإنعاش القلبي Cardiac Resuscitationالعاجل عند الضرورة بواسطة فريق طبي خاص متمرن.


    • يُعطى المرضى الأسبرين 75 - 150 مليجرام يومياً , إلا إذا وجد مانع لذلك.


    • حاصرات بيتا Beta Blockers تُنقص الوفيات بعد الجلطة القلبية بنسبة 20 - 25% و
      حاصرات بيتا تقلل من سرعة القلب (النبض) و تُريحه و كذلك تقلل من كمية
      الأوكسجين الذي تحتاجه عضلة القلب , لذا يجب أن يُعالج كل المرضى المُصابين
      بحاصرات بيتا إذا لم يوجد مُضاد استطباب (مانع للإستخدام) مثل قصور القلب Heart Failure .


    • يُعمل السونار القلبيEchocardiogram لحساب الجزء المقذوف من البطين الأيسر أثناء التقلص البطيني Left Ventricular Ejection Fraction LVEF , و الذي يُعطي فكرة عن عمل القلب و كفائته بعد الجلطة القلبية , و إذا كان LVEF اقل من 40% يُعطى المريض حاصرات الخميرة (الإنزيم) القالبة للأنجيوتينسين Angiotensin Converting Enzyme Inhibitors ACEI لتحسين نسبة البقيا (البقاء على قيد الحياة). الأسباب التالية توجب علاج المريض ب ACEI:
      1- دليل سريري للإصابة بالوذمة الرئوية (ماء على الرئة).
      2- LVEF أقل من 40%.
      3- إحتشاء أمامي واسع مع ظهور موجة Q في تخطيط القلب.


    • يجب أن يُعالج مرضى الجلطة الأمامية الواسعة الكبيرة مع ظهور الموجة Q في تخطيط القلب الكهربائي بمضادات التجلط (التخثر) مثل الوارفارين Warfarin , عادة لمدة 3 أشهر.


    • يجب أن
      يبدأ المريض بالحركة التدريجية في اليوم الثاني و يجب أن يكون الألم الصدري
      قد زال تماماً و أن يمشي المريض بشكل كامل قبل التخريج من المستشفى بخمسة
      إلى ستة أيام في الحالات غير المُختلطة بأي إختلاط (مُضاعفات).


    • يجب أن يُجرى للمريض إختبار جهد تحت أعظمي Sub-Maximal Exercise Tolerance Testing قبل التخريج من المستشفى لمعرفة وجود الذبحة القلبية Angina Pectoris بعد الجلطة القلبية.


    • عادة يستلزم إجراء إختبار جهد بالمشي على البساط تحت أعظمي Sub-Maximal Treadmill Testing في اليوم 4 - 6 بعد الجلطة القلبية أو الإختبار المحدد بالأعراض في اليوم 10 - 14 بعد الجلطة القلبية, و إذا كانت النتائج إيجابية يجب تحويل المريض لإجراء تصوير الشرايين التاجية Coronary Angiogram .


    • يجب عمل تصوير الشرايين التاجية Coronary Angiogram لكل مرضى الجلطة القلبية بدون موجة Q
      Non Q wave MI .


    • إعادة
      تأهيل المريض و تثقيفه عن الجلطة القلبية , إعطائه النصائح حول تعديل عوامل
      الخطورة , التوقف عن التدخين ,فائدة الحركة المبكرة و التمارين الرياضية ,
      الحمية و إنقاص الوزن , مراعاة السكر في الدم , عدم القيادة لمدة شهر و
      سحب رخص القيادة العمومية لقيادة الشاحنات الثقيلة.


    3) المُتابعة Follow Up :



    • يجب
      أن تكون إعادة التأهيل النفسية و الجسمية متوفرة لكل مرضى الجلطة القلبية.
      معظم المرضى مستعدون للإنضمام إلى برامج التمرين خارج المستشفى
      بعد 4 - 8 أسابيع من حدوث الجلطة القلبية , و عليه الحضور من 4 - 12 أسبوع بمعدل 1 - 6 جلسات أسبوعية.


    • يُشفى معظم المرضى تماماً بعد شهرين من الإصابة و يكونوا قادرين على العودة لممارسة أعمالهم.


    • يجب أن يُقَيّم معظم المرضى بعد 6 - 8 أسابيع كمرضى خارجيين Outpatients و يجب أن تُقَيّم عوامل الخطر و تُعَدّل عند الضرورة.


    • إعطاء النصائح و الأدوية لإبقاء الضغط الشرياني أقل من 14085 .


    • يجب ضبط سكر الدم بشكل صارم.


    • إعطاء الأدوية الخافضة لشحوم و كوليسترول الدم إذا كانت نسبة الشحوم بعد الصيام لمدة 14 - 16 ساعة مرتفعة و الكوليسترول الكلي Total Cholesterol أكثر من 5 mmol/Litre مليمول في ليتر الدم , أو الكوليسترول الضار LDL أكثر من 3 mmol/Litre رغم الحمية مُنخفضة الشحوم.


    • يجب الإستمرار بأخذ الأسبرين بشكل غير محدد.


    • يمكن التفكير بإيقاف حاصرات بيتا بعد 3 سنوات عند المرضى منخفضي الخطورة و حين يكون الضغط طبيعياً.


    • يجب أن يتُعطى حاصرات ACE بشكل غير محدد طالما استمر سوء وظيفة البطين الأيسر ( LVEF 40% ).





    مُضاعفات الجلطة القلبيةComplications :





    • خلال الأيام الأولى التالية للإصابة بالجلطة القلبية (2 - 3 أيام) , المرحلة الحادة Acute Phase تكون :
      1- إضطربات النظم القلبية (إضطراب و عدم إنتظام ضربات القلب) Cardiac Arrythmias , و منها خوارج الإنقباض البطيني Ventricular Extrasystoles , الرجفان البطيني Ventricular Fibrillation و الذي يمكن أن يؤدي للموت المفاجئ.
      2- الإصابة بقصور القلب (هبوط عمل القلب و عدم كفائته) Cardiac Failure و يصيب 40% من مرضى الجلطة القلبية.
      3- إلتهاب التامور (التامور هي الطبقة الخارجية للقلب) Pericarditis.



    • مُضاعفات مرحلة ما بعد المرحلة الحادة , الممكن حدوثها هي :
      1- جلطة قلبية جديدة New MI.
      2- صمة خثرية Thromboembolism
      , و هي عبارة عن جلطة تحركت من مكانها و سارت في الأوعية الدموية حتى تسد
      وعاء دموي بعيد عن مصدرها , مثال ذلك الخثرة (الجلطة) التي تتكون في الساق
      ثم تنتقل (كصمة خثرية) إلى الرئة
      Pulmonary Embolism و تسبب إحتشاء الرئة Pulmonary Infarction أو من القلب إلى المخ مسببةً السكتة الدماغيةStroke. %10 من مرضى الجلطة القلبية تظهر لديهم الأعراض السريرية للصمة الخثرية.
      3- تمزق الجدار بين البطينين Ventricular Septal Rupture.
      4- ذبحة قلبية Angina Pectoris.
      5- قصور الصمام التاجي Mitral Valve Regurgitation
      , و هو الصمام بين الاُذين الأيسر و البطين الأيسر , و يسبب رجوع الدم من
      البطين الأيسر إلى الاُذين الأيسر أثناء إنقباض البطين الأيسر.
      6- تمزق الجدار البطيني (جدار القلب) Free wall Rupture.


    • تتضمن المُضاعفات المُتأخرة :
      1- مُتلازمة ما بعد الجلطة القلبية (مُتلازمة درسلر) Post MI Syndrome (Dressler's Syndrome) و هي عبارة عن ألم صدري و حُمى و تعب و إنصباب التامور (تجمع سوائل في التامور) Pericardial Effusion و ذات الجُنيب (إلتهاب الغشاء الذي يُغطي الرئتين) Pleurisy و إرتشاحات رئوية أحياناً, و تنتج الحالة من تكون أضداد منيعة للذات Autoimmune Reaction ضد العضلة القلبية Anti-Myocardial Auto-Antibodies و تظهر المُتلازمة بعد أسابيع أو أشهر من الإصابة بالجلطة القلبية.
      2- أم الدم البطينية Ventricular Aneurysm
      و هي عبارة عن إنتفاخ بالوني في جدار البطين المُصاب في منطقة الجلطة و
      ذلك نتيجة لتمدد و ترقق الجدار فيها, و يمكن أن يشتكي المريض من قصور القلب
      أو إضطرابات ضربات القلب أو صمة خثرية جهازية .
      3- إضطرابات النظم القلبية المتواترة Recurrent Cardiac Arrythmias.





    سير الجلطة القلبيةPrognosis :


    • المؤشرات
      الأساسية لسير المرض هي العمر المتقدم (كلما كان المريض مُتقدما في العمر
      أكثر كلما زادت إحتمالات وفاته) و حجم الجلطة (كلما كانت الجلطة أكبر كلما
      كانت نسبة الوفاة أعلى).


    • سوء وظيفة البطين اليسر , بقاء نقص التروية القلبية , قابلية حدوث إضطرابات النظم القلبية مقررات ثلاثة مهمة لنسبة البقيا.


    • يموت 10% من المرضى الذين يعيشون بعد الهجمة القلبية الأولى خلال السنتين التاليتين لحدوث الجلطة القلبية بشكل عام.


    • يموت 20% من المرضى الذين يعيشون بعد الهجمة القلبية الأولى خلال الخمسة سنوات التالية لحدوث الجلطة القلبية.


    • خطر الموت المُطلق هو أقل من 3% سنوياً عند المرضى الذين أعمارهم أقل من 50 سنة مقارنةً مع 15% نسبة وفاة سنوية عند المرضى الكبار الذين أعمارهم أكبر من 70سنة
    </li>

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:22 am

2009-10-06
عدد مرات المشاهدة : 832
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تحدث
جلطة الساق ، ( والتي تسمى الخثار الوريدي ) بسبب الخثرة الدموية التي
تقود الى انسداد الوريد وليس نتيجة التصلب الشرياني العصيدي .

وعندما تتكوّن خثرة او جلطة دموية في وريد عميق في الرِبلة ، سيؤدي الى تورم القدم وتألمها عند اللمس .
وهذه الحالة تسمى الخثار الوريدي العميق .

ويحصل
تجلّط الدم عندما يبطؤ تدفق الدم داخل الاوردة او عندما يصبح راكداً .
ويحدث ذلك في الساق ، عندما يكون الشخص جالساً ( عندما يقود السيارة او
يركب الطائرة ) او عندما يرقد في الفراش باستمرار بسبب الجراحة او المرض او
بعد إصابة في الساق .

إن زيادة الوزن واستعمال حبوب منع الحمل من
العوامل المساعدة على التجلّط ، كذلك يحصل التخثر عند الافراد الذين يكون
دمهم له قابلية عالية للتجلّط و التجمّد .

المضاعفات

1.
يمكن ان تكبر الجلطة الدموية و تمتد بطول الوريد او تتكسر الى قطع وتسبح
في تيار الدم و تنحشر في القلب او الرئتين و تقود الى الانصمام الخثاري .
2. يمكن ان يحصل التهاب الوريد المرافق للتجلط الدموي . وقد يصيب الاوردة السطحية او العميقة في الساق .

اعراض التهاب الوريد العميق الخثاري

تصبح الساق مؤلمة ، متورمة ، و تعاني من الحرارة ( الحمى ) .

أعراض إلتهاب الوريد السطحي

يوجد تحت سطح الجلد ورم احمر وصلب مؤلم عند اللمس .

ما مدى خطورة الالتهاب الخثاري ؟

1. المضاعفات الخطرة نادرة عند الالتهاب السطحي .
2.
الالتهاب العميق يؤدي الى تلف الصمامات في الاوردة الذي يقود مستقبلاً الى
مشاكل تورم الساق ، وإذا انفصلت قطعة من الجلطة ( الخثرة ) ، تنتقل الى
الرئة وتسبب الانصمام الرئوي .

المعالجة

1. لـ علاج التهاب الوريد الخثري السطحي ، نعتمد الوصايا الطبية التالية :
• وضع كمادات ساخنة على منطقة الالم .
• رفع الساق .
• استعمال دواء مضاد للالتهاب .

2. لـ علاج الالتهاب العميق :
• يتم إدخال المريض الى المستشفى .
• يرفع الساق .
• يعطى الادوية المضادة للتخثر داخل الوريد ، المسماة : مرققات الدم .

وإذا
فشلة الادوية المذكورة ، تغرز " مرشحة " داخل الوريد الاجوف السفلي الذي
يحمل الدم الى القلب لمنع الجلطة من الانتقال الى الرئتين ، ويتم الغرز
بواسطة قثطار او إجراء جراحي .

أهم الاختبارات الممكنة التي تجرى عند حصول الخثار الوريدي او التهاب الوريد الخثاري :
1. دراسات وعائية غير باضعة ( قياس الضغط في الاوردة ، الدوبلر ( الموجات الصوتي ، الخ ..) .
2. رسم الاوعية ( تصوير الاوردة ) .

العلاج الممكن

1. مضادات التخثر .
2. إذابة الجلطة الدموية .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:23 am

2009-10-06
عدد مرات المشاهدة : 902
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



دوالي الاوردة Varicose Veins أو توسيع الاوردة هي أوعية دموية (أوردة) متسعة تشبه الحبال تجري تحت جلد الساقين مباشرة .



تنشأ
دوالي الأوردة بسبب فشل أو تلف مجموعة من صمامات صغيرة موحدة الاتجاه في
الاوردة ، وهذه الصمامات تمنع الدم من الرجوع إلى القدمين بتأثير الجاذبية
الأرضية ، وكلما ضخ القلب الدم تفتح الصمامات لتسمح للدم بالمرور ثم تغلق
لتمنع تدفقه في الاتجاه العكسي ، فإذا بدأ أحد هذه الصمامات في الصاابة
بقصور وظيفي ، فإن الدم يتسرب من خلاله ويتراكم فوق الصمام الذي اسفله ،
وهذا يجعل الجزء من الوريد الواقع فوق هذا الصمام ينتفخ ، وفي نهاية الأمر
يصبح الوريد متضخمآ وظاهرآ للعيان وبارزآ على سطح الجلد ، كما تصبح الساق
التي يوجد بها العديد من دوالي الاوردة متورمة بعض الشيء بسبب تسرب السوائل
في الدم الراكد في الاوردة المتضخمة إلى الانسجة المحيطة بالاوردة .




كيفية تكون دوالي الاوردة " دوالي الساقين ":



في
كل وريد سلسلة من الصمامات موحدة تمنع الدم في الاوردة من الارتجاع إلى
اصفل تجاه الساقين والقدمين ، فإذا ضعفت تلك الصمامات فإن الدم يسترب من
خلالها ويتحرك عائدآ القهقري إلى موضعه اسلابق فيتراكم فوق الصمام الذي
اسفله ، وتركم الدم هذا أو ركوده يجعل الاوردة تتمدد وتنتفخ بارزة فوق سطح
الجلد ، ومكوّنة دوالي الاوردة .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



اسباب دوالي الاوردة " دوالي الساقين ":





- وجود عيوب وراثية في صمامات الاوردة أو جدرها

- تلف الصمامات بسبب حالة تجلط الاوردة العميقة

- التقدم في السن

-
الحمل ، بسبب وزن وحجم الجنين الذي يضغط على أوردة الحوض مما يؤدي يزيد
الضغط على اوردة الساقين ، وهذا يمكن أن يجعل صمامات اوردة الساقين تضعف
وتختل وظيفتها


- الوقوف لفترة طويلة

- الوزن الزائد





اعراض دوالي الاوردة " دوالي الساقين ":



توصف
أعراض دوالي الأوردة بأنها عبارة عن وجع كليل وإحساس بالثقل والتورم وما
يشبه التقلص العضلي في الجزء السفلي من الساق وهذا الاحساس المزعج يزداد
سوءآ عند الوقوف لفترات طويلة .




من
المضاعفات الاخرى تغير لون الجلد وتكون تقرحات ملتهبة ونازفة في الجلد
الذي يغطي الوردي المصاب بالدوالي ، كما يمكن أن تتكون جلطات في الأوردة
المنتفخة .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



خيارات علاج دوالي الاوردة " دوالي الساقين ":



- وسائل العناية الذاتية :



يبدأ علاج دوالي الاوردة بوسائل تحفظية للسيطرة على تركم الدن في الطرفين السفليين .



يجب
عليك ارتداء جوراب طبية مرنة داعمة للساقين ، وهي تمتد من الكاحلين حتى
تصل إلى ما فوق الركبة مباشرة ، وهذه الجوراب تضغط على الأوردة وتساعد على
دفع الدم إلى اعلى ، أي للقلب ، وحتى تكون الجوارب أكثر فاعلية يجب عليك
ارتداؤها كل ثباح بمجرد الاستيقاظ من النوم .


إن ارتداء الجوارب من النايلون تحت الجورب الطبي يمكن أن يساعد الجورب الطبي على الانزلاق بسهولة أكبر .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



* إذا
كنت تعاني تورمآ ملحوظآ بالساقين فإرفع كاحليك حتى يكون مستواهما أعلى من
سمتوى القلب لمدة 30 دقيقة مرتين يوميآ ، فهذا سوف يقلل بدرجة كبيرة من
التورم ، إفعل هذا بالاضافة إلى ارتداء الجورب الطبي .




* ممارسة
الرايضة أو التمارين الرياضية هي أمر مهم في السيطرة على اعراض دوالي
الاوردة ، إذ أن نساط عضلات السمانتين والفخذين يساعد على ضخ الدم إلى اعلى
في اتجاه القلب .


ورياضة السباحة هي من الانشطة المثالية إذ أن ضغط الماء يمكن أن يضغط الاوردة كما تفعل الجوارب الطبية .



تأثير الرياضة على الدورة الدموية بالساق :



إن
الرياضة عظيمة الاهمية ف يمنع تراكم الدم وركوده في الطرفين السفليين ،
فعندما تنقبض عضلات الساق فإنها تضغط الدم إلى أعلى خلال الاوردة المتجهة
إلى القلب وتجبر صمامات الاوردة على أن تفتح، وبعد ارتخاء العضلات يمنع
الدم من السقوط إلى اسفل ((إلى الساقين )) بانغلاق صمامات الاوردة دونه .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



* انقاص الوزن يساعد أيضآ على التخلص من الاعراض عن طريق تخفيف العبء الواقع على الساقين .



* إذا
كنت تعاني دوالي الاوردة يجب عليك توجيه اهتمام خاص زائد لصحة جلدك ، إذ
إن جلدك يمكن بسهولة أن يصبح جافآ ومثيرآ للحكة في المناطق المشدودة أو
الممطوطة بسبب التورم ، و مط الجلد يمكن أن يسبب تكون القرح أو تلوث الجلد (
التهاب جلد خلوي ) ، وإن استخدلم كريم جيد مرطب للجلد يمكن ان يساعد على
التخلص من هذه المسكلة ، فإستخدام كريم اللانولين أو كريم العناية باليد ،
وتجنب الفازلين فهو أقل فاعلية .




* تجنب الجلوس وقدميك متقاطعتين

* تجنب الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة



- الوسائل الجراحية :



ثمة علاجات عديدة متاحة للتخلص من دوالي الاوردة .



- العلاج التصلبي للاوردة :



وهو
عبارة عملية يتم فيها حقن مادة كيميائية خاصة داخل الاوردة الصغيرة ((حتى
تسبب اتلافآ مقصودآ للبطانة الداخلية للوعاء الدموية ، فينتج نسيج ندبي
ينقبض بدوره ، مما يجعل الوريد يختفي نهائيآ )) لجعلها تتصلب وتضيق ، وهي
اساسآ عملية تجميلية .




- العلاج بالليزر :

يمكن علاج الاوردة الصغيرة بالليزر رغم أن النتيجة التجميلية ليست طيبة في بعض الاحيان .



- الجراحة ( نزع الوريد ) :



بالنسبة
للاوردة الاكبر حجمآ والتي تسبب اعراضآ خطيرة فإن أفضل علاج لها على المدى
الطويل هو ازالة الوريد جراحيآ ، وهذا مايسمى نزع ( تجريد ) الوريد ،((
وهذا يتم بعد التأكد من عدم وجود جلطات في الاوردة السطحية العميقة فقد
تكون هذه الاوردة السطحية ضرورية لسريان الدورة الدموية حول مكان التجلط ،
وبهذا تكون ازالة أو تجريد تلك الاوردة سببقآ في تدهور حالة التورم في
الساقين )) وبمجرد ازالة الوريد يجب أن تكون اعراضك قد ازيلت ايضآ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:24 am

2009-09-29
عدد مرات المشاهدة : 775
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تحدث العالم العربي ابن النفيس ( 1210-1280) للمرة الأولى عن الدورة الدموية الصغرى وقصد بها دورة الدم بين القلب والرئتين .
وبعد
ذلك بحوالي أربعة قرون جاء العالم البريطاني عام 1678 "وليام هارفيري"
ليتحدث بشكل مفصل عن الدورة الكبرى وعنى بها دورة الدم بين القلب وبقية
أعضاء الجسم .

يقوم الدم بجولة مكوكية في جسم الإنسان، ليبلغ كل
خلية منه، يحمل إليها الأوكسجين والغذاء أي الحياة، ويحمل منها نفاياتها،
التي تفرزها وتتخلص منها خلال عملها. وعلى رأس هذه النفايات ثاني أوكسيد
الكربون، الذي يتخلص منه الدم بدوره خلال عملية تنقية وتنظيف تتم في
الرئتين .

ويمر الدم خلال جولاته هذه في أوعية دموية مختلفة السعة والحجم والتركيب .

تسمى
الأوعية التي تحمل الدم من القلب إلى سائر أعضاء الجسم بـ الشرايين، بينما
تسمى الأوعية التي تنقل الدم من أعضاء الجسم إلى القلب بـ الأوردة

وللإنسان دورتان : دورة دموية أو جهاز الدوران وأخرى ليمفاوية .

وينقسم جهاز الدوران أو الجهاز الدوري الدموي إلى ثلاثة أجزاء تعمل جميعها في الوقت نفسه :

1- الدورة الرئوية أو الدورة الصغرى
2- الدورة العامة أو الدورة الكبرى
3- الدورة البابية

فالدورة
الصغرى أو الدورة الرئوية تنقل الدم الأزرق إلى الرئتين حيث يتخلص من غاز
ثاني أوكسيد الكربون ويتزود بالأوكسجين. ويعود هذا الدم احمر اللون ومحملا
بأوكسجين إلى القلب .

وتقوم الدورة العامة بنقل الدم النقي الأحمر هذا إلى الأنسجة.
وفي
الشعيرات النسيجية يترك الدم ما يحمله من أوكسجين ويتسلم ثاني أوكسيد
الكربون والفضلات، ليوصلها إلى القلب ومنه إلى الرئتين عن طريق الدورة
الصغرى، حيث يستبدل الأوكسجين بثاني أوكسيد الكربون .

أما الدورة
البابية ( PORTAL- CIRCULATION ) فهي الدورة الدموية إلى الكبد، حيث ينتقل
الدم الوارد من الطحال والبنكرياس والمعدة والأمعاء، فيقوم الكبد بتحويل
الجلوكوز الموجود في الدم إلى جليكوجين ويحتفظ به كاحتياطي، فيخرج منه في
حالة احتياج الجسم إليه، كما انه يحول الفضلات المتخلفة عن الايض الخلوي
البروتيدي إلى حامض البولينا، كي تقوم الكليتان بإفرازها مع البول .

ويحتل
القلب المركز الرئيسي في الدورة الدموية . فهو المرجع الأول والأخير وهو
المضخة التي تستقبل الدم وتدفعه إلى الأوعية بحركة دائمة لا تنتهي إلا مع
انتهاء الحياة .

ينطلق الدم من القلب وتحديدا من الجزء الأيمن منه
أي من البطين الأيمن , عبر الشريان الرئوي pulmonary artery حاملا الدم
المشبع بثاني أوكسيد الكربون إلى الرئتين فيتفرع إلى فرعين رئيسيين أيمن
وأيسر.
ويتفرع هذان بدورهما إلى فروع يصل كل واحد منها إلى فص معيّن من الرئة.
ويستمر
التفرع مثل أغصان الشجرة حتى تتحول إلي شبكة كبيرة تتجانس مع أنساخ الرئة
(حويصلات الرئة) Alveoles حيث تتم عملية التنقية وتبادل الغازات.
فيعطي
الدم ما يحمله من فائض ثاني أوكسيد الكربون ويأخذ ما يحتاجه من أوكسجين
ويعود عبر الأوردة التي تتشكل بطريقة عكسية لتفرّع الشرايين، حتى تأخذ
شكلها النهائي وتؤلف أربع أوردة رئوية تحمل الدم المشبع بالأوكسجين إلى
القلب وتحديدا الأذين الأيسر .

وتسمى هذه العملية كلها الدورة الدموية الصغيرة أو الصغرى .

بماذا تختلف الدورة الصغرى عن الكبرى ؟

هي
تختلف عن الكبرى أساسا بأن الشرايين فيها تحمل الدم الأزرق أي الدم الحامل
لثاني أوكسيد الكربون بينما تحمل الأوردة فيها الدم الأحمر أي المنقى
الحالم للأوكسجين، أما في الدورة الكبرى فان الشرايين هي التي تحمل الدم
الأحمر بينما تحمل الأوردة الدم الأزرق.

ينطلق الدم خلال الدورة
الكبرى من البطين الأيسر عبر الشريان الابهر إلى مختلف أنحاء الجسم حيث
تتفرع عن هذا الشريان شرايين متعددة تختلف أسماؤها باختلاف الأعضاء التي
تصل إليها وتستمر بالتفرع حتى تصل فروعها الصغيرة إلى كل خلية في الجسم .

يصل
الدم إذاً، إلى أعضاء الجسم كلها محمّلاً بالأوكسجين ويعود حاملا ثاني
أوكسيد الكربون وغيره من النفايات ليتجمع عبر الأوردة التي تتشكل بنفس
الطريقة التي رأيناها في الدورة الصغرى, وتحمله إلى القلب عبر وريدين
رئيسيين يسميان الوريدان الأجوفان veines caves، أحدهما الوريد الأجوف
السفلي vena cava inferior، يتجمع فيه الدم من الأطراف السفلى ليحمله إلى
الأذين الأيمن في القلب، بينما يتجمع الدم من الأطراف العليا بواسطة الوريد
الأجوف العلوي vena cava superior ليصب بدوره أيضا في أذين القلب الأيمن .
ومن هناك ينطلق إلى البطين الأيمن، حيث يضخه هذا عبر الشريان الرئوي إلى الرئتين لتبدأ الدورة الصغرى من جديد.

ولا
بد من الإشارة إلى أن الدم يخضع خلال دورته الكبرى إلى عملية تنقية تتم في
الكليتين، حيث يتحرر الدم من بعض المواد التي تفرز مع البول خلال عملية
معقدة من الامتصاص والإفراز.

كما يخضع أيضا إلى عملية تنقية أخرى
تتم في الكبد من خلال دورة رديفة تشكل جزءاً من الدورة الكبرى، وتتم عبر
الوريد البابي ( portal vein) الذي ينتقل بواسطته الدم الآتي من الأمعاء
وأعضاء البطن الأخرى والذي يحمل أيضا الأغذية المكتسبة من الأطعمة والتي
تمر بالكبد حيث يتم استقبالها. فالكبد كما نعرف هو المعمل الكيميائي في
الجسم .

إن الدورتين الدمويتين مفصولتان تماما عن بعضهما إلا في بعض
الأمراض التي يبقى فيه فتحة أو أكثر بين جدار الأذين أو البطين الأيمن
تصلهما بشبيهيهما الأيسرين.

وبعض هذه الأمراض الولادية تؤدي إلى
الزرقة ، وتبقى أحيانا الوصلة بين الشريان الرئوي والشريان الاربهر، التي
تسمى القناة الشريانية, سالكة مما يقود أيضاً إلى امتزاج الدم الأزرق بالدم
الأحمر




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:27 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الاوجاع القلبية والصدرية متعددة ومتنوعة بكل اسبابها وخصائصها .

وهذه
الآلام قلبية وغير قلبية ، ولكن المريض يعزو معظم آلام صدره ، وخاصة في
جهته اليسرى ، الى قلبه ، علماً بأن ليس كل الآلام الصدرية قلبية . كما وأن
آلام القلب يمكن ان تحدث في مكان آخر غير منطقة القلب .

الآلام
الصدرية تختلف من حيث طريقة ظهورها و أسبابها ، مكانها ، قوتها ، مدتها ،
وما يؤثّر عليها ، فيزيد منها او على العكس يخفف من حدتها ومدتها .

وهي غالباً ما تحدث في منطقة ما فوق الثدي الأيسر ، وفي مقدمة الصدر وراء عظم القص ، مع انتشارات متنوعة ومختلفة .

لمعرفة
طبيعة هذه الاوجاع : قلبية أم غير قلبية ، ليس من السهل علينا دائماً
تحديد ذلك ، وقد يلزمنا في بعض الاحيان الوقت الطويل واللجوء الى العقار
وبعض الوسائل الأخرى للتعرّف الى ماهيّة ونوعية بعضها وحصره وتحديده .

إن
الآلام القلبية يمكن ان تحصل في كل امراض القلب وآفاته ، وهي كثيرة
ومتنوعة ، وأكثرها حدوثاً ما ينتج عن نقص تروية العضلة القلبية واحتشائها .

الخوف الذي يسيطر على المريض من أية آلام صدرية هو نتيجة شكّه في أن تكون من هذا القبيل .

في
الواقع ان الذي يشكو من ألم " الخناق الصدري " أو " وجع الاحتشاء القلبي "
قلّما يخطئ في تقديره وتخوّفه ، وذلك لقوته وطريقة حدوثه وامتداداته
والشعور الذي ينتاب المريض أثناء النوبة المؤلمة بشكل خاص .



أهم الآلام القلبية والصدرية :



1. ألم الخناق الصدري :

يظهر
غالباً على شكل ضغط او عصر في مقدمة الصدر خلف عظم الجؤجؤ ( القص ) او
ككمّاشة تمسك الصدر من جانبيه ، او يكون بدرجة أخّف من ذلك كوزن ثقيل على
مقدمته أيضاً او كالبلاطة او كحريق داخلي مؤلم .

وجع الخناق ينتشر
نحو الذراع الأيسر او الأيمن اوالأثنين معاً ، وكذلك نحو الفكين او الظهر .
وكلما زادت مساحة انتشاره وتعددت ، كلما عبّر ذلك عن زيادة في قوته وحدّته
، وأكّد على وجوده وثباته .

إنما الذي يميز هذا الالم ويحدده بشكل
واضح وقاطع ، أنه يظهر أثناء الجهد الجسدي ، أثناء المشي السريع صعوداً
مثلاً ، او ضد الريح وفي الاجواء الباردة او بعد وجبات الطعام . كما يمكن
أن يظهر أيضاً نتيجةً لجهد نفسي شديد كالغضب والانفعالات النفسية والعاطفية
.

ويضطر الألم الخناقي صاحبه في كل الأحوال لتوقيف الجهد ، وإلاّ تطوّر وازداد بشكل مخيف .

والتوقف
عن الجهد ، يتبعه حتماً وبعد مدة وجيزة ارتياح ظاهر وزوال تدريجي ، حتى لا
تكاد تمضي دقائق قليلة إلاّ ويعود المريض الى حالته الطبيعية كأن شيئاً لم
يكن .

كما ان من خصائص الخناق الصدري ايضاً ، وكدليل ثابت لا يخطئ ،
انه يخفّ ويزول نهائياً بعد حوالي دقيقة أو دقيقتين من وضع "
النيتروغليسيرين " تحت اللسان حتى تذوب .

هذا هو الخناق الصدري الجهدي ، ولكن له اشكالاً أخرى عديدة ، سنستعرضها في اماكن أخرى من الكتاب .



2. ألم احتشاء العضلة القلبية ( النوبة القلبية ) :

هو كما في الخناق الصدري ، ولكنه أشد حدة وأطول مدة ، ويختلف عنه أيضاً بأنه يحدث أكثر الأحيان أثناء الراحة التامة :
في
أثناء النوم يستفيق المريض وقد أطبق صدره ، وضاق نفسه ، وانتابه شعور مخيف
بدنو أجله ، وقد ترافقه حالة من الغثيان او القيء ، وقد يمتقع لون المريض
ويتصبب منه العرق البارد وتبرد أطرافه بسبب الالم نفسه او بسبب مضاعفات
قلبية أخرى .


3. وجع إلتهاب التامور :


التامور هو غلاف القلب الخارجي الواقي .

والألم هنا يمكن أن يشبه في حالات كثيرة والى حد كبير ، الم احتشاء العضلة القلبية .
لكنه يختلف عنه بأنه يزداد مع السعال والبلع والشهيق . ويخفّ اثناء الجلوس مع الانحناء الى الامام .

ولا
يخفّ ولا يزول بتوقف عملية التنفس كما يحدث في التهاب الجنب وآلامه التي
تتأثر من جهتها كثيراً بعملية التنفس والاحتكاكات التي تنتج عنها .



4. آلام أخرى :

كثيرة ومتنوعة نذكر منها :
الآلام
المفصلية الأورابية ، " تناذر تريتز " ، حيث يثير الضغط بالأصابع على مكان
التقاس الأوراب مع القص ، الألم الشديد ، كما يمكن يحدث ذلك في آلام الكتف
التي تثيرها الحركة وتزيدها قوة وحدّة .

ونذكر أوجاع " ام الدم المنسلخة " التي تبعث على الخوف لمشابهتها ألم الاحتشاء القلبي.

التشخيص كذلك يلزمه انتباه كبير ، لما لذلك من اهميته على مجرى العلاج وخطورة على حياة المريض .

ثم
تأتي الآلام الناتجة عن ازدياد التوتر والتشنج في العضلات المخططة التي
تحدث في مناسبات شتى ، ويمكن ان تثير المخاوف من ان تكون قلبية .

وما
يمكن ان يحدث من آلام للعضلات الملساء كما هو ممكن الحصول في الفتق
الحجابي ، وفتوق المعدة واضطرابات الزاوية الطحالية للقولون او بلع الهواء
وتكاثره في المعدة والأمعاء .

هذه الآلام الصدرية القلبية جميعها ،
باستثناء آلام تضيق الشرايين التاجية او انسدادها ، غالباً ما يكون مكانها
قرب الثدي الأيسر او بعيداً عنه قليلاً تحت عظم الترقوة مثلاً .

وهي
أيضاً متعددة الامكنة ، متنقلة ومتغيرة ومختلفة من حيث قوتها ومدتها
واسباب حدوثها ، ولو شئنا لصح القول إنها في الواقع مؤلمة أكثر منها آلام
حقيقية : شكّ ، وخز ، حرقة ....

المريض غالباً ما يشير اليها بإصبعه
الذي ينقله من مكان الى آخر ، ولا يفعل ما يفعله المصاب بضيق الشرايين
التاجية الذي يضع يده كلها على صدره يقبضه ويكمشه بأصابعه ، وعلامات
الأضطراب بادية وجلية على وجهه وهو يحاول وصفها وتحديدها .

واحياناً
يحس المريض بأن هذه الاوجاع متواصلة وينتابه شعور بأنها ستدوم ، حتى انه
يكاد يعيش تحت وطأتها في قلق دائم ، غير انها في الحقيقة ليست كما يبدو له ،
وليس لها علاقة مباشرة بالجهد الحقيقي ، وانما علاقتها غالباً ما تكون
بصدمة نفسية او اضطراب نفسي وربما كانت مرتبطة بتعب جسدي ايضاً ، كنا يتحدث
المريض كثيراً عن اضطرابات اخرى مترافقه ، ولكنها لا تشبه الم الخناق
الصدري من حيث القوة والمدة والخصائص .


اعراض اخرى عند مرضى القلب



1. التعب :

غالباً ما يشكو
مريض القلب من تعب ينشأ في الغالب عن اضطراب الدورة الدموية وما يسببه ذلك
من نقص في تروية عضلات الجسم عامة ، وعدم تخلص هذه العضلات من فضلاتها .

هذا
وإن تعب مرضى القلب مختلف الدرجات ، فهو قد يصل الى درجة عدم المقدرة على
القيام بأي عمل مهما كان بسيطاً ، كما يمكن أن يظهر وكأنه ألم يلّم بكل
الجسم حتى أثناء الراحة التامة .

غير ان هناك ايضاً ، بين مرضى القلب ، من لا يشعر بأي تعب .

وليس
كل تعب يصيب مرضى القلب تكون اسبابه قلبية ، خاصة وان انواع الشعور بالتعب
او الانحطاط كثيرة ، ولكن لها جميعها ما يميزها عن التعب القلبي الحقيقي
الدائم الذي لا يتأثر كثيراً بالأحوال والظروف .


2. الأرق :

للأرق أسباب
كثيرة ومختلفة ، فقد يحدث بسبب نوبات السعال ، او بسب عدم انتظام في دقات
القلب ( خوارج انقباض او تسرّع قلبي ) ، او بسبب آلام قلبية وضيق في النفس .

كما
يمكن ان يحصل – وهذا هو المهم – بسبب نقص في تروية الدماغ نتيجة لقصور
قلبي هام ، إضافةّ الى الحالة التي يكون فيها مريض القلب المتقدم في السن ،
والذي هو عرضة لعوارض قلبية اثناء الليل ، فينتابه شعور بالقلق عندما يخلد
جميع من في البيت الى الراحة والنوم ، ويسيطر عليه الخوف من أي طارئ ، فلا
يغمض له جفن .


3. الضعف الجنسي :

يمكن ان يؤدي العمل الجنسي الى اضطرابات قلبية عندما تكون الاصابة هامة او متقدمة .

فالمصاب
بضيق الصمام الابهر يمكن ان يصاب بالغشيان ، والمصاب بالضغط الشرياني
المرتفع قد يضيق نفسه ، كما يمكن ان ينتاب الألم المصابين بتضيق في
الشرايين التاجية .

وهذه الاضطرابات القلبية يمكن ان تقود – كردة
فعل – الى ضعف جنسي ، ولكن ذلك غير وارد البتة في الحالات القلبية الخفيفة ،
بل وحتى المتوسطة منها ، إذ غالباً ما يكون مردّ ذلك لأسباب نفسية فقط .


4. العوارض الهضمية :

أحياناً
تؤخذ بعض أنواع الخناق الصدري ، على انها عسر هضم . كما ان بعض الآلام
البطنية بانتشارها نحو الصدر والظهر قد تثير موجة من الاضطرابات والقلق
والخوف من ان تكون قلبية.

ثم إن آلاماً بطنية في الجهة اليمنى يمكن
ان تحصل أثناء الجهد وحتى اثناء الراحة التامة ، بسب ازدياد حجم الكبد ،
نتيجة قصور القلب الأيمن . فيكفي ان يضغط المريض على منطقة كبده حتى يثير
هذا الوجع او يزيد من حدته .

اما بعض الأعراض المعدية ، كضعف الشهية
، الدشاة والاحساس بثقل المعدة ، فيمكن ان تظهر في تصلب الشرايين
الإكليلية وفي ارتفاع الضغط الدموي الشرياني وبعض التشوهات الخلقية . ولكن
ذلك كله ، يمكن ان يحدث ايضاً في امراض وإصابات كثيرة غير قلبية ، لذلك يجب
الحيطة في كل هذه الاحوال .


5. تورم القدمين أو وذمة ( أوديما ) الأطراف السفلى :

عندما يقصّر القلب في ضخ الدم ، وتنقص تروية الكليتين ، تقّل مقدرتهما على تخليص الجسم من الماء والملح بشكل طبيعي .

فتتكوّن
الأوديما ( الوذمة ) في الأماكن السفلية من الجسم بادئ ذي بدء ، ثم يمتد
ذلك التورم نحو الاعلى مع تطور الإصابة وتزايد القصور القلبي .

لكن
تراكم السوائل هذا ، يمكن ان يحدث إصابات في الكلى ايضاً ، وعند المصابين
بقصور في جريان الدم في أوردة الساقين ( الدوالي ) ، وفي حالات اخرى .

ومن خصائص اوديما القدمين في امراض القلب ، انها تكون متساوية ومتناسقة في كلتا الجهتين .

في البداية لا تظهر الوذمة الى في آخر النهار ، ولكن عندما يتطور المرض وتسوء الحالة ، فإنها تصبح كاملة ودائمة .

وعندما
نضغط بإصبعنا عليها فإن ذلك يترك اثراً ( تجوّفاً ) لمدة ، كما تتكاثر
السوائل صعوداً نحو القسم الاعلى من الجسم ، ويبقى للوضعية دائماً الاثر
الكبير على تراكم هذه السوائل وتضخم الأوديما ، إذ هي تتجه دائماً وأكثر
أحياناً نحو المناطق المنخفضة أثناء وضعية ما

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:28 am

2009-02-07
عدد مرات المشاهدة : 726
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


في البداية أنظر إلى الصورة أدناه لمقطع في شريان حيث يظهر توضّعآ ثخينآ للعصيدة والذي ينتج عن التصلب العصيدي(تصلب الشرايين)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تصلب الشرايين أو التصلب العصيدي هي عملية تتراكم بموجبها مواد دهنية وشحمية على جدران الشرايين مسببة تضيقها،
وهذا التضيق الذي يصيب الشرايين يحدّ من تدفق الدم والأكسجين نحو أنسجة الجسم.
وهو يمكن أن يؤثر في شرايين أي جزء من الجسم، وتكون أكثر حالاته خطورة عندما يسدّ شرايين القلب أو الشرايين التي تغذي الدماغ.
وغالبآ
ما يكون هذا المرض بدون أعراض( ويمكن أن تكون النوبة القلبية أولى إشارته)
لذا من المهم معرفة العوامل المهددة والقيام بكل ما يمكن من أجل تقليل خطر
الإصابة بتصلب الشرايين أو أية حالات مرافقة له.

تتألف
اللويحات التي تترسب على جدران الشرايين من خليط من الكوليسترول والخلايا
العضلية الميتة والأنسجة الليفية وكتل من الصفائح والكالسيوم أحيانآ.




لايوجد شريان آمن:

يمكن لتصلب الشرايين أن يصيب أي جزء من الجسم وقد يؤثر في :-
- القلب ، مسببآ مرض القلب (من السهل إنسداد الاوعية الإكليلية).
- الدماغ ، مسببآ السكتة الدماغية.
- الساقين ، مسببآ ضعف الدوران أو حتى الغنغرينا.
- الأمعاء ، مسببآ موت أجزاء منها.

عوامل الخطر لتصلب الشرايين:

1- عوامل المصادفة:

وهي العوامل غير القابلة للتعديل ، وتتضمن هذه العوامل ما يلي:-
- السنّ: كلما تقدّم بك العمر ، زاد خطر تعرضك لهذه الحالة.
- العِرق : أظهرت الدراسات أن بعض المجموعات الإثنية أكثر عرضة من غيرها للإصابة بتصلب الشرايين.
- الوراثة الجينية: تلعب دورآ في صحة المنظومة القلبية الوعائية، وغالبآ مايسري تصلب الشرايين في العائلات ،
كما أن الحالة المتوارثة المعروفة بفرط شحميات الدم Hyperlipidaemia التي تسبب ظهور مستويات عالية للدهون في الدم، تزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين.
- الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين من النساء، فإنتاج الإستروجين على ما يبدو يحمي النساء من تشكل العصيدة.
لكن
من غير الواضح ما إذا كانت هذه الحماية تستمر بعد إنقطاع الطمث عند من
يخضعن لمعالجة الهرمونية البديلة، وتصبح فرص التعرض للمرض عند النساء
مساوية للرجال عندما تتوقف أجسامهن عن إنتاج الاستروجين.

- داء السكري: يكون
الناس الذين يعانون من الداء السكري عرضة لدرجة كبيرة للإصابة بمرض تصلب
الشرايين لأنه يمكن أن يترافق مع إرتفاع مستويات الكولستيرول، وفي الداء
السكري تتشكل اللويحات الدهنية بسرعة أكبر، ويساعد التحكم بمستويات
الغلوكوز في تقليل الخطر، لكن من المهم جدآ أيضآ التحكم بالعوامل الأخرى
مثل ضغط الدم المرتفع وإرتفاع الكولستيرول في الدم.


2- عوامل الإختيار:-

وهي العوامل التي يمكنك التحكم فيها وتحسينها، وتتضمن هذه العوامل ما يلي:-
- التدخين: يحفّز تدخين السجائر تشكّل العصيدة داخل الشرايين.
- إرتفاع ضغط الدم: يزيد فرط ضغط الدم من مخاطر تصلب الشرايين.
- إرتفاع مستويات الكولستيرول في الدم (تدل الدراسات الحديثة على أن المستويات العالية للكولستيرول في الدم يزيد من خطر تصلب الشرايين).
- البدانة: لفرط التوزن إرتباط مباشر بكل من ضعف صحة القلب والأوعية بوجه عام وبالأخطار المتزايدة لتصلب الشرايين.
- الكسل:
تقلل التمارين الرياضية المنتظمة من مخاطر تصلب الشرايين، ومن الخطأ
الإعتقاد بأنك صغير السن لكي تقلق بشأن تصلب الشرايين، فقد يحدث قبل سنين
على أعراضه، وتبدأ العلامة الأولى بالظهور في سن المراهقة ، أو حتى في سن
الطفولة ، لذلك كلما أبكرت في إدخال التغييرات كان ذلك أفضل.


الفحوصات الطبية والوقاية من تصلب الشرايين:-
- البحث في عوامل الخطر وإدخال ما يمكنك من تغييرات على نمط حياتك.
- إختبار الكولستيرول عن طريق أخذ عينة من دمك لتحليلها في المختبر.
- فحص مستوى البروتين الشحمي المرتفع الكثافة HDL وكذلك مستوى البروتين المنخفض الكثافة LDL وحسبما هو معروف يوفر النوع الأول بعض الحماية من المرض الشرياني بعكس النوع الثاني.
- لخفض مستوى الكولستيرول ينصح بـ:
<blockquote>
أ- تناول الكثير من الفاكهة والخضر والطازجة.
ب- تقليل تناول الدهون الحيوانية مثل الحليب الكامل الدسم والأجبان والبيض واللحوم الحمراء.
ت
- تناول عقاقير تخفيض الكولستيرول(لمن يعاني من إرتفاع الكولستيرول في
الدم) والتي أثبتت الدراسات أنها تقلل من الأخطار الطويلة الأمد لمرض
القلب.
</blockquote>



كيف يحدث تصلب الشرايين؟
1- قد تبدأ العملية الكامنة لتصلب الشرايين حتى قبل الولادة،
ينشأ توضّع صغير جدآ، أو لويحة مكوّنة من الدهن أساسآ، على الجانب الداخلي لجدار وعاء دموي.
((أنظر الصورة أدناه))

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
2- تنمو هذه اللويحة مع مرور السنين،
وتتراكم على جدار الشريان مخفضّة جريان الدم.
إذا إنخفض جريان الدم في شرايين الساقين مثلا، سيشعر المصاب بألم عند المشي، يعرف بالعرج.
((أنظر الصورة أدناه))

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
3- مع تزايد تراكم اللويحات، قد يحدث إنشطار أو تمزق فيها، وفي حال حدوث ذلك، يكوّن الجسم خثرة على اللويحة.
ويمكن لهذه الخثرة أو الجلطة على اللويحة أن تسدّ الوعاء الدموي بشكل دائم مما يحرم النسيج من الأكسجين الضروري له.
((أنظر الصورة أدناه))

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

معلومات أخرى متعلقة بتصلب الشرايين:

أمهات الدم Aneurysms
من النتائج الأخرى لتصلب الشرايين ضعف جدار الوعاء الدموي الناتج عن الترسبات الدهنية.
يمكن
لبقعة ضعيفة في الجدار أن تنتفخ وتشكّل مايعرف بإسم " ام الدم "، وغالبآ
ما تصيب امهات الدم شريان الأبهر، خصوصآ عند مروره في منطقة البطن.

ومع تزايد حجم أم الدم يزداد إحتمال إنفجارها، الأمر الذي قد يؤدي إلى فقد كبير ومفاجيء للدم، وغالبآ ما يكون مميتآ.
وعادة يتم إكتشاف أم الدم الأبهرية صدفة عندما يفحص الطبيب بطنك أو عندما يجري فحصآ لسبب آخر.
وفي حال إكتشافها يمكن معالجتها بالطرق الجراحية، وتعتبر هذه العملية من العمليات الكبرى، ولكن نسبة نجاحها مرتفعة.
أحيانآ
تزف ام الدم قبل إنفجارها ، مسببة ألمآ حادآ ومفاجئآ في الظهر يمتد إلى
الفخذين ، وفي هذه الحالة يسعى الجراحون إلى إصلاح أم الدم قبل إنفجارها
ويمنعون بالتالي حدوث تمزقات جديدة فيها.




مرض الأوعية المحيطية:
إذا
تشكلت الرواسب الدهنية للتصلب الصعيدي في الشرايين التي تنقل الدم إلى
الساقين (وغالبآ في شرايين الحوض والشريان الذي يعلو الركبة مباشرة) فهي
ستسبّب تشنجآ في عضلات الساق وألمآ وجهدآ،

وعادة ما يظهر الألم في عضلة ربلة الساق (بطة الرجل) ثم يزول عند الراحة.
ويصف الأطباء هذه الحالة بالعرج المتقطع.
وعندما
يزداد الإنسداد سوءآ ينبغي القيام ببعض التمارين لتخفيف الألم، لكن الألم
قد يستمر حتى عند الراحة، وفي هذه الحالة تصل إلى الساق كمية من الدم
بالكاد تكفي لبقائها، وهي إذا ما تركت بدون علاج تصاب بالغنغرينا، ما قد
يستوجب بترها.

وكما
هو الحال في كل تاثيرات تصلب الشرايين، يمكنك أن تساعد نفسك في منع تفاقم
الحالة بالإقلاع عن التدخين وممارسة الرياضة بإنتظام، فالرياضة تمنع العرج
من التفاقم بل إنها تحسّّّنه في كثير من الحالات، لكن إذا كانت الحالة حرجة
جدآ فسيقوم الجراحون بإجراء مجازة للوعاء المسدود بإستخدام وريد يّؤخذ من
المريض نفسه أو بواسطة شريان صناعي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:28 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


تطلق كلمة الذبحة الصدرية على الألم الذي يحدث في الصدر بسبب نقص تروية القلب.

والقلب
هو عبارة عن عضلة كبيرة تضخ الدم باستمرار إلى أعضاء الجسم المختلفة،
ولذلك يحتاج إلى كمية كبيرة من الأكسجين والغذاء تأتيه عن طريق الدم الوارد
عبر الشرايين التاجية، وعندما تقل كمية الدم المغذية لعضلة القلب يشعر
المصاب بآلام حادة شبيهة بالألم الحاصل في عضلة الساق عند تقلصها.

ومن المهم معرفة أن الذبحة الصدرية تختلف عن احتشاء عضلة القلب وأنها لا تسبب تلفاً في أنسجته.




اسباب الذبحة الصدرية:




1- عندما تزيد حاجة القلب للدم والأكسجين عن الكمية المتاحة، وهذا يكون أثناء الحركة والنشاط.

2- أو بسبب الضغوط النفسية.

3- أو بعد تناول وجبة دسمة.

4- أو بسبب الإحساس بالحر أو البرد الشديدين.



يزيد الدم القادم الى القلب عادةً عند زيادة الحاجة له، لكن في بعض الحالات تكون الشرايين ضيقة بسبب ترسب بعض المواد عليها(atherosclerosis)، أو تتقلص الشرايين لأسباب مختلفة فلا تتمكن من زيادة كمية الدم فتحدث الذبحة.

*يصاب المدخنون وزائدوا الوزن بالذبحة الصدرية أكثر من غيرهم.



الأعراض المصاحبة للذبحة الصدرية:



إن
أهم عرض للذبحة الصدرية هو الأحساس بألم قليل ضاغط خلف عظمة القص، ينتشر
الألم أحياناً الى الرقبة والفكين، أو الى الظهر أو الذراعين.


يحدث الالم مع المجهود العضلي أو النفسي ويختفي عند الراحة.

يشتكي بعض المصابين من صعوبة في التنفس وزيادة في التعرق والإحساس بالغثيان والتعب والإرهاق الشديدين.

ومن
المهم معرفة أن ليس كل ألم في الصدر يعني ذبحة صدرية، فقد يكون الألم
ناتجاً عن شد في عضلات الصدر أو بسبب مشكلة في المريء، أو في الجهاز
التنفسي.





<table id="table2" border="0" cellpadding="2" cellspacing="1" width="182">

<tr>
<td style="BORDER-RIGHT: 1px solid; BORDER-TOP: 1px solid; BORDER-LEFT: 1px solid; BORDER-BOTTOM: 1px solid">[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]</td></tr></table>



خطورة الإصابة بالذبحة الصدرية:



إن
الذبحة الصدرية تعني أن عضلات القلب لا تكتفي بكمية الاكسجين التي تحصل
عليها، وهي عبارة عن عَرَض تحذيري للمصاب به ليتخذ اللازم لزيادة إمداد
عضلات القلب بالاكسجين ومعالجة الأمر المسبب لنقصه.


كما
أن الاصابة بالذبحة الصدرية لا يعني حتمية الإصابة باحتشاء عضلة القلب
فيما بعد إذا اتخذت التدابير اللازمة لمنع ذلك، لكن يمكن أن تكون إنذاراً
بحصول الإحتشاء في المستقبل.




عوامل الخطورة للإصابة بالذبحة الصدرية:



  • التدخين
  • زيادة الوزن
  • ارتفاع ضغط الدم
  • زيادة نسبة الكوليسترول والشحوم الثلاثية في الدم
  • الإصابة بداء السكري
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب






تشخيص الذبحة الصدرية:



يعتمد
الطبيب في تشخيصه للذبحة الصدري على التاريخ المرضي للمصاب، شاملاً وصف
الألم ومكانه وسبب حدوثه، بالإضافة لوجود عوامل الخطورة السابقة الذكر.


يطلب
الطبيب بعدها إجراء تخطيط للقلب يُعمل أثناء استلقاء المريض على السرير ثم
أثناء قيامه بمجهود معيّن كالمشي أو ركوب الدراجة الخاصة بالفحص.


يحتاج بعض المرضى لعمل صورة أشعة خاصة بشرايين القلب لمعرفة ما إذا كانت متضيقة بفعل ترسب بعض المواد عليها.



علاج الذبحة الصدرية:



· التوقف عن التدخين

· الامتناع عن شرب الخمور

· إنقاص الوزن الزائد

· الحمية الغذائية والتقليل من الدهون وخاصة المشبعة

· ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

· التحكم الجيد بداء السكري

· التحكم الجيد بضغط الدم

· ممارسة الاسترخاء بانتظام للتخلص من الضغوط النفسية او التحكم بها

· استعمال
بعض العقاقير الطبية التي تعمل على توسيع الأوعية الدموية تُصرف بعد
مراجعة الطبيب وتؤخذ عند بداية الأحساس بالألم (مثل النيتروجليسرايد)


· أخذ جرعة صغيرة يومية من الأسبرين

· مراجعة الطبيب بانتظام واتباع النصائح الطبية

· يحتاج بعض المرضى لعمل توسيع للشرايين التاجية عن طريق القسطرة أو لعملية جراحية لتبديل الشرايين بأخرى سليمة تؤخذ من الفخذ.



ما الفرق بين الذبحة الصدرية المستقرة والذبحة غير المستقرة؟



تحدث الذبحة الصدرية الاعتيادية أو المستقرة في أحوال معينة.

مثلاً: بعد القيام بمجهود بدني أو التعرض لضغوط نفسية أو للحر أو البرد، وتختفي عند الراحة، وتزيد حدة الألم تدريجياً.

أما
الذبحة الصدرية غير المستقرة فهي تحدث أحياناً دون التعرض للأسباب سالفة
الذكر، أو تستمر على الرغم من الراحة، أو أنها تبدأ فجأة بألم حاد وشديد
جداً، أوتكون حدة الألم فيها مساوية لتلك التي تحدث في حالة احتشاء عضلة
القلب على الرغم من أن الفحوصات المخبرية تؤكد عدم وجود الإحتشاء.


وتعتبر الذبحة الصدرية غير المستقرة أشد خطورة من الذبحة المستقرة وتُنذِر باحتمال الإصابة باحتشاء قريب لعضلات القلب.



العلامات المنذرة في الذبحة الصدرية:



يتأقلم
المصابون بالذبحة الصدرية مع أعراضهم ويمكنهم عادة التحكم بها، لكن يحدث
في بعض الأحيان أن يصابوا ببعض الأعراض التي تنذر بوجود مشكلة أكبر من
الذبحة، ولذلك لا بد من استشارة طبية عاجلة، وهذه الأعراض أو العلامات هي:




  • استمرار ألم الذبحة لأكثر من عشر دقائق
  • زيادة حدة الألم عن العادة
  • عدم تأثر الألم باستعمال الأدوية المعتادة واستمراره على الرغم منها
  • زيادة عدد نوبات الألم عن المعتاد
  • الإحساس بالألم أثناء الراحة
  • الاحساس بأعراض جديدة لم تكن موجودة في السابق.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:29 am

عدد مرات المشاهدة : 712
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الحمى الروماتيزمية ‏هي مرض التهابي يمكن أن يهاجم الأنسجة الضامة بالجسم، خاصة أنسجة ‏القلب والمفاصل والجلد وأحياناً المخ.

القلب
من الناحية العملية دائماً ما ‏يصاب بالضرر على الأقل بصفة مؤقتة. وقد
يحدث تلف دائم بصمامات القلب (مرض القلب الروماتيزمي) الذي ينشأ بعد حدوث
حالة عدوى بالبكتيريا الكروية السبحية تترك دون علاج أو لا تعالج بفاعلية ،
مثل الالتهاب السبحي للحلق أو الحمى القرمزية.

من المعتقد أن
تفاعل جهاز المناعة تجاه البكتيريا الكروية السبحية يجعل جهاز المناعة غير
الطبيعي يتلف القلب وغيره من أعضاء الجسم كما يحدث في غير ذلك من أمراض
المناعة الذاتية .

‏الحمى الروماتيزمية في أغلب الحالات تصيب
الأطفال بين 5 إلى 15 سنة. ومع ذلك فيمكن أن يصاب الأطفال الأصغر سناً أو
البالغون. وفي الخمسين عاما الماضية أصبحت الحمى الروماتيزمية نادرة في
الولايات المتحدة وغيرها من الدول المتقدمة نظراً لأن سلالات البكتيريا
الكروية السبحية ‏المسببة لها قد صارت أقل شيوعاً بكثير.
‏مع ذلك ففي
الدول النامية لا تزال الحمى الروماتيزمية مشكلة شائعة وخطيرة ، وما أن
يصاب شخص ما بالحمى الروماتيزمية فإنه يصير معرضاً للإصابة بها مرة أخرى
عند إصابته بعد ذلك في حالات العدوى بالكرويات السبحية

الأعراض

‏تنشأ
الحمى الروماتيزمية بعد حدوث حالة عدوى بالكرويات السبحية بأسابيع عديدة.
الأعراض الرئيسية للحمى الروماتيزمية (وليست كلها تتواجد في كل حالة) هي
الالتهاب المفصلي وتكون نتوءات صغيرة (عقيدات) على العظام وحدوث حركات
اهتزازية لا إرادية وطفح جلدي وأعراض التهاب القلب.

‏أعراض القلب لا
تكون دائماً موجودة، حتى لو كان القلب مريضا . مع ذلك فإن أعراض التهاب
غلاف القلب وحصار القلب وهبوط القلب يمكن أن تحدث. هذه الأعراض الأولية
للحمى الروماتيزمية يمكن أن تستمر لشهور.

حينما كانت الحمى
الروماتيزمية شائعة في الولايات المتحدة، كانت تجعل عددا كبيرا من الأطفال
يغيبون عن مدارسهم. وبعض حالات الحمى الروماتيزمية يمكن أن تكون طفيفة جدا ،
فكثير من الناس الذين أصيبوا بمرض القلب الروماتيزمي لا يتذكرون أنهم قد
أصيبوا بمرض طويل خطير يشبه الحمى الروماتيزمية حينها كانوا صغارا .

‏في
بعض الناس قد تذهب الحمى الروماتيزمية دون أن تسبب تلفا خطيرا بالجسم،
وآخرون يصابون بتلف دائم بصمامات القلب. أكثر إصابات صمامات القلب شيوعا هي
التضيق الأورطي والقصور الأورطي والتضيق الميترالي والقصور الميترالي .

‏هذه الحالات يمكن أن تسبب انقطاع الأنفاس والخفقان والإغماء والألم الصدري، وقد تؤدي إلى الوفاة المفاجئة.

خيارات العلاج

يتم
تشخيص الحمى الروماتيزمية أساساً عن طريق الأعراض المرضية والفحص ‏الطبي.
كما أن إجراء اختبار للدم للكشف عن العدوى بالكرويات السبحية يمكن أن يساعد
في تشخيص المرض.

‏العلاج الرئيسي لأعراض الحمى الروماتيزمية هو
تناول العقاقير المضادة للالتهاب، وأغلب ما يستخدم هو الأسبرين. في الحالات
الشديدة تستخدم عقاقير القشرة الكظرية أو الكورتيكوستيرويدات لتخفيف حدة
الالتهاب.

‏وما أن تحدث الحمى الروماتيزمية، فإن المضادات الحيوية
تصير بلا فائدة علاجية. مع ذلك فإذا كنت قد أصبت في الماضي بحمى
روماتيزمية، فأنت في حاجة لتناول مضادات حيوية بانتظام لمنع حدوث عدوى
جديدة بالكرويات السبحية إذ إن تكرار العدوى يمكن أن يسبب نوبة أخرى من
الحمى الروماتيزمية. - نظف فراشك و سريرك بانتظام لإزالة أي قشارة جلدية
يمكن ان تشكل غذاء للعص المنزلي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:38 am

وليسترول وأمراض القلب التاجية - مقدمة

الكوليسترول
(كولسترول أو كوليستيرول) cholesterol عبارة عن مادة شمعية بيضاء طرية
عديمة الطعم والرائحة موجودة في الدم وجميع أجزاء الجسم . وأجسامنا تحتاج
إلى الكوليسترول لتعمل بشكل طبيعي ؛ ويستخدم في بناء الخلايا ، فهو موجود
في جدار أو غشاء الخلية في الدماغ ، الأعصاب ، العضلات ، الجلد ، الكبد ،
الأمعاء والقلب . ويستخدم الجسم الكوليسترول لإنتاج عدة هرمونات ، فيتامين د
، وأحماض الصفراء bile acids التي تساعد على هضم الدهون . والجسم يحتاج
إلى كمية قليلة من الكوليسترول في الجسم لتغطية هذا الاحتياج . إن الزيادة
الكبيرة في كمية الكوليسترول في الدم تؤدي إلى الإصابة بتصلب الشرايين
atherosclerosis أو arteriosclerosis وهو عبارة عن ترسب الكوليسترول
والدهون في الشرايين بما فيها الشرايين التاجية للقلب coronary arteries
وبالتالي تساهم في ضيقها وانسدادها مما يسبب أمراض القلب .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ضيق شريان بسبب ترسب وتراكم الكوليسترول والدهون

ما هي فوائد خفض الكوليسترول؟

أفادت
الدراسات الحديثة أن خفض مستوى الكوليسترول عند من لا يعاني من أمراض
القلب يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية (الذبحة الصدرية أو خناق
الصدر angina pectoris وجلطة القلب أو احتشاء العضلة القلبية myocardial
infarction) والموت بسببها. وهذا ينطبق أيضا على من يعاني من ارتفاع مستوى
الكوليسترول وعلى من لديه مستوى كوليسترول طبيعي .


هل الكوليسترول نوع واحد؟

يتم
نقل الكوليسترول في الدم على هيئة مركبات عضوية تدعى البروتينات الدهنية
lipoproteins . والسبب في هذه الطريقة للنقل هو أن الكوليسترول مركب دهني
والدم وسط مائي ولهذا فهما لا يمتزجان (كالزيت والماء) . ولكي يسمح
للكوليسترول بالانتقال في تيار الدم فإنه يتم دمج الكوليسترول المصنع في
الكبد مع بروتين لينتج من ذلك البروتينات الدهنية. وبهذا تنقل هذه
البروتينات الدهنية الكوليسترول عبر تيار الدم. ويوجد أنواع معينة من
البروتينات الدهنية التي تحتوي على الكوليسترول في الدم ، وكل منها يؤثر
على مخاطر أمراض القلب بطرق مختلفة.



  • البروتينات
    الدهنية منخفضة الكثافة Low-density lipoproteins أو LDLs : وهي
    الكوليسترول الرديء أو السيئ أو الضار. الجزء الأكبر من الكوليسترول في
    الدم يكون محمولا بواسطة البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة . وهذا النوع
    من الكوليسترول يعتبر المصدر الأساسي لترسب الكوليسترول في الشرايين وضيقها
    وانسدادها . وبهذا ، فكلما ارتفع تركيز كوليسترول البروتينات الدهنية
    منخفضة الكثافة LDL-cholesterol في الدم كلما ارتفعت مخاطر الإصابة بأمراض
    القلب التاجية coronary heart disease أو


  • CHD
    . البروتينات الدهنية عالية الكثافة High-density lipoproteins أو HDLs :
    الكوليسترول الجيد أو المفيد . البروتينات الدهنية عالية الكثافة تحمل
    الكولسترول في الدم وتنقله من أجزاء الجسم المختلفة إلى الكبد ليتم التخلص
    منه إلى خارج الجسم . وبهذا فإن البروتينات الدهنية عالية الكثافة HDLs
    تساعد الجسم في التخلص من الكوليسترول وتمنع ترسبه في جدران الشرايين . وإن
    كان تركيز كوليسترول البروتينات الدهنية عالية الكثافة HDL-cholesterol
    أقل من 35 ملغ / ديسيلتر mg/dL ، فإنك تكون معرضا لمخاطر الإصابة بأمراض
    القلب التاجية . فكلما ارتفع تركيز كوليسترول البروتينات الدهنية عالية
    الكثافة كلما كان ذلك أفضل . ومتوسط تركيزه في الرجال 45 ملغ / ديسيلتر ،
    وفي النساء 55 ملغ / ديسيلتر.


  • الدهنيات
    الثلاثية Triglycerides: عبارة عن نوع من الدهون المحمولة في تيار الدم.
    فمعظم الدهون الموجودة في أجسامنا تكون على هيئة دهنيات ثلاثية وتخزن في
    الأنسجة الدهنية ، وتكون نسبة قليلة منها في تيار الدم. ويجدر الإشارة هنا
    إلى أن ارتفاع تركيز الدهنيات الثلاثية في الدم لوحدها لا يؤدي إلى تصلب
    الشرايين . ولكن البروتينات الدهنية الغنية بالدهنيات الثلاثية تحتوي أيضا
    على الكوليسترول ، والذي يسبب تصلب الشرايين عند بعض الأشخاص المصابين
    بارتفاع تركيز الدهنيات الثلاثية. إذا ، ارتفاع تركيز الدهنيات الثلاثية
    ربما يكون علامة لوجود مشكلة في البروتينات الدهنية من الممكن أن تساهم في
    أمراض القلب التاجية.


إذا
ليست كل أنواع الكوليسترول ضارة . ويستطيع الطبيب معرفة المستوى الكلي
للكوليسترول بواسطة اختبار دم بسيط . والمستوى الكلي للكوليسترول يتضمن
وبشكل كبير على مستوى البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL والبروتينات
الدهنية عالية الكثافة HDL


ما هي أعراض ارتفاع الكوليسترول؟

لا يوجد أعراض لارتفاع الكوليسترول في الدم وقد لا يتم اكتشافه لعدة سنوات أو يتم اكتشافه بعد الإصابة بأمراض القلب التاجية:


  • الذبحة الصدرية أو خناق الصدر angina pectoris


  • أو جلطة القلب أو احتشاء العضلة القلبية myocardial infarction


فعند
تراكم البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL (الكوليسترول الضار) على
السطح الداخلي للشرايين ينتج عن ذلك تكون لطخة أو بقعة plaque . تكون هذه
اللطخة يؤدي إلى ازدياد سمك الشريان ، وتصلبه ، وتقل مرونته مما يؤدي إلى
قصور في تيار الدم وبالتالي يسبب أمراض القلب التاجية.


يتم
تراكم الكوليسترول ببطء وخلال سنوات عديدة . ولأن ارتفاع الكوليسترول ليس
له أعراض فاحتمال اكتشافه ضئيل وعادة يتم اكتشافه بعد الإصابة بأمراض القلب
التاجية. ولكن يستطيع الطبيب تحديد إن كنت تعاني من ارتفاع الكوليسترول
بواسطة اختبار دم بسيط (مستوى الكوليسترول الكلي في الدم Total blood
cholesterol) ومن ثم مساعدتك لمنع آثاره المرضية.


مستوى الكوليسترول في الدم

مستوى
الكوليسترول الكلي في الدم عبارة عن مستوى جميع أنواع الكوليسترول في الدم
. وبارتفاع مستواه تزداد مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية . وهذا
الجدول يوضح القيم التي يجب أن تهتم بها: مستوى مرغوب به ويساهم في الإقلال
من مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية. ومستوى 200 ملغم / ديسيليتر أو
أكثر يزيد من تلك المخاطر. يقاس الكوليسيرول إما بالجرام لكل ديسيلتر (100
ميليلتر) أو بالوحدات الدولية (ميلي مول لكل لتر)


ما سبب ارتفاع أو انخفاض الكوليسترول؟

مستوى
الكوليسترول في الدم لا يتأثر بما تأكله فقط ولكن يتأثر أيضا بمقدرة جسمك
على سرعة إنتاج الكوليسترول وسرعة التخلص منه . في الواقع يقوم جسمك بإنتاج
ما يحتاجه من الكوليسترول وبالتالي ليس ضروريا تناول كوليسترول إضافي عن
طريق الغذاء. توجد عدة عوامل تساعد في ارتفاع أو انخفاض مستوى الكوليسترول .


أهم هذه العوامل هي:


  • عوامل
    وراثية جيناتك تحدد سرعة جسمك في إنتاج الكوليسترول الضار LDL وسرعة
    التخلص منه . ويوجد نوع من أنواع ارتفاع الكوليسترول الوراثي familial
    hypercholesterolemia والذي يؤدي عادة إلى الإصابة بأمراض القلب مبكرا .
    ولكن حتى إن لم تكن مصابا بأي نوع من أنواع ارتفاع الكوليسترول الوراثي فإن
    الجينات تلعب دورا في تحديد مستوى الكوليسترول الضار.


  • غذائك يوجد نوعين رئيسيين من الأغذية تسبب ارتفاع الكوليسترول الضار:


  • الدهون المشبعة saturated fat ، وهي نوع من الدهون الموجودة بشكل أساسي في الطعام الحيواني المنشأ


  • الكوليسترول الذي تحصل عليه فقط من منتجات حيوانية


  • لا
    يوجد في الطعام ما يسبب ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار مثل الدهون
    المشبعة . فتناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة والكوليسترول هو السبب
    الرئيسي لارتفاع مستوى الكوليسترول الضار وازدياد نسبة أمراض القلب التاجية
    . ولهذا فإن إنقاص كمية الدهون المشبعة والكوليسترول التي تتناولها يعتبر
    خطوة مهمة جدا لإنقاص مستوى الكوليسترول الضار في الدم .


  • وزنك


  • الزيادة
    الكبيرة في الوزن (السمنة) تساهم في رفع مستوى الكوليسترول الضار ، وإنقاص
    الوزن ربما يساعد في خفض مستوى الكوليسترول الضار. إنقاص الوزن يساعد أيضا
    في خفض الدهنيات الثلاثية ورفع مستوى البروتينات الدهنية عالية الكثافة
    HDL أو الكوليسترول الجيد .


  • نشاطك الحركي


  • النشاط الحركي ربما يخفض من مستوى الكوليسترول الضار ويرفع الكوليسترول الجيد HDL .


  • عمرك وجنسك


  • يكون
    مستوى الكوليسترول الكلي قبل سن اليأس (النضج) عن النساء أقل من مستواه
    عند الرجال في نفس الفئة العمرية . وبتقدم العمر عند الرجال والنساء يرتفع
    مستوى الكوليسترول لديهم إلى أن يصلوا إلى عمر 60 أو 65 . بالنسبة للنساء ،
    فإن الوصول إلى سن النضج (اليأس) يؤدي إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار
    وخفض مستوى الكوليسترول الجيد HDL ، وبعد سن الخمسين يكون مستوى
    الكوليسترول الكلي أعلى في النساء منه في الرجال من نفس العمر .


  • تناولك للخمور


  • تناول
    الخمور يؤدي إلى رفع مستوى الكوليسترول الجيد ولكنه لا يخفض مستوى
    الكوليسترول الضار . وليس واضحا إن كان ذلك يقلل من الإصابة بإمراض القلب
    التاجية . وبما أن تناول الخمور يسبب ضرر للكبد وعضلة القلب ، ويؤدي إلى
    الإصابة بارتفاع ضغط الدم ، ورفع مستوى الدهنيات الثلاثية ، فإنه لا يجب
    تناول الخمور كطريقة لخفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية .


  • الضغوط النفسية


  • أثبتت
    عدة دراسات أن الضغوط النفسية طويلة الأمد تؤدي إلى رفع مستوى الكوليسترول
    الضار . وربما كان سبب ذلك أن الضغوط النفسية تؤثر في العادات الغذائية
    ويميل البعض مثلا إلى تناول أغذية دهنية تحتوي على دهون مشبعة وكوليسترول .
    بالإضافة إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول كعامل خطر للإصابة بأمراض القلب
    التاجية فإن هناك عوامل خطر أخرى باستطاعتها المساهمة في الإصابة بأمراض
    القلب التاجية:


  • تاريخ عائلي في الإصابة المبكرة بأمراض القلب التاجية (إصابة أب أو أخ قبل سن 55 ، أم أو أخت قبل سن 65)


  • تدخين السجائر


  • ارتفاع ضغط الدم


  • انخفاض مستوى الكوليسترول الجيد عن 35 ملغم / ديسيليتر الإصابة بالسكري


  • السمنة


  • كلما كان لديك عدد أكبر من عوامل الخطر كلما ارتفعت نسبة الخطر للإصابة بأمراض القلب التاجية.


متى يقاس الكوليسترول؟

على
جميع البالغين ابتداء من عمر 20 قياس مستوى الكوليسترول الكلى في الدم كل 5
سنوات . وإن كان بالإمكان إجراء اختبار للكولتسيرول الجيد HDL في نفس
الوقت فهذا أفضل . يتم أخذ عينة دم من اليد أو من الإصبع ولا يلزم الصيام
لذلك . في بعض الحالات تحتاج لقياس مستوى الكوليسترول الضار LDL الذي يعتبر
مؤشر لمخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية أفضل من مستوى الكوليسترول
الكلي . ولإجراء هذا الاختبار يجب عليك الصيام لمدة 9 إلى 12 ساعة قبل أخذ
عينة الدم . يجب قياس مستوى الكوليسترول الضار في الحالات التالية:

<li>

إن كان مستوى الكوليسترول الكلي 240 ملغم / ديسيلتر
</li><li>

إن كان مستوى الكوليسترول الكلي 200 إلى 239 ملغم / ديسيلتر وكان لديك على الأقل عاملي (2) خطر أخرى لأمراض القلب
</li><li>

إن كان مستوى الكوليسترول الجيد أقل من 35 ملغم / ديسيلتر </li>

الاختبار الذي يقيس مستوى الكوليسترول الكلي يقيس مستوى الدهنيات الثلاثية أيضا.

إن
كنت لا تحتاج لقياس مستوى الكوليسترول الضار ، يفضل القيام بالخطوات
التالية للمحافظة على مستوى منخفض للكوليسترول ولتقليل مخاطر الإصابة
بأمراض القلب التاجية:




  • تناول الأغذية التي تحتوي على مستوى منخفض من الدهون المشبعة والكوليسترول.


  • أكثر من النشاط الحركي الجسماني (ربما رياضة)


  • حافظ على وزن مثالي صحي


كيف تستطيع خفض الكوليسترول؟

إن
كان مستوى الكوليسترول مرتفع فإن الخطوات الأولى لخفضه هي الابتعاد عن
الأغذية الغنية بالدهون المشبعة والكوليسترول ، إنقاص وزنك إن كان زائدا ،
والقيام بتمارين رياضية منتظمة . إن لم تستفيد من تغيير نمط الحياة ويتم
خفض مستوى الكوليسترول بطريقة كافية فيتوفر أدوية لخفض مستوى الكوليسترول .

ثلاثة طرق رئيسية لخفض الكوليسترول:



  • الغذاء


  • النشاط الجسماني (الرياضة)


  • الأدوية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:40 am

2008-09-11
عدد مرات المشاهدة : 923
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ضغط الدم:
-
يعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المنتشرة في العالم بأكمله. واكتشفت
الدراسات والأبحاث والإحصائيات أن في أمريكا وحدها ما يقارب من 60 مليون
نسمة من حالات ارتفاع ضغط الدم.

ولا
يشكو معظم هؤلاء المرضي من أية أعراض إلا إذا حدثت المضاعفات ويعتبر
العلاج المبكر لهذا المرض من الأمور الحيوية جداً التي تمنع حدوث المضاعفات
مثل السكتة الدماغية أو الأزمات القلبية أو أية مشكلة أخرى خطيرة.
وبالنسبة لعلاج مرضى
ارتفاع ضغط الدم فهو يختلف من إنسان إلي آخر وقد يشمل العلاج: إنقاص الوزن - الإقلاع عن التدخين - الابتعاد عن التوتر - الإقلال من الأدوية.
وقد
أجريت بعض الأبحاث التي أوضحت أن التمارين الرياضية مفيدة جداً لمرضي
ارتفاع ضغط الدم وخصوصاً الأشخاص الذين يحيون حياة روتينية.

- فوائد التمارين الرياضية:
إذا
كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فممارسة تمارين الأيروبيك (تمارين اللياقة
البدنية) ثلاثة مرات أو أكثر أسبوعياً لها فوائد متعددة، فهي تساعد علي
التخفيف من التوتر العصبي، إنقاص الوزن، بل وتساعد علي تخفيض ضغط الدم،
بالإضافة إلي هذه الفوائد فتمارين اللياقة البدنية توفر لمرضى ضغط الدم نفس
الفوائد التي توفرها للأشخاص الأصحاء وهي:
1- تحسين كفاءة الدورة الدموية.
2- زيادة الطاقة والصحة اليومية.
3-
جهاز مناعي قوي.
4- مرونة وطاقة متجددة.
5- زيادة في قوة العضلات.
6- عظام قوية.
7- المحافظة على المظهر الخارجي للإنسان.
8-الارتقاء بالصحة النفسية للإنسان.

- كيف تبدأ برنامج للتمارين الرياضية؟
- قبل كل شيء يجب أن تجري كشفا طبياً كاملاً بواسطة الطبيب.
- يجب عمل رسم قلب بالمجهود للرجال الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم فوق سن الأربعين وللنساء فوق الخمسين.
-
إذا كان ارتفاع الضغط مصحوباً بأية مشاكل طبية أخرى مثل السكر أو البدانة،
أو ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم، فيجب أن تعالج هذه المشاكل أولاً حتى
تقلل من نسبة الإصابة بمضاعفات التي قد تحدث نتيجة التمارين الرياضية.
-
إذا كنت تتناول عقاقير لضغط الدم فيمكن أن يشرح لك طبيبك ما يجب أن تتوقعه
من تفاعلات الدواء نتيجة التمارين الرياضية فمثلا: الأدوية الموسعة
للشرايين يمكن أن تقلل من ضغط الدم بصورة أسرع من الطبيعي أثناء فترة
الراحة من التمارين لذلك ينصح عندئذ بفترة راحة تطول تدريجياً. يجب أن تؤدي
التمارين مع مدرب متخصص قادر علي أن يختار لك نوعية التمارين التي تناسب
احتياجاتك وقدراتك.

- إرشادات خاصة بالتمارين الرياضية:
- تمارين بناء الجسم وزيادة قوة التحمل:
-
تعتبر تمارين اللياقة البدنية أهم التمارين الرياضية التي تفيد مرضي ضغط
الدم ويجب أن تكون حجر الزاوية (عنصر أساسي) في جميع برامجك الرياضية.
- التمارين الرياضية مثل المشي وركوب العجل، السباحة، بعض تمارين اللياقة البدنية الحقيقية تحسن من كفاءة الدورة الدموية للجسم.
- القيام بتمارين متوسطة المجهود حيث تؤدي إلي زيادة نسبة معدل ضربات القلب من 50 - 70%.
- يجب أن يكون متاحاً لك الكلام خلال التمارين، وإلا ستشعر أنك مدفوعاً لعمل شيء ضد إرادتك وحتى لا تشعر بعدم الراحة.
- القيام بالتمارين 3 مرات أو أكثر أسبوعياً.
- إذا كانت حياتك روتينية، يجب أن تبدأ بالمشي مرتين أو ثلاثة في اليوم الواحد، لمدة عشر دقائق في المرة الواحدة.
- تتراوح فترة التمرين ما بين 40 - 60 دقيقة، وهى الفترة النموذجية التي تساعد علي انخفاض ضغط الدم.
- الخمس دقائق الأولي من التمارين للتسخين حتى يعتاد جسمك علي المجهود.
- استخدام الخمس أو العشر دقائق الأخيرة من التمارين لتهدئة جسمك بالتدريج، ولا تتوقف فجأة أبداً.

- تمارين زيادة اللياقة البدنية:
- إختر التمارين التي تستهدف العضلات الكبيرة في الجسم مثل:
عضلات الساقين، الصدر، الظهر، اليدين والأكتاف. وتشمل هذه التمارين رفع أثقال بأوزان خفيفة أو تمرين "العقلة".
- قم بتسخين جسمك قليلاً قبل ممارسة التمارين حتى يعتاد علي المجهود مثل المشي لمدة 10 دقائق قبل التمرين.
- أدي هذه التمارين مرة أو مرتين في الأسبوع وبالتدريج حتى تصل إلي 3 مرات أسبوعياً.
- كن حريصاً علي أداء التمارين يوم بعد يوم.
- أدي هذه التمارين ببطء وتركيز حتى تتأكد أن التمرين أفاد العضلة المستهدفة منه.
- استخدم أثقال خفيفة تتيح لك أداء التمرين لمدة 15 أو 20 مرة في المجموعة الواحدة بدون إجهاد للعضلة.
- زد من فترة التمرين بالتدريج ولا تزيد الأوزان التي تتمرن عليها حتى تستشير طبيبك، ويسمح لك بذلك.

- تمارين للمرونة والحركة والاتزان:
-
تركز هذه التمارين علي تقليل التيبس وتساعد علي زيادة الحركة والمرونة وتقلل من نسبة الإصابات.
-
تمارين الاستطالة للعضلات الكبيرة مثل عضلات الساقين، الصدر، الظهر،
الكتفين، يجب أن تقوم بها يومياً أو علي الأقل أربع مرات أسبوعياً.
- أدي هذه التمارين ببطء وتركيز مع الثبات في كل تمرين لمدة ما بين 15 - 20 ثانية بدون اهتزاز.
- قبل القيام بتمارين الاستطالة يجب أن تمارس التسخين مثل المشي لمدة 10 دقائق قبل التمرين أو حمام دافئ قبل التمرين.

- تحذيرات خاصة:
-
تجنب رفع الأوزان الثقيلة حتى لا تحمل العضلة فوق طاقتها.
- تجنب عمل أي تمرين من التمارين التي تتطلب وضع القدمين فوق الرأس.
- تجنب تمارين رفع الأثقال التي تأتي بالذراع فوق الكتفين.
- احرص علي التنفس طبيعياً أثناء التمارين مع عدم حبس النفس.
- استشر طبيبك حول أهمية متابعة نبض القلب (قد لا يكون لا أهمية له إذا كنت تتناول الأدوية التي تقلل من سرعة نبضات القلب).
-
التمارين العنيفة تؤدي إلي زيادة إفراز العرق مما يؤدي إلي زيادة خطر
الإصابة بالجفاف وخصوصاً بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون مدرات البول.
- إذا شعرت بأي من هذه الأعراض توقف عن أداء التمارين واستشر طبيبك:
1- الإرهاق الشديد.
2- ألم في الصدر.
3- غثيان.
4- صداع خفيف.
5- حالة من عدم التركيز.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


امراض القلب والاوعيه الدمويه 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
امراض القلب والاوعيه الدمويه Jb12915568671

امراض القلب والاوعيه الدمويه Empty
مُساهمةموضوع: رد: امراض القلب والاوعيه الدمويه   امراض القلب والاوعيه الدمويه I_icon_minitimeالأربعاء 01 يونيو 2011, 8:42 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

جلطة الشرايين التاجية
أسئلة وأجوبة حول حالات الإصابة بجلطة الشرايين التاجية
دكتور/ حسين عزمي أخصائي أمراض القلب
والأوعية الدموية
جلطة الشرايين التاجية:
- الإصابة بجلطة
الشرايين التاجية هي إحدى صور قصور هذه الشرايين علي تغذية القلب باحتياجاته اللازمة وغالباً ما تكون نتيجة تصلبها
ويتم
علاج الحالات الحادة في وحدات العناية المركزة المخصصة لعلاج أمراض القلب
حيث توجد أجهزة الملاحظة المستمرة للضغط الدموي النسق القلبي وأجهزة الفحص
والتدخل العلاجي بجانب سرير المريض.

هذا بالإضافة إلي توافر مختلف
أدوية القلب والشرايين والعقاقير المذيبة للجلطة التي قد تستعمل بصورة
وقائية أو عاجلة لمنع أو علاج المضاعفات المتوقع حدوثها في هذه الحالات.

ويستمر
بقاء المريض بالعناية المركزة حتى تستقر حالته وتختلف فترة الإقامة من
مريض لآخر حسب نوع التدخل العلاجي واستجابة المريض له، إلي جانب نوع ومدى
المضاعفات التي قد تحدث مثل الصدمة القلبية الناتجة عن الهبوط الحاد للقلب
والدورة الدموية واضطرابات النسق القلبي والارتجاع الحاد بالصمام الميترالي
وتضخم عضلة القلب أو تمزقها وحدوث ثقب بالحاجز البطيني والسكتة القلبية
بالإضافة إلي حدوث جلطة بشرايين أخرى بالجسم كالطرفية والمخية نتيجة تناثر
التجلط الدموي المتكون علي الجزء المصاب من عضلة القلب.

وبعد
استقرار حالة المريض ومغادرته للمستشفي يجب عليه اتباع نظام خاص في حياته
اليومية، وتحت الملاحظة الطبية، حتى يقيه من المضاعفات الآجلة أو تكرار
الإصابة فيما بعد.

1- ماذا حول التدخين؟
يجب الامتناع عن التدخين بمختلف أنواعه وكذلك الكحوليات خاصة في حالات ارتفاع ضغط الدم وهبوط عضلة القلب.

2- ماذا عن شرب الشاي والقهوة؟
من
المعروف إن هذه المشروبات ومثلها الكاكاو والكولا تحتوي علي مادة
الثيوفيللين. وهي مادة منبهة ومنشطة لعضلة القلب وتؤدي إلي زيادة سرعة وقوة
ضربات القلب. ولذلك فنحن لا نفضل تناولها خاصة في الفترة البكرة بعد
الإصابة عندما تكون عضلة القلب أكثر حساسية وتعرضاً للاضطرابات.
أما
بعد ذلك فنسمح للمرضي بفنجان شاي خفيف باللبن الحليب صباحاً أما القهوة فهي
تحتوي أيضاً علي مادة الكافيين ويفضل عدم تناولها، خاصة النسكافيه لأنه
يذوب إذابة تامة دون ترسيب.

3- وماذا عن نظام الأكل؟
أولاً
يجب علي المرضى الذين يعانون من السمنة أن يعملوا علي الإنقاص من وزنهم
باتباع رجيم غذائي مناسب. أما في جميع الحالات فننصح أن يكون الغذاء خفيفاً
بدون دسم ودهون وقليل الكوليسترول وأن يكون بدون ملح في حالات ارتفاع ضغط
الدم وهبوط القلب. فيجب أن يتجنب المريض المسبكات والمقليات والمسلي
الطبيعي والصناعي واللحوم السمينة والحمراء كالضأن والحمام والبط والأوز
والكبد والكلاوي. ويضاف إلي قائمة الممنوعات الحلوى الشرقية والغربية
والمطبوخة والشيكولاتة والقشدة والطحينة والفول السوداني والمكسرات بجميع
أنواعها. ويجب علي ربة المنزل التعود علي الطهي بزيت الذرة.

هذا
عن نوعية الطعام، ولكن بنفس المقدار من الأهمية يجب أن يتجنب المريض ملء
المعدة بالطعام فعليه أن يأكل كميات صغيرة موزعة علي عدة وجبات يومية كما
أن عليه تجنب عمل أي مجهود أو النوم مباشرة بعد الأكل بأقل من ساعتين .
وأخيراً
بالنسبة للمرضي الذين يتضمن قائمة علاجهم الأدوية اللازمة لزيادة سيولة
الدم فعليهم الامتناع عن بعض الأطعمة التي تقلل من فعالية هذه الأدوية مثل
الكرنب والخس والسبانخ والفاصوليا الخضراء والبازلاء والبطاطس.

4- ما هو المجهود المسموح والتمارين المناسبة لهذه الحالات؟
طبعاً
يختلف هذا من حالة إلي أخرى. ولكن في الحالات التي تحدث لها مضاعفات مثل
تضخم القلب واضطرابات النسق القلبي وهبوط عضلة القلب، نحن ننصح هؤلاء
المرضي بزيادة مجهودهم بشكل تدريجي حتى يعودوا إلي حوالي 90% من مستوى
المجهود الذي اعتادوا عليه قبل الإصابة وذلك في خلال ثلاثة أشهر. فننصحهم
برياضة المشي المعتدل حوالي 1-3 أميال وذلك مع نهاية الشهر الثاني من تاريخ
الإصابة كما يمكنهم ممارسة هوايتهم والأنشطة الرياضية مثل الجولف والتنس
أثناء الشهر الثالث. ننصح مرضانا باتباع النظام حتى نتمكن سوياً من الوصول
إلي المستوى الأمثل لوظيفة القلب كل حسب حالته.
وخلال الشهر الثالث أو
الرابع من تاريخ الإصابة، يتم عمل رسم قلب مع المجهود وإذا اجتازه المريض
بنجاح بدون حدوث نهجان أو ألم بالصدر أو تغييرات في رسم القلب، فيمكنه أن
يشارك في التمارين والأنشطة الرياضية المختلفة. ولكن علي الرغم من هذا
ننصحه بتجنب المجهود الشديد خاصة في الظروف غير المريحة مثل شدة الحر أو
البرد أو بعد الأكل مباشرة.

5- وماذا لو حدثت آلام بالصدر عند ممارسة المريض للتمارين؟
لو
حدثت هذه الآلام خاصة لو كانت شبيهة بتلك التي شعر بها أثناء الإصابة
السابقة، فعليه التوقف عن المجهود وأخذ قرص "إيزورديل" أو ما يشابهه تحت
اللسان ويجب أن يكون معه باستمرار لاستخدامه وقت الشعور بهذه الآلام ثم يجب
عليه أن يعاود الذهاب إلي طبيبه المعالج لإجراء الكشف والفحوص اللازمة
ونحن ننصح المريض بتدوين مذكرات يومية عن نشاطه وعدد مرات حدوث تلك الآلام
والوقت الذي تستغرقه حتى يتمكن الطبيب من عمل التعديل المناسب في العلاج
أثناء متابعته.

6- ما هو النوم المناسب لهؤلاء المرضى؟
يجب
أن ينام المريض فترات كافية من 6 إلي 8 ساعات يومياً وأن يتجنب النوم بعد
الأكل مباشرةً وأن يتجنب السهر وقد يحتاج إلي المهدئات في بعض الأحيان
للوصول لهذا الغر .

7- ماذا عن العمل لهؤلاء المرضى؟
غالباً
يعود المريض لمزاولة عمله المهني في خلال 6 إلي 8 أسابيع من وقت مغادرته
المستشفي. ولكن يجب علينا أن نضع في اعتبارنا سن المريض وطبيعة العمل
والضغط النفسي الذي يتعرض له المريض وأيضاً الحالة المادية والاجتماعية
للمريض. هذا طبعاً بالإضافة إلي حالة القلب ووظيفته بعد استقرار الجلطة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
امراض القلب والاوعيه الدمويه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» امراض القلب والوقايه
» امراض العيون
» امراض العضلات و العظام

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Esraa Hussein Forum :: القسم الطبي :: طبيب اون لاين-
انتقل الى: