Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين
Esraa Hussein Forum
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بكم في منتدي اسراء حسين ، إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل في المنتدي وتكون من ضمن اعضاؤه ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول ، شكرا لزيارتكم لمنتدانا
دمتم برعاية الله وحفظه
مع تحياتي،
اسراء حسين
Esraa Hussein Forum
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

Esraa Hussein Forum



 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخولدخول
المواضيع الأخيرة
» صناعة الخرائط عبر التاريخ
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 20 يوليو 2017, 10:04 pm من طرف محمدسعيدخير

» بطاقات القوانين الصفية للطلاب مهمة جدا جدا
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالأربعاء 19 أكتوبر 2016, 8:12 pm من طرف تلميذة سيبويه

» برنامج الأرشفة الإلكترونية/ مجانا 100% برنامج أرشيف التعاميم والوثائق
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالإثنين 10 أكتوبر 2016, 9:36 pm من طرف alialneamy

» المكتبة الألمانية النازية (مكتبة كتب عن تاريخ المانيا النازية) من تجميعى الشخصى حصريا على منتدانا
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالجمعة 24 يوليو 2015, 11:48 pm من طرف هشيم النار

» جامعة المدينة العالمية
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:42 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:41 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

» جامعة المدينة العالمية
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يونيو 2015, 4:40 pm من طرف BI744

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Esraa Eman Hussein{Admin}
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
Dr.Emanis
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
أبلة حكمت
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
البروفوسور
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
mony moon
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
zinab abd elrahman
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
نهى
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
nihal noor eldin
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
heba mohammed fouad
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
super mada
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_rcapموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_voting_barموسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_vote_lcap 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
لا يوجد مستخدم
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم
التوقيت
Free Clock
مواضيع مماثلة

 

 موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:12 am

ل الأطفال Poliomyelitis





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



‏وهو مرض فيروسي معد ، تتراوح شدته من عدوى بسيطة إلى مرض حاد يليه شلل رخوي لبعض
أطراف الجسم، وبصفة خاصة الأطراف السفلية عند الأطفال ويكثر انتشاره في فصلي الربيع
والصيف وحتى نهاية الخريف.

‏ويوجد مرض شلل الأطفال في عدد كبير من بلدان العالم، وبصفة خاصة في الدول ‏النامية
و بمعدلات متفاوتة تبعا لمعدل التغطية بالتطعيمات اللازمة في الأوقات المناسبة
والإصحاح الأساس للبيئة، وتحدث غالبية الإصابات ( 90 ‏%) بين الأطفال ‏دون سن
الخامسة.

الميكروب المسبب للمرض :


فيروس شلل الأطفال - Polio Virus ‏, وهو فيروس معوي له ثلاثة أنماط ، وجميعها قد
تسبب الشلل ، ولكن النمط ( أ ) هو أكثرها ‏انتشارا وإحداثا للشلل ، كما أنه يتسبب
في غالبية الأوبئة، ولا توجد مناعة تبادلية ‏بين الأنماط الثلاثة.

مصادر العدوى :


الإنسان المريض أو حامل الفيروس، وهما المستودع الوحيد للعدوى، ومع كل حالة ظاهرة
من المرض الشللي يتوقع وجود حوالي مائة حالة لا شللية غير مسجلة، وتشير ‏هذه
الحقيقة إلى أن مستودع العدوى ‏كبير جداً.

طرق انتقال العدوى :


يدخل الفيروس عن طريق الفم والأنف ويمكن أيضا عن طريق الرذاذ المتطاير، لا سيما
أثناء انتشار الأوبئة، وفي حالات أخرى يمكن للعدوى أن تنتقل عن طريق الألبان
والأطعمة الملوثة بالميكروب.

فترة الحضانة :


من 4 إلى 14 يوماً.

الأعراض والعلامات:


عند انتقال العدوى للطفل فهناك ثلاثة احتمالات لمراحل المرض وهي:

1. الاحتمال الأول: أن يصل الفيروس إلى الحلق ثم الحنجرة ويتوقف عندها، ولا تظهر أي
أعراض على المصاب، وهذا هو الاحتمال الأكثر حدوثاً وذلك يرجع لعدة أسباب منها
المناعة الطبيعية للطفل، أو المناعة بسبب إصابة سابقة بالفيروس أو ‏التطعيم باللقاح
المضاد.

2. الاحتمال الثاني: أن يتعدى الفيروس الحنجرة إلى الجهاز الهضمي ومن ثم إلى الدم
ويتوقف عند هذا الحد، بسبب المناعة الطبيعية ووجود الأجسام المضادة التي تكونت
نتيجة دخول الفيروس إلى الدم، وهنا يظهر على المصاب بعض الأعراض، مثل: ارتفاع درجة
الحرارة والقيء مع تصلب عضلات الرقبة والظهر، وتختفي هذه الأعراض بعد عدة أيام.

3. الاحتمال الثالث: أن يتسلل الفيروس إلى الجهاز العصبي، فيصيب الخلايا العصبية
الحركية في النخاع الشوكي فيحدث فيها التلف، وينتج عن ذلك شلل رخوي في الأطراف
خصوصا السفلية منها.

‏أعراض وعلامات الاحتمال الثالث: هي المرض الحاد - الشفاء - الشلل المتبقي.

‏وفي هذه الحالة يظهر ارتفاع في درجة الحرارة مصحوباً بصداع وآلام عامة مع غثيان
وقيء، وقد يعاني الطفل المريض من تشنجات في المضلات، ويعقب ذلك مرحلة ‏الشلل الذي
يصيب غالباً الأطراف السفلية .
وفي الأسبوع الثالث من المرض تختفي الأعراض العامة ويتماثل المريض للشفاء، يليها
ظهور الشلل المتبقي في العضلات المصابة الذي يتحول إلى الإعاقة الدائمة.

قابلية العدوى:


أي طفل لم يتم تطعيمه أو لم يسبق له الإصابة بالمرض معرض للعدوى سواء نتج عنها شلل
أم لا، والمناعة المكتسبة بعد العدوى الطبيعية أو التطعيم بالجرعات الكاملة تبقى
مدى الحياة.

مضاعفات مرض شلل الأطفال :


‏أ- المضاعفات البدنية:

تؤدي التشوهات التي تصاحب المرض إلى قصور في حركة ‏المفاصل، الذي يبدأ أثناء
المرحلة الحادة للمرض، فيشعر الطفل بآلام شديدة في العضلات أثناء تحرك الأطراف،
فيساعده أفراد أسرته على الجلوس في الوضع المريح، وهي أوضاع تكون في الغالب ضارة
بالطفل بسبب تقلص العضلات التي تثني الوركين والركبتين. لذلك في حالة المرض الحاد
يجب أن يوضع الطفل المصاب لبعض الوقت يوميا في أوضاع يراعى فيها انبساط الوركين
والركبتين، مع المتابعة بالعلاج الطبيعي.

‏ب- المضاعفات الاجتماعية :

‏القيود التي تفرضها الأسرة والمجتمع على الطفل وأنشطته قد تمنع الطفل المصاب من
ممارسة الأنشطة التي يمكن القيام بها مثل:

‏الحاجة إلى التعليم مثل باقي الأطفال الأصحاء، مع كسر الحاجز النفسي واعطائه فرصة
الاحتكاك بباقي أفراد المجتمع واكتساب الخبرة من الحياة، وتسهيل طرق التنقل وممارسة
الحياة الطبيعية.

العلاج:


‏مرض شلل الأطفال من الأمراض التي لا يوجد لها علاج نوعي محدد حتى الآن، والسبيل
الوحيد للوقاية منه التطعيم والعناية بالصحة العامة.

الإجراءات الوقائية:

1. التبليغ الفوري عند اكتشاف الحالة وعزلها بالمشفى، مع إعطاء العلاج اللازم.

2. التطهير المستمر لإفرازات ومتعلقات المريض.

3. حصر المخالطين المباشرين مع إعطائهم العلاج الوقائي ( الجآ ما جلوبيولين Gamma
Globulin ‏) عن طريق الحقن، مع إعطائهم جرعة منشطة من تطعيم الشلل الفموي للأطفال
دون الخمس سنوات، والمتابعة لاكتشاف أي حالات أخرى.

4. التطعيم ويوجد له أربعة أنواع منها :

4.أ. التطعيمات الأساسية : وهي خمس جرعات على النحو التالي - الأولى عند عمر شهرين
من تاريخ الولادة - الثانية عند عمر أربعة أشهر - الثالثة عند عمر ستة أشهر -
وجرعتان تنشيطيتان، الأولى: عند عمر سنة ونصف، والثانية: عند عمر أربع سنوات وحتى
دخول المدرسة.

4.ب. التطعيمات الاحتوائية : وهي تطعيمات وقائية ضد العدوى في حالة الاشتباه في
‏وجود حالة مرضية، حيث يتم إعطاء جميع الأطفال دون سن الخامسة في منطقة وقوع الحالة
المرضية جرعتين من التطعيم بفاصل شهر بينهما، بغض النظر عن سابقة التطعيم.

4.ج. التطعيم الاجتثاثي: وهو يتم في المناطق المعرضة لخطر ظهور حالات مرضية، أو
الأماكن منخفضة التغطية بالتطعيم، وبذلك يتم القضاء على فيروس شلل الأطفال من
البيئة، ويتم التطعيم بنفس الطريقة السابقة.

4.د. حملات التطعيم الوطنية: وهي حملات وطنية على مستوى الأقطار، وهدفها القضاء على
فيروس شلل الأطفال من البيئة في زمن محدد، ورفع مستوى المناعة ضد الفيروس، ويتم
التطعيم بنفس الطريقة السابقة لجميع الأطفال دون سن الخمس سنوات بغض النظر عن سابقة
التطعيم.

5. ‏أوقات الأوبئة: يجب التركيز على التوعية الصحية عن المرض، وطرق انتقاله،
والوقاية منه مع تأجيل أي عمليات جراحية عادية، أو الحقن بالعضل، حيث إنها تساعد
على تحويل الحالات تحت الإكليكنية (غير الظاهرة) إلى حالات ‏مرضية شللية، مع مراعاة
النظافة العامة، وتحسين صحة البيئة، والابتعاد عن الأماكن المزدحمة، وضرورة رفع
نسبة الكلور في مياه الشرب أثناء التنقية.

‏6. دور المجتمع في القضاء على المرض، وبصفة خاصة الأسرة والمدرسة فلهما دور أساس
ومهم وذلك من خلال:

6.أ. التأكد من أن جميع الأطفال قد أكملوا الجرعات الأساسية والمنشطة طبقاً لجدول
التطعيمات المعمول به والحرص على إعطائهم أي جرعات تنشيطية أخرى.

6.ب. التعاون مع الجهات الصحية المعنية عند تنفيذ الأنشطة الخاصة لاستئصال مرض شلل
الأطفال بشكل نهائي.

6.ج. في حالة ظهور أعراض أو اشتباه في حالة مرض شلل الأطفال بالمنطقة، على أي طفل
مصاب بارتفاع في درجة الحرارة أو قيء غير معروف السبب، يجب عرضه بأسرع وقت ممكن على
الطبيب المختص لفحصه وتشخيص حالته.


اقرأ أيضاً :-


شلل الأطفال و متلازمة ما بعد الشلل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: رد: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:13 am





أسنان طفلك .. جواهر تحتاج العناية






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


في أي سن بالتحديد تستطيع الأم أن تبدأ العناية بأسنان طفلها ؟


يعتقد البعض أن العناية بصحة الفم والأسنان للأطفال تبدأ عند بداية ظهور الأسنان
لديهم، وهذا بالطبع خطأ كبير، لأن العناية بالأسنان يجب أن تتخذ اتجاهين:
‏الأول: العناية ببناء الأسنان وتشكيلها .
‏الثاني: العناية بنظافة الأسنان منذ بداية بزوغها وسلامة بقائها لأطول مدة ممكنة.


‏وعن الحديث عن الجانب الأول وهو بناء الأسنان، فإن الأم هي المسؤولة الأولى عنه،
ولعلها يجب أن تبدأ هذا الاهتمام منذ بداية الحط وذلك بضرورة الاهتمام بغذائها
جيداً أي يجب أن تتناول طعاماً متوازناً وصحياً ومتنوعاً ‏يشتمل على كافة العناصر
الغذائية وأن يحتوي ‏على الفواكه الطازجة والخضار والحليب والزبدة والمياه المعدنية
والفيتامينات التي يجب أن تدخل الجسم إما عن طريق الغذاء أو الدواء، لأن تشكل
الأسنان اللبنية منذ الشهر الرابع داخل الرحم وتستمر عملية تكوينها، فتبدأ أسنانه
الأولى أو الأسنان اللبنية في البزوغ من خلال اللثة وهي القواطع الوسطى السفلية،
تليها بعد قليل القواطع الوسطى العلوية، وبالرغم من أن جميع الأسنان اللبنية
والبالغ عددها 20 ‏سن عادة ما يكتمل ظهورها حتى عمر ثلاث سنوات تقريبا، ويكون الطفل
بذلك قد وصل إلى مرحلة الانتهاء من تشكيل جذور الأنياب، وعند ولادة الطفل تبدأ
الأسنان الدائمة في التشكل إلى أن يصل الإنسان إلى عمر 25 ‏سنة حيث تتشكل جذور
الرحى الثالثة (ضرس العقل)، فأنصح الأمهات بضرورة الاهتمام بغذاء الطفل وتنويعه
والاهتمام بنظافة أسنانه وتعويده على زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري لمتابعة حالة
صحة فمه وأسنانه أولا بأول.

‏وكما قلت تبدأ أسنان الأطفال في التكون قبل الولادة، وفي وقت مبكر لا يتعدى الشهر
الرابع من عمر الطفل، إلا أنها تختلف في سرعة وترتيب بزوغها، فيجب أن تبدأ العناية
بصحة الفم بعد ولادة الطفل بفترة وجيزة، يجب تنظيف اللثة بعد كل رضاعة، يمكنك بدء
غسل أسنان طفلك بالفرشاة بمجرد ظهورها .

‏كما يجب دائما تنظيف لثة طفلك بعد كل رضاعة، وذلك بمسح اللثة بقطعة من القماش أو
الشاش النظيف والرطب، وعلى الأهل تنظيف أسنان أطفالهم بالفرشاة يومياً باستخدام
فرشاة أسنان ناعمة ومبتلة وكمية قليلة من معجون أسنان فلور لا تتعدى حجم حبة
البازلا، إذا تطلب الأمر إعطاء طفلك زجاجة الرضاعة عند القيلولة أو النوم ليلا،
فيجب عدم مل ء الزجاجة بالطيب الطبيعي أو الصناعي أو العصائر وذلك لمنع النخر
المبكر لأسنان الطفل، قد يوصي طبيب أسنانك بعمل جلسات علاج بالفلورايد على فترات
منتظمة من أجل تقوية المينا ومقاومة النخر.

زيارة عيادة الأسنان دون خوف


‏يبدي الطفل في عيادة الأسنان أربعة أنواع من ودود الفعل الخوف، القلق، المقاومة
الخجل .

‏ترجع ردود الأفعال هذه إلى أسبابه كثيرة معقدة نسبيا بالنسبة لعامة الناس فمثلاً
الوراثة والبيئة والنمو الجسمي ‏في تصرف الطفل، وفلسفتهم في تربية أبنائهم ، ‏كل
هذه الأمور تدخل في تحديد أسلوب التعامل الذي يجب أن يتبعه الطبيب ويجب أن يعلم
الأهل أن طبيب الأسنان الوحيد الذي يستطيع تحديد نوع المعاملة التي يجب أن يعامل
بها هذا الطفل لتهيئته لتقبل العلاج.

وهناك أكثر من طريقة للتعامل، حسب نوعية ‏الطفل ونوعه وردة فعله، وأن هذا الطبيب
‏مدرب على الطرق الصحيحة العلمية داخل العيادة وليس حسب مزاجه الشخصي كما يعتقد
البعض، فالمطلوب من الأهل تسهيل عمل طبيب الأسنان ، لما فيه من مصلحة للطفل.

ولكن ما الخطوات التي تساعد الطفل على تقبل زيارة طبيب الأسنان دون خوف ؟


‏- عدم استخدام أسلوب التخويف من طبيب الأسنان، حيث يجب إظهاره بصورة الصديق الذي
سيقوم بإصلاح أسنان الطفل لتبدو بمظهر جيد

‏- عدم التدخل في طريقة معاملة الطبيب للطفل حتى إذا اضطر لاستعمال القسوة ويجب
الامتثال لما يقوله الطبيب لأن هدفه مصلحة الطفل واتمام علاجه، حيث ان استعمال
القسوة إحدى الطرق العلمية للتعامل مع الطفل داخل عيادة الأسنان، وذلك في حالات
معينة يحددها الطبيب.

- تعويد الطفل على زيارة طبيب الأسنان من عمر السنتين ونصف حتى ‏في حال عدم وجود
حاجة لمعالجة أسنانه لأن هذه الزيارات لها تأثير ‏كبير، حيث يتعود الطفل على زيارة
العيادة ويزول الخوف منه، وكذلك فإن هذه الزيارات المبكرة تفيد في التأكد من سلامة
أسنان ولإعطاء الأم الإرشادات اللازمة لكي تحافظ على أسنان طفلها، وفي النهاية يجب
أن نعمل جميعاً ليكون طبيب الأسنان صديقاً للطفل، وليس أداة لتخويفه.

يمر الطفل خلال سنواته طفولته ونموه بالعديد من التغيرات الكثيرة ، فهل لك أن
تحدثنا عن تلك المراحل وعلاقة الطفل بعيادة الأسنان ، وكيفية تعامل الأهل في كل
مراحله العمرية ؟


- الطفل في عمر سنة واحدة : يتعرض الطفل في هذا العمر لآلام الأسنان ويميل للعض
بقوة شديدة ويفضل إعطاؤه حلقة مطاطية خاصة للأسنان حتى يعض عليها ومراقبة نظافة هذه
الأداة والعمل على تعقيمها دائما من التلوث، كذلك يخلق الظلام عند الطفل في هذا
العمر شعوراً ‏بالوحدة والعزلة والخوف، ويجد الطفل راحته في عادة مص الإصبع أو
الغطاء أو ضرب بحسمه بالأشياء المحيطة أو الاهتزاز قبل النوم ، فيجب علينا مراقبته
حتى لا يؤذي نفسه ومنعه من مص إصبعه باستخدام الطرق الصحيحة.

- الطفل في عمر السنتين: يبدأ في هذا العمر تكون شعور الخوف عند الطفل ليس من
الظلام ولكن هذه المرة يخاف من الحشرات والقطط والأصوات الغريبة ..الخ، وهنا يلجأ
لعادة مص الإصبع مرة أخرى لتصوره بأنها تملك قوة سحرية لحمايته، فيجب الاهتمام به
ومراقبته ومنع استمراره بهذه العادة، واذا أخذنا الطفل في هذا العمر لعيادة الأسنان
فسوف يشعر بالخوف والقلق والضعف، ولذلك يجب على الوالدين مرافقته بشرط عدم التدخل
في اقناعه لأن يقبل المعالجة ‏مع عدم اظهارهم أي انطباع على وجوههم لانه يسيء إلى
الطفل ويزيد من مخاوفه.


- في عمر الثلاث سنوات : يكون الطفل أكثر تقبلا للعلاج ويفضل أخذه إلى العيادة لأنه
في هذا العمر يرغب في تقليد الآخرين، وكما هو معروف أن عمر ثلاث سنوات يسمى بعمر
(أنا أيضا) فإذا رأى الأطفال الآخرين يعالجون قبله بالعيادة، فسوف يبادر هو ‏بدوره
للعلاج حسب هذه النظرية، وبجب ان يرافقه والداه الى العيادة لأن ذلك يمنحه شعورا
بالراحة النفسية.

- ‏في عمر أربع سنوات: في هذا العمر يكون أصعب ما يكون لتقبل المعالجة، فهو ‏يكثر
طرح الأسئلة والاستفسارات، ويمتلك الطفل طاقة حركية وعقلية كبيرة، وعندما تحدث بعض
الأمور التي لا تدخل في نطاق خبرته السابقة، فيشعر بالضياع والضعف لذلك يلجأ
للبالغين للاستفسار والإيضاح، وستكون بالطبع زيارة الطفل الأولى لطبيب الأسنان مهمة
صعبة للأهل والطبيب، وادعوا أن تكون زيارة الطفل لعيادة الأسنان في عمر مبكر حتى في
حال عدم وجود حاجة للمعالجة حتى تكون زيارة الطبيب مراقبة الأسنان ومحاولة كسر
الخوف لديه من طبيب الأسنان والعيادة وحتى لا تظل عيادة الأسنان تشكل له رعباً
يرافقه ‏طوال حياته .




‏مص الإصبع





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



مص الاصبع من العادات التي يمارسها الطفل في سن مبكرة ، فهل لك أن تحدثنا عنها ؟



تعتبر عادة مص الإصبع أول العادات السيئة التي يتعلمها الطفل الرضيع سواء الابهام
أو السبابة او غيرهما، ويوجع السبب وراء هذه العادة إلى عدم اشباع منعكس المص عند
الطفل حيث تقوم بعض الأمهات باختصار زمن الرضاعة باستعمالهن الرضاعات البلاستيكية
التي تضخ الحليب أو زيادة عدد ثقوب الحلمة البلاستكية، وهذا ما يؤدي إلى نشوء
العادة واستمرارها .

ما الآثار السلبية المترتبة على ممارسة عادة مص الاصبع ؟


تؤدي عادة مص الإصبع إلى حدوث العديد من التشوهات في وضع الأسنان على الفكين مثل
بروز الأسنان الأمامية العلوية أو حدوث ما يسمى بالعضة المفتوحة، وتختلف نوعية هذه
التشوهات تبعا لنوع الإصبع المستعمل ‏في عملية المص ومقدار القوة المطبقة على
الأسنان والزمن، حيث كلما زاد زمن تطبيق القوة على الأسنان تكون الإصابة أخطر.

كيف نستطيع منع الطفل من الاستمرار في هذه العادة الضارة ؟


- أن نحاول كسب صداقة الطفل ونفهم أن ‏ممارسة هذه العادة لها آثار سيئة، وذلك
باتباع طرق مبتكرة تساعدنا على تخليصه من عادة مص الإصبع، كأن نقوم بعمل بطاقة
مصنوعة خصيصا للطفل مقسمة إلى قسمين لا ونعم ليقوم الطفل باستخدامها والتأشير عليها
بعدد المرات التي مارس فيها مص الإصبع في كل يوم ونلاحظ عدد المرات في كل يوم هل هو
في تزايد أو نقصان.
- ‏استخدام طرق لتذكير الطفل بضرورة ابقاء ‏إصبعه بعيداً عن فمه، كاستعمال حزام خاص
يضعه الطفل كل ليلة، وبجب أن يعرف أن هذه الأجهزة صنعت له للتذكير وليس للعقاب.

- ‏إذا كان يستطيع الطفل استعمال الطرق السابقة للسيطرة على هذه العادة، هنا سنضطر
لاستخدام الأجهزة التي توضع في الفم والتي ستمنعه من الاستمتاع بممارسة عادة مص
الإصبع، فهذه الأجهزة لها تأثير في تعديل وضع الأسنان الأمامية التي برزت للأمام.


- ‏يجب تجنب الاسلوب الذي يتبعه بعض الآباء في محاولة منع هذه العادة ، والذي يبدأ
بالترغيب ثم السخرية ثم العقاب، فتلك الطرق تدفع الطفل إلى زيادة ممارستها بالسر.

د. عادل أشكناني / طبيب أسنان
مجلة الوطن كلينك





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: رد: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:14 am







ديدان الامعاء عند الاطفال سهلة الانتقال
حذار الاطعمة الملوثة و قلة النظافة






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


هل يعاني طفلك من ألم في بطنه ؟ وهل تلاحظين أن وزنه يتناقص يوماً بعد يوم ؟وهل
يشعر بدوار؟ هذه الحالات قد تكون عوارض للعديد من الامراض ، لكن هل تعلمين أنها
ايضا مؤشر للاصابة بمرض معدي لا تتوقف عوارضه عند هذا الحد .

قد تلاحظين خيوطاً بيضاء في براز طفلك ، فينتابك قلق و تتسائلين : هل هي مشكلة
عارضة أم جراثيم قد تضر بأمعاء الطفل ؟

الواقع هي ديدان تنجم عن امور عديدة بعضها مرتبط بتلوث و جراثيم في المأكولات او
الخضار ، وبعضها بقلة النظافة او العدوى .

حول هذا الموضوع اليكم هذا اللقاء الذي أجرته مجلة الام والطفل مع الدكتور نبيل
المعلم اختصاصي صحة عامة .

ما هي الديدان التي تظهر في براز الاطفال ؟
الديدان هي طفيليات توجد في أغلب الاحيان داخل الامعاء وهي تسمى بمرض الايدي
المتسخة لأن سببها قلة النظافة .

بعدما تدخل بيوض الديدان في المعدة ، تخرج من بيوضها ثم تلقح الاناث التي تخرج من
هذه البيوض و تنزل بعد ذلك عبر الانبوب الهضمي لتلقي بيوضها حول المخرج . هذه
البيوض تبقى لعدة اسابيع في المحيط الخارجي مما يسمح لها بالدخول بدورها من جديد ،
وضع الأصابع الملوثة في الفم يفسّر إمكانية العدوى في العائلة نفسها و إصابة الطفل
بالألتهابات و ذلك بعد حك المخرج ، اليرقة تنضج في الامعاء ، و ذلك خلال ثلاثة الى
اربعة اسابيع .

ما هي انواع الديدان ؟
انواعها عديدة منها :

الدودة الشعرية وهي الاكثر شيوعا عند الاطفال وهي ديدان طفيلية تعيش في الامعاء (
الامعاء الدقيقة ، القولون ، المستقيم و المخرج ) و يتراوح طولها بين 4-9 ملم .
الدودة الحمراء .
الدودة الوحيدة .
الشعيرات .

أيهما الاخطر والاكثر إزعاجاً للاطفال ؟
المزعج هي الديدان الشعرية لأنها تسبب الحكة و الحساسية عند المخرج . أما النوع
الأخطر فهي الدودة الوحيدة التي تأتي من لحم البقر لأنها تؤدي الى تكيس الرئتين و
الكبد و سائر الاعضاء لكنها نادرة الحصول .

في أي عمر تصيب الاطفال ؟
في المرحلة العمرية التي ترافق ذهابهم الى المدرسة .

هل الاطفال وحدهم معرضون للإصابة ؟
كلا إنها تصيب كبار السن ايضا .

ما هي عوارض و تأثيرات هذا المرض ؟
الحساسية ، الحكاك الشديد في المخرج ، الدوخة ، عسر الهضم ، الاسهال ، الم في البطن
، نقص في الوزن ، الأرق و القلق .

كيف يتم التشخيص ؟
بالعين المجردة ، حيث يشاهد خيوط بيضاء رفيعة في البراز ، أيضا البيوض ( وجود فلقات
الدود في البراز ) .

هل الدود معدٍ ؟
نعم هو معدي ، وقد تنتقل العدوى من خلال استعمال الادوات الشخصية كالمنشفة و
الملابس ذاتها ، او من خلال ملامسة يد المصاب بعد لمسه للمنطقة المصابة نتيجة
للحكاك الذي يصيبه .

ما هي سبل الوقاية ؟


• غسل الثياب و تعقيمها .
• النظافة الشخصية كتقليم أظافر الطفل ( بيوض الديدان الشعرية تعشعش تحت الاظافر )
و دفعه الى غسل يديه دائما قبل تناول الطعام و بعد خروجه من المرحاض
• مراقبة اللحوم و فحصها جيدا كذلك طهي اللحوم جيدا و عدم تناولها نيئة .
• نظافة و تعقيم المأكولات .

ما هو العلاج ؟
قد يتم العلاج من خلال تناول ادوية خاصة لتنظيف الامعاء مثل الشربة وهناك أدوية تشل
الدودة و تقتلها .

نذكر اخيراً أن إمكانية عودة المرض واردة في حال إهمال سبل الوقاية









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: رد: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:16 am







المغص عند الاطفال Colic






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


تصيب هذه الحالة المحبطة والمجهولة السبب في كثير في من الاحيان الاطفال الذين
يكونون بصحة جيدة .
ويبلغ المغص ذروته في الاسبوع السادس من عمر الطفل ويختفي في الشهر الثالث أو
الرابع .

يمثل المغص تجربة مزعجة للجميع . ويعرّفه الطبيب على أنه " الحالة التي يأخذ فيها
الطفل بالبكاء ، هو والأم ".

الاعراض :


وبالرغم من أن تعبير " المغص " يستعمل لأي طفل مهتاج ، فإن المغص الفعلي يشتمل على
ما يلي :

- بكاء فترات معينة : يبكي الطفل الممغوص في الوقت نفسه تقريباً كل يوم ، ويكون ذلك
عادة في المساء . وقد تدوم فترات المغص لدقائق أو لساعتين أو أكثر
- حركة : يقوم كثير من الاطفال الممغوصين بسحب ساقيهم إلى صدورهم أو بالتخبّط أثناء
البكاء ليعبّروا عن ألمهم
- بكاء حاد يصعب إيقافه : يبكي الطفل الممغوص أكثر من العادة ويصعب ، لا بل يستحيل
مواساته

يعتبر الاطباء المغص " عارض إقصاء "، أي أنه يجب البحث عن مشاكل أخرى قبل بتّ
الحالة على أنها مغص . مع ذلك ، يمكن أن يطمئن الأبوان على أن البكاء لا يشير على
الأرجح إلى مشكلة طبية خطيرة .

الاسباب :

لا أحد يعرف حقاً ما هي أسباب امغص ، لكن الدراسات التي أجريت على المغص ركزت على
عدة أسباب ممكنة :
- حالات تحسس ( حساسية حليب البقر )
- عدم نضج الجهاز الهضمي ( يسبب انكماش معوي قوي )
- غازات معوية متزايدة
- رجوع الاكل إلى المريء ( بين الفم والمعدة )
- تغيرات هرمونية في طفلك الرضيع
- مزاج طفلك الرضيع
- النظام الغذائي للأم التي ترضع من الثدي
- قلق الأم وطريقة تعاملها مع الطفل
- اختلافات في طريقة تغذية الطفل أو راحته
ويظل سبب معاناة بعض الأطفال دون غيرهم من المغص غير معروف .

العناية الذاتية :


إن أكد لك الطبيب بأن طفلك يعاني من المغص ، استعن بهذه التدابير التي من شأنها أن
تريحك والطفل على السواء :

- مدد الطفل على بطنه على ركبتيك أو ذراعيك وهدهده بلطف وببطء
- ارجع الطفل أو احضنه أو تمشّ وأنت تحمله ولكن تجنب حركات الهز السريعة
- شغّل صوتاً بلا نغم قرب الطفل . فمن شأن المحركات الناعمة الصوت كنشافة الملابس
مثلاً أن تساعد طفلك على تهدئته
- ضع الطفل في ارجوحته
- أعطه حماماً دافئاً أو مدده على بطنه فوق كيس مائي دافئ
- غنّ أو دندن أو إقرأ آيات من القران بصوت ناعم وهادئ وأنت تمشي أو تهدهد الطفل .
فمن شأن ذلك أن يريح أعصاب الطفل والأهل على السواء
- اصطحب الطفل في نزهة بالسيارة
- اترك الطفل مع شخص آخر لعشر دقائق وامش وحدك

العون الطبي :


حتى اليوم ، ما من عقار يمكنه إيقاف المغص بأمان وفعالية . وبشكل عام ، استشر
الطبيب قبل إعطاء الطفل أي دواء .

في حال قلقت من كون الطفل مريضاً أو شعرت أنت أو من في المنزل بالتوتر والغضب إزاء
بكاء الطفل المتواصل ، اطلب أو احمل الطفل إلى العيادة أو إلى مركز العناية الطارئة









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: رد: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:17 am





فقدان الشهية عند الاطفال
Loss of Appetite





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هذه المشكلة شائعة جدا بين الاطفال خصوصا بين العام الثاني و الخامس من
العمر و تساهم الام دون ان تدري مساهمة كبيرة في إيجاد و إبقاء هذه
المشكلة .
و ذلك بإظهار قلقها و شكواها الدائمة ، غالباً امام طفلها من
أن أكله غير كاف ، وفي كثير من الحالات يكون الطفل موضع الشكوى موفور الصحة
، وقد يكون اكثر وزناً مما ينبغي لسنه .
وقد يصبح البيت بجميع من فيه
مشغولاً بطعام الطفل وشهيته ، و يحاول الجميع إقناعه أن يأكل زيادة عما
يفعل ، يحاولون ذلك بالترغيب حيناً و بالشدة و التهديد حيناً آخر ، وفي
أغلب الاحيان لا يعطى هذا الجهد أية نتيجة ، بل ربما أعطى نتيجة عكسية
فيقلل من شهية الطفل للطعام .


أسباب فقدان الشهية

1. الشعور بالذات و السلبية .
2. عدم شعور الطفل بالسعادة .
3. عدم تمتع الطفل بقسط كاف من الرياضة و الهواء النقي .
4. طريقة معاملة الام لطفلها .
5. محبة الطفل او كرهه لأصناف الطعام التي تقدمها له الام .
6. ربط الطعام بحادثة غير سعيدة .
7. اصرار الام على أن يأكل الطفل كمية من الطعام أكثر مما يستطيع .
8. تشديد الوالدين على الطفل ان يتبع آداب المائدة كما يمارسونها هم .
9.
تناول الحلويات و الاشياء الموجودة بالمقصف المدرسي او لدى الباعة
الجائلين ، مثل بطاطس الشيبسي و المصاصة ..الخ ، هذه الاطعمة تحتوي على
مواد صناعية تفسد الهضم و تؤدي الى الشعور بالامتلاء مع أن هذه الاطعمة ليس
بها اي فوائد غذائية .
10. أن يكون الطفل مصاباً بالأنيميا و تكون هي السبب الرئيسي لفقدان الشهية .
11. عدم تناول وجبة إفطار ( ولو وجبة خفيفة بالمنزل ) .


علاج فقدان الشهية :

1.
عدم إرغام الطفل على أكل الطعام هو أهم اسباب فقدانة الشهية للطعام وعلى
الوالدين ان يدركا أن أطفالا مختلفين قد يكون لديهم قدرة مختلفة على الاكل ،
بعضهم يأكل كثيرا و بعضهم يأكل قليلا ، لذا يجب الامتناع عن إجبار الطفل
على أكل أنواع معينة أو كميات محددة من الطعام .
2. يجب ان تراعي الام ميول الطفل فيما يقدم له من أصناف الطعام ، ما يحب منها وما يكره .
3. يجب أن يسمح للطفل كلما كان ذلك ممكناً ان يساعد نفسه في عملية تناول الطعام.
4. يجب أن تقدم أنواع الاطعمة المختلفة للطفل في سن مبكرة .
5. يفضل الا يعطى للطفل شيئاً يأكله بين وجبات الطعام المختلفة .
6. يجب ان يكون الطعام الذي يقدم للطفل جذاباً من حيث الشكل و المذاق .
7. يفضل ألا يتناول الطفل طعامه وحيداً بل يتناوله مع الآخرين .
8. هناك بعض الادوية المتوفرة الان بالصيدليات لعلاج فقدان الشهية عند الاطفال ، و يمكنك استشارة الطبيب او الصيدلي عن هذه الادوية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: رد: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:18 am


اخطار استنشاق و بلع الاجسام الغريبة لدى الاطفال
The dangers of inhaled & ingested foreign bodies in children





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الاجسام الغريبة و الاطعمة التي يتم استنشاقها في مجرى الهواء او بلعها
و استقرارها في ممرات الطعام تمثل مشكلة صحية خطيرة خصوصاً لدى الاطفال
تحت سن الخامسة . فقد تعرض العديد من الاطفال الى مضاعفات ثانوية بما في
ذلك التهاب الرئة و انواع اخرى من الامراض الصدرية مما يستدعي ترقيدهم في
المستشفى لفترات طويلة . كما يمكن ان يتعرض الطفل المصاب الى مضاعفات اكثر
خطورة قد تؤدي الى الوفاة .

ما هي الاجسام الغريبة التي تعتبر خطيرة ؟

إن
اكثر الاجسام الغريبة التي يشيع استنشاقها من قبل الاطفال هي انواع مختلفة
من البذور . فبذور عين الشمس و بذور اليقطين و بذور البطيخ ، تشكل اكثر من
50% من الاجسام الغريبة التي يتم استخراجها من مجاري الهواء . اما حبات
الفول السوداني فتحتل المرتبة الثانية من بين الاجسام الغريبة التي يشيع
استنشاقها او بلعها حيث بلغت نسبة الحالات التي اصيبت بها 17% تليها
الاجسام البلاستيكية و انواع اخرى من المكسرات و العظام . وقد اشتملت
الاجسام الغريبة الاخرى على الخرز و قطع الجرز و قطعة من سلسلة ذهبية و
مسمار صغير قصير . اما قطع النقد المعدنية فهي الى حد كبير اكثر الاجسام
الغريبة التي يشيع بلعها و تعلقها في ممرات الطعام لدى الاطفال ، وعادة ما
تستقر في اعلى المرئ خلف الحنجرة مباشرة . و تشتمل الاجسام الشائعة الاخرى
على عظم السمك و عظم الدجاج و قطع كبيرة من الاطعمة الصلبة و المجوهرات مثل
الاقراط .

العلاج :

يتطلب
علاج هذه الحالة الى ترقيد المصاب بالمستشفى و إخضاعه للتخدير العام و
إجراء عملية تُدعى التنظير الشعبي او تنظير المرئ ، حيث يتم فيها إدخال
أداة معدنية مضيئة تشبه الانبوب عن طريق الفم و الحلق و تتقدم في مجرى
الهواء الى ان تصل الى الرئتين او المرئ ، ثم يتم تعيين موضع الجسم الغريب و
يتم التقاطه و سحبه بأدوات خاصة . كما ان التطور الذي حصل في صناعة
المعدات و الادوات الطبية قد سهّل هذه العملية ، إلا انها تبقى صعبة و
تنطوي على احتمال تهديد حياة المصاب . واذا لم يتم إحراز اي نجاح لإخراج
الجسم الغريب بهذه الطريقة فإنه سيلزم إجراء عملية أخرى ربما يُفتح فيها او
يزال جزء من الرئة .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لا تتأخر في مراجعة الطبيب لتلقي العلاج اللازم :

إذا
اصيب الطفل فجأة باللهاث او الاختناق اثناء الاكل يجب ان يؤخذ الى غرفة
الطوارئ فوراً ، حتى لو اختفت الاعراض بعد وقت قصير . ففي كثير من الحالات
التي يبلع فيها الطفل جسماً غريباً ، فإنه يتعرض لنوبة قصيرة من الضيق
التنفسي ، يليها فترة طويلة تظهر خلالها اعراض بسيطة او لا تظهر فيها اعراض
قط . لذا ، من المهم تشخيص وجود الجسم الغريب في اسرع وقت ممكن لأن
التأخير كثيراً ما يؤدي الى حدوث مضاعفات .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الوقاية :

يمكن
منع حدوث مثل هذه الحالات مئة في المئة فالبذور و المكسرات و قطع الطعام
الصغيرة يجب الا تترك ابدا ً على طاولات منخفضة او على الارض حيث يمكن ان
يصل اليها الاطفال الرضّع و الاطفال الصغار . و كذلك ، يجب الاحتفاظ بقطع
النقد المعدنية و المجوهرات و المسامير و الاجسام الصغيرة الاخرى بعيداً عن
متناول الاطفال . ويجب إزالة البذور بعناية من البطيخ و الفواكه الاخرى
قبل تقديمها للاطفال الصغار ، كما يجب إزالة العظم من السمك و الدجاج
بعناية ايضاً . و طحن اللحم او تقطيعه الى قطع صغيرة .


بزيادة الوعي العام لدى الناس و فهمهم للطبيعة الخطرة لمثل هذه الحالات ، يصبح بالامكان تخفيض معدلات حدوثها على نحو كبير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: رد: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:20 am


قلة التركيز و فرط الحركة عند الاطفال
Attention-Deficit Hyperactivity Disorder
(ADHD)






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

التعريف :

تعتبر مشكلة قلة التركيز أو
الانتباه مع فرط الحركة ( كثير الحركة ) من الأمراض التي تظهر في مرحلة الطفولة
المبكرة وتمتد لسنوات طويلة مما يميزها عن الاضطرابات السلوكية التي قد تصيب بعض
الاطفال العاديين .


الانواع :

تنقسم
مشكلة فرط الحركة مع قلة التركيز الى ثلاثة انواع :

1. النوع الاول ويظهر
فيه قلة التركيز وفرط الحركة معاً
2. النوع الثاني ويغلب عليه قلة التركيز
3.
النوع الأخير ويغلب عليه فرط الحركة والاندفاع


نسبة
حدوث المشكلة :

تختلف نسبة حدوث فرط الحركة وقلة التركيز حسب
الدراسات المختلفة ، ففي بعضها كانت النسبة من 3-5% بينما أظهرت دراسات اخرى نسباً
أعلى ، حيث اظهرت دراسة المدارس الابتدائية ان 17% من الاولاد و 8% من البنات تنطبق
عليهم اعراض قلة التركيز وفرط الحركة .
وتنخفض هذه النسبة في فئة المراهقين لتصل
الى 11% الاولاد و 6% في البنات .
وبشكل عام فإن نسبة إصابة الاولاد الى البنات
هي 1: 4

أسبابه :

عوامل وراثية :
وُجد ان للأطفال المصابين بقلة التركيز
وفرط الحركة ( دون اضطراب سلوكي ) أقارب مصابون بصعوبات التعلم وزيادة في
الاضطرابات الوجدانية ، أما أولئك المصابون باضطرابات سلوكية فقد وُجد بين أقاربهم
اشخاص مدمنون او مصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع .

أسباب طبية :
• ضعف صحة الام ( كأن تكون الام صغيرة السن –
او كانت مدخنة او مدمنة خلال الحمل )
• حدوث مضاعفات أثناء الولادة ( ولادة
طويلة متعسرة او نقص الاكسجين )
• تأخر الولادة او صغر حجم الطفل عند
الولادة
• سوء ( قلة ) التغذية خلال الشهور الاولى من عمر الطفل
• التسمم
بالرصاص
• بعض الأمراض الوراثية مثل تكسر الدم
• إصابات الدماغ ( حوادث او
التهاب )


أعراضه :

يمكن تشخيص المرض
إذا استمرت الاعراض التالية لأكثر من ستة اشهر .

أعراض
تدل على قلة التركيز :
• عدم القدرة على الانتباه للتفاصيل الدقيقة
اوتكرر الاخطاء في الواجبات المدرسية ، او في الاعمال المطلوبة من الطفل
• صعوبة
استمرار التركيز على العمل او النشاط ( اللعب مثلاً )
• صعوبة متابعة التعليم (
ليس بسبب سلوك معادي او صعوبة الفهم )
• صعوبة تنظيم أمور الطفل
• تجنب
الانخراط في انشطة تتطلب جهداً ذهنياً مستمراً كالدراسة مثلاً
• تكرر فقدان
اشياء الطفل الخاصة
• سهولة تشتت الانتباه بأي مثير خارجي
• النسيان

الانعزال

الاعراض الدالة على فرط النشاط :

حركة دائمة باليد او القدم ( إحساس بالتوتر لدى المراهقين )
• عدم القدرة على
الجلوس عندما يكون ذلك إلزامياً او مطلوباً
• الحركة الدائمة او تسلق الاشياء في
الاوقات او الاماكن غير الملائمة
• عدم القدرة على انتظار الدور في الالعاب او
المجموعات
• عدم القدرة على إكمال النشاط والانتقال من نشاط لآخر
• الكلام
الزائد ، ومقاطعة الآخرين او التدخل في العاب الاطفال الآخرين
• الانخراط في
العاب حركية خطيرة دون تقدير للعواقب ( مثل الجري في الشارع دون انتباه )
• لا
بد ان تظهر هذه الاعراض في مكانين او اكثر مثلاً في البيت والمدرسة
• لا بد ان
يكون هناك تأثير واضح على الشخص المصاب من الناحية الاجتماعية او الاكاديمية او
الوظيفية


العلاج :

• تثقيف الوالدين
وتعريفهما بطبيعة المرض والعلاج
• عمل برنامج يخدم حاجات الطفل في المدرسة ضمن
قدراته او إدخاله مدرسه تحوي فصولاً للتعليم الخاص
• العلاج الدوائي يكون
ضرورياً في كثير من الحالات حيث انه يساعد الطفل على الهدوء وبالتالي زيادة
التركيز
• العلاج السلوكي : لعلاج سلوك معين في الطفل المصاب مثل : تحسين الاداء
في المدرسة ، او تعليم الآداب الاجتماعية ...الخ
• الغذاء : قد يكون من المفيد
تجنب الاغذية المحتوية على صبغات على الرغم من عدم وجود إثباب قاطع ( خصوصاً
للأطفال دون سن السادسة )


مآل المرض
:

يتحسن بعض هؤلاء الاطفال تدريجياً ودون الحاجة للعلاج ، بينما
تستمر المشكلة عند غالبية الاطفال لفترة طويلة ، وبعضهم ( تقريباً 30% ) تستمر
المشكلة لديهم طوال العمر.

التأثير الثانوي :


يتعرض المصابون لنقص التركيز وفرط الحركة لبعض الآثار الجانبية
والمشكلات المختلفة مثل :
• قلة الثقة بالنفس
• الفشل الدراسي
• حوادث
السيارات
• تغيير مكان الإقامة الدائم
• الظهور بالمحكمة لبعض المشكلات
السلوكية او الحوادث المرورية
• محاولات انتحار
• يكون المراهقون أكثر عرضة
للإدمان وخاصة اذا كان لديهم سلوك عدائي للمجتمع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: رد: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:23 am


ارتفاع درجة حرارة الرضع و الاطفال ، الحمى Fever



الحمى هي ارتفاع درجة حرارة الجسم فوق الحد الطبيعي .
وفي الرضع و
الأطفال تعتبر درجة الحرارة الشرجية التي تساوي 38.9 ˚م أو أقل ، أو درجة
الحرارة الفمية التي تستوي 37.3 ˚م أو أقل طبيعية .
والدرجات التي تزيد عن هذا هي فقط التي تشكل ما يسمى الحمى .
يجب
أن تعلمين أيتها الام أن حرارة الانسان تتغير حتى عندما يكون في حالة جيدة
،فقد تزيد أو تنقص ، وهذا التغير هو أمر طبيعي ، ففي الصباح تكون درجة
حرارة المرء أقل عمومآ وتزيد بعد الظهر

لا تعتبر الحمى مرضآ بحد ذاتها ، بل هي إشارة إلى وجود مرض في اغلب الاحيان ، فإرتفاع الحرارة يشير إلى ان أمرآ يحدث داخل الجسد .


اسباب الحمى :


- على الارجح يكون الجسد في صراع مع التهاب
ناتج عن البكتريا أو الفيروسات ، وقد تساهم الحرارة في القضاء على الفيروس (
الحمى هي جزء من الطريقة التي يكافح بها جهاز المناعة بالجسم حالات العدوى
مثل الانفلونزا أو نزلة البرد الشديد أو حالة عدوى بالأذن )
- ردة فعل تجاه عقار طبي أو اللقاح
- ضربة الحر
- مرض تم التقاطه
-
التهاب معين ، كالتهاب جهاز البول ( وذلك يتمثل بتبويل متكرر أو مؤلم ) ،
التهاب اللوزتين ( وغالبآ ما يترافق مع التهاب في الحلق ) ، التهاب الجيب (
ألم فوق العين أو تحتهما ) أو خراج في الاسنان ( يتمثل بمتطقة رقيقة في
الفم ) ، التهاب الاذن الوسطى (نوبات الحمى المرافقة بشد الاذنين )
- قد تصاحب الحمى أحيانآ نمو الأسنان

الاعراض :


تتمثل اعراض الحمى بما يلي:-
الطفل المصاب بالحمى
غالبآ ما تكون جبهته دافئة ، ووجهه متوردآ ، ويعاني القشعريرة ويبدو
مرتعشآ ، وحينما تكونين في شك ، فالافضل لك أن تحصلي على قراءة دقيقة لدرجة
الحرارة باستخدام ترمومتر طبي .

العلاج :


قد يصف لك الطبيب ادوية مخفضة للحمى مثل
الاسيتامينوفين ( الباراسيتامول ) أو الايبوبروفين ، ويجب عدم اعطاء
الاسبرين لمن هم دون سن 21 سنة لأنه يمكن أن يسبب متلازمة ري أو فيروس رايز
إن هو اعطي في حالة التهاب فيروسي

قد يصف الطبيب تحاميل شرجية لخفض الحرارة تستخدم كل 8 ساعات
من الاسهل عادة اعطاء الاطفال ادوية سائلة ، فالنسبة للاطفال ، استعمل قطارة مرقمة واقطر الدواء في زواية الفم الخلفية

وتأكدي
من ابتاعك لتعليمات الطبيب فيما يتعلق بنوع الدواء وجرعته ، والادوية تخفض
درجة حرارة الطفل ، وغالبآ ما تجعل الطفل يشعر بتحسن ، ولكنها مجرد مسكنات
فهي لا تعالج سبب حالة العدوى التي قد تكون هي سبب الحمى ولا تشفي تلك
الحالة .

نصائح لخفض حرارة الطفل في المنزل :


ثمة نصائح أخرى لتبريد الحمى متوسطة الشدة ( أقل من 39˚م ) ويمكن أن تكون بديلآ قويآ عن الادوية المسكنة :

- لا تحاولي على الفور خفض حرارة الطفل بإستخدام الادوية ، إذ من شأنه أن يخفي الاعراض ، ممدآ فترة المرض ومعيقآ تحديد السبب
- اجعلي طفلك يرتدي ملابس خفيفة نوعآ ما ، مع جعل درجة حرارة الغرفة تميل للبرودة المعتدلة
- يمكنك تشطيف طفلك داخل حمام دافيء بالماء الفاتر
- تأكدي أن طفلك يشرب الكثير من السوائل مثل الماء أو العصير تجنبآ للجفاف ، لأن الجسد يفقد كمية أكبر من الماء في حالة الحمى





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: رد: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:25 am

[center]فطام الطفل / مشاكل الفطام / الطريقة الصحيحة لـ فطم الطفل الرضيع

كلمات مفتاحية: ما هي الطريقة النموذجية والصحيحة للفطام / طريقة فطم فطام الطفل الأطفال الرضيع / مشاكل الفطام / كيف أفطم طفلي

مقدمة

إن الفطام في منظار
الصحة النفسية للطفل مجرد تحول في أسلوب الغذاء، فالفطام يعرف بأنه إدخال
طعام خارجي مع لبن الأم وهو بالإضافة لهذا تطور نفسي لكل من الأم ورضيعها،
وهذا التطور ضروري لنمو ذاتية الرضيع وتفتّح شخصيته، ودخوله إلى عالم
"الذين كبروا" وراحوا يخدمون أنفسهم بأنفسهم.

والطريقة المثلى
للفطام بشكل عام تعتمد على التدريج، وعلى مدى شهور طويلة وليس شهر أو اثنين
أو يوم أو يومين، بحيث تكون كافية لتحويل الرضيع من الاعتماد على حليب
الأم أو الصناعي فقط، إلى الاعتماد على الطعام العادي في المقام الأول، ثم
على حليب غير حليب الأم.

وعادة يكون العمر المناسب لبداية الفطام،
ما بين أربعة وستة شهور، وهذا إذا اعتمدنا التعريف السابق للفطام بكونه
إدخال طعام خارجي للطفل مع لبن الأم فلابد من التأكيد هنا على أن الرضاعة
الطبيعية هي الأفضل للوليد؛ فمن أهم فوائدها الكثيرة أنها تقوي جهاز مناعته
ضد كثير من الأمراض الفتاكة، إضافة إلى أنها تقوي الرابطة العاطفية بين
الأم والطفل، وعند الظروف الخاصة والقاهرة؛ مثل فقد الأم أو مرضها، أو
طبيعة خروجها للعمل، أو عند وجود توأم؛ تكون الرضاعة المختلطة أو الصناعية
هي البديل الأنسب.

وقبل أن أتحدث عن الطريقة المثلى للفطام لا بد من مراعاة بعض العوامل عند بداية الفطام وهي:

1- تجنب البداية خلال الشهور الصيفية؛ وذلك حتى نجنب الطفل خطر الإصابة بالنزلات المعوية.
2-
يجب أن يكون الطفل بصحة جيدة، فيجب ألا تبدأ مع طفل يعاني من أي أمراض مثل
الهزال، أو سوء التغذية، أو النزلات المعوية، أو الحمى.
3- يجب ألا يبدأ الفطام سريعا، دون تدرج، حتى لا يصاب الطفل بالاضطرابات الهضمية، أو النزلات المعوية.
4-
مراعاة النظافة؛ وذلك لأن الطفل سينتقل من مصدر واحد للتغذية سواء حليب
الأم المعقم، أو الحليب الصناعي، إلى مصادر أخرى عديدة ومتنوعة، يسهل
تلوثها، ويصعب المحافظة على تنظيفها، وعلى هذا يجب على الأم غسل اليدين
جيدا قبل تغذية الطفل، وغسل آنية الطعام جيدا، وكذلك حفظ الطعام بعيدا عن
مصادر التلوث.
5- الدعاء الخالص للطفل أن يقويه الحق سبحانه على تجاوز
هذا المنعطف في حياته، وللوالدين؛ خاصة الأم، أن يعينها، ويصبرها على تحمل
مشاق الفطام.

والآن تعالي معا شهر بشهر وخطوة خطوة لفطام نموذجي صحي ويمكن تقسيمه بالشهور لسهولة التطبيق ونبدأها من الشهر الرابع:

أولا: الشهور من أواخر الرابع إلى الخامس:
يمكن
إدخال الأغذية التالية بالإضافة للرضاعة الطبيعية: الزبادي منزوع الدسم،
البسكويت، المهلبية، ويتم ذلك باستبدال رضعتين: الأولى بأكلة مهلبية،
والثانية بأكلة زبادي مع بسكويتة خفيفة.

ثانيا: الشهر السادس:
يمكن إدخال الفواكه المهروسة، الخضار المهروس، العسل الأبيض، الأرز، بالإضافة إلى المهلبية، الزبادي، البسكويت.
ويراعى
تقشير الفواكه والخضروات بعناية، وتنقيتها من البذور، وتفرم أو تهرس،
وعادة يطهى الخضار أو يسلق على البخار، أو في الماء؛ فتؤخذ واحدة بطاطس +
واحدة جزر + واحدة كوسة + نصف ملعقة أرز + لتر ماء، وتغلى لمدة 45 دقيقة
على الأقل، على نار هادئة، ثم تصفى وتهرس جيداً، ويضاف القليل من الملح
والليمون.

مع ملاحظة أن الطفل يكتفي بخمس وجبات اعتبارا من هذا
الشهر، فتستبدل ثلاث رضعات: الأولى بوجبة مهلبية، والثانية بوجبة شُربة
خضار، والثالثة بوجبة زبادي مع ملعقة عسل أبيض وبسكويت مع تفاح مبشور أو
مهروس أو مفروم.

ثالثا: الشهر السابع:
نبدأ في هذا الشهر بإدخال اللحوم (البيضاء والحمراء)، الكبدة، الجبن القريش، المربى، بالإضافة لما سبق.
مع
مراعاة أن هذه الأصناف لا تقدم للطفل كلها دفعة واحدة؛ بل تقدم واحدة
بواحدة، فتبدأ بما يستسيغه الطفل، دون ظهور أية أعراض جانبية، ثم ينقل إلى
الصنف الثاني، فالثالث، وهكذا، وتبقى عدد الوجبات خمس وجبات، منها رضعتان
صافيتان.

رابعا: الشهران الثامن والتاسع:
نفس
نوع الغذاء السابق. ويضاف مع الخضار بعض الأرز أو العدس، بحيث يهرس الخضار
بالشوكة، ولا يصفى حتى يتعود الطفل على الأكل سميك القوام بالمعلقة.
ويكون عدد الوجبات 5 وجبات، منها رضعة واحدة صافية، والأخرى مع الغذاء.

خامسا: الشهور من العاشر حتى الثاني عشر:
يبدأ
تناول أصناف طعام الأسرة العادي، واللبن، مع حليب الأم بحيث تبقى هناك
رضعة واحدة صافية، ويفضل أن تبدأ محاولة استعمال الكوب لشرب اللبن.

سادسا: بعد الشهر الثاني عشر:
نفس
نوع الغذاء السابق، ولكن تصبح الوجبات أربعا، وبالنسبة للرضاعة تستمر رضعة
واحدة حتى الفطام الكامل، حسب رغبة الطفل، ولن تجدي هناك مشكلة -إن شاء
الله- في سحب الرضعة الوحيدة بالتدريج.

وختاما إليك بعض النصائح الغذائية العامة لتساعدك في فطام طفلك:
1-
لا تعطي الطفل أكثر من صنف جديد في المرة الواحدة، بل تقدم واحدة بواحدة
فقط. فتبدئي بما يستسيغه الطفل، دون ظهور أعراض جانبية، ثم ينقل إلى
الثاني، وهكذا.
2- يستمر نظام الأربع أكلات، حتى الفطام الكامل عند عمر سنة ونصف إلى سنتين.
3- الحلوى والشيكولاتة لا تعطى إلا بعد الوجبات مباشرة، حتى لا تفسد الشهية.
4-
تجنبي إعطاء الطفل المشروبات والمأكولات المثلجة؛ لما تسببه من اضطرابات
معدية ومعوية بالإضافة لاحتوائها على الكافيين الذي يسبب الأرق.
5-
تجنبي إعطاء الطفل الأغذية المحفوظة، للسبب ذاته، بالإضافة لاحتوائها على
المواد الحافظة المضرة بنمو أجهزة الطفل مثل الكبد والكلى.
6- تجنبي
إعطاء الطفل لحوم الحيوانات الصدفية مثل الجمبري وأبو جلمبو (الكبوريا) وأم
الخلول، لما تسببه من الإسهال والقيء والحساسية الجلدية.
7- أفضل
الفواكه المناسبة للطفل هي الكمثرى، والموز والبرتقال والتفاح؛ وذلك لأنها
سهلة الهضم. ويراعى عدم إعطائها بين مواعيد الوجبات حتى لا تضعف الشهية.
8- يجب التنويع في أصناف الأكل من يوم لآخر؛ منعا للسأم وضعف الشهية.
9-
تجنبي تغذية الطفل دون إرادته حتى لا يكره الطعام؛ فربما يكون به مانع
مرضي مثل التهاب اللثة، أو في مرحلة التسنين، أو التهاب الحلق.
10- حتى نهاية العام الأول؛ تجنبي إعطاء الطفل: حليب البقر، التوابل والبهارات، والمكسرات، وزلال البيض.
11-حتى
عمر ستة شهور، تجنبي إعطاء الطفل: الأغذية السابقة؛ وهي التوابل
والبهارات، والمكسرات، وزلال البيض، بالإضافة إلى العسل، والأطعمة الدسمة
الدهنية.





[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Emanis
Admin المدير العام للمنتدى
Admin المدير العام للمنتدى
Dr.Emanis


موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع 115810
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 1485
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 39
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Jb12915568671

موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع Empty
مُساهمةموضوع: رد: موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع   موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع I_icon_minitimeالخميس 13 أكتوبر 2011, 9:28 am




نزلات البرد والأنفلونزا للطفل



رغم عدم وجود طريقة تمنع تماماً نزلات البرد والأنفلونزا، إلا أنه توجد بعض الطرق لتقليل الإصابة بهما.

بعض الطرق للوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا
*الرضاعة الطبيعية تعد وسيلة هائلة لحماية طفلك من المرض لأن مناعة الأم تنتقل إلى الطفل مباشرةً من خلال لبنها.

*بالنسبة
للأطفال الأكبر سناً فالغذاء المتوازن يوفر لهم الفيتامينات والأملاح
الضرورية للحفاظ على أجسامهم بصحة جيدة وأكثر قدرة على مقاومة الأمراض. لا
تعطى لأطفالك الوجبات السريعة الجاهزة وقدمي لهم الكثير من الفواكه
والخضروات.

*التدخين السلبي يعرض بشكل أكبر الأطفال الصغار
والأطفال الأكبر سناً للإصابة بأمراض الأنف، الأذن، والحنجرة. فإذا لم
تكوني أنت أو زوجك قد توقفتما بعد عن التدخين فحاولا مرة أخرى.

*اجعلي
درجة الحرارة فى بيتك معتدلة، فالغرف شديدة الحرارة أو المغلقة قد تسبب
احتقان الأنف والحنجرة، كما قد تتسبب فى انخفاض المناعة في الجسم. يمكنك
تدفئة الحمام باستخدام مدفئة أثناء إعطاء طفلك حمامه، ولكن لا تجعليه
ساخناً أكثر من اللازم.

*إن التقلبات المفاجئة فى درجة الحرارة قد
تجعل الجسم أشد تأثراً بالنسبة للإصابة بنزلات البرد، لذا قومى بإلباس طفلك
بعد الاستحمام مباشرة كما يجب عليك التأكد من أن تكون الملابس التي
يرتديها بعد ممارسة الرياضة دافئة وجافة.

*غسل يدى طفلك باستمرار خاصة بعد اللعب بلعب أطفال آخرين قد يمنع انتشار الجراثيم.

*من
المنطقي أن تمنعي طفلك من الاحتكاك بأى شخص مريض. أما بالنسبة للأطفال
حديثي الولادة يجب أن تكوني أكثر حذراً وينصح د. أحمد درويش بأنه من الأفضل
عدم السماح لأي شخص بتقبيلهم.

*وأخيراً يجب أن يتمتع بيتك وحضانة
طفلك أو مدرسته بتهوية جيدة. إن الجراثيم تنتشر بسهولة أكثر فى الأماكن
المغلقة، لذا يجب عليك فتح الشبابيك للسماح بدخول الهواء النقي.

لو مرض طفلك
من
أعراض نزلات البرد والأنفلونزا، رشح في الأنف، حشرجة فى الحنجرة، سعال
(كحة)، عطس، صداع، ضعف الشهية، وأحياناً ارتفاع فى درجة الحرارة واحمرار فى
العين أو دموع. إذا ظهر على طفلك أعراض، فمن الأفضل الاتصال بالطبيب الذى
يمكنه تحديد ما إذا كان طفلك مصاباً بنزلة برد أو أنفلونزا.

لا تعطى
أبداً طفلك أية أدوية دون سؤال الطبيب، فإعطاء طفلك دواء من نفسك أو حتى
بمساعدة الصيدلى قد يجعل حالة طفلك أسوأ بدلاً من تحسنها.
لا تتسرعي فى
إعطاء طفلك مضادات حيوية، ففى الكثير من الحالات تشفى نزلة البرد أو
الأنفلونزا من نفسها. في نفس الوقت هناك أشياء معينة يمكنك القيام بها
لتساعدي طفلك على الشعور بالراحة:

*احرصي على أن يحصل طفلك على قدر
كبير من الراحة. لا ترسلي طفلك إلى الحضانة أو المدرسة حتى لا يتعرض
للإصابة بأية عدوى أخرى، وأيضاً حتى لا ينقل العدوى إلى الأطفال الآخرين.

*زيدى
كمية السوائل التى تعطينها لطفلك لأنه من السهل جداً أن يصاب طفلك بجفاف
أثناء المرض. بالنسبه للرضع قدمي لهم ماء بارداً واحرصي أيضاً على الانتظام
فى الرضاعة. أما بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، حاولى إعطاءهم عصير برتقال
أو ليمون إلا إذا كانا يهيجا سعال طفلك. كذلك فإن مشروبات الأعشاب الطبيعية
مثل الينسون، القرفة، والكراوية تعتبر جيدة.

*لو ارتفعت درجة حرارة طفلك حتى لو ارتفاعاً بسيطاً، اتصلى بالطبيب لمعرفة ما إذا كان يجب عليك إعطاءه دواء مخفضاً للحرارة.

*خلال فترة مرض طفلك قدمى له الطعام أو اللبن الذى اعتاد عليه لأنه لن يرغب فى تجربة أى شئ جديد خلال فترة مقاومته للمرض.

*إن
رفع وضع رأس طفلك قد يساعد على أن يعمل مجرى المخاط بالأنف بشكل سليم
ويسهل عملية التنفس. حاولى رفع مقدمة السرير قليلاً بوضع فوطة أو أكثر من
فوطة مطوية تحت المرتبة وذلك للطفل أقل من عام، وتحت الوسادة للطفل الأكبر
سناً.

*أريحي طفلك نفسياً وأظهري له حنانك وحبك، فكثيراً ما يحتاج
الطفل الرضيع وكذلك الطفل الأكبر سناً خلال فترة مرضه إلى أن يحمل أكثر من
المعتاد.

اعتنى بنفسك أيضاً
فى
وسط انشغالك بالعناية بطفلك وإشعاره بالراحة فى فترة مرضه، لا تنسى أنك أنت
وأسرتك معرضون باستمرار للإصابة بالعدوى. احرصى على المحافظة على صحتك
بالتغذية السليمة وبالحصول على القدر الكافى من الراحة، وتذكرى أن تغسلى
يديك كثيراً أنت أيضاً.
عندما يمرض الطفل تبتئس الأم ولكن عندما تمرض الأم تبتئس الأسرة كلها!

متى تطلبين الطبيب

من
الضروري الاتصال بالطبيب إذا وصلت حرارة طفلك إلى 38ْ مئوية أو أكثر، أو
إذا استمرت الحرارة لأكثر من 48 ساعة، أو إذا أصيب الطفل بألم فى الأذن،
كحة شديدة، قئ، أو إسهال.
هناك أعراض أخرى خطيرة يجب اللجوء للطبيب
فوراً عند حدوثها مثل الصعوبة الشديدة فى التنفس، تغير لون شفايف الطفل أو
أظافره إلى اللون الأزرق، أو إصابة الطفل بفقدان تام للشهية، أو النوم طوال
الوقت.
حتى لو لم يصب طفلك بأى من هذه الأعراض، إذا لم يبدأ في التحسن بعد ثلاثة أيام، فمن الأفضل استشارة الطبيب.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موسوعه صحه و طب الطفل الرضيع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ملف متكامل لتغذية الرضيع والاطفال حديثى الولادة من عمر يوم حتى عمر سنة
» موسوعه سليم حسن مصر القديمة
» حصلريا مهم جدا جدا موسوعه لكل ما يتعلق بالطفل

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Esraa Hussein Forum :: القسم الطبي :: طبيب اون لاين-
انتقل الى: